رواية ظننته اخي الفصل العاشر 10 - بقلم مريم عراقي

الصفحة الرئيسية

رواية ظننته اخي  الفصل العاشر بقلم مريم عراقي

رواية ظننته اخي  الفصل العاشر

وكادت ان تذهب حتي وجدت نفسها تسحب من ذراعيها بقوة لتسقط على الفراش ليعتليها عمر 

منة بصدمة:ع.مر انت...

عمر قاطعها وهو يضع إصبعه على شفايفها:ششششش اولا انا مش لسة عارفك من يوم ولا اتنين ولا حتي شهر انا اعرفك من سنين تقدري تقولي من ساعة ما وعيتي علي الدنيا يعني لما تيجي تكدبي تكدبي علي الدنيا كلها إلا انا تيجي لحد عندي وتفرملي ده انا حافظك اكتر من نفسي يا منة 

منة كانت بتسمع كلامه ومش قادرة تتكلم لانه عنده حق في كل اللي قاله بس هي كانت بتبص له وساكتة 

عمر:ساكتة ليه

منة:اقول ايه ما عنديش حاجة اقولها 

عمر:عشان عارفة ان انا عندي حق في كل كلمة قلتها مش كدة

منة بتوتر:عمر م.مك.ن تب.عد 

عمر لما شاف توترها بعد عنها ومنة قامت بسرعة

عمر:انزلي الفطري وأنا هحصلك 

منة اكتفت بإيماء راسها ونزلت لتحت

  بقلمي/✨مريم عراقي🖋

عند سلمي كانت بترن علي عمر 

عند عمر كان لسة مخلص شاور وبيلبس البدلة(بدلة الظابط) لقي فونه بيرن وكانت سلمي 

عمر وهو بيضرب علي راسه:اوف ده انا نسيتك يا سلمي ربنا يستر بقي وراح رادد عليها

عمر:ازيك يا سلمي

سلمي بضيق:الحمد لله يا عمر 

عمر: انا عارف ان انت مضايقة مني عشان من ساعة ما اتخطبنا ما كلمتكيش ولا شفتك بس صدقيني غصب عني والله

سلمي: خلاص يا عمر عادي مش مهم

عمر بضيق من نفسه:طب بقول لك ايه حضري نفسك النهاردة هعدي عليك النهاردة نخرج نتغدي برة بعد الشغل

سلمي بفرح: بجد يا عمر

عمر: بجد يا حبيبتي هخلي منة تجهز ونعدي عليك علي الساعة ٦ بإذن الله

سلمي بضيق:عمر هو احنا ما ينفعش نخرج لوحدنا يعني هو لازم منة تيجي معانا انا قصدي

عمر بمقاطعة: سلمي هو ما ينفعش هو مستحيل آجي معاك في حتة من غيرها اولا احنا مش متجوزين يعني ما ينفعش نخرج سوا لازم يبقي في حد تالت معانا 

ثانيا: انا ما بخرجشفي حتة إلا لو منة جري علي رجليها فهمت يا سلمي فيا ريت لو سمحت ما تقوليش كدة تاني

سلمي بعد ما حسيت ان عمر ممكن يزعل منها.....

 سلمى بحزن مصطنع:انا اسفه والله يا حبيبي انا ما كنتش اقصد انا بس كنت عايزاك انا وانت بس نبقى سوا لوحدنا يعني نتعرف على بعض نتكلم مع بعض لكن والله انا مقصدش حاجة ما انت عارف منة دي اختي و بحبها اكثر من نفسي كمان

عمر بهدوء: عارف يا حبيبتي وما تقلقيش هنعمل كل اللي نفسك فيه اكمل بمرح هنتكلم ونتعرف ونغني ونرقص و كل حاجه اللي انت عايزاه 

سلمي بضحك: ربنا يخليك ليا يا حبيبي يلا انا هاقفل عشان معطلكش اكثر من كده خلي بالك من نفسك باي باي

عمر: باي...

عمر بعد ما قفل مع سلمي تنهد وقال: يارب عيني وساعدني واكمل لبسه ونزل إلي أسفل لتناول الإفطار

    بقلمي/✨مريم عراقي🖋

عند منة كانت قاعدة عالسفرة وما بتاكلش وسرحانة واول ما لقت عمر نازل علي السلم بوسامته وعضلاته ورجولته المثيرة ورائحة برفانه التي تعشقها 

فاقت من سرحانها وعملت نفسها بتاكل ومش واخدة بالها منه وبصت علي الصحن اللي قدامها 

عمر جلس علي رأس السفره ومنة بجانبه من ناحية اليمين ودادة كريمة من الناحية الأخرى

عمر وهو يقبل رأس دادة كريمة:صباح الخير يا دادة

دادة كريمة بطيبة:صباح الخير يا حبيبي وبدأت تسكب لن العصير 

عمر بإحترام عنك انت يا دادة ووجه كلامه لمنه: غريبه يعني داده كريمه هي اللي بتصب لي العصير وانت لا

منة: ها لا عادي

داده كريمه: مش عارفه مالها يا ابني من ساعه ما صحيت الصبح وهي سرحانه ومش على بعضها

منة: يا داده انا كويسه ما فيش حاجه انا هاقوم بقي انا شبعت 

دادة كريمة: يا بنتي طلعت ايه انت ما اكلتيش حاجه طبقك لسه زي ما هو

منة: لا والله يا داده انا اكلت وشبعت الحمد لله وكادت ان تذهب حتى اوقفها صوت عمر

عمر وهو ينظر إلي صحنه: ما تنسيش تجهزي نفسك النهارده

منة بإستغراب: ليه هنروح فين

عمر: هنتغدى بره انا وانت وسلمى النهارده

منة: طب ما  تروحوا انتم هو انا لازم ابقى معاكم في كل حته يعني

عمر ببرود: انا ما باحبش اعيد كلام كثير الساعة ٦ الاقيك جاهزة 

منة: ما هو مش بالعافيه يا عمر انا مش عايزه اروح

عمر وهو يستعد للذهاب: انا ماشي يا  داده ويا ريت تقولي لها تبقى تجهز عشان انا مش فاضي لها مع السلامه

دادة كريمة:حاضر يا ابني ربنا يستر طريقك 

منة تنظر له بغيظ وتتأفف بضجر......

     بقلمي/✨مريم عراقي🖋

في بيت سلمي...

كانت تغني وبترقص بمرح وبدور هتلبس ايه

عادل وهو يرفع حاجبه: الله ايه مال السندريلا مبسوطة كده ليه!!

سلمي بفرح: عمر هييجي النهاردة يعدي عليا عشان نخرج نتغدي سوا

عادل: اااه عمر قولت لي 

سلمي: في حاجة يا عادل ولا ايه

عادل: ويا تري بقي اخته هتكون معاكم ولا لا

سلمي وهو تلوي فمها بضيق: اه جاية 

عادل بإستغراب:طب وانت مالك مضايقة ليه

سلمي:انا مش مضايقة انا بس نفسي نبقي بعض انا وهوا سوا لوحدنا عشان نقدر نتعرف علي بعض اكتر

عادل بخبث: طبانا عندي فكرة

سلمي بلهفة: ايه هي

عادل: ايه رأيك آجي معاكم نقعد معاكم شوية بعدين اخد منة ونقعد بعيد عنكوا شوية واهو فرصة تقدروا تكلموا مع بعض شوية 

سلمي بفرح: اشطا اتفقنا 

   بقلمي/✨مريم عراقي🖋

عند عمر في مكتبه....

عمر وهو بيشمر كم القميص: يعني لسة مصمم ما تقوليش مين برضو الزعيم بتاعكم اللي كان بيديكم الاوامر 

الشاب بتعب من كتر الضرب: قلت لك يا باشا احنا مافيش حد ورانا

عمر بغضب: انت هتستعبط يا ر.وح ام*ك انطق يلا بدل ما اعملها معاك

الشاب: انا قلت كل اللي عندي

عمر حك في ذقنه بغضب وبعدين ايداه بالبونية في وشه 

عمر: يا عسكري 

العسكري بإحترام:تحت امرك يا باشا

عمر: ارمي الواد ده في السجن عقبال ما اشوف هتصرف ازاي معاه

العسكري بإحترام: تحت امرك يا باشا

    بقلمي/✨مريم عراقي🖋

عمر وهو يجلس على كرسي المكتب ويضع راسه بين يديه بتعب

ثواني وطرق الباب عليه ثم دخل سليم صديقه في العمل

سليم: ايه يا ابني مالك في ايه شكلك مش كويس

عمر: المتهم بتاع شحنة تهريب المخدرات مش عايز يعترف مين رئيسه اعتقد ده عنده استعداد يموت ولا يعترف علي اللي مشغلينه 

سليم: اهدا يا صاحبي اهدى اهدى وكل حاجه هتتحل باذن الله روح انت ارتاح وانا هاخلص باقي الشغل واروح

عمر: حبيبي يا سليم انا فعلا محتاج ارتاح وشكلي مش هاعرف ارتاح لاني ورايا مشوار مهم النهارده

سليم بغمز: موعد غرامي ها

عمر وهو يستعد للذهاب: لا وانت الصادق دي تدبيسة....سلام 

سليم بمرح :سلام يا صاحبي 

  بقلمي/✨مريم عراقي🖋

في الفيلا عند منة....

 بعد عده دقائق وصل عمر الفيلا اخذ يبحث بعينيه علي منة حتي وجدها تشاهد التلفاز وتاكل الفشار 

اقترب منها عمر بكل هدوء......

عمر بهدوء مصطنع: برضو ما جهزتيش 

منة وهي تنظر للتلفاز وتاكل الفشار: انا قلت لك انا مش عايزة اروح يا عمر

عمر بغضب من برودها شدها من ذراعها جامد واسقط طبق الفشار على الارض بالغضب

عمر وهو يجز علي اسنانه: ورحمه امي يا منه لو طلعت اخذت شاور ونزلت ما لقتكيش جاهزه ما معدي اليوم ده على خير واكمل بصوت عالي وهو يضغط علي دراعها  انت فاهمه

من بدموع وخوف من صوته: حاضر حاضر بس سيب ذراعي انت بتوجعني

عمر كان مجرد مشاف دموع منة وخوفها منه ساب ذراعها بسرعه وشاف ايده معلمة على ذراعها

عمر مسح وشه بغضب وشد علي شعره بضيق ونظر إلي منة وجدها تنظر إلى الأرض وتبكي بصمت

عمر وبدون اي مقدمات سحب منه اليه لتسقط بين احضانه 

عمر وهو يشدد علي حضنها: شششششششش اهدي خلاص  انا اسف ما كانش قصدي ازعقلك  حقك علي ما تزعليش مني انا بس مضبوط في الشغل شويه

منه وهي تمسك به جامد كالطفله الصغيره وتتشبث به وصوت شهقاتها يعلي 

عمر وهو يشدد من حضنه لها ويحسس علي شعرها: بس اهدي مافيش حاجة اهدي

منة بدأت تهدا وخرجت من حضن عمر وتمسح دموعها بيديها كالاطفال 

عمر ضحك علي شكلها وبرائتها ومسك ايديها اللي بتمسح بيها دموعها وباسها ومسحلها دموعها ومسك وشها بين يديه ونظر اليها وووووو....

رواية ظننته اخي الفصل العاشر 10 - بقلم مريم عراقي
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent