رواية سلفتي هلاك الفصل السابع 7 - بقلم هويدا زغلول

الصفحة الرئيسية

رواية سلفتي هلاك البارت السابع 7 بقلم هويدا زغلول

رواية سلفتي هلاك كاملة

رواية سلفتي هلاك الفصل السابع 7

ربيع 
انتي بتقولي عايزني امشي ابويا وامي من البيت 
ولا اي لا طبعا انا مقدرتش اعمل كده
رحمه 
اسمع كلامي بس يا حبيبي والله دول بكره 
هيشكروك علي اللي عملته ده انا 
قولت كذه مره مشيره دي مش كويسه 
وبكره تتصرف في البيت بطريقتها 
ربيع 
لا لا انا مش عايز مشاكل مع ابويا هنمشي 
دلوقتي وبعدين نرجع وفي الوقت ده هي 
قالت لي ااااه 
رحمه 
وانا والله مقدرتش اتحرك 
الواقعه كانت جامده اوي عليا والحركه صعبه 
ربيع 
ارجوكي حاولي تحافظي علي اللي في بطنك 
انا هموت واكون اب 
رحمه 
حافظ انت عليه اخرج ويحصل ليا حاجه ولا 
اهلك اللي يخرجوا
ربيع 
اي وفضل ساكت شويه وبعدين خرج وقالت 
انا مش عايز حد في بيتي 
الام 
انت بتقول ايه يا ربيع انا مش فاهمه كلامك
ربيع 
اظن البيت ده بيتي وباسمي انا ومش على اخر الزمن انا اتطرد منه انا مش عايزكم تمشوا من هنا بس مش عايز مشيره في بيتي
الاب 
الحيه دي خليتك تقف قصادي وتقول الكلام ده  يا ربيع معقول انا مش قادر اصدق وبعدها 
لقيت حمايا وقع من طوله والغربيه أن ربيع 
فضل واقف مكانه والدكتور جه وحمايا 
جالو شلل وسعتها حماتي قالت ل رحمه 
حماتي 
طول عمري شافك انسانه مش كويسه وكانت غلطه عمري ان انا جوزتك ابني بجد انا اللي بادفع ثمنها دلوقتي 
رحمه 
كل ده ليه علشان مشيره ايه يا جماعه هي عامله لكم ايه لكل ده وبعدين هو انت تبيعي امراه ابنك الحامل عشان خاطر واحده ارض بور مش بتخلف
حماتي 
اخلصي قطع لسانك سيره مشيره دي ما تجيش على لسانك ثاني دي بجد ظفرها ب رقبتك 
رحمه 
هههههههههههه اه ما انا عارفه ما تنسيش يا حماتي ان انت اللي جريتي  ورايا عشان تجوزيني ابنك وفي الوقت ده انا خرجت من اوضه حماتي 
وقولت 
مشيره 
ماما بابا عايز يمشي دلوقتي انا هاشوف عربيه علشان ناخذه ونمشي
حماتي 
والله ما كنت اتصور ان في يوم من الايام ممكن اخرج من البيت على يد العقربه دي هو انت فاكره ان انا مصدقه ان ابني اللي قال كده انا عارفه انك انت اللي وزيتيه ان هو يعمل فينا كده
رحمه 
والله يا ماما البيت هيبقى ظلمه من غيركم بعد اذنكم بقى لان لازم ادخل ارتاح وفعلا دخلت 
وانا قولت لحماتي 
مشيره 
والله يا ماما انا خايفه علي ربيع منها 
حماتي 
والنبي اوعي تزعلي مني علي اللي عملته 
فيكي اهو ربنا اخد ليكي حقك والبيت 
خلاص راح مننا 
مشيره 
عمري ما زعلت منك والله يا ماما المهم هنروح 
فين دلوقتي 
حماتي 
بيت ابويا يابنتي بس ربنا يستر علي عمك بقي 
وفعلا مشينا وروحنا بيت العيله بتاع حماتي 
وفي بيت ربيع رحمه قالت ليه 
رحمه 
اي مالك يا ربيع فيك اي اوعي تكون 
ندمان علي اللي عملته كفايه اوي اللي ابوك 
عمله فيك يبدي وحده غريبه عليك 
ربيع 
والنبي اسكتي دلوقتي انا مش عايز اي كلام 
خالص انا خارج شويه وراجع انا حاسس 
أن انا مخنوق اوي 
رحمه 
طيب خد بالك من نفسك وبعدها خرج وشويه 
والباب خبط وفتحت رحمه 
رفعت 
اي يا رحمه مش بيقيتي تسالي خالص والموضوع 
طول وانتي مكبره دماغك 
رحمه 
تيجي هنا اصلا انت مش خائف ليحصل مشكله او ربيع يشوفك
رفعت 
اكيد مجتش الا لما شوفت أن ربيع 
خرج من البيت 
رحمه 
حمايا مشي من البيت ودي اكبر خطوه بس 
بصراحه كده الاتفاق بيني وبينك اتغير يعني 
الكلام مش هيكون معاك انت انا عايزه 
اتكلم معاه الناس اللي هيقدرو يطلعوا الحاجه 
من البيت 
رفعت 
هههههههههههه بقولك اي يا رحمه مش .انا 
اللي يتلعب بيه والله انا اقدر اقتلك واخلص منك 
رحمه 
ومين اللي هيجيب ليك البيت بقولك اي اتكلم 
علي قدك يا رفعت وامشي دلوقتي علشان مش 
عايزه مشاكل مع ربيع الفتره دي انا مصدقت 
أن هو خلاص باع الكل علشاني 
رفعت 
والله لولا أن انا محتاجك انا كنت علي اللي عملته 
معاكي
رحمه 
انا بضمن حقي يا حبيبي اه امال عايز 
تاخد البيت وانا اي اطلع من المولد بلا حمص 
رفعت 
قولتك حقك مضمون بس مش عايز غدر وعايز 
اخلص بقي اتصرفي ولازم تشوفي هنعمل 
اي في ربيع ده 
رحمه 
هانت فاضل علي ربيع تكه وكل حاجه هتكون 
ب اسمي انا ويلا بقي امشي انا مش
 عايزه حد يشوفك هنا وفعلا مشي من البيت 
وفي بيت حماتي 
حماتي 
كان غلطت عمرنا لما كتبنا البيت ب اسم ربيع 
مشيره
لا الغلطه أنه اتجوز دي وانا واثقه أن البيت 
هيتباع ل رفعت لان هي ملهاش امان وانا واثقه أن جوزها من ربيع كان علشان خاطر البيت ده .
حماتي 
يابنتي حاولي تروحي وتتكلمي مع ربيع لازم يفوق لنفسه شويه ويعرف أن اللي بيعمله 
ده غلط 
مشيره 
الوقت ده مينفعش يا ماما أن اعمل كده 
لازم اخد شويه وقت افكر الاول لانه هو مش 
شايف قدامه غير رحمه 
حماتي 
والله العظيم لو حصلت أن اقتلها هعملها 
واخلص منها 
مشيره 
هدي نفسك بس وفي الوقت ده كان ربيع 
مروح بيته واول لما دخل قال 
ربيع 
رفعت كان بيعمل اي هنا يا رحمه ده انا هقتلك 
واخلص منك 
رواية سلفتي هلاك الفصل السابع 7 - بقلم هويدا زغلول
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent