رواية حب في الحلال الفصل الحادي عشر 11 - بقلم انسة قهوة

الصفحة الرئيسية

رواية حب في الحلال البارت الحادي عشر 11 بقلم انسة قهوة

رواية حب في الحلال الفصل الحادي عشر 11

جت الساعه عشره بليل لقت مليكه رقم غريب بيتصل بيها 
مليكه : ايوه مين 
إياد بابتسامه : انا إياد اه نسيت اني مقولتلكيش اسمي إياد اللي انقذك 
مليكه كل ده سامعاه وهي قلبها بيدق جامد ومش عارفه ارد تقول ايه 
إياد باستغراب : انتي سمعاني 
مليكه : ها ايوه اه سامعاك في حاجه يا استاذ إياد 
إياد : مليكه الصراحه انا عايز اقولك علي كل حاجه والقرار في اديكي يا تقبلي بيه أو لا انا مش هزعل منك 
مليكه : اتفضل 
إياد بدأ يحكلها كل حاجه من اول ما شافها وحبها وأنه كان بيراقبها دايما وكمان قالها علي حكايه الإدمان وكل حاجه 
مليكه بصدمه : ازي كل ده كنت حوليه وانا محستش بيك 
إياد : المهم دلوقتي اخر طلب 
مليكه : اتفضل 
إياد : أنتِ عارفه أن الامتحانات قربت وانا احم فايتني تقريبا محاضرات الترم كله فعيزك تيجي العياده تعطيهالي 
مليكه : انا لو عليه معنديش مانع بس ماما مش هتوافق 
إياد : زي ما قولتلك لو موفقتيش مش هزعل منك تصبحي علي خير 
مليكه اول ما قفل حطت لديها علي قلبها وابتسمت جامد معقول احساسي كان صح !🤍  
________________________
عند محمد قاعد في المكتب الشغل متكوم عليه بسبب غياب سي طارق 
مني : ايوه يا فندم 
محمد : شيلي الملفات دي وروحو 
مني : نروح طب والشغل 
محمد وهو بيقوم ياخد جاكت البادله : بقيت اليوم اجازه 
خرج ركب عربيته وراح لبيت طارق 
محمد بخبط : سي زفت انت نايم افتح بقا 
قام طارق وهو مش شايف قدامه فتح الباب ودخل من غير ما يتكلم 
محمد : مالك يا بني فيك ايه انا مش فاهم 
طارق بضيق : ولا حاجه 
محمد : احنا مش لسه عارفين بعض من يومين  فانجز احكي 
طارق : انا حاولت اقرب من تسنيم امبارح 
محمد: نهارك اسود انت اتجننت  ازاي تعمل كده دي بنت محترمه مش من اللي تعرفهم 
طارق : صدقني انا مش عارف انا عملت كده ازاي انا طول عمري بحبها بس عمري ما فكرت ائذيها 
محمد : طب انت هتعمل معاها اي الوقتي 
طارق : مش عارف انا حتي مكسوف اوريها وشي انا هسيب الشركه 
محمد بضحك : مهي سبقتك يخفيف ومجتش 
طارق : متهزرش 
محمد : وانا ههزر ليه ده حتي مريم مجتش بسبب اني عليت صوتي عليها في الحفله 
طارق : طب طب انا عايز اصالح تسنيم اعمل ايه 
محمد بتنهيده : اول حاجه استني كذا يوم أما تهدي وبعدين كلمها 
انا ماشي انا بقا 
طارق : استني محمد انا اسف اوي بسببي اتخانقت مع مريم اللي كانت كلها كام شهر وتبقي مراتك انا اسف 
محمد بابتسامه : ولا يهمك انا ماشي ارتاح انت واه بكره الاقيك ف الشغل من بدري انا كل الشركه عليه اعتقوني لوجه الله 
_________________________
عند مريم ماسكه الكتب وقاعده تزاكر لا معدش غير شهر علي الامتحانات وبعدين وبعدين لقت موبايلها بيرن برقم تسنيم 
مريم بضحك : تيسو حبيبيي عامله ايه 
تسنيم بدموع : انا الحمدلله  يمريم 
مريم : ايه ده انتي بتعيطي مالك انتي تعبانه 
تسنيم : لا يروحي كنت عايزاكي تسلمي علي الشغل اللي في مكتبي لمكتب طارق عشان انا معنتش جايه تاني 
مريم : ازاي بس ايه اللي حصل فهميني طيب أنتِ كويسه 
تسنيم : انا مش قادره اتعلم دلوقتي سامحيني يا مريم اول ما افوق هكلمك وكفلت السكه 
مريم : مالها دي كمان وبعدين هروح الشركه ازاي وانا سبت الشغل دبرها يا رب 
تاني يوم مريم عزمت أمرها انها هتروح الشركه تسلم شغلها هي وتسنيم وتروح لتسنيم تفهم منها لي اللي حصل 
راحت الشركه الصبح بدري مكنتش حد لسه اجا غير كذا عميل وشويه ولقت محمد داخل من الباب 
محمد بفرحه : مريم انا كنت عارف انك هتيجي والله 
مريم : انا جايه عشان اسلم شغلي انا وتسنيم لكن انا مش هعرف اجي تاني اسفه يا مستر محمد 
محمد : انا عارف اني غلط في حقك بس والله من غيرتي لحد يشوفك وانتي حلوه جدا احم اسف 
مريم : ولا يهمك كده كده امتحاناتي قربت فمش هعرف اكون موجوده ده كل الورق الشغل اللي كان معايا انا وتسنيم 
محمد : هو انتي معرفتيش تسنيم عايزه تسيب الشغل ليه 
مريم : لا انا هروح افهم منها بعد اذنك 
خرجت من الشركه وطلعت علي طول علي بيت تسنيم ووقفه تخبط وقت طويل لحد ما تسنيم طلعت فتحت 
مريم وهي بتخدها في حضنها مالك مالك بس احكيلي 
تسنيم انهارت من العياط تعالي ادخلي الاول تعالي انا كنت لسه هفطر افطري معايا بقا 
مريم : سيبك من الاكل دلوقتي وقولتيلي اي اللي حصل 
تسنيم بدموع : يوم الحفله كنت واقفه عند البسين اللي في الفله وفجأة لقيت بشمهندس طارق بيقرب مني وحط أيده علي وسطي بس انا ضربتو قلم وجريت 
مريم : ازاي يعمل كده يرضاها اخواته والا اللي عاملي فيها شيخ وهو اخد باله من لبسي ومكياجي وكل حاجه بس انا عمري ما شوفت حاجه من مستر طارق وحشه غريبه اللي عملوا ده لو
تسنيم : مش غريبه عليه لأنه شافني بنت وحيده معنديش حد ف الدنيا فقال يستغلني بس لا ينسي 
مريم : انا مش عارفه ايه اللي بيحصل فينا ده  
بصي بقا انا قعدت من الشغل وههريكي هتلقيني نطه هنا كل شويه 😂
تسنيم بضحك: انتي تنوريني يباشا والله 
مريم : طب حيث كدا بقا انا هقوم اروح اشوف إياد واجيلك 
مريم راحت تشوف إياد كانت مليكه وصلت عند العياده بس متوتره تخش وبعدين قررت تدخل 
موظفه الاستقبال : تؤمري بحاجه يا فندم 
مليكه : ايوه عايزه اشوف إياد مراد 
طب ثواني 
اتكلمت في التليفون وبعدين سمحتلها بالدخول 
الباب بيخبط 
إياد : ادخل 
دخلت مليكه وهي باين عليها الارتباك السلام عليكم 
إياد بابتسامه وعليكم السلام يا مليكه اتفضلي قام من علي السرير وجاب ترابيزه وكرسي وفتح الشباك وقعد 
إياد : انا متشكر ليكِ اوي والله 
مليكه : متقولش كدا احنا اخوات 
إياد : نعمم
مليكه : قصدي قصدي 
إياد : خلاص بلاش التوتر ده جبتي المحاضرات 
مليكه : اه
مريم وهي داخله من الباب : الله الله الله مين دي ياض 
مليكه قامت بفزع : انا انا اسفه انا معملتش حاجه انا كنت بجيب المحاضرات 
إياد : اعدي يا مريم اعدي يا مليكه 
مليكه وهي بتقرب من إياد : مش عاتق البنات حتي وانت تعبان اتقيى الله يجدع 
إياد : اخرسي بقا وانا هفهمك علي كل حاجه بعدين ثم أكمل بضحك 
 اعرفك دي مليكه اللي حكتلك عنها 
وبعدين بص لمريم ودي مريم اختي 
مريم بضحك : بالحضن يا ابو نسب انتي مليكه مش تقولي من الصبح لقتها فين يلا 
إياد : مريم بالشبشب ع نفوخك 
خلاص متزقش انا كنت جايه  اطمن عليك بس الظاهر انك بقيت قرد اهو هستاذن أنا بقي 
مريم خرجت وخدت الباب وراها 
إياد : انا اسف ع هبلها ده يلا نكمل 
مليكه : يلا 
______________________
الايام بتمر بحزن علي مريم ومحمد وكمان طارق وتسنيم وكل واحد جواه مشاعر متلخبطه 
ولسه اسبوع علي الامتحانات مريم ومبتخرجش من البيت واياد مليكه بتذكرله 
في يوم تسنيم كانت نازله تتمشي شويه لقت طارق واقف تحت البيت وواقف جمب العربيه عملت نفسها مشفتوش وكملت 
طارق : تسنيم استني اسمعيني 
تسنيم بابتسامه سمجه : نعم حضرتك جاي تقل ادبك عليا هنا كمان
طارق : انا معرفش انا عملت كده ازاي انا عمري ما فكرت فيكي بطريقه وحشه صدقيني انا اسف ليكِ يا احلى وحده عرفتها في حياتي 
تسنيم قلبها عمال يدق ووشها قلب احمر من الاحراج 
وانت عايز اي دلوقتي 
طارق: تسمحيني 
تسنيم : وبعدين  بقلم يمني 
طارق : ترجعي تشتغلي معايا تاني والله انا فاشل من غيرك ده انتي كنتي بتشتغلي احسن مني انا شخصياً
تسنيم : منا عارفه 
طارق : ايه 
تسنيم : اكذب يعني 
طارق : لا متكذببش المهم موافقه تسامحيني
تسنيم : انا مسمحاك بس موضوع الشغل ده هفكر فيه شويه بعد اذنك عشان اتاخرت 
مشت وسبته 
طارق بيكلم نفسه : انا ايه اللي حصلي اخليني اعتزر دي عمرها ما حصلت يلا انا اروح الشغل بقا لمحمد ينفخني 
اخدت عربيته ومشي راح الشغل 
مريم كانت قاعده علي البحر بتبصله وافتكر إياد وهو دائما بيبقي معاها وفجاه أتلقت حد بيحضنها من ورا يا تري مين 
رواية حب في الحلال الفصل الحادي عشر 11 - بقلم انسة قهوة
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent