رواية في حب صعيدي الفصل الثاني عشر 12 بقلم شروق عمرو

الصفحة الرئيسية

 رواية في حب صعيدي  الفصل   الثاني عشر 12 بقلم شروق عمرو

رواية في حب صعيدي  الفصل  الثاني عشر 12

سالم بيلف ورا لاقا اريج واقفه مصدومه وهيا بتتفرج علي الفيديو قفل التلفون و راح ليها بسرعه
سالم : اهدي  الاول قبل
اريج بصدمه : اهدي اي انت مش سامع بيقول اي
سالم : لا سامع والواد دا في أيدي
اريج بدموع : لي طيب ليييي
سالم بيحاول يهديها : اهدي دلوقتي وتعالي نطلع برا ونتكلم
اريج مكنش عندنا طاقه تتناقش معاه في حاجه فا راحت معاه من سكات خرجوا برا في الجنينه
سالم : انا عارف ان الي سمعتيه كان صعب
اريج : طيب هيا لي عملت كدا
سالم : علشان محدش يعرف افعلها بس اقسم بالله ما هسكت وهحيب حق عمي اطلعي انتي ارتاحي دلوقتي
اريج : هساعدك
سالم : تساعديني ازاي اطلعي يا اريج. الله يرضا عليكي
اريج بإصرار : لا هساعدك يعني هساعدك
سالم بتنهيده : ماشي حاضر اطلعي ارتاحي بقا
طلعت اريج بتوهان وهيا مش مصدقه الي سمعته دخلت نامت علي السرير وبتسترجع ذكريات لما شافت الفيديو
فلاش باك
سالم : قول
الشخص : انا كنت أعرف صفيه من وهيا متجوزه
كانت بتيجي تقبلني وكانت فاكره اني بحبها وفي مره كانت معايا في العربيه  يوميها كانت حصلت مشكله عندكم في البيت مع اخو جوزها وكان الكل مشغول في المشكله دي ف هيا خدت الفرصه وجاتلي والصدفه انو بعدها لاقت   اخو جوزها راكب عربيه جنبنا وقعد يزعق واحنا كنا سكرانين وهيا اتخضت لما شافته وقعدت تصوت وتقولي سوق بسرعه فضل هو ماشي ورانا ويخبطنا بالعربيه بتاعته كان لازم اعمل حاجه وقتها روحت خبطه بالعربيه بتاعتي وعربيه قفدت توازنها وخبطت في عربيه نقل كبيره ومات سالم : يا ولاد ال.....
الشخص : ابوس ايديك اديني قولت اهو كل حاجه
سالم بشر : هنشوف
اند فلاش باك
انتهدت بتعب علي كل الي بتعيشه وكل الصدمات الي عماله تخدها وبعد تفكير عميق دخلت في دوامه النوم تهرب مع حياتها
عدا شهرين كانت فيهم اريج حاله النفسيه مدمره ولاء ويزن وسالم بيحاولوا معاها بكل الطرق يخرجوها مع الي هيا فيه بس مش عارفين حاله حزن خيمت عليهم وسالم الي كل الي بيعمله انو مراقب صفيه عايز يوصل لآخر الموضوع ده ويجيب حق عمه وفي وسط توشد الحياه الي عايشنها اقترح يزن انو يعمل خطوبته هو وسندس ويكتب الكتاب كمان ويحاول يخرج اريج مع حاله الحزن دي
فرحت اريج جداا لاخوها بس كل الي كان شاغل دماغها
 موضوع ابوها بدأت التحضيرات علشان كتب كتاب يزن وسندس في وسط أجواء فرح كل واحد فيهم
يوم كتب كتاب الصبح دخل يزن وهو بيتكلم في التلفون لمح سندس ماسكه مشغله اغاني وقاعده ترقص ابتسم وحب يرخم عليها
يزن بيصفر: اوعا بقا
اتخضت سندس : انت جيت امتا
يزن بغمزه : من اول انهارده فرحي يجدعان
اتكسفت سندس : من حقي اغني الاه مش العروسه
يزن بحب : طبعا يحبيتي احلي عروسه كمان
ابتسمت سندس ليه بحب
جهزت كل حاجه الحفله والماذون وصل وقبلها تمت الخطوبه
سالم وهو بيرش البيرفيوم بتاعه : خلصتي يا اريج
خرجت اريج ويا الله كانت ايه من الجمال بفستانها وحجبها
سالم بإعجاب. : مشاء الله
اريج بخجل : شكرا
بعدها بص سالم للولد الي قاعده علي السرير بيلعب (ابن مؤمن)
سالم بمرح وهو بيلعبه: يلا يا استاذ
واخده ومسك ايد اريج الي اتوترت ونزل لتحت وبدأوا في كتب الكتاب اريج نسيت تلفونها ف قالت لسالم أنها هتروح تجيبه
طلعت وهيا معديه من جنب اوضه صافي سمعت الي صدمها
 سمعت صافي وهيا بتكلم صفيه وكانت فاتحه الاسبيكر
صافي : قولتك متقلقيش كلهم ملهين في موضوع الخطوبه وانا هحاول أخرجه
صفيه : الواد ده ممكن يوديني في داهيه هيقوله امي قتلت مصطفي
صافي : متقلقيش مش هيحصل حاجه
صفيه : صافي متنسيش أننا في الهواء سوا انتي كنتي معانا وقتها
صافي كانت لسه هتتكلم لاكن قاطعتها اريج الي متحملتش تسمع اكتر من كدا من غير ما تواجهها
اريج : يعني انتي كنتي معاهم في حكايه موت بابا
صافي بصدمه : انتي هنا من أمتي
اريج بقوه : من اول المكلمه لي عملتي كده بابا عملت اي
صافي بتوتر : اريج اهدي بس وهفهمك كل حاجه انتي فاهمه غلط
اريج : بسلام المفروض افهم اي انا هروح اقول لسالم والعيله كلها
جت اريج تطلع لاقت صافي مسكت لديها وبتحاول أشدها لاحت اريج زقها وقبل ما تلف علشان تطلع حست بضربه علي دماغها وقعت فاقده الوعي
بصت صافي لاقت لارا ماسكه فازه في اديها وخبطت اريج بيها
لارا : ماما انتي كويسه
صافي : اه انا كويسه
لارا : هنعمل اي دلوقتي فيها
كل ده وصفيه معاهم علي الخط وساكته
صفيه : هاتوها في المخزن الي عندي
لارا بخضه: مين الي بيتكلم
صافي بضحك : متخافيش دي صفيه تبعنا
لارا : طيب يلا بسرعه قبل ما حد ما ياخد باله
صافي : انتي عرفتي ازاي
لارا وهيا بتحاول تشيل اريح : هقولك بعدين يلا بس دلوقتي
وفعلا شالوا اريج وخرجوا من باب الخدم في المطبخ ودخلوها العربيه
صافي : خليكي انتي هنا علشان محدش يحس بحاجه
لارا : ماشي بس طمنيني
صافي : حاضر
وركبت صافي واخدت اريج توديها المخزن بتاع
وصلت صافي المخزن لاقت صفيه مستنياها شالوا اريج وربطوها وقعدوا يتكلموا هيعملوا أي في وسط الكلام فاقت اريج وانصدمت بوجود صفيه سالم بيلف ورا لاقا اريج واقفه مصدومه وهيا بتتفرج علي الفيديو قفل التلفون و راح ليها بسرعه
سالم : اهدي  الاول قبل
اريج بصدمه : اهدي اي انت مش سامع بيقول اي
سالم : لا سامع والواد دا في أيدي
اريج بدموع : لي طيب ليييي
سالم بيحاول يهديها : اهدي دلوقتي وتعالي نطلع برا ونتكلم
اريج مكنش عندنا طاقه تتناقش معاه في حاجه فا راحت معاه من سكات خرجوا برا في الجنينه
سالم : انا عارف ان الي سمعتيه كان صعب
اريج : طيب هيا لي عملت كدا
سالم : علشان محدش يعرف افعلها بس اقسم بالله ما هسكت وهحيب حق عمي اطلعي انتي ارتاحي دلوقتي
اريج : هساعدك
سالم : تساعديني ازاي اطلعي يا اريج. الله يرضا عليكي
اريج بإصرار : لا هساعدك يعني هساعدك
سالم بتنهيده : ماشي حاضر اطلعي ارتاحي بقا
طلعت اريج بتوهان وهيا مش مصدقه الي سمعته دخلت نامت علي السرير وبتسترجع ذكريات لما شافت الفيديو
فلاش باك
سالم : قول
الشخص : انا كنت أعرف صفيه من وهيا متجوزه
كانت بتيجي تقبلني وكانت فاكره اني بحبها وفي مره كانت معايا في العربيه  يوميها كانت حصلت مشكله عندكم في البيت مع اخو جوزها وكان الكل مشغول في المشكله دي ف هيا خدت الفرصه وجاتلي والصدفه انو بعدها لاقت   اخو جوزها راكب عربيه جنبنا وقعد يزعق واحنا كنا سكرانين وهيا اتخضت لما شافته وقعدت تصوت وتقولي سوق بسرعه فضل هو ماشي ورانا ويخبطنا بالعربيه بتاعته كان لازم اعمل حاجه وقتها روحت خبطه بالعربيه بتاعتي وعربيه قفدت توازنها وخبطت في عربيه نقل كبيره ومات سالم : يا ولاد ال.....
الشخص : ابوس ايديك اديني قولت اهو كل حاجه
سالم بشر : هنشوف
اند فلاش باك
انتهدت بتعب علي كل الي بتعيشه وكل الصدمات الي عماله تخدها وبعد تفكير عميق دخلت في دوامه النوم تهرب مع حياتها
عدا شهرين كانت فيهم اريج حاله النفسيه مدمره ولاء ويزن وسالم بيحاولوا معاها بكل الطرق يخرجوها مع الي هيا فيه بس مش عارفين حاله حزن خيمت عليهم وسالم الي كل الي بيعمله انو مراقب صفيه عايز يوصل لآخر الموضوع ده ويجيب حق عمه وفي وسط توشد الحياه الي عايشنها اقترح يزن انو يعمل خطوبته هو وسندس ويكتب الكتاب كمان ويحاول يخرج اريج مع حاله الحزن دي
فرحت اريج جداا لاخوها بس كل الي كان شاغل دماغها
 موضوع ابوها بدأت التحضيرات علشان كتب كتاب يزن وسندس في وسط أجواء فرح كل واحد فيهم
يوم كتب كتاب الصبح دخل يزن وهو بيتكلم في التلفون لمح سندس ماسكه مشغله اغاني وقاعده ترقص ابتسم وحب يرخم عليها
يزن بيصفر: اوعا بقا
اتخضت سندس : انت جيت امتا
يزن بغمزه : من اول انهارده فرحي يجدعان
اتكسفت سندس : من حقي اغني الاه مش العروسه
يزن بحب : طبعا يحبيتي احلي عروسه كمان
ابتسمت سندس ليه بحب
جهزت كل حاجه الحفله والماذون وصل وقبلها تمت الخطوبه
سالم وهو بيرش البيرفيوم بتاعه : خلصتي يا اريج
خرجت اريج ويا الله كانت ايه من الجمال بفستانها وحجبها
سالم بإعجاب. : مشاء الله
اريج بخجل : شكرا
بعدها بص سالم للولد الي قاعده علي السرير بيلعب (ابن مؤمن)
سالم بمرح وهو بيلعبه: يلا يا استاذ
واخده ومسك ايد اريج الي اتوترت ونزل لتحت وبدأوا في كتب الكتاب اريج نسيت تلفونها ف قالت لسالم أنها هتروح تجيبه
طلعت وهيا معديه من جنب اوضه صافي سمعت الي صدمها
 سمعت صافي وهيا بتكلم صفيه وكانت فاتحه الاسبيكر
صافي : قولتك متقلقيش كلهم ملهين في موضوع الخطوبه وانا هحاول أخرجه
صفيه : الواد ده ممكن يوديني في داهيه هيقوله امي قتلت مصطفي
صافي : متقلقيش مش هيحصل حاجه
صفيه : صافي متنسيش أننا في الهواء سوا انتي كنتي معانا وقتها
صافي كانت لسه هتتكلم لاكن قاطعتها اريج الي متحملتش تسمع اكتر من كدا من غير ما تواجهها
اريج : يعني انتي كنتي معاهم في حكايه موت بابا
صافي بصدمه : انتي هنا من أمتي
اريج بقوه : من اول المكلمه لي عملتي كده بابا عملت اي
صافي بتوتر : اريج اهدي بس وهفهمك كل حاجه انتي فاهمه غلط
اريج : بسلام المفروض افهم اي انا هروح اقول لسالم والعيله كلها
جت اريج تطلع لاقت صافي مسكت لديها وبتحاول أشدها لاحت اريج زقها وقبل ما تلف علشان تطلع حست بضربه علي دماغها وقعت فاقده الوعي
بصت صافي لاقت لارا ماسكه فازه في اديها وخبطت اريج بيها
لارا : ماما انتي كويسه
صافي : اه انا كويسه
لارا : هنعمل اي دلوقتي فيها
كل ده وصفيه معاهم علي الخط وساكته
صفيه : هاتوها في المخزن الي عندي
لارا بخضه: مين الي بيتكلم
صافي بضحك : متخافيش دي صفيه تبعنا
لارا : طيب يلا بسرعه قبل ما حد ما ياخد باله
صافي : انتي عرفتي ازاي
لارا وهيا بتحاول تشيل اريح : هقولك بعدين يلا بس دلوقتي
وفعلا شالوا اريج وخرجوا من باب الخدم في المطبخ ودخلوها العربيه
صافي : خليكي انتي هنا علشان محدش يحس بحاجه
لارا : ماشي بس طمنيني
صافي : حاضر
وركبت صافي واخدت اريج توديها المخزن بتاع
وصلت صافي المخزن لاقت صفيه مستنياها شالوا اريج وربطوها وقعدوا يتكلموا هيعملوا أي في وسط الكلام فاقت اريج وانصدمت بوجود صفيه


رواية في حب صعيدي الفصل الثاني عشر 12 بقلم شروق عمرو
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent