رواية ملاك القاسي الفصل الحادي عشر 11 - بقلم مي عبدالله

الصفحة الرئيسية

رواية ملاك القاسي البارت الحادي عشر 11 بقلم مي عبدالله

رواية ملاك القاسي كاملة

رواية ملاك القاسي الفصل الحادي عشر 11

جمال قال طلق ملاك بنتي...! 

قاسي اتكلم بغضب وهو بيقول انت عمي وحمايا لكن ملاك مراااتي ومش هطلقها. 

جمال بصلو بغضب وهو بيقول يعني اييه مش هطلقها هو عاافيه..! 

قاسي ببرود اه عافيه وعن اذنك ياعمي طالع اشوف مراتي...! 

جمال بصلو بغضب وقعد علي الكرسي بتعب وهو بيقول بنتي هضيع مني يعاطف... 

عاطف بهدوء متقلقش قاسي راجل وبيحب ملاك وبيخاف عليها ملاك بنتك في امان طول ماهي مع قاسي.. 

في الجناح قاسي دخل شاف ملاك نايمه ودموعها علي خدها..! زعل عليها وحس باذنب تجاها وانه فعلا هو السبب في كل المصايب الي بتحصل لملاك. 

اتنهد بتعب وهو بينام جمبها وبيخدها في حضنه ودموعه بتنزل غصب..! 

يوم مايلاقي حبيبته يحصل كل ده زعل علي نفسه وعليها وهو مش عارف يعمل ايه قرر فعلا انه يسمع كلام جلال..!(تصرف خاطئ ياقاسي دا قدر ومكتوبلها وانت علطول بتحميها بعد ربنا سبحانه وتعالي) 

قاسي نزل لجمال وهو بيقول انا موافق ياعمي اني اطلق ملاك أنا مستهلهاش. 

سمع صوت ملاك الباكي وهي بتقول فعلا متستهلنيش انت قاسي الهواري هيتجوز واحده صورها منشوره وهي بلبس** وفي وضع**.....! كملت بعياط وهي بتقول طلقني يقاسي. 

طلللقنننيي حرااام علييك انتتتت عاارف ان مش ذنبي ان ده يحصل عارف ان الصور دي متفربكه ومع ذالك انت اختارت البعد....!  

تمام يقاسي وانا اختارت كرامتي ومش هعيش معاك اكتر من كده...! 

قاسي بتبرير ملاك انتي فاهمه غلط انا.. قاطعته ملاك بدموع وهي بتقول خلاص يقاسي الموضوع خلص...! 

ملاك طلعت الجناح وهي دموعها علي خدها وقاسي بص لجمال بصت لوم وهو بيقول استريحت..!  خلاص هنتطلق وهنبعد خلاااص كلل حااجه انتهت قبل ماتبدا....! 

انا رايح اجيب الماذون يا... ياعمي...!! وخرج.

جمال بص لطيفه بحـ.ـزن واتنهد بتعب وضيق من الي حصل.. بصله عاطف بلوم وسابه ومشي..

جمال اضايق لكن خوفه علي بنته يخليه يعمل اي حاجه.

كفايه انه اتحرم منها اربع سنين..!

جمال طلع جناح ملاك الي كانت دافنه وشها في المخده وعماله تعيط متنكرش انها حبته واتعلقت بي من قبل ماتعرف انه ابن عمها...!

جمال حضنها وهو بيقول أنا آسف يملاك انا الي اجبرته علي كده من خوفي عليكي يابنتي....!

ملاك قاطعته وهي بتقول لا يبابا كل شيء قسمه ونصيب ودا نصيبي مش هعترض عليه.

جمال حضنها وهو دموعه نازله علي حال بنته لكن قاطعهم صوت قاسي الي بيقول بهدوء ومش باصص لملاك المأذون تحت...!

قاسي بص لملاك بحزن والدموع متحجره في عينه قام بسرعه وهو بيقول أنا مش هقدر اطلقها..! ومشي من المكان.

ملاك فرحت من جواها لكن مبينتش.

فجأه جالها اتصال وواحده بتقولها جوزك مش بيحبك زي ما انتي فاكره لو مش مصدقاني روحي في** عماره**شقه رقم**

راحت بسرعه لكن اتصدمت من الي شافته.....!!

رواية ملاك القاسي الفصل الحادي عشر 11 - بقلم مي عبدالله
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent