رواية بنات الخالة الفصل السادس عشر 16 بقلم شروق حجازي

الصفحة الرئيسية

 

 رواية بنات الخالة الفصل السادس عشر  بقلم شروق حجازي

 رواية بنات الخالة الفصل السادس عشر

  الحج عويس : سليم ابن ابني نازل علي أخر الاسبوع
حضروا نفسكوا هنكون نسايب قريب
فهد وأينور في اللحظة دي كانوا وصلوا البيت
فهد:ايه ده هو انت معرفتهمش ولا اي ياجدي
الحاج عويس:يعرفنا اي
الجد إبراهيم: فهد ابن ابني عامر كاتب  كتابة علي أينور
بنت عمةبنت إبني حسن الله يرحمة
معلش بقا ملحقناش نعزم حد متعوضة في الفرح بقا
أينور بصدمة: اي كاتب كتابة عليا
يعني أنا مكتوب كتابي عليه
فهد بضحك:مش وقتك خالص اتعاملي عادي وبعدين
هفهمك كل حاجة
عويس:انت بتقول اي
انت نسيت الطار ولا اي ونسيت انه وقف بين العيلتين
علي الاتفاق ده
ان سليم ابن ابني يتجوز بنت من عيلتكم
الحاج ابراهيم : كان الاتفاق أنه يتجوز أكبر أحفادي
واهي اتجوزت أهيه وانا مكنتش موافق من الأساس
شوف انت عاوز كام بدل الاتفاق ده
عويس: ملحوقة بنت ابنك حسن اتجوزت يبقي سليم
يتجوز بنت ابنك محمد اسمها مريم باين
أسر من وراهم:يتجوز مين يتجوز مراتي انت اتهبلت ولا اي
عويس:انتوا اللي شكلكوا اتهبلتوا
الحاج إبراهيم: هدي نفسك بس ياعويس
أصل انت عارف سلو العيلة عندنا ان بنات العيلة
ماتطلعش برة العيلة
عويس : انتوا اللي بدأتوا
يلا بينا ياإسماعيل
أينور: هو اي الكلام اللي اتقال ده ياجدي
أنا مش فاهمة أي حاجة
الجد: هفهمكم كل حاجه
أسر نادي علي أهل البيت كله جمعهملي هنا بسرعة
أسر:حاضر ياجدي
وبعد مالعيلة كلها اتجمعت
أينور: اي الطار ده ياجدي
الجد:عمك عامر هيفهمكم كل حاجة
احكيلهم ياعامر
عامر: أمرك يابوي
الحكاية كلها إن كان في بين عيلتنا وعيلتهم اللي
هي عيلة المنوفي طار من زمان وكان الدم كتر بين
العيلتين وبيموت ناس كتير من العيلتين ملهمش ذنب
ويتيتم ولدهم
وعشان كده عمدة البلد جمع العيلتين وكبارات البلد عشان
نخلص من حكاية الطار دي وكان الاتفاق ان أكبر أحفاده
يتجوز من عيلتنا وبكده هيكون في نسب بين العيلتين
والطار هيقف وكان المفروض سليم يتجوزك انتي عشان
انتي أكبر بناتنا انتي ومريم بس انتي سابقة مريم بكام
شهر بس
أينور: طب ازاي أسر متجوز مريم وفهد متجوزني
مريم :اي أسر متجوزني
الجد: لا هو محصلش مفيش جواز ولا حاجة
فهد كان عارف موضوع الطار فعشان كده قال انك مراته
أينور: طب أسر ومريم
الجد بص لأسر جامد وأسر اتكسف وبص في الأرض
الجد: وأسر برضوا هو كمان كان عارف
أينور: خلاص فهمت
طب اي اللي هيحصل بعد كده
وعيلة المنوفي دي أكيد هيجي يوم ويعرفوا الحقيقة  
وساعتها مش هيسكتوا صح
الجد: ماهو علي مايجي اليوم ده هيكون حقيقة  
مريم:قصدك اي ياجدي
أينور: يارب مايكون اللي فهمتة صح
الجد بضحك : أيوه هو اللي فهمتيه
أينور: لا طبعاً مش هيحصل
فهد: انتي تطولي أصلاً
مريم: فهمتي اي واي اللي مش هيحصل
أسر بضحك: انتي دايماً عندك تأخر فهم كده
مريم: موجهتلكش كلام
أسر: لما تكلمي جوزك تكلميه حلو
مريم بصدمة:جوزي
أسر:دا بإعتبار ماسيكون وقريب أوي علي فكرة
مريم:تبقي بتحلم
أسر : بكرة تشوفي
الجد: بكرة ان شاء الله هيكون كتب كتاب فهد وأسر علي
أينور ومريم
أينور : ياجدي
الجد:كلامي انتهي كل واحد يروح  يشوف هو كان بيعمل اي
وانتوا الأربعة ورايا علي أوضة المكتب
في المكتب
الجد: انا عاوزكوا تفهموا اني بعمل كل ده عشان مصلحتكم
هو أنا هكون مبسوط لما أشوف واحد منكم بتتجوز ابن
عيلة المنوفي وتكون واحده منهم وتدخل العيلة
اللي بيحصل ده غصب عني أنا كده بحميكم
 وانا لو عليا أنا عاوز أشوفكم مرتاحين ومبسوطين أنا
 ‏
 ‏خلاص مبقاش في العمر تاني وقربت أقابله
أينور:بعد الشر عليك ياجدي متقولش كده
مريم:احنا هنعمل اللي انت عاوزه ياجدي
أينور:أيوه احنا موافقين خلاص
الجد: انا عاوزكم تتأكدوا ان ده لمصلحتكم
وانا قدرى بمصلحتكم
أينور:اللي تشوفه ياجدي
الجد : خلاص روحوا انتوا يلا عشان تجهزوا
مريم :ماشي ياجدي
فهد وأسر لسه هيمشوا هما كمان الجد نده عليهم ووقفهم
الجد:استنا انت وهو
فهد : نعم ياجدي
أسر بإحراج: نعم ياجدي
الجد: طب انت يافهد هعديهالك بمزاجي واقول انك قولك
كده عشان عارف موضوع الطار والاتفاق
إنما انت ياأسر بقا انت أه عارف عن الطار إنما متعرفش عن الاتفاق
فهد: يعني كنت عاوزني أعمل اي ياجدي
أسيب بنت عمي تتجوز بنتهم
الجد:لا جدع
طب انت ياأسر
أسر: يعني كنت عاوزني ياجدي أسيبه يتجوز بنت عمي
الجد: هو انت بتعيد كلام فهد أخوك وخلاص
أسر بإحراج: مهو مهو
الجد:هو انتوا الاتنين فاكريني كبرت خلاص
أنا عارف انكم متنيلين وبتحبوهم  وعشان كده انا كملت
معاكم التمثيلية دي
أسر بضحك:هو احنا مفضوحين أوي كده
فهد:شكلنا كده
الجد: انا هجوزهملكم بس انتوا عارفين لو مخدتوش بالكم
منهم وحطتوهم في عينيكم ساعتها هوريكم انا هعمل اي
أسر: والله ياجدي انا مش هحطها في عيني بس أنا
هحطها في قلبي هي قاعده فيه أصلاً
الجد بضحك:طب يلا روحوا شوفوا هتعملوا اي انتوا كمان
وتجهزوا نفسكوا عشان الفرح بكره
فهد:حاضر ياجدي
أسر: يلا بينا
فهد بضحك:يلا ياخويا
عند البنات
يعني انتوا كده خلاص هتتجوزوا خلاص
أينور: هنعمل اي عشان جدي لازم ننفذ كلامه
مريم: وعشان مصلحتنا
كده أحسن مافي واحده فينا كانت اتجوزت ابن المنوفي
سيلين : أكيد في حل تاني
سيليا: واي هو
سيلين:مش عارفه بس أكيد في حاجة غير الجواز دي
أينور: خلاص انتي وهي سيبوها تمشي زي متمشي بقا
وسيبوني يلا عشان عاوزه أنام
سيلين :خلاص ماشي يلا بينا يابنات
أمندا:يلا نسيبها ترتاح شويه
كل البنات طلعت راحت أوضهم معادا نور
نور:انتي كويسه
أينور:مش عارفه
حاسة اني بحلم مش مستوعبه اللي بيحصل ده
نور: ان شاء الله خير
أينور:بإذن الله
نور:أنا هسيبك عشان ترتاحي شويه عشان انتي جايه من سفر
أينور:خلاص ماشي
نور :متفكريش كتير سمعاني
أينور بضحك :هحاول
حمزة بضحك: وافرحي ياعروسة
زين بضحك:أنا العريس
فهد:ماخلاص يخفه انت وهو
زين:ألاه اخواتنا بيتجوزوا  منفرحش يعني
حمزة:دا انت غريب بشكل يجدع
فهد:طب افرح ياخويا انت وهو بعيد عني
انا رايح أنام
أسر:وهيصا هيصا  هات الطبلة يلا
زين: يلا انت اتهبلت ولا اي من هنا ورايح تحرمني انت سامع
أسر:وده ليه ان شاء الله
زين:عشان هتتجوز أختي مثلاً واني ممكن أوقف الجوازه
أسر: هههههههه تصدق ضحكتني كلها بكره وهتبقي علي اسمي
زين: ماشي
أسر:ماأنت قاعد
زين:يخربيت خفة الدم مش عارف أختي هتستحملك ازاي
شكلها عملت حاجه في حياتها عشان ربنا يبتليها البلوه دي
أسر:لا وانت الصادق دا ربنا بيحبها
يزن:طب يلا ياخويا انت وهو روحوا اتخمدوا عشان بكرة اليوم طويل
أسر:ماشي ياأبو نسب
يزن: صبرني يارب هنبتديها أهوه
زين:احنا نروح نكلم جدك ونلغي الجوازه دي
أسر:لا والنبي أنا رايح أنام أهوه تصبحوا علي خير
زين:مهزء بس بيحبها
يزن:معاك حق
حمزة:يلا بينا ننام احنا كمان

رواية بنات الخالة الفصل السادس عشر 16 بقلم شروق حجازي
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent