رواية ملاكي الخائف الفصل الختامي (النهاية) بقلم دعاء احمد

الصفحة الرئيسية

  رواية ملاكي الخائف البارت الختامي النهاية  بقلم دعاء احمد

رواية ملاكي الخائف كاملة

خاتمة رواية ملاكي الخائف

عند اسد
واقف أدام المرايه وهو بيظبط الكرفته كان وسيم جدا ب البدله و فعلا خاطف للانظار
عدنان واقف جانبه وهو بيفكر في تيا
اسد:اي يا عم الرومانسي
عدنان :احم اي
أسد بابتسامه :ولا حاجه الف مبروك يا عدنان
عدنان حضنه و باركله
بليل على البحر
الكل كانوا موجودين
نسمه و أسد و تيا وعدنان و تالين و مصطفى عم تيا و مالك و جدها و منصور والد نسمه و شويكار مرات ابوها و فريده جده عدنان كل الاحبه اخير النفوس صفيت و القلوب لقيت طريقها
اسد :كان مركز مع نسمه طول الوقت وهي كانت متوتره
تيا قامت عشان تر"قص مع البنات لكن لقيت اللي بيمسك دراعها
=قسما عظما يا تيا افتح نفوخك اترزعي مكانك
تيا بضيق:هو في فرح من غير را"قص اي القرف دا
عدنان بحركه مسرحيه :تسمحي لي بالرقصه دي يا اميرتي
تيا بتكبر مزيف:اوكي
عدنان ابتسم ومسك ايديها وبقوا ير"قصوا سوا
بعد مده طويله
في الاوتيل
عند أسد ونسمه
نسمه كانت خايفه مرتبكه كل حاجه متلغبطه جواها 
أسد كان غير بدلته ولابس بجامه مريحه اكتر خرج لقاها لسه بفستان الفرح فهم توترها
أسد بابتسامه :مش هتغيري ولا اي... ياله غيري عشان انا واقع من الجوع و هالكن طول النهار عايز انام
نسمه بارتباك:حاضر ثواني هغير
دخلت غيرت و لابست بجامه من الستان كانت جميله جدا أسد مسك ايديها و قعدوا يتعشوا سوا 
بعد كدا قام نام بهدوء نسمه ابتسمت باريحيه و راحت نامت اخدها في حضنه و نام
تاني يوم 
بتصحي في اوضه غير اللي كانت نايمه فيها 
حسيت بارتباك و خوف لان أسد مكنش موجود 
وقفت أدام المرايه كانت لابسه فستان ازرق قصير 
طلعت من الاوضه واستغربت لأنها كانت في عرض البحر في يخت مميز جدا
لكن كانت خايفه و مش حاسه ب الامان
لحد ما حسيت بايديه بتحضنها وهو وراها
اسد بابتسامه :نمتي كتير اوي 
نسمه :هو ازاي انا هنا... احنا فين
اسد بابتسامه :احنا في عرض البحر و مفيش غيري انا وانتي يا ملبن
نسمه لفت و بصتله :انا بحبك.... 
أسد شغل الموسيقى و مد ايديه ليها و بقوا يرقصوا سوا و هم منفصلين عن العالم 
لأن ااااااخييييرررررراااا بقوا سوا بعيد عن الكل مع بعض
أسد بهمس:كل كلمات الحب متكفيش اللي شايله ليكي يا قلبي.... متنبهريش باللي يقولك قصايد في العشق... انبهري فعلا باللي عنده استعداد يمو"ت عشان
نسمه حطت ايديها على بوقه:بلاش المو"ت وحياتي عندك
اسد ابتسم و قرب با"سها 
و هو بيلبسها عقد شيك جدا
أسد بابتسامه :العقد دا كان بتاع امي الله يرحمها كان هديه ابويا ليها يوم جوازهم 
والدتي سابتهولي و كانت عايزانى اديه لحببتي
لما اتجوزت لورا مكنتش حاسس انها تستحقه و فضلت محتفظ بيه لحد ما انتي جيتي و دخلتي حياتي وحسيت وقتها انك الوحيده اللي تستحقيه
نسمه ابتسمت بسعاده واسد قرب منها وبا"سها بحنان 
و نبعد احنا بقي
بعد سنه
تيا خلفت (بريق) بنت جميله جدا فهي من شعر تيا الناري و عيون عدنان البنيه الغامقه و الجمال 
عند نسمه واسد
تالين بخوف:ماما انتي كويسه.... 
نسمه بتعب:اه يا حببتي متخافيش المهم انتي خلصتي مذاكرتك
تالين:لا اصل المس اديتنا واجب كتير اوي 
نسمه :تالين روحي ذكرى ياله وانا هقوم انضف الشقه و اجهز الغدا على ما بابي يجي
تالين:حاضر 
تالين راحت اوضتها و نسمه قامت وهي بطنها ادامها 
و لسه هتبدأ تنضف البيت لقيت أسد داخل
اسد بغضب :انتي بتعملي اي
نسمه :في اي خضتني يا حبيبي هنضف البيت
اسد :تنضفي اي بس
قالها وهو بيشيلها و بيدخل اوضتهم
نسمه :أسد نزلني انا تقيله
اسد بابتسامه حب:انتي و العيال اخف من الريشه استريحي يا حببتي 
نسمه :بس الشغاله واخده اجازه والبيت
اسد بحب:ههههشش اهدى وانا هعمل كل حاجه المهم ولادي القمر عمالين ايه
نسمه بابتسامه وهي بتحط ايديها على بطنها:ولادك تعبني اوي شكلهم اشقيه مش عارفه لمين
اسد بغمزه:كل دا ومعرفتيش لمين لولا انك في آخر الحمل كنت
نسمه بخجل:اسد
اسد بأس راسها و شغل التلفزيون و سابها و خرج
رتب البيت طبعا مش افضل حاجه لكن كانت بيتعلم دايما لان هي في آخر حملها و حامل في توأم 
بعد مده
في المطبخ
أسد كان بيجهز الاكل تالين دخلت له
تالين بخوف:بابي هي مامي كويسه 
اسد ابتسم وشالها:اه يا حببتي هي كويسه بس مش لازم تعمل اي مجهود الفتره دي عشان اخواتك يجوا بالسلامه 
عشان كدا ممكن بنوتي القمر مش تتعبها و تسمع الكلام
تالين بسرعه:انا بسمع الكلام والله يا بابا وبعمل الواجب و مش يبهدل اوضتي
اسد باسها بحب :دي بنوتي القمر
تالين بسعاده وبتصقف بطفوليه:هيكون عندي اخ
اسد بسعاده:هتحبيهم؟ 
تالين بسعاده:اكتر من اي حد و هنلعب سوا و هنروح ال اسكول سوا و هخليهم يلعبوا معايا بلعبي
اسد بحنان:ربنا يحفظكم ياله روحي كملي واجبك وانا هجهز الغدا
تالين:حاضر 
اسد انزلها وكان واقف لكن حاسس بارهاق لكنه مبتسم افتكر حياته قبل ما نسمه تدخلها كانت شغل و سهر و شرب
بنته كانت دايما في المستشفي مكنش في اي نوع من الاستقرار 
افتكر قسو"ته و غضبه عليها في الأول حس بالندم انه اذاها و لو حتى بكلمه السم اللي كان بيقوله
ابتسم بسخريه وهو بيفكر في شكل حياته من قبلها كانت كلها فوضه لكن دلوقتي 
حس بالاستقرار 
اخد صنيه عليها الاكل و طلع دخل اوضته شاف نسمه سرحان وباين انها معيطه
اسد بقلق:حببتي مالك... 
نسمه :انا اسفه انا عارفه اني مش قادره اوفر النظام للبيت... و انت بقيت تعمل كل حاجه 
الاكل والتنضيف حتى الهدوم انت اللي بقيت تغسل و انا كل اللي بعمله قاعده كدا.... حتى تالين مش قادره اهتم بيها الفتره دي... دا غير شغلك انت هحتي بتسهر طول الليل معايا لما بتعب وانا مش بعمل اي حاجه 
اسد بحنان بأس راسها
=مين قال انك مش بتعملي حاجه... انتي بتعملي أعظم حاجه... انتي مستحمله كل الألم دا لوحدك... انتي شايله ولادنا جواكي وبتحميهم.... و بعدين هو انا اشتكيتلك يا ستي..... 
نسمه بدموع 
=انا لو قادره بجد كنت خلصت كل الشغل دا
أسد بغضب 
=نسمه متعصبنيش لو سمحتي و قلتلك الف مره متتحركيش 
ثم تابع بحنان 
=وحياه حبي ليكي بلاش تعملي حاجه انا اسف يا ستي و هشوف خدامه بدل البنت اللي مشيت دي.... بس وغلاوتي عندك بلاش تتعبي نفسك خلينا نعدي الفتره دي بأمان و متنسيش انتي شايله روحين
و بعدين شغل البيت اي بس اللي شايله همه وانا روحت فين
نسمه الجواز والحب و بذات الحب مش الكلام اللي بنقوله في لحظه سعاده
الحب هو اننا نشارك بعضنا في كل حاجه الوجع قبل الراحه و انا تعبك دا على عيني
المهم فكي كدا يا نسمه قلبي و تعالي بقى لازم تاكلي عشان معاد الدوا 
نسمه  :أسد بجد ماليش نفس لأي حاجه لما بشوف الاكل بحس اني هرجع
اسد بابتسامه :الله يكرم اصلك انا اه ظابط بس جوايا شيف صغير هو اه اكل ميتاكلش بس صحي 
نسمه بابتسامه :انا مش قصدي على طعم الاكل انا اقصد ان بجد ماليش نفس
اسد :لالالا الكلام دا كله ميكلش معايا بنكله ياله افتحي بوقك هاكلك بايدي
نسمه ابتسمت و اكلت اطمن عليها انها اخدت الدوا 
راح اوضه تالين و قعد يلعب معها و يهزر لحد ما نامت
اتنهد بتعب وهو بيطفي نور الاوضه وبيخرج
كان حرفيا هالكان من الشغل واليوم كان طويل قعد على إلانتريه بتعب و بدون وعي نام
بليل متاخر
فاق بذعر على صوت صر"اخ نسمه 
اتفزع ودخل الاوضه لقاها بتعيط و مش متحمله الالم
أسد بفزع
:في اي..... انتي بتولدي
نسمه بدموع والالم:مش قادره يا أسد يمو"ت اااااههه
اسد شالها و تالين كانت صحيت و خايفه على نسمه اللي بتصر"خ
نزل من الشقه وطلع على المستشفى بسرعه جدا
بعد ساعه
لقى عدنان وتيا جيهم
تيا :بتولد؟ 
أسد :اه بس دي تعبانه اوي ولسه دا مش معاد الولاده 
عدنان:اهدى يا أسد ان شاء الله هتقوم بالسلامه
اسد :انتم جيتوا ليه.... وسايب بنتك لوحدها
تيا:بريق مع عمي مصطفى و بعدين منجيش ازاي يعني... هي المفروض فاضلها اد اي
اسد :في بدايه التامن دلوقتي 
تيا:ان شاء الله هتكوم بالسلامه متقلقش
تالين تعالي يا حببتي اي رايك ناكل آيس كريم
تالين كانت بتعيط :هي نسمه ليه كانت بتصر"خ؟ 
تيا شالتها وبتبعد عن العمليات لأنها طفله 
بعد ساعه ونص
أسد كان رايح جاي أدام العمليات و معه عدنان 
لحد ما سمع صوت صر"اخ طفل قرب من الباب ولقى الممرضه طالعه وشايله الطفلين
اسد بصلهم وسكت 
عدنان:أسد قول الاذان في ودنهم
أسد بسرعه :مراتي كويسه 
الممرضه :الحمد لله هي دلوقتي بخير
اسد شال ولاده وابتسم وبيقول الاذان في ودن كل واحد فيهم
كانوا زي الملايكه
بعد مده طويله
بتفوق نسمه من البنج شافت أسد قاعد جانبها و مبتسم 
نسمه بسرعه :الولاد
اسد :متخافيش الاتنين بخير وزي القمر وقعتي قلبي يا نسمه
نسمه :انا عايزه انام حاسه اني تعبانه اوي بس عايزه اشوفهم يا أسد بالله عليك 
اسد ابتسم وهو بيجيب الطفلين 
شالت واحد وهو شايل التاني
نسمه :هنسميهم اي؟ 
اسد:اللي معاكي هنسميهم احمد علي اسم ابويا الله يرحمه... 
نسمه :الله يرحمه طب انا اللي هسمي التاني
اسد بابتسامه :هتسميه اي
نسمه بتفكير:راجح أسد احمد الهلالي
اسد ابتسم و قعد جانبها وهو شايل ابنه احمد 
نسمه لاحظت تالين واقفه عند الباب:تالين
تعالي يا قلبي
تالين دخلت بسرعه و هي فرحانه
نسمه :مش عايزه تشوفي اخواتك
تالين بسعاده وحماس :عايزه عايزه
اسد نزل لمستواها و كان شايلهم
تالين ببراءه قربت من كل واحد وباست راسه 
وهي بتحط ايديها على رأسهم و بتقرا الفاتحه
نسمه افتكرت وهي بتحفظها القرآن.... غمضت عنيها بارتياح و نامت بسعاده تفوق العالم باكمله
بعد عشرين سنه
في قصر فخم جدا جدا
في اوضه تالين
نسمه واقفه هي مبتسمه شكلها اتغير اه شويه لكن كل يوم كانت بتزيد جمال في عيون حبيبها 
تالين كانت لابسه فستان فرح مميز و نسمه بتظبطلها مكياجها
تالين مسكت ايديها وباستها
تالين بسعاده:ماما انا بحبك اوي....
شكرا لانك دايما كنتي معايا
شكرا لانك عاملتيني و كأني فعلا بنتك
عارفه دايما صحابي كانوا بيسالوني ازاي دي مرات بابكي مش امك
كانوا بيقولوا ان مرات الاب حاجه مش كويسه
لكن انتي ك"سرتي كل القواعد دي واثبتي انك أعظم و أجمل ام..... شكرا لانك مسبتنيش لوحدي... واهتميتي بيا زي راجح واحمد و عمرك ما فرقتي بينا
نسمه بسعاده
=عشان عمري ما شفتك غير بنتي يا تالبن
لسه فاكره اول مره شفتك فيها في المستشفي من واحد وعشرين سنه
بنت زي القمر شفت فيكي براءه و حب
و يعلم ربنا اني حبيتك من قلبي
تالين قامت وقفت ادامها وحضنتها وهي على وشك العياط
نسمه :لالالا اوعي تعيطي ايه عايزه تحلى عريسك يقول انه اتجوز واحده نكديه
تالين بحب:والله ما اتجوزه وأفضل معاكم هنا
نسمه :ربنا يحفظك يا حببتي يارب و يكون ليكي زوج صالح واب واخ ويعاملك بما يرضي الله.... و تتهنوا ببعض يارب
تالين :يارب يا ماما يارب
أحمد :اوبا مين المزه دي.... الف مبروك يا قلب اخوكي
تالين بسعاده:الله يبارك فيك عقبالك يا احمد انت و راجح
أحمد بسرعه :يارب بس عمك عدنان يوافق اني اتجوز بنته ساره احسن منشف ريقي
نسمه :خالص جامعتك انت الاول ونخطبهالك
أحمد وهو بيبوس ايديها:مسا الفل يا قمر عيله الهلالي
نسمه :مسا الجمال اومال فين اخوك
احمد:ياااختي انتي عارفه راجح بيه لسه في الكليه عنده تدريب مش عارف اي اللي دخله شرطه دا كمان
اسد بهيبته من وراء احمد:ومالهم الظباط يا دكتور احمد
أحمد بارتباك:احسن ناس يا سياده اللوا
نسمه بضحك:جيبت وراء ليه
احمد بارتباك:ما خالص بقى يا ماما
اسد رتب على كتفه 
وبص لتالين وهي واقفه بفستان الفرح
راح ناحيتها و حضنها وهي كانت جوا حضنه عيطت حرفيا
تالين
=انا مش عايزه اسيبكم يا بابا
اسد بحب:يا حببتي هتسبينا تروحي فين.. فيلاتك انتي وجوزك جانبنا اهيه 
تالين :برضه مش عايزه اسيبكم انا بحبكم اوي
اسد مسك ايد نسمه وبا"سها و حضنوا تالين
احمد:والله الله دي ناقصها راجح الهلالي
راجح من وراهم بالبدل الميري:وانا اقدر اتأخر على قمر عيله الهلالي
تالين بصراخ وسعاده :رااااجح وحشتني
راجح وهو بيحضنها:قلب اخوكي انتي يا تالا
تالين بحزن:عشان كدا اتاخرت كان لازم تبقى معايا من الصبح
راجح:والله العظيم لسه راجع من ماموريه في سينا
تالين :انت طويل كدا ليه هات بوسه يا قمر
أحمد بغيره:هو انا واقع من قعر الاوفه انا اخوكي برضو ولا عشان دكتور مش ظابط
تالين:احلى اخ يا ناس 
اسد بص لنسمه بعشق وهما متابعين الولاد
فات عشرين سنه عشقهم منتهاش بالعكس كبر اوي مع الزمن
كل لحظه مع كل الألم و الفرح كبروا عاشوا حياتهم بفرح
اسد اترقى لحد ما بقى لواء في أمن الدولة و بقى عنده فيلاتهم الكبيره و ولاده اللي بيحبوا بعض
في القاعه
تالين كانت بترقص مع عريسها
أحمد كان بيرقص مع بنت عدنان وتيا (ساره) 
راجح كان واقف مع مجموعه من الظباط
تيا وعدنان كانوا بيرقصوا و لسه فيهم سعاده تكفى العالم بعد ما كبر شركه الحرسات بتاعته
اسد واقف وهو حاضن نسمه بقوه وتملك شعره ابيض لكن زاده وسامه ملامحه الرجوليه لسه محتفظ بيها 
نسمه بخجل:أسد مينفعش كدا الناس
ممكن تبعد شويه
اسد وهو بيشدد على احتضانها
:و من أمتي بيهمني كلام الناس يا عشق قلبي بحبك بحق كل يوم استحملتي فيه عصبيتي و بحق كل لحظه حستي فيها باني مضغوط ووقفتي جانبي
بحبك بحق كل اللي شفناه سوا يا عشق قلبي
نسمه بابتسامه :وانا بعشقك يا قلبي عشقك
دعاء احمد كانت قاعده في جنينه القصر وبتكتب اخر كلمات العشق وهي مبتسمه وبتشرب كأس عصير مانجه 
فعلا حاسه بسعاده
دي كانت مذكرات تلات ثنائيات عشقوا بعض
دعاء :بين طيات الهوى كنت لقلبي دواء من كل ما يؤلمني.. شاركتني الحب والالم
فكيف لا نتألم ونحن نحب.. ما دامنا صادقين في الحب يجب أن نتالم
ما يهم انك شاركتني كل هذا...
أنا بفضل اقرا الكومنتات وانا بكتب في الروايه اللي بعديها ولحد دلوقتي بقرا في كومنتات صغيرتي البريئه باسل وقمر
وبجهز للروايه جديده من كل قلبي بجد فاحابه اعرف رايكم
تمت النهاية اقرا ايضا رواية حبيبتي المتمردة كاملة عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل 
رواية ملاكي الخائف الفصل الختامي (النهاية) بقلم دعاء احمد
روايات حصرية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent