رواية كيان الاسد الفصل التاسع 9 بقلم مريم محمد

الصفحة الرئيسية

   رواية كيان الاسد الفصل التاسع بقلم مريم محمد

 رواية كيان الاسد الفصل التاسع

سمعوا ضر'ب نا"ر تحت
نزلوا بسرعة واتصدموا من اللي شافوه
أسد بخوف:إيه اللي بيحصل هنا ده؟!
صفية بحقد:خلاص يا أسد كل حاجة هتنتهي وهاخد كل حاجة عاوزاها
كيان:وايه اللي دخل عمي نصار بحوارك ده؟ 
صفية:إيه اللي دخله ده هو السبب في كل اللي أنا فيه ده هو وابنه.
أسد:تقصدي إيه بكلامك ده؟ 
صفية:قوله انت يا فاروق اقصد إيه بكلامي ده
فاروق:الحكاية أن أنا وصفية لما اتجوزنا وبعد سنة من جوازنا روحنا نعمل تحاليل وعرفنا اننا مش بنخلف
ومن ساعتها واحنا مش قادرين نصدق... ولما عرفنا كدة.. سمعنا أن امك حامل وقربت تخلف.. وجت في دماغنا فكرة...وروحت أنا وصفية الغردقة وقولت انها حامل وقربت تخلف هي كمان... وأول ما سلمي خلفت أنا روحت المستشفى واخدت البنت
وروحت الغردقة تاني عند صفية
وفضلنا هناك لحد ما نادين كملت سنة.. وبعدين رجعنا وربينا نادين
نادين ببكاء:يعني إيه؟؟...أنا مش بنتك.. أنا مش بنتكوا؟!
صفية بدموع:بس صدقيني انا بحبك زي بنتي واكتر يا نادين
وقربت من نادين عشان تحضنها
نادين  بعدتها بعيد عنها
نادين:اوعي تقربي مني أنا فعلاً اتصدمت فيكم.. حياتي كلها كانت كذبة وانتوا مش أهلي... يعني اللي ماتت دي امي أنا
وانهارت في البكاء بهستيريا
أسد:أنا مش قادر أصدق اللي بتقولوه ده... انتوا دمر"تونا وكنتوا
عايشين حياتكم عادي
نادين:يعني أنا كنت بحب اخويا
بحب حد مينفعش احبه... طب ليه كدة...ليه... ليه؟!
فاروق:ده مش وقته المهم دلوقتي
أنا عايز كل الأملاك تتحول لأسمي دلوقتي يا أسد... وإلا هتخسر ابوك وبنتك فى ثانية واحدة
يلا مفيش وقت اتحرك بسرعة
صفية:وهيبدأ العد من دلوقتي..خلال ١٠ دقايق بالظبط تكون كل حاجة ملك لينا إحنا وبس
كيان بصراخ ودموع:وأنا حقي اللي عندكوا راح فين؟!... ردوا راح فين؟!
الكل بصلها بعدم فهم
صفية:حق إيه ياختي اللي ليكي عندنا؟!
كيان بصراخ:حق غرام... حق بابا..
إيه ده كله مش مكفيكوا يكون ليا حق عندكوا؟!
فاروق:إيه الكلام الفارغ اللي بتقوليه ده... غرام إيه.. وابوكي إيه.. إحنا منعرفش حاجة عنك.
كيان بقوة:أنا هعرفكم أنا مين... مش كلكم عايزين تعرفوا مين كيان دي وجت منين وبتشتغل إيه.. وايه اللي بيربط بيني وبين غرام..هجاوبكم على كل حاجة بس انتوا كمان هتجاوبوا على كل سؤال هسأله
ومفيش مفر النهاردة.. الحقيقة هتتكشف يعني هتتكشف
أسد:وانتي إيه اللي بيربطك بغرام
انتي كنتي بتكدبي عليا يا كيان.. كنتي بتستغفليني كل المدة دي؟!
كيان بعصبية:لأ أنا مستغفلتش حد
أنت الوحيد اللي مكدبتش عليه
كل حاجة كنت بعملها عشانك انت وايلا... ربنا وحده اللي يعلم أنا بحبها قد إيه... بحبها وكأنها بنتي مش بنت غرام...حسيت معاها يعني إيه كلمة ماما.. اللي أنا اتحرمت منها وانا صغيرة...بس ده مش اللي انا هتكلم فيه.. أنا هتكلم عن حاجة كلكم عايزين تعرفوها.. حتى انت يا أسد متعرفهاش
صفية:ما تتكلمي وتخلصينا إيه الدراما دي كلها.. ناقص اجيب مخرج وإعداد وتصوير ووووو.. ونبدأ التمثيلية
ما تنطقي بقى وتخلصينا.. قربت اتشـ ل ده إيه ده 
(بصراحة هبقي مبسوطة لو جرالها حاجة😂😂😂)
كيان:أنا اسمي كيان مختار الجبالي
اخت غرام مختار الجبالي.. وايوة أنا تؤام غرام...وبشتغل في المخابرات
ويوم ما جيت هنا دي كانت مهمة
حتى يوم ما اتقابلت انا وانت يا أسد
كان من ضمن المهمة.. دي تعتبر أصعب مهمة مريت بيها.. عارفين ليه
عشان المهمة دي أنا بقيت مرات الراجل اللي كان جوز اختي.. وكمان
كان مشكوك فيه... ده غير عمه فاروق بيه اللي إسمه بدأ يسمع مع تجا'ر المخدر*ات الكبار.. ومش كدة وبس.. ده قــ تل أغلى اتنين في حياتي كلها اختي وابويا..وياريته اكتفي بكدة.. لأ ده دمر ابن اخوه
لفقله تهــ مة مخدر*ات في العربية بتاعته... عشان كان هيبقى عقبة بالنسباله.. وبعدين فكر في قــ تله معرفش يقــ تله... بدأ يد"مر فيه بالبطئ... وبعدين أنا ظهرت في حياتكم...والباقي انتوا عارفينه
وف اخر كلامي حابة أوجه رسالة
لمدام صفية.. الست اللي ميأستش ابداً في تد*مير عيلة جوزها..وتحر"
 يض جوزها على اخوه وابنه... انتي بجد ست متستحقيش تكوني أم
لأن لو كان عندك بنت كانت أكيد هتتبرا... منك عشان تصرفاتك اللي تكسف دي
صفية كانت لسة هترد بس الشرطة دخلت وحاصرت القصر كله
فاروق:خير يا حضرة الظابط في إيه؟
الظابط:اتفضل معانا يا فاروق انت ومراتك الست صفية عشان
انتوا كل الأدلة ضدكم.. ومعانا دليل لكل عمايلكم الغير قانونية.. وده طبعاً بفضل حضرة الظابط كيان والظابط اياد.. . مش عايز اي حركة كدة ولا كدة لإنك مش هتعرف تهرب.. وبلاش تأذي حد عشان 
ده مش لصالحك
فاروق:مش هتقول حاجة يا نصار تدافع بيها عن اخوك
اقترب نصار من فاروق وضر*به بالقــ لم
 فاروق بصدمة:بقى كدة يا نصار؟
نصار:أيوة كدة.. انت اللي عملت في نفسك كدة.. لو كنت صبرت ورضيت بقضاء ربنا.. كنت بقيت احسن من كدة.. لكن انت الطمع ملا دماغك
وشيطانك سيطر عليك انت ومراتك
أما بالنسبة لنادين فهي ملهاش ذنب
ذنبها انها اضحك عليها.. بس صدقني في حاجة جوايا بتقولي انها أحسن منكم بكتير
فاروق بكر'ه:مش هتتهنوا في حياتكم صدقوني مش هتتهنوا
وأخذوه معهم هو وصفية
بعد شوية
إيلا وهي في حضن كيان وعمالة تعيط عشان كيان قررت تسيب البيت وتمشي عشان المهمة خلصت
ايلا:والنبي يا مامي خليكي عشان خاطري أنا مش هقدر ابعد عنك تاني والنبي خليكي.
راحت جريت على أسد وعمالة تشد في هدومه:والنبي يا بابا خليها معانا
أنا بحبها أوي.. والنبي يا بابا.. قول اي حاجة متخليهاش تمشي وتسيبني 
أسد ببرود عكس اللي جواه:اللي عايز يمشي براحته.. أنا مش ماسك في حد.. كل واحد يعمل اللي هو عايزه
كيان:أنا عايزة ورقة طلاقي توصلني النهاردة
أسد:الورقة هتوصلك النهاردة
كيان بصت على إيلا وراحت ماشية
وأول ما خرجت من القصر دموعها
نزلت بسرعة وهي مش قادرة تتحكم فيهم.. فهي تشعر بوجع في قلبها.. لهذا الحد لا يحبها بتلك السهولة يتخلى عنها.. أين الحب الذي كان يتحدث عنه؟!.. أين كل  ذلك...ظلت تحدث نفسها حتى وصلت إلى منزل صديقتها علا 
في المساء
في منزل علا
كانت كيان تجلس داخل غرفة
وتضع يديها على قلبها بأ"لم قائلة لنفسها:حبيته ليه... ما أنا كنت مقتنعة أن دي مهمة وخلاص هيجي وقت وهتنتهي.. بس مكنتش اعرف ان أنا هحبه أوي كدة...ومع كل اللي عمله ده وكلامه اللي قاله أنا لسة بحبه... أنا بجد عبيطة..بس مفيش غير حل واحد وقامت قعدت قدام المرايا بتفكير ومسكت حاجة 
بعد شوية
جاء اياد إلى منزل علا صديقة كيان
علا:أهلاً وسهلاً..مين حضرتك؟
اياد:أنا الظابط اياد.. صديق الآنسة كيان
علا:طب اتفضل يا فندم
دخل اياد وقعد في غرفة الصالون
وهو جه يقول لكيان حاجة مهمة
علا بصراخ:الحقني يا اياااااد... كياااااااان مش موجودة 
والشباك مكسو"ر ووووو.....

يتبع الفصل التالي اضغط هنا 
رواية كيان الاسد الفصل التاسع  9  بقلم مريم محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent