رواية البريئة والقاسي المتملك الفصل الحادي عشر 11 - بقلم اسراء الاتربي

الصفحة الرئيسية

 رواية البريئة والقاسي المتملك الفصل الحادي عشر 11 بقلم اسراء الاتربي

رواية البريئة والقاسي المتملك الفصل الحادي عشر 11

دخل اتنين من رجالة شهاب وسليم ضربه واحد منهم براس السلاح وقعه والتاني فضل يضرب في لحد ما فقد الوعي. 
سليم: الله يخربيتك ي يزن كل ده ومجتش. 
يزن من وراه: لا يعم انا اهو 
سليم: جيت بعد نهاية الفيلم كنت فين ي زفت كل ده عملت اي في الرجاله اللي تحت. 
يزن: متقلقش رجالتنا قايمين بالواجب.وبلغت البوليس. حمدالله على سلامتك ي رقيه. 
رقيه: الله يسلمك ي يزن. 
سليم: لازم نمشي من هنا. قلع الجاكيت بتاع البدله حاطه علي رقيه وشالها. بس فجاءه. سليم لا قي سلاح متوجه ناحية راسه. 
شهاب بشر: انت فاكر اني هسيبك تمشي ي سليم هقتلك قبل ما تمشي. 
سليم نزل رقيه. ولف وشه لشهاب. 
سليم ببرود: اقتلني مستني اي. 
شهاب بشر: تعرف كان نفسي اشوفك مزلول وانا مع مراتك زي ما امك خانت ابوك مع ابويا ي سليم. 
سليم لكمه بغضب و نزل في ضرب. يزن قرب وحاول يمسك السلاح اللي في ايد شهاب. 
سليم: خد رقيه وانزل ي يزن. 
يزن: مش هسيبك ي سليم 
سليم بغضب: اعمل اللي قولته يلاا. 
يزن راح لرقيه علشان ينزلها ويطلع لسليم تاني بس مرضيتش وكانت منهاره من العياط وبتصرخ. وفجاءه سمعه صوت ضرب نار. 
يزن و رقيه جريو علي سليم بينزف و شهاب بيحاول يهرب. يزن حاول يمسكه معرفش بلغ الحراس علشان تمسكه وهو واخد سليم ونزل هو رقيه. 
ركبه العربيه وطلعه علي اقرب مستشفي بس كان سليم فقد الوعي من كتر الدم و رقيه كانت بتعيط بنهيار وبتصرخ. باسم سليم. 
وصله المستشفى وسليم دخل العمليات. وبعد مرور وقت الدكتور طلع. 
الدكتور: اطمنه الحمدلله الرصاصه جت في كتفه و هننقله العنايه المركزه علشان نطمن اكتر بس وجودكم هنا ملوش لازمه حاليا. 
يزن: تمام ي دكتور يلاا ي رقيه تعالي. 
رقيه بحزن: لا انا مش هسيب سليم. 
يزن: يلاا ي رقيه متعنديش وجودك ملوش لازمه. 
رقيه: قولتلك مش هسيب سليم. 
يزن: طب تعالي بس غيري هدومك وهرجعك تاني. 
رقيه مشية معاه بالعافيه. وصله الفيلا وفعلا غيرت هدومها و يزن وداها و مشي.
راح الفيلا و اول ما دخل تسنيم جريت عليه. 
تسنيم: لاقيته رقيه وديني اشوفها. 
يزن: لاقينها متقلقيش ي تسنيم احم بس، سليم اتصوب وهو في المستشفى دلوقتي. 
تسنيم فضلت تبكي وطلعت جري علشان تروحله بس يزن مانعها. 
يزن ضمها لحضنه بحنيه. 
يزن: تسنيم حبيبتي  اساس الدكاتره مانعين حد يدخل مفيش غير رقيه هناك هغير هدومي ونروح مع بعض. وبعدين الحمدلله حالته مش خطر. 
يزن مسك وشها بين ايديه ومسح دموعها وباسها علي جبينها وطلع علشان يغير. 
مر خمس ساعات و رقيه ويزن وتسنيم واقفين قدام العنايه مستنين سليم يفوق جه الدكتور و دخله. وقالهم ان سليم ابتدا يفوق. 
رقيه بلهفه: طب ممكن ادخله. 
الدكتور: هننقله اوضه عاديه تقدري تشوفيه. 
سليم اتنقل اوضه عاديه و رقيه دخلتله. 
سليم: رقيه انتي كويسة حصلك حاجه. 
رقيه كانت بتبكي: لا انا كويسه. 
سليم:تعالي قربي واقفه بعيد ليه. 
رقيه قربت من السرير . 
رقيه: حمدالله على سلامتك ي سليم. 
سليم: الله يسلمك ي رقيه. انا عايز اطلع من هنا. 
رقيه: مينفعش ي سليم انت لسه تعبان. 
سليم: روحي نادي يزن. طلعت رقيه ندهت على يزن وتسنيم. 
يزن: خير ي سليم. 
سليم: ماسكته شهاب. ولا هرب. 
يزن: احم الحقيقه انه هرب ي سليم بس متقلقش رجالتنا بيدوره عليه. 
سليم: انا لازم اطلع من هنا اطلبلي خروج ي يزن. 
يزن: سليم انت لسه تعبان. 
سليم بغضب: قولت اطلبلي خروج ي يزن بسرعه. وفعلا يزن طلبله خروج وطلع من المستشفى. وصله الفيلا وطلع سليم اوضته هو و رقيه. ويزن وتسنيم مشيه. 
سليم بهدوء ما قبل العاصفه: ممكن اعرف انتي طلعتي من الفيلا كنتي رايحه فين. 
رقيه بخوف: سليم والله جالي تلفون قالولي ان بابا تعبان جامد مفكرتش وطلعت اجري. 
سليم بغضب: وانتي اي حد يتصل بيكي يقولك كلمتين وتصدقيهم. 
رقيه بصريخ: كنت عايزني اعمل اي ي سليم حد اتصل وقالي ان بابا واقع وتعبان. 
سليم بغضب: متعليش صوتك ي رقيه. لازم يكون فيكي مخ وتفكري مش اي رقم غريب تردي عليه ي هانم. ي محترمه. 
رقيه بغضب: ايوا ي سليم محترمه وغصب عنك كمان. 
سليم قام بغضب قرب منها جذابها من وسطها بايده الساليمه. 
سليم بغضب: عارفه ي رقيه لو اتكررت تاني هعمل فيكي اي هسيبك تتخيلي. 
رقيه حاولت تبعده عنها وكانت بتبكي. سليم قرب شفايفه منها بدون وعي وباسها باشتياق هي وحشته لما غابت عنه وميعرفش ليه. سليم بعد عنها وهو بيلهث و ضمها ليه بقوه. 
سليم: رقيه عايز اتكلم معاكي في موضوع. 
رقيه: موضوع اي ي سليم. 
سليم: ا... وفجاءه. 

رواية البريئة والقاسي المتملك الفصل الحادي عشر 11 - بقلم اسراء الاتربي
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent