رواية بنات الخالة الفصل السابع عشر 17 بقلم شروق حجازي

الصفحة الرئيسية

 

 رواية بنات الخالة الفصل السابع عشر بقلم شروق حجازي

 رواية بنات الخالة الفصل السابع عشر

 زين: يلا انت اتهبلت ولا اي من هنا ورايح تحرمني انت سامع
أسر:وده ليه ان شاء الله
زين:عشان هتتجوز أختي مثلاً واني ممكن أوقف الجوازه
أسر: هههههههه تصدق ضحكتني كلها بكره وهتبقي مراتي رسمي
زين: ماشي
أسر:ماأنت قاعد
زين:يخربيت خفة الدم مش عارف أختي هتستحملك ازاي
شكلها عملت حاجه في حياتها عشان ربنا يبتليها البلوه دي
أسر:لا وانت الصادق دا ربنا بيحبها
يزن:طب يلا ياخويا انت وهو روحوا اتخمدوا عشان بكرة اليوم طويل
أسر:ماشي ياأبو نسب
يزن: صبرني يارب هنبتديها أهوه
زين:احنا نروح نكلم جدك ونلغي الجوازه دي
أسر:لا والنبي أنا رايح أنام أهوه تصبحوا علي خير
زين:مهزء بس بيحبها
يزن:معاك حق
حمزة:يلا بينا ننام احنا كمان
يزن:يلا بكرة هيكون يوم صعب
في صباح يوم جديد
في أوضة أينور
نور بضحك:اي ده كل ده نوم اصحي ياعروسة
أينور:اقفلي الباب واطلعي برة
نور:أطلع برة اي اصحي وفوقي كده لسه ورانا حاجات كتيرة
أينور بنوم:حاجات اي
نور: هنروح نشتري فساتين لينا وانت ومريم لازم ليكوا
فساتين مميزة كده ونشوف ميك أب أرتيست عشان كتب
الكتاب واخده بالك انتي ولا أنا بكلم نفسي
أينور:بالظبط كده  بتكلمي نفسك
اطلعي بقا وسيبيني أنام
نور: يوه بقا الظاهر مفيش فايدة معاكي  انا عارفه مين اللي هيعرف يصحيكي اصطبري عليا بس
وطلعت نور وسابتها
عند فهد كان صحي من بدري ومتابع مع العمال عشان تجهيزات الفرح
نور بضحك:بقا أنا عمالة أتحايل عليكي عشان تصحي وانتي مش راضية تقومي ذنبك علي جنبك بقاا
يزن:انتي ماشية تكلمي نفسك
نور:هاا
يزن:ها اي بس
نور:انت بتطلع منين
يزن: من تحت الباب
نور: خفة
يزن:المهم
نور:اي
يزن: مش فرح فهد وأسر علي أينور ومريم النهارده
نور: عقبالك
يزن: عقبالنا
نور:اي
يزن بضحك: بقول عقبالنا
نور :أنا ماشيه
يزن: تعالي بس
نور مشيت وفضلت تضحك وتقول واحد قليل الأدب
مريم من وراها :هو مين ده
نور بخضة: يخربيتك انتوا نويين تجيبوا أجلي
انا هلاقيها منك ولا من أخوكي
مريم بضحك: بقا أنا أخويا قليل الأدب أنهي واحد
نور بإحراج: مهو مهو
مريم: خلاص خلاص وشك قلب أحمر كده ليه
نور: سيبك مني أنا دلوقتي
أنا عمالة أحاول أصحي أينور مش راضية تصحي
والوقت بيعدي بسرعة ولسه مجهزناش ولا اشترينا
الفساتين ولا أي حاجه و لسه الميك أب
مريم: متقلقيش بالنسبة للميكب أسيل كلمت أخت واحده صاحبتها ميك أب أرتيست وشاطرة جداً
نور:كده فاضل الفساتين
مريم:نحاول بس نصحي أينور وناخد الشباب ونطلع علي
المول بس هنصحي الغيبوبة دي ازاي
نور بضحك:مفيش غير شخص واحد اللي هيعرف يصحيها
مريم:ومين هو
نور:فهد
مريم بضحك: أينور هتنفخنا
نور: مهي اللي مش راضية تصحي نعملها اي
مريم:طب يلا نروح لفهد
نور:يلا
عند فهد
مريم:فهد فهد فهد
فهد: في اي الإسم عجبك
مريم: أينور مش راضية تصحي
فهد:ازاي يعني
نور:انا روحت عشان أصحيها عشان لسه ورانا حاجات
كتير مش راضية تصحي وقالتلي انها عاوزه تنام
فهد:ومطلوب مني اي دلوقتي
نور:تروح تصحيها عشان لسه عاوزين نشتري الفساتين
والميك أب و
فهد:خلاص ايه ده كله خليكوا هنا وخمس دقايق وتكون قدامكم
مريم:ماشي
في أوضة أينور
فهد دخل عليها بعد ماخبط كتير بس أينور مردتش عشان
كانت فكرها نور رجعت وبترخم عليها
فهد:أينور اصحي
أينوربنوم: ياربي يعني أنا سايباه في الحقيقة جاي ورايا
في الحلم كمان
فهد: لا والله
أينور: امشي بقا عاوزه أكمل الحلم اللي كنت بحلمه دايماً بتيجي في الوقت الغلط حتي في الحلم فصيل كده
فهد جاب مايه ورماها عليها
أينور:اي ده في اي
فهد: قومي يختي غيبوبة نايمة خمس دقايق وتكوني
لابسة ونازلة تحت وبالنسبة لكلامك مش هحاسبك عليه دلوقتي
أينور:كلام اي
فهد :أنا هنزل وتنزلي ورايا
فهد طلع وقفل الباب
أينور :منك لله ياشيخ مش عارفه عملت اي في حياتي
عشان ربنا يبتليني بيك
فهد رجع وفتح الباب تاني
فهد:سمعتك علي فكرة
أينور:واي يعني
فهد : يعني مش خايفة
أينور:وانا هخاف من أي
فهد بغمزة:طب هنشوف بليل
أينور بشهقة:واحد قليل الأدب
فهد ضحك وسابها وطلع وأينور لبست ونزلت وراه
نور : أخيراً غيبوبة هانم صحيت
أينور:مش وقتك خالص سيبوني في حالي دلوقتي
سامعين كلكم
مريم:كل ده عشان فهد صحاكي هو اللي يعمله فيكي
تطلعيه علينا
أينور بشر: وانتي عرفتي منين ان هو اللي صحاني
مريم:مهو أصل أصل
أينور:هتهتهي ولا اي
أسر من وراها
أسر : براحة عليها في اي
أينور: يحنين
أسر: مش مراتي
زين:لسه يحبيبي
أسر :دا انت رخم بشكل
زين : بتقول حاجة
أسر بغيظ: بقول كلها ساعات ياأبو نسب
زين:ارحمني يارب
بقولك اي يبني احنا معندناش بنات للجواز
أسر:انت بتقول اي احنا هنهزر ولا اي
مريم والكل فضلوا يضحكوا
أسر:عجبتك أوي يختي
مريم:مش أخويا حبيبي
أسر :حبيبك
زين: قلب أخوكي هاتي حضن
مريم راحت عشان تحضن زين
أسر: انتي راحه فين
زين حضن مريم
وفضل يغيظ أسر
هناء:بطل رخامة يازين علي أسر
أسر:قوليلة يامرات عمي
هناء بضحك:كلها كام ساعة وهتكون مراتك خلاص
وساعتها غيظة انت
أسر:أنا مش عارف الوقت مش راضي يعدي ليه ماحد
يستعجل المأذون ده
كل فضل يضحك علي أسر
أسيل: بقولكوا اي الوقت بيعدي واحنا لسه ماجبناش الفساتين
مريم :معاكي حق
سيلين: تيجوا نطلب أون لاين وخلاص
سيليا: وهيوصلنا امتا ان شاء الله
والحاجة خامتها مش بتكون حلوه زي ماهي معروضة
نور:الأون لاين مستحيل يوصل النهارده
يزن:ملهوش لازمة تطلبوا حاجه
أنا كلمت صاحبة أتيلية وهي زمانها علي وصول وجايبة
معاها فساتين كتيرة تختاروا منها
مريم: الشق في المواقف الصعبة
أسر:بيئة أوي انتي متقعديش تاني مع زين
زين:وماله زين ان شاء الله
أسر: اي الكلام اللي انت بتعلمه لأختك ده
زين بضحك: عجبك كده احنا نلغي الجوازة دي
من أولها
مريم:أنا بقول كده
أسر:أنا طالع ألبس عشان مرتكبش جريمة
ويقولوا عريس قتل أخو مراته ومراته
زين: نسيت تقول قبل كتب الكتاب
أسر: محدش يمسكني محدش يمسكني
حمزة : محدش جيه جنبك انت هتستعبط
أسر:مسمعتش عن التطبيل قبل كده أمال لو مكنتش أخويا
هناء:أنا بقول تطلعوا تجهزوا يلا عشان الوقت بيعدي والمأذون قريب يجي وعاوزين نلحق نكتب الكتاب قبل المعازيم ماتيجي
بعد وقت قليل وصلت صاحبة الأتيلية ومعاها مساعديها
وكل بنت اختارت فستان ليها
سيلين لبست فستان جولد صك
وسيليا لبست نفس فستان سيلين بس لونه سيلڤر
وأمندا لبست فستان أحمر صك لحد الركبة
ونور لبست فستان اسود طويل
وأسيل لبست فستان زهري رقيق جداً
ومريم اختار فستان أبيض منفوش من عند الوسط وكان هادي خالص
ولسه أينور هتختار فستان وقفتها صحبة الأتيلية وقالت
صاحبة الأتيلية: الفستان ده لأنسة أينور أستاذ فهد جه إمبارح واختاروا لحضرتك وقالي أديه ليكي
سيلين: جوز أختي ده مش سهل
سيليا بضحك: معاكي حق
أينور بإحراج: شكراً لحضرتك أنا هدخل وأقيسه
 وبعد وقت خرجت أينور وكانت لابسه فستان
أبيض رقيق جداً اكستينشن
البنات أول ماشافوها اتصدموا من جمالها
سيلين: اي الجمال ده
سيليا: قمر ماشاء الله
نور بضحك:أبو نسب ذوقة جامد
أينور: الفستان حلو أوي صح
مريم : ماشاء الله عليكي
أينور:وانتي يامريم فستان جميل جداً
مريم: احنا كلنا قمر
أمندا: يعني هنطلع بعرسان
مريم بضحك:ده كل اللي همك
أسيل بقولكوا  اي يلا عشان صحبتي وأختها جم عشان نعمل الميك أب
وبعد وقت البنات خلصوا وعملوا ميك أب سيمبل جدا
هناء وفاطمة دخلوا وفضلوا يزغرطوا
هناء:ماشاء الله قمر يابنات
فاطمة:ربنا يحرسكوا ويحميكم
هناء :المأذون وصل
أسيل :هو احنا هننزل تحت دلوقتي
هناء: لا هتمضوا هنا وبعدين تبقوا تنزلوا
هنزل أنا عشان أحضر العصير يلا يافاطمة عشان تساعديني
وبعد وقت انهي المأذون كتب كتاب فهد علي أينور وأسر علي مريم بجملته الشهيرة "بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير "
زين طلع عشان يخلي أينور ومريم يمضوا
زين :انتوا ناويين تفتحوا امتا يعني
سيلين من ورا الباب
مش هفتح خلي مرات عمي هي اللي تجيب الدفتر عشان مريم وأينور يمضوا
زين: منا وامي واحد ياقمر افتحي بقا
هناء من وراه
لا اتنين ياروح أمك
زين بإحراج: انتي جيتي امتا ياماما
هناء:من أول انا وانتي واحد ياقمر
زين :احم طب أنا هنزل بقا وانتي خليهم يمضوا وينزلوا علي طول
هناء:ماشي يلا انزل
زين:بذمتك انتي أمي
هناء:لا مرات أبوك
زين:أنا بقول كده من الاول
هناء:طب يلا علي تحت ياابن الهبلة
زين: وليه الغلط أنا نازل أهوه
دخلت هناء ومضت أينور ومريم
وبقت أينور مرات فهد رسمياً
ومريم مرات أسر رسمياً
وبعد وقت نزلوا البنات الا أينور ومريم
زين: اي الجمال ده
حمزة:مين المزز دول
ياسين بضحك :احترم نفسك انت وهو دول أكيد صاحبات بنات عمنا
يزن:لا ياخفيف انت وهو دول بنات عمنا
أسر : أمال فين مريم
زين : مستعجل علي اي عمك بيجيبها
وبعد وقت نزلت مريم وهي ماسكه ايد باباها
محمد: خلي بالك منها
أسر: انت بتوصيني علي روحي ياعمي
أسر :سلم علي عمه ومسك ايد مريم وقام حضنها
زين:ابعد عن أختي ياض
أسر:بقت مراتي خلاص وفضل يغيظ زين
فهد خلاص انت وهو بقا
حمزة: طب قابل يعريس
كانت أينور نازلة علي السلم وهي ماسكة ايد عمها عامر (أبو فهد)
عامر: خلي بالك منها لو في يوم زعلتها أنا اللي هقفلك فاهم
فهد ضحك:  وقال فاهم
فهد راح لأينور وباس رأسها
أينور بإحراج
ايه اللي انت عملته ده
فهد:اي مش مراتي
وفي وسط كلام فهد وأينور دخل شخص وقال
مش عيب تكتبوا الكتاب من غير معرفتي
أينور بصدمة:انت اي اللي جابك هنا

رواية بنات الخالة الفصل السابع عشر 17 بقلم شروق حجازي
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent