رواية عذاب الانتقام الفصل الخامس عشر 15 - بقلم شمس العمراوي

الصفحة الرئيسية

 رواية عذاب الانتقام البارت الخامس عشر 15  بقلم شمس العمراوي

رواية عذاب الانتقام كاملة

رواية عذاب الانتقام الفصل الخامس عشر 15

 نظرت لتين الي فارس وقالت بهدوء:  انت بتعتذر عن ايه ولا ايه
قال فارس وهوا يرفض تركها:  عن كل حاجه عملتها غلط في حقك وحق عمرو
قالت لتين بهدوء:  طيب ممكن تبعد
قال فارس وهوا يبتعد:  تسمحني
قالت لتين بهدوء:  اسفه مش هقدر اسمحك
ثم تركته ورحلت وفي دخلها سامحته لكن تريد ان تري كم سايعافر حتي تقبل مسامحته وهل سوف ييأس من اول محاوله ام ماذا سيفعل
ابتسمت بهدوء وهي تسير تشعر ان قلبها لا يتوقف عن ضخ الدم بشكل سريع ف هي حقا سعيد بلقائها
ب فارس و شعورها انه ندم و انه يود ان يجتمعُ اسره وحده
في طريقها الي المكتب قابلت  عُبيد ف ابتسمت بسعاده ثم فجاء  ض*مته من ظهره وقالت: انا بحبك اوي
ابتسم عُبيد فحمل يوسف بيد وحده ثم نظر اليها وضم*ها وقال: وانا بعشقك يا حياتي
قالت لتين: انا مبسوطه اوي
قال عُبيد: يارب ديما تكوني مبسوطه يا روحي
بقي فارس ينظر الي طيف لتين بشرود ثم فجاء ابتسم وقال: تمام الرسالة وصلت
ثم ذهب الي غرفة ولدته وهوا يبتسم
قالب ولده في الطريق ثم قال: تعلي عوزك
قال فارس بهدوء: اشوف ماما الاول
قال احمد ببرود وهوا يخرج من المشفى: انا مش هكرار كلامي تاني
ضغط فارس علي شفته ثم قال بهدوء: حاضر
وقف فارس قابلة ولده ثم قال بهدوء: نعم يا بابا
قال احمد ببرود: ابعد عنهم متقربش منهم
نظر اليه فارس وهوا يضغط علي شفته بغ*يظ من ولده وقال: ليه الح*قد دا ليهم
نظر اليه احمد ثم قال: شيء ميخصكش
قال فارس بغض*ب: ليه يا بابا دول اخوتي كل حاجه ليهم تخصني ليه تبعدهم عني ليه عاوزهم يكراه*وني
ليه عايزهم يبعدُ عني
قال احمد ببرود: انت متتدخلش في حاجه وخليك بعيد احسن ليك وليهم
ثم جاء الي الرحيل لكن وقف عندما استمع الي حديث فارس الذي قال: انت الي دخلت موضوع التمثيل دا في عقل كيا لما عرفت انها بتحب عمرو صح وانت عارف قد ايه عمرو بي*كره الموضوع دا بسببك ، وانت برضه الي خلتني افكر فيها واحبها من كلامك عليها و انك تعلقني بها اكتر عشان انت عارف اني اي حاجه بعوزها بخدها عشان تك*ره عمرو فيا ويبعد عني وتقطع اي خيط يجمعنا مع بعض
نظر اليه احمد من الاعلي الي الاسفل ثم ابتسم بستهزاء ثم دخل الي المشفى  
ضغط فارس علي شفته بغ*ضب ف ركل العشب غض*ب وهوا يقول: لييييييه
مر بعض الوقت وهوا يقف مع نفسه في الحديقه وهوا يبكي
لكن تفاجاء بيد صغيره تمد له منديل رفع نظره الي صحاب اليد وجد فتاة تنظر اليه بفضول بعيونها الوسعا الزرقاء نزلت عينه الي ملامحها، وجدها فاتنه
او لي نقول انها اكثر من فاتنه، قالت الفتات بالغه الانجليزيه: هل انت بخير
شعر فارس انه يجلس امام ملاك نزل من السماء لا بال نزل له هوا لا لي احد غيره
عندما  لم تجد الفتات رد من فارس ف تركت له المنديل ثم جلست بجوره وقالت:  يا فتا لا شيء يستحق البكاء كل ذالك
لم يرد عليها فارس بال بقي صامت يستمع اليها
قالت الفتاة وهي تنظر الي القمر:  ابتسم يا فتا غدا افضل من اليوم،  فبدلا من البكاء فكر في حل مشاكلك  
لم يتحدث فارس بشيء بقي صامت ف بقت الفتاة صامته لا تتحدث بال رفعت رأسها الي السماء ونظرت الي النجوم
مر بعض الوقت وهم هكذا لكن استمع فارس صوت احد ينادي علي لارا
فردت الفتاة التي بجور ثم ذهبت اتجه المتكلم نظر الي من وجده عمرو الذي القي عينه نظره ثم رحل وذهبت الفتات خلفه
نظر عمرو الي كيا ببر*ود ثم قال: وانتي بعقلك مفكره ان كل شيء بساهل كدا، انت اليه مش بتفكري غير في نفسك،ليه عوزه تج*رحي اناس معاكي
قالت كيا وهي تقلب شفتها: انا مجر*حتش حد انا بمشي وري عقلي ورغبتي
قال عمرو بض*يق: عقلك ورغبتك
عقلك الي مصور ليكي ان الي انت عوزها يكون مهما كان الي قدماك ممكن ينضر ورغبتك القا*سي الي تخليكي تلعبي بمشاعري ومشاعر الشاب الي علقتي  بيكي
قالت كيا بض"يق: انت ليه شيفني وحشه كدا، انا بكل بساطه كنت عوزه احقق حلمي ودا كان ضد رغبتك و انت اكثر حد عارف قد ايه انا عنيده ومش بتنازل
وانت الي بعدت عني، وانا عشان اخليك ترجع لي وتحس انك بتخ*سرني وفقت علي فارس
وكل شيء مسموح في الحب و الحرب
نظر اليها عمرو ثم قال ببرود: مثل غلط انتي اخذت فكره غلط عن المثل دا، اخرجي من جو الروايات الي يصور ليكي ان ممكن الشاب الي بيحبك يتنازل عن كرامته ويجبرك انك تعيشي معاه دا شيء خارج الوقع الان الراجل هوا الي يحافظ علي وعوده و مبادئه، وانت حلمك ضد مبادئي و انا خيرتك وانتِ اخترتي يبقا مافيش عليا لوم
وشاب الي ارتبطي بيه دا ملوش ذنب انك تك*سر قلبه
متبقيش انانيه عشان نفسك تد*مر غيرك
قالت كيا بض*يق وهي لا تقتنع بذالك الحديث: عمتاً انت الخسران   
قال عمرو بضي*ق منها: بالعكس انتي الخسرانَ الاني اقدر اجيب وحده مكان وحسن منك وجمل في كل حاجه، اعرفي ان الحياة مش بتقف مع حد
ثم تركها ورحل وهوا يضغط علي شفته بغض*ب
لكن في طريقه قابل احمد المهد الذي نظر اليه ثم نظر الي كيا التي خرجت من نفس المكتب خلفه وهي تنادي عليه بأسمه
نظر اليه عمرو ثم ابتسم بهدوء ثم مر بجواره وقال وهوا يمر بصوت منخفض لم تسمعه كيا: مش عمرو الي يخسر ثم نظر الي كيا ونظر الي احمد ثم رحل
تنهد بهدوء وهوا يقف امام المستشفي فوقع نظره علي لارا التي تجلس مع فارس ف نادي عليها بصوت مرتفع
فردت عليه ثم ذهبت اتجاهه ف قال عمرو اليه: لماذا خراجتِ من السياره
قالت لارا بهدوء: لقد اقترب موعد الطائره وعندما تأخرت في الداخل جئت لي اخبارك انه حان وقت المغادره
نظر عمرو الي فارس ثم قال: حسنا هي بنا
سار عمرو امامها ثم خرج من حديقة المشفى وسارت لارا خلفه
نظر احمد المهدي الي كيا التي كانت تنظر الي رحل عمرو بغض*ب
قال احمد بهدوء اليها: ممكن انك ترجعي البيت
نظرت اليه كيا ثم قالت: تمام
جاءت لي المرور من امامه ف اوقفها صوت احمد الذي قال ببرود: خلي بالك من تصرفاتك عشان متن"ضريش ثم تركها ورحل ببرود
فنظرت اليه كيا ثم خرجت من المشفى وهي تشعر بض*يق شديد
في صباح يوم جديد في شركة عمرو
كان عمرو يجلس في مكتبه وهوا يعلم علي احد الملفات
جائت السكرتير الخاص به وقال بهدوء: سيد حان وقت الاجتماع
وقف عمرو ثم حمل بعض الملفات ثم خرج وخرج خلفه السكرتير الخاص به لم يرغب في تعين سكرتيره بسبب تعاملهم الذي تض*ايق منه ف فضل التعامل مع الرجال اكثر
وصل عمرو الي احد ارقي المطاعم ثم ذهب الي الطاولة المطلوبه ف قابل بعض العملاء لكن لفت نظره السيد ڤان، فسلم عليه ببرود ثم جلس
قال السيد ڤان الي عمرو: كيف حالك سيد عمرو
نظر اليه عمرو ببرود وهوا يرد عليه نظرت الخ*بث التي يلقيها اليه  
بداء الاجتمع وتم الاتفاق علي البنود، لكن ثناء ذالك رن هاتف عمرو فوقف وقال بهدوء: المعذره
فتح الاتصال بعد ان ابتعد عنهم
قال بهدوء: ماذا هناك
قال روك بهدوء: لا تمضي علي العقود
قال عمرو بهدوء:  لماذا
قال روك بهدوء: تم الاحتيال علي شركتك تقدر علي القدوم الي المنزل و سأخبرك بكل شيء لكن لا ترفض العقود اخبرهم انك اتررط  الي الذهاب
ثم بعدها اغلق الاتصال
رن عمرو علي السكرتير  وخبره انه سيتم الامضاء لاحقا لقد اطر الي الذهب ثم اغلق الاتصال وذهب الي منزل روك الذي لا يعلم به احد غيره  
في مصر في المشفى كانت لتين تجلس مع شيري تتحدث معها تشعر ان تلك السيده  حنونه
قالت شيري بابتسامه: فين يوسف
قالت لتين بابتسامه هادئه: مع عُبيد في الشركه
ابتسمت شيري باستغراب وقالت: غريبه ازي هوا معتني بيه رغم شغله
قالت لتين بهدوء: اه هوا متعلق به جدا وبيحب يشيله علي طول  
قالت شيري بهدوء: ربنا يخليكم لبعض حقيقي انتم افضل مثل لي الزواج الناجح
قالت لتين بهدوء: يارب، انا شيفه ان التعامل بحترام وهدوء وحل المشاكل بهدوء ومابنا بحيث ان احنا مندخلش اي حد وسطنا  سعتها يكون الزواج ناجح احنا بيدنا ننجحه ونفشله
 

رواية عذاب الانتقام الفصل الخامس عشر 15 - بقلم شمس العمراوي
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent