رواية اليتيمتين الفصل التاسع 9 - بقلم كاتبة ولكن

الصفحة الرئيسية

    رواية اليتيمتين البارت التاسع 9 بقلم كاتبة ولكن

رواية اليتيمتين كاملة

رواية اليتيمتين الفصل التاسع 9

افاق كلا من زين وريحانة من شرودهما على صوت ناديين وهى تصرررخ .......
زين بفزع : دا صوت نادين !!. فقام بارتداء التيشيرت خاصته  ونزل باقصى سرعته وتبعته ريحانة 
وصل جميعهم الى الاسطبل وجدو نادين ملقاه على الارض ممسكة بقدمها 
زين بدون تفكير ذهب ناحيتها وقام بحملها 
زين : ايه اللى حصل يا نادين ليه ركبتى الخيل لوحدك وانتى مش بتعرفى تتعاملى معاهم 
نادين بدموع : كان نفسى اجربه اووى يا زين مكنتش احسب انه هيأذينى بالشكل ده 
زين : طب خلاص يا حبيبتى بطلى عياط انا هجيب الدكتور يطمن عليكى وهتبقى كويسة  
اوصلها الى غرفتها وضعها على السرير برفق  ثم قام بالاتصال على الطبيب
بعد مجيئ الطبيب والكشف على نادين 
الطبيب : اطمن يا زين بيه شوية التواءت هكتبلها على شوية كريمات + الراحة وهتكون كويسة
شكر زين الطبيب واصله الى الخارج ثم ذهب 
ريحانة لدولت : فين يا هانم الورقة اللى فيها الطلبات عشان اروح اجيبها عشان اعمل العشا
دولت : عندك على السفرة ي ريحانة هى والفلوس 
رباب : خلى بالك على نفسك يا ريحانة ومتتأخريش 
ريحانة بطاعة: حاضر يا ماما 
دولت : معلش يا ريحانة ابقى خدى تاكسى اصل عم محمد السواق مجاش بقاله يومين وزين خرج يوصل الدكتور ولسه مجاش 
ريحانة: حاضر يا هانم ولا يهمك 
اخذت ريحانة تاكسى وذهبت الى السوق لتشترى الأغراض 
بعد ذهاب ريحانة بفترة ليست بكبيرة دخل زين الى الفيلا 
دولت : كنت فين يا حبيبى كل ده بتوصل الدكتور
زين : لا يا خالتو اصل حودت على الاسطبل كنت قاعد مع الخيل شوية  
ميرفت بتذكر (مامت زين ) : معلش يا زين روح يا حبيبى هات الكريمات لاختك من الصيدلية الا ريحانة كانت رايحة السوق وانا نسيت خالص اقولها تجيبهم معاها 
زين : طيب يا ماما انا هروح حالا اهو 
فى السوق 
بعد انتهاء ريحانة من التسوق وذهبت لتوقف تاكسى ولكن لم تجد ففضلت تتمشى لحد م تلاقى تاكسى والطريق حرفيا كان شبه فاضى 
وهى تسير بتعب احست ان هناك احد يتتبعها نظرت خلفها وجدت شابان يبدو من شكلهم انهم بلط.جية 
اسرعت ريحانة الخطى وكذلك الشابان خلفها 
خرج زين من الفيلا وركب السيارة وهو فى طريقة 
وجد فتاة تجرى بسرعة ملامحها غير واضحة وخلفها شابان يلاحقاها 
اوقف زين السيارة ونزل منها 
ولكنها تفاجئ عندما وجد ريحانة 
زين بدهشة : ريحانة!!! 
فور رؤية ريحانة لزين احست بالامان فذهبت بدون تفكير وراء ظهره وامسكت بقميصه بخوف 
زين بغضب : اى يا شباب بتجرو وراها ليه....! يريت تمشو من هنا بسكات احسنلك منك ليه
اخرج شاب من جيبه مط.وة وقال : انت مالك انت ابعد عنها يا شاطر احسنلك عشان متتأذيش 
زين بغضب اكثر: طب يا حبيبى انت اللى جبته لنفسك 
اقترب زين بحذر منهما ثم قام بضر"بهما  بكل قو"ته ذهب زين ناحية ريحانة ليطمأن عليها 
زين:  انتى كويسة 
ريحانة لسه هترد لقت الشاب اللى معاه المط.وه جاى يضر"ب زين 
ريحانة بخووووف : زيييين حااااسب !!! 
ولكن نظر زين خلفه ليتفادى الضر"بة ولكن الشاب قام بضر"به بالمط.وة فى صدره وفر هاربا 
اقتربت ريحانة بخوف حقيقى عليه ودموع : زيين ا انا اسفة كل ده بسببى وبدأت توقف النز"يف بالحجاب بتاعها 
زين : م متخافيش ا أنا كويس دا جرح سطحى انا رايح اجيب الكريمات لنادين من الصيدليه وخلى الدكتور يشوفه متقلقيش اركبى 
ريحانة بدموع : طب هتعرف تسوق 
زين بقلب يدق بعنف لرؤية دموعها : من فضلك بطلى عياط انا كويس وهعرف السوق 
زين بمشاكسة : اسمى الدموع دى خوف عليا مثلا 
ريحانه بارتباك: ا أ ء ل لا أانا بس بعيط عشان كل اللى حصلك دا بسببى 
زين بألم لرؤية دموعها: طب خلاص بقى كفاية دموع والله يا بنتى دا جرح سطحى يلا عشان نروح الصيدليه 
ركبت ريحانة بجواره وذهبا الى الصيدليه ........
فى فيلا زاهر بيه 
بعدما قام حمزة بتقب.يل حورية بعنف 
حورية بصدمة وخجل : ا أ أنت قليل ا الأدب انت ازاى تعمل كده 
حمزة بتسلية : وكل مرة يا قطة دا هيكون عقابك لو حد شافك غيرى 
حورية بخجل : ا أنت مش ط طبيعى انا مش عاووزة اتجوز انا بكر"هك 
امسكها حمزة من يدها ونزل بها ثم قال بمشاكسة مش بمزاجك ي حورى 
بعد نزول حورية وحمزة وتفاجئ الحاضرين بما فعلته حورية ورد فعل حمزة 
زاهر برفع حاجب : انت خدت بنتى عملت فيها ايه 
حمزة : بنتك اهى يا عمى قدامك الصاغ السليم انا مكلمتهاش حتى اسألها ثم نظر لحورية وغمز لها 
حورية بخجل ونظرت بغيظ له : ل لا يا بابى مكلمنيش
المأذون : يلا يا بنتى امضى خلينا نكمل الجواز 
 حمزة بغمزة ونظرة بمعنى يلا امضى يا عروووسة 
تذكرت حورية كلام والدها وانها يجب ان تسمع كلام حمزة 
نظرت له بغيظ ثم ووقعت بإسمها 
المأذوون : بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما فى خير 🙈♥️
احتضن كلا من زاهر وسرية حورية 
ونعيم فعل بالمثل مع حمزة 
حمزة راح جنب حورية وتكلم بهمس بدون م حد يسمع : البو"سة اللى كانت من شوية دى كانت عقاب انما انتى خلاص بقيتى مراتى يعنى البو"سة الجاية هتكون برضاكى ثم غمز لها وتركها تحترق بخجل 
نعيم لزاهر : اول مرة اشوف الواد حمزة بالحالة اللى هو فيها دى بركاتك يا شيخة حورية 
ضحك كلا من سرية وزاهر 
حمزة : احم احم مش يلا بينا يا بابا 
نعيم بضحك : يلا يا عريس.... اه يا نمس 
ضحك الجميع ثم ذهب حمزة ووالده 
فى الصباح عند حمزة 
يشعر بالسعادة لانها اصبحت زوجته اول مرة قلبه يدق لفتاة هو سعيد جدا لكونها اصبحت زوجته 
امسك هاتفه ثم قام بالاتصال على زين 
زين : ياااه والله م مصدق شاشة الفوون معقولة حمزة بيه بيكلمنى طب يا عم اسأل حتى انا جيت من برة ولا لأ 
حمزة بتفاجئ : لا م تقولش انت هنا ف مصر يعنى لولا بالصدفة متصل عشان اعزمك على فرحى مكنتش هعرف انك ف مصر 
زين بتفاجئ هو الاخر: تعزمنى على ايه ياد ... فرحك !!! حمزة وفرح ف جملة واحدة 
حمزة : والله يا عم زى ما بقولك كده اما اشوفك هحكيلك المهم انت اخبارك ايه 
زين : انا الحمد لله يا عم متع.ور بس 
حمزة : ليه كده حصل ايه اتعو"رت ازاى 
زين : هقولك اما اشوفك بقى 
حمزة : لا يا عم وعلى ايه انا جايلك انت ف البيت صح 
زين : لا انا عند خالتو عقبال م الفيلا بتاعتنا تتشطب 
حمزة : طب ادينى العنوان 
زين:  ............. متتأخرش انا مستنيك هنفطرو سوا 
حمزة بمزاح : طالما فيها فطار يبقى مسافة السكن واكون عندك 
زين : ماشى يا ابو لغد سلام 
حمزة بضحك : سلام 
بعد نصف ساعة 
نزل حمزة من سيارته ثم دخل الى فيلا دولت هانم 
ريحانة قامت باستقباله من على الباب 
ريحانة باحترام : اتفضل يا فندم حضرتك عاوز دولت هانم ولا مييين 
حمزة شاف ريحانة جاية تستقبله لسه هيسألها على زين اتصدم صدمة عمره !.... 
حمزة برق بصدمة : ا إ إ ازاااى كددده !!!!!


رواية اليتيمتين الفصل التاسع 9 - بقلم كاتبة ولكن
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent