رواية ادم ملاذ حواء الفصل السادس 6 - بقلم باسنت اشرف

الصفحة الرئيسية

 رواية ادم ملاذ حواء البارت السادس 6  بقلم باسنت اشرف

رواية ادم ملاذ حواء الفصل السادس 6 

تمت التجهيزات علىٰ خير لاتمام زواج آدم وحواء 
وفي اليوم المميز للعروسين حدث ما لا يتوقعة الجميع فقد آتت لآدم مهمة جديدة ومهمة لا يمكن أن يعتزر عن ادائها فهو يعمل عليها منذ فترة وهي قضية "تهريب مخدرات" 
_ازاي يا آدم مش هينفع طبعًا النهاردة الفرح وعزمنا الناس ميصحش انك تمشي النهاردة 
_مش عارف يا جدي دي قضية مهمة جدًا 
_أي حد يروح مكانك يا آدم أنتَ اتجننت يا ابني 
_ لازم أنا يا جدي مينفعش حد يروح مكاني 
_وأنتَ هتقدر تكسر فرحة مراتك وتسيبها النهاردة؟؟ 
_لا يا جدي 
احم أنا همشي بعد الفرح وهرجع علطول مش هتأخر 
_يا خيبتي في واد ولدي اللي هيكسفنا ليلة دخلته! 
_ اي الكلام اللي بتقوله ده يا جدي 
بس ده شغلي ودي حياة ناس مرهونة في اي. ينل
_اللي تشوفه صح اعمله يا آدم بس اتمنىٰ متعملش حاجة تجرح مراتك بيها 
لأن حوَّاا شافت في حياتها كتير ومش هتستحمل مراتك ضعيفة يا آدم 
_مقدرش اجرحها يا جدي 
أنتَ متعرفش حوَّاا بالنسبالي حياتي 
يمكن اعرفها من فترة قليلة 
بس الحب بس بالايام ولا السنين 
_ربنا يسعدكم يارب يا آدم ويرزقكم بالذرية الصالحة
في قاعة من أكبر القاعات مقام العرس علىٰ الطريقة الصحيحة حيث كان "فرح اسلامي" 
حيث النساء في طرف والرجال في طرف آخر كلاهما بعيد عن الآخير 
مر الوقت والجميع في سعادة شديدة وبعد فترة وجيزة انفض العرس سريعًا لحاجة آدم في الذهاب لاداء مهمته 
عندما علمت حواء بتلك المهمة اللعينة تحطم قلبها بشدة وكُسِرَت سعادتها
فَ كيف له أن يتركها في مثل هذا اليوم 
هل عمله اهم منها؟؟ 
نفضت افكارها فكيف تقارن نفسها بعمله 
فكرت بعقلها قليلًا وعلمت أن عمله مهم جدًا بالنسبة له ويجب عليه أن يؤديه علىٰ الوجة الأكمل 
دلفت إلىٰ شقتها والتي تكمن امام شقة والدية 
غيرت ملابسها بعد معاناة كبيرة في خلعه 
جلست علىٰ الاريكه وهي مستاءه من مجيء آدم اليوم فالمؤكد أنه سيتأخر 
غفت مكانها وهي تفكر ولم تشعر بشيء آخر 
في الشقة المقابلة لهم 
_يعني ينفع اللي ابنك عمله النهاردة ده يا رأفت 
_هو مينفعش بس هنعمل أي ده شغله 
_يولع شغله يا شيخ يعني مفيش إلا هو هو 
مفكرش في مراته وشعورها لما سابها ليله دخلتها
_رجاء اهدي كده واستهدي بالله
ومراته متفهمة واكيد مش هتزعل 
_حتىٰ لو كانت متفهمة قد اي 
بس برضوا من حقها تزعل وتتقهر لما جوزها يسيبها ويمشي يروح شغله ليلة دخلتهم 
_سيبها علىٰ ربنا يا رجاء 
يلا تصبحي علىٰ خير 
تركها ودلف إلىٰ غرفتهم اما عنها هي فجلست وهي تندب حظها في ابنها 
اما عند آدم كانت الساعة اوشكت علىٰ الخامسة بعد الفجر بعدما آتم مهمته وقد صُدِمَ بعدما علم من هم تجار السلاح لكنه لم يتمكن من القبض عليهم مُتلبسين وتوعد لهم بالكثير والكثير في الايام المُقبله 
نفض افكاره ولم يهتم كثيرًا فقد ذهب متعجلًا إلىٰ منزله حتىٰ يرىٰ زوجته وهو يلعن حظه مما يحدث معه 
فتح شقته بمفاتحه وهو يدخل متعجلًا لرؤية حواء 
دلف إلىٰ غرفة النوم فرأها تجلس علىٰ الاريكة وقد غفت مكانها 
فأتجة إليها وعلىٰ وجهه ابتسامة حملها واتجه بها ناحية الفراش ليدثرها جيدًا بالغطاء وهو يقبل رأسها ووجنتيها بحنان شديد 
ثم دلف إلىٰ المرحاض واغتسل وغير ملابسة وخرج متجهًا نحو الفراش ليغفو قليلًا كي يرتاح 
اقترب كثيرًا من حواء وعانقها وقد غلب عليه النوم وهي باحضانه 
في اليوم التالي 
سقط الضوء علىٰ عينيها ليجعلها تفيق من نومتها وهي تنظر بخجل فقد كان يعانقها آدم بشدة
سحبت نفسها قليلًا من جانبه وهي تهرج من الغرفة حتىٰ تتركة نائم ولا تزعجة
نظرت في هاتفها لترىٰ أن الساعة العاشرة صباحًا فأتجهت نحو المرحاض وتوضأت وارتدت اسدالها وهي لتؤدي "صلاة الضحىٰ" وهي صلاة الاوابين 
فصلاه الضحىٰ احد انواع النوافل وهي سُنة مؤكده عند الجمهور 
واقلها ركعتين، واوسطها اربع ركعات، وافضلها ثمانِ ركعات، واكثرها اثنتا عشر ركعة
انتهت من صلاتها وهي تتجة نحو المطبخ لتقوم بأحضار وجبة الافطار 
انتهت واتجهت نحو الغرفة 
_آدم قوم علشان نفطر مع بعض يلا 
يا آدم اخلص يلا 
نظر لها آدم بحب يشع من عينيه 
_صباح الخير يا قلب آدم 
آحمرت وجنتيها وهي ترد عليه
_صباح النور يلا قوم علشان نفطر مع بعض 
_ماشي يا حوَّاا هدخل التوالت وجاي وراكِ 
_اشطا هنتظرك 
بعد فترة قليلة جلسوا الاثنان لتناول الافطار 
فتحدث آدم بخجل 
_احم اسف علىٰ امبارح يعني بس كان لازم امشي 
_اشش متعتذرش عادي أنا مزعلتش اصلا 
_لا بتكلم جد 
_عارفة واللهِ بس أنا فعلًا زعلت شوية صغننين بس ودلوقت مش زعلانة
_زعلتِ شوية صغننين! 
_ايوا
_بتتكلمي زي الاطفال اوي 
_لا علفكرا بقىٰ أنا كبيرة وعندي 20 سنة 
_يااه يا بنتي ده أنتِ في دور عيالي اوي 
_ لي أنتَ عندك كام سنة! 
_كتيير مش بعد بصراحة
_آدم بطل بواخة بقىٰ وقول 
_حاضر يا ست حوَّاا
انا عندي 29 سنة 
_يا شيخ خضتتي أنا قولت عندك خمسين سنة 
_لو كنت كبير كنت هتطلقي؟!!
_لا طبعًا ولا يحصل في حياتي حتىٰ لو عندك قد اي مكنتش هسيبك طبعًا 
_اصيله يا ام رحاب 
_رحاب مين! 
_بنتنا يا ست حوَّاا 
_لا طبعًا أنا مش هسمي بنتنا رحاب 
_اومال هتسميها اي 
سعاد! 
_آدم أنتَ ناوي تشلني قريب صح؟! 
_بعد الشر عليكِ يا روحي وأنا اعيش ازاي من غيرك وبعدين انا بهزر ولادنا هنسميهم مع بعض بأذن الله 
_أن شاء الله يا دومي 
_طب اي 
_اي؟! 
_مش هنجيب رحاب! 
_بس يا دومي عيب بقىٰ 
_يختييي هو بعد دومي دي في كلاام تاني 
أقترب منها آدم بحب شديد وهمس لها بحبه وكلماتة المعسوله وسحبها في طوفان عشقه وأصبحت زوجته أمام الله....... 
علىٰ الناحية الآخرىٰ في شقة وليد
_أنا جبت آخري منك يا يقين حالك ميعجبش حد في اي احكيلي انا امك اكتر حد عايزة مصلحتك
_يووه أنتِ عايزة اي منيي ابعدي عني ياريت 
_اي يا بت قلة الادب اللي بقيتي فيها دي 
_بصي ياريت تسيبيني في حالي أنا مش فايقالك
_هقول لابوكِ يا يقين علىٰ حركاتك دي وهقول لاخواتك وهما يشوفوا حل معاكِ
_قولي للي تقوليلوا هو أنا هخاف ولا أي 
انا مش فارق معايا حد 
دلف ياسين لغرفة اخته وهي يردف بتساؤل
_في أي صوتكم عالي كده لي؟؟ 
_مفيش يا حبيبي 
_لا في أنتَ تخلي الوليه دي تبعد عني احسن 
_وليه أي يا يقين أنتِ اتجنيتي في دماغك بتكلمي امك كده لي 
_يوه انا زهقت منكم اوعوا كده خلوني اخرج اقابل صاحبتي
_اهي صاحبتها دي اللي قلبت حالها من وقت ما عرفتهاا
_مفيش طلوع يا يقين وهتفضلي في اوضتك لغاية ما أعرف أي اللي قلب حالك كده 
خرج هو ووالدته وهو يغلق الباب من الخارج وهي تصرخ بهم من خلف الباب 
_هو أي اللي بيحصل يا ماما 
_واللهِ ما أنا عارفة يا ياسين هي باين كده اتجننت ولا اي 
_لا هي فعلًا مش طبيعية يقين عمرخا ما كانت كده 
_أنا خايفة ليكون حصلتلها حاجة كده او كده 
_بأذن الله خير متقلقيش انا هعرف كل حاجة 
بس كنت عايز اقولك حاجة
_قول يا حبيبي 
_اصل بصراحة انا كنت عايزة اعمل دخلة علطول مفيش داعي اني اعمل كتب كتاب لوحده وفرح لوحده الوقت بيجري بينا وكل حاجة جاهزة 
_يوم المنىٰ يا ياسين يا حبيبي
كلم جدك وعمك واللي فيه الخير يقدمه ربنا 
أما عند آدم وحواء 
_صباحية مباركة يا عيوني 
_الله يبارك فيك يا دومي 
_قلب دومك واللهِ 
_بس بقىٰ متكسفنيش 
_مش بكسفك بس انا بحبك 
_وأنا بحبك اوي اوي يا دومي ربنا يباركلي فيك يارب 
_ويباركلي فيكِ يا حوائي ونجيب ولاد كتير 
قاطعهم جرس الباب 
_دول اكيد اهلك 
اصفر وجهها وهي ترد 
_عايزين اي؟؟ 
_النهاردة الصباحية يا حوائي اطمني ومتخافيش انا معاكِ 
_ماشي 
تحرك وهو يتجة للدولاب وأخرج ملابسه وارتدىٰ بسرعة وخرج ليستقبل الضيوف 
اما حواء فأرتدت ادناء باللون الاوف وايت ذات جيبة باللون الزيتي وخمار زيتي ونقاب اوف وايت 
كادت أن تخرج لولا دخول آدم للغرفة
_حبيبي مرات عمك عايز تدخلك 
ردت بتوتر 
_عايزة اي مني؟؟ 
_هتطمن يا حبيبتي متخافيش وبعدين انا برة متقلقيش خالص 
_ماشي 
خرج آدم ودلفت زوجة عمها 
_ هااه يا بت كل حاجة تمام ولا اي طمنيني 
_ اهاا 
_طيب ياختي هخرج انا 
ذهبت وورائها حواء اتجهت إلىٰ المطبخ لتضع العصير في الاكواب وخرجت لتقديمه
وبعد فترة قليلة ذهبوا اهلها 
_ياااه كويس انهم مشيوا 
_فعلًا انا هدخل انام شوية علشان بعد كده ننزل تحت
_طيب 



رواية ادم ملاذ حواء الفصل السادس 6 - بقلم باسنت اشرف
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent