رواية غلبت قسوتي الفصل التاسع 9 - بقلم بسملة بدوي

الصفحة الرئيسية

رواية غلبت قسوتي الفصل التاسع بقلم بسملة بدوي

رواية غلبت قسوتي الفصل التاسع  

سمعت صوت من ورا مرفت مليان غضب وقهر.....  ع حملك. 
كادي بصدمه....  ح حملي ازاي وفجأه ضحكت بفرحه وبراءه.... انا حامل يعني هبقى مامي واجيب نونو وهيبق ابنك وابني الحمدلله الحمدلله 
مرفت بصتلها بزهول.....  انتِ مش خايفه!!!!   انتِ ازاي كدا واحده غيرك تترعب وتترجاه يسامحها انما انتِ بتضحكِ وفرحانه!!! 
مُهيب بهدوء مُخيف..... لو سمحتي يا امي اتفضلي انتِ مرفت كأنها ماصدقت الكلمه ومرعوبه من هدوء ابنها المُخيف لسا هتمشي بس ضميرها انبها قربت من مُهيب بخوف....  براحه عليها يابني وخدها براحه واسمعها للاخر  ومشت بسرعه
مُهيب راح قفل الباب بالمفتاح وشاله وحطُه ف جيبه وقرب منها بنفس نبره صوته الجامده المُخيفه..... لي؟  
ضحكتها اتلاشت وكشرت..... اا انت مش فرحان اني حامل انت هبقى اب وانا هبقى ام وقاطعها وهو بيمسكها من شعرها بغل.... انتِ هتستعبطي يا روح **** انطقي ابن مين الي ف بطنك دا بدل ما اقتل*ك 
عيطت بفزع من شكله..... م مهبب انت انت بتقول اي انت واعي للِ بتقوله ياعني اي ابن مين دا ابننا 
شدها من شعرها والدموع بتلمع ف عيونه..... اخرسي انا غلطان وبن ***** اني صدقت واحده زيك بنت*****
صرخت بقهر..... انت بتقول اي انت بتكذبني ليه والله العظيم ابنك.... آه آه سيب شعري يا مُهيب انت بتوجعني مهيب متخلينيش اكرهك ارجوك 
ضحك ضحكه خوفتها.... هههه انت لسا شوفتي حاجه انا هندمك وهعرفك مين هو مهيب الاسيوطي يابنت**** 
كادي بصريخ خلى كل الِ فِ البيت يطلع جري.....انت بكر*هك وبكر*ه اليوم الي شوفتك فيه انت ايه يا شيخ ماعندكش رحمه انت ازاي اصلا تشك فيا انا حقيقي مصدومه فيك 
مسح على وشه بعصبيه..... ياعني مُصره وبتنكري برضو طيب انا معاكي لِ الاخر... انا عقيييييم ازاي حامل 
صرخت بقهر..... معرفش معرفش كل الي اعرفه اني مش خاينه ودا ابنك 
شدها من ايدها وجاب الاسدال ورماه ف وشها.... البسي... بسرعه 
لبسته بخوف شدها بغضب ونزل بيها تحت اعتراض جده وابوه.... سيبها سيبها يا مهيب يابني الكلام اخد وعطى اصبر 
مهيب بغضب جحيمي.... مخدش يدخل فاهمين ولا ورحمه الغالين هطربقها عليكو كلكو وشد كادي وركبها العربيه بعن*ف ولف وساقها   اقسى سرعه 
كادي بدموع..... مهيب ارجوك بالله عليك صدقني 
زاد من سرعته ثواني ووصلوا قدام مستشفى 
كادي بخوف..... اا احنا بنعمل اي هنا 
مهيب شدها بغضب ودخل بيها ركب الاسانسير كل دا وهي بتعيط بنهيار.... مهيب 
مهيب بغضب جحيمي.... اكتمي صوتك ماسمعهوش فاهمه 
.. 
مهيب بهدوء مُرعب..... عايز اعرف هي حامل من امته بالظبط 
الدكتوره بخوف..... طب اقعد حضرتك
ضرب على المكتب بعصبيه..... اخلصي بدل ما اطربقها على دماغك 
لسا هتتكلم دخل مدير المستشفى..... اتفضل يباشا الاوضه جاهزه وكل تمام 
الدكتوره سكتت بخوف واخدت كادي المنهاره ف عياطها. 
.. 
الدكتوره بتوتر.....  احم هي ف الشهر التالت وتحاليل حضرتك اهي 
مهيب رياكشن وشه اتغير للاسوأ وعروقه برزت بشكل ملحوظ وفتح الاوضه ال هي فيها بشر.... قدامي
كادي بدموع.... اتأكدت اني بريئه 
ضحك جامد ومردش عليها ومسكها من ايدها جامد وجرها وراه غير عابئ بوقوعها ودموعها الهيستيريه ركبها  العربيه وساق
كادي بصوت مرعوب من شكله.... م مهيب دا دا مش طريق البيت 
مردش عليها وزاد من سرعته
بعد شويه وقفت العربيه ف مكان خالي مافيهوش اي بيوت غير بيت كبير اوي والحراس محاوطينه ومعاهم سلاح وشكلهم يخوف 
كادي بخوف..... مهيب انت هتوديني فين 
شدها بعنف ودخل بيها قامت زقاه بخوف وحاولت تهرب لكن هيهات امسكها وضغط على عرق ف رقبتها ثواني واغمى عليها 
..بقلمي بسمله بدوي 
صحيت لقت نفسها ف اوضه ضلمه قامت بخوف.... م مهيب انت فين انت هنا؟! 
_انا اهو ياروح قلب مهيب.. النور فتح وظهرلها مهيب بس منظره مش مبشر للخير لحظت انه كان واقف مباشرةً ليها وابتسامه خبيثه مرسومه على شفتيه وعاري الصدر ولابس بنطلون بس وفِ ايده كاسه قرب منها بخبث....  اخيرا صحيتي ها بقيتي كويسه الوقتِ انا خليتك تاخدي راحتك ف النوم اوي عشان مش هتشوفيه تاني 
كادي بخوف.... م مهيب انت سكران؟  انت مش ف وعيك
ضحك جامد..... ههههه بالعكس دا انا ف وعي جدا شكلي الِ كنت مش في وعي بس الوقتي فوقت و فوقت اوي كمان... يلا بقا
برقت بخوف وهي شايفاه بيقرب منها وعيونه بتملع بشهو*ه ...  مهيب في ايه فوق مالك وبعدين ابعد عني انت فاكرني نسيت الي عملته واتهامك ليا ف شرفي 
ضحك جامد لدرجه دموعه نزلت.... ههههه يخريبك ضحكتيني وانا مليش نفس.. شرفك؟  شرف اي ياامو شرف 
كادي بخوف... الدكتوره مش اثبتت برائتي 
ضحك تاني.... لا لا بقا انتِ مصره تطلعي عفاريتي عليكِ عارفه الدكتوره قالت اي قالت انك حااامل وف التالت  وبرضو التحاليل اثبتت اني عقيييم 
هزت راسها بهستريا.... لا لا اكيد ف حاجه غلط صدقني
انحى ودفن وشه ف رقبتها وبق بيعضها بخفه وهمس ف اذنها....  قومي جهزي نفسك لجوزك ولا هو حرام ليا وحلال لغيري...وآه لو فكراني اني هطلقك بق ولا ارفع قضيه والكلام الفارغ دا تؤ تؤ ي حبيبي تبقِ لسا متعرفنيش انا هخليكي تتمنى المو*ت وماتطليهوش قوووومي 
قامت برعب..... حاضر حاضر هعمل الي انت عايزه بس سيبني اجهز نفسي خمس دقايق بس خمس دقايق 
ابتسم بشر وقام من غير ولا كلمه  وخرج بس شك ف استسلامها دخل تاني بسرعه لقاها فتحت البلكون وواقفه على السور وبصتله وضحكت بوجع.... كنت فكراك انت الي هتعوضني عن الي شوفته واني خلاص لقيت اماني بس طلعت اوحش منهم بعد كل الي عملته دا وبرضو مش عارفه اكرهك عايزاك تعرف ان الِ ف بطني ابنك واني عمري ما فكرك في غيرك بس مجرد تفكير 
جري عليها بخوف يحاول يشدها بس عرفت وقامت نطه
رواية غلبت قسوتي الفصل التاسع 9 - بقلم بسملة بدوي
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent