رواية عشقت غروره الفصل السادس عشر 16 - بقلم اسماء صالح

الصفحة الرئيسية

رواية عشقت غروره  الفصل السادس عشر 16 بقلم اسماء صالح

رواية عشقت غروره  الفصل السادس عشر 16

مصطفي بغضب: انتي تخر*سي خالص جوازنا
 هيتم غص*با عنك
شهد بزعيق: وانا مش عيزاك علشان لسه بحب خالد .
ترك يديها بعصبية واقترب منها بقوة ليمسك شعر*ها بعصبية
وزا*حها ع الأرض بغضب:
لو الجوازة دي مكملتش انا ممكن اعمل حاجه متعجبكيش
تبلع ريقها بخوف: ح حاجه ايه انت تقصد ايه....
بسخرية ينهض واقفا : هه هتعرفي بعدين يا شهد.
تركها وخرج بأستخفاف منها وهي تنظر له بكر**ه
اغلق الباب وذهب لتأخذ فازةة  بجوارها وتر*مي بها خلفه بغضب: يابن ال******
 لتصطدم الفازةة بكسر***  بالباب..
مصطفي خارج الغرفة بعصبية: تمام يا شهد انا صبرت عليكي كتير هنشوف اخرتها....
بغرفة خالد...
يجلس ع الكرسي بحزن وهو ينظر لملك نائمة امامه ع الفراش.
ملك بتعب: خالد
اقترب منها بلهفة: نعم يا حبيبتي انتي كويسة دلوقتي
ملك : ااه كويسة.. أنا عايزة امشي من هنا
خالد : حاضر يا حبيبتي هنمشي متقلقيش.. بس لازم اعمل حاجه  قبل ما نمشي من هنا
ملك : حاجه ايه دي ؟!
خالد  بكذب : مش مهم دي حاجه صغيرة متقلقيش
اهم حاجه متزعليش وربنا يعوض علينا خير انشاء الله
ملك بعياط: أنا كنت فرحانة بالطفل ده يا خالد
 وزعلت اوي عليه
خالد بزعل عليها : حبيبتي انشاء الله ربنا يعوضنا
واكمل بمرح مغازلة: وبعدين أنا نسيتيني ولا ايه..
ملك بضحكة خفيفة: هههه لا عمري ما أنساك
خالد : خلاص يبقي ننسي تمام
ملك بنوم: حاضر..أنا عايزة منك طلب
خالد : تؤمورى يا روحي
ملك بهدوء: جعانة؟!
خالد بصدمة: هاا جعانة دلوقتي الساعة داخلة ع 12 بليل
ملك بزعل: هو حرام اكل دلوقتي يعني جعانة اوي يا خالد
خالد بضحك ع منظرها: خلاص ماشي هتشحتي ولا ايه ههههه .
ضربته ع كتفه بغيظ..رخم اوي .
خالد بخبث: أنا عندي حل تاني خالص علشان الجوع ده
ملك باستغراب: هو ايه؟؟
اقترب منها ليضع جسد*ه ع الفراش بجوارها ويأخذها بحضنه.
ملك : خالد بس بقي انت بتعمل ايه؟؟!
خالد بمشاكسة:  هنلعب استغماية ةة خودي بس
ملك بزعر: خالد كده عيب بس بقي وابعد بقي عني
خالد بهدوء: والله ...طيب
ليضمها لحضنه أكثر وضحكت ع طفولته...
تاني يوم...
يستيقظ كل من بالڤيلا ليحضروا حفلا بسيطا قبل الزفاف...
ليستقيظ خالد ع صوت دوشة بالاسفل لينظر لملك التي نائمة بحضنه متشبسة به..
ليتركها وينهض  ويدخل يأخذ حمامه ويقبل رأسها ويهبط لهم بالاسفل..
يجد والدته ووالده وجده وزين يتحدثون بترحاب ويدخل لهم خالد.
تنهض هبة وتحضن خالد: ابني حبيبي عامل ايه وملك
 عامله ايه...
خالد : الحمدلله يا ماما وانتوا عاملين ايه كلكم م م
ليلي: كويسين يا بني الحمدلله بخير..
خالد : عامل اي يا جدي يارب تكون بخير
جده : بخير يا بني والحمدلله اهم حاجه انتوا عندي بالدنيا
يقبل يده بحب: ربنا يخليك لينا يا جدي
زين : عامل ايه يا خالد
خالد بجدية: الحمدلله يا زين وانت
زين : أنا تمام ..امال فين شهد يا ماما
ليلي: شهد نايمة فوق يا بني..هروح اصحيها علشان تنزل تسلم عليكم.....
ذهبت ليلي لغرفة شهد..
ليلي بنفاذ صبر:  شهد قومي كده واصحي علشان تسلمي ع جدك واخوكي تحت وخالك وهبة يلااا .
شهد بنوم: حاضر خلاص..هو مصطفى تحت معاهم
ليلي: لأ مصطفي راح شركته ويخلص ياجي
شهد: تمام انا نازلة ةة دلوقتي...
هبطت ليلي لهم..
هبة: ايه هي شهد لسه نايمةة
ليلي: لا هتجهز وتنزل ليكم... الفرح خلاص بعد يومين
هبة: الف مبروك يا حبيبتى
ليلي: الله يبارك فيكي يا هبة..
تركهم خالد وهم يتحدثون وذهب الي غرفته ليطمأن عليها .
بغرفة ملك..
دخل خالد الغرفة وجد ملك استيقظت و تأخذ حمام دافئ
ليخرج من الغرفة ببطئ ويتقدم نحو غرفة شهد..
ليدخل غرفتها مسرعاً والغضب يتملكه.وجدها تقف أمام المرآة. ويغلق الباب بغضب:
شهد بفرحة: خالد... في حاجه بتعمل ايه في اوضتي.
خالد بغضب: مش حاسة إنك زودتيها حبتين
اقتربت منه وازاحت حجابها عن رأسها وت*فُك  شعرها بأغر*اء: تؤ لأ مش حاسة اني زودتها .. وبعدين أنا عملت ايه علشان تدخل عليا كده
مش عيب انت راجل متجوز برضو
امسك يدها بعصبية: شغل الميا*صة دي مش عليا
فكرتيني مش عارف ولا شفتك وانتي بتز*يحي ملك ع السلم.
شهد بعصبية: أيوة أنا اللي عملتها هتعمل ايه ..هتضر*بني اضر*ب هتق*تلي اقت*لني برضو ميهمنيش..
خالد بحدة: انتي عديمة إحساس مفيش حاجه بتهمك.
اقتربت منها بشدة ووضعت يداها ع وجهه وتكلمت بهمس:
مفيش حاجه تهمني غيرك انت عارف ليه..علشان لسه بحبك
علشان انت لسه هنا في قلبي
أمسكت يده وقربتها لصدر*ها وتتقرب منه ليزيحها ع الأرض:
شغل الدلع ده مش معايا ياريت تحترمي نفسك
انتي دلوقتي هتتجوزي فعيب لغاية كده.
نهضت واقفة بعصبية: كفايا بقي انت مش بتحس أنا بحبك انت وبس
خالد بزعيق: وانا مش بحبك انتي اللي كفايا .... قربتي من ملك تاني مش هيحصلك كويس..انتي فاهمة ةةة
فتح الباب وكاد أن يخرج وقفت تنظر له بكر*ه وغضب**
ورأت من بعيد ملك تخرج من غرفتها..
 لتفعل شئ لم يكن ع الحسبان"""""""
أمسكت خالد من يده وقربته له وقب*لته بشفا*يقع بكل جرأة
لتراهم ملك وتقف مصدومة ويغ*مي عليها
ويبعد خالد عنه شهد ليضر*بها ع وجهها بالقلم وتقع ع الأرض بألم:ااااه  ووووووو....


رواية عشقت غروره الفصل السادس عشر 16 - بقلم اسماء صالح
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent