رواية متي ينتهي العذاب الفصل السادس 6 - بقلم ميادة خاطر

الصفحة الرئيسية

رواية متي ينتهي العذاب البارت السادس 6 بقلم ميادة خاطر

رواية متي ينتهي العذاب كاملة

رواية متي ينتهي العذاب الفصل السادس 6

سمر صحيت وبصت حواليها واترعبت لما شافت حمزه اعد قصادها وماسك سك'ينه عمال يمشيها علي ذقنه 
سمر بلعت ريقها وقالت برعب:انا انا انا فين 
حمزه قام وقف واعد يلف حواليها وهو عمال يودي السك'ينه يمين وشمال:انتي هنا يا حلوه فمكان الجن الازرق نفسه ميعرفش يجيبك منه 
سمر:طب وجايبني هنا لي
حمزه:حظك الاسود هو اللي جابك هنا 
سمر:قصدك قصدك اي 
حمزه مره واحده مسك السرير وقال بطريقه خضتها:عشان سرقتي قلبه 
سمر اتخضت وقال بخوف:قلب قلب مين 
حمزه اتعدل وابتسم ابتسامه خبي'ثه وقال:بس طلعتي جدعه عرفتي تنقذتي نفسك 
سمر بضيق من نظراته:أنا مش فهمه حاجه انت قصدك اي
حمزه راح قعد تاني ومشي السك'ينه علي ايده وقال:باختصار محسن 
سمر باستغراب:محسن محسن ماله
 حمزه بزهق:انتي غبيه بقا وهتقرفيني وانا مش رايقلك 
 ‏
سمر بزعيق:ما تفهمني هو في ايه مانت اللي حمار عمال تقول اي كلام 
حمزه اضايق جداا وعينه احمرت وقام وقف بغضب وقال:نعم يا روح امك 
سمر اترعبت وندمت عاللي قالته وقالت بخوف:اسفه اسفه والله 
حمزه راح عندها وحط السك'ينه علي رقبتها وقال؛انا ممكن اوديكي لصاحبتك دلوقتي واريح نفسي بدل الهبل ده فاتلمي كده واظبطي
سمر بخوف:طب ابعد عني 
حمزه بعد وبصلها بقرف وقال:انا ماشي دلوقتي كمان شويه جاي ومتفكريش تطلعي عشان خطوه بره البيت ده وهتلاقي الطلقه فقلبك فهمه ومشي 
سمر بصت لاثره بخوف وقالت:ياربي طب اعمل اي دلوقتي 
بعد ساعه البنات فأقوا من البنج تماما وبقوا يقدروا يتحركوا بس طبعا صعب يمشوا أو يعدوا حاليا بسبب العمليه
نور:بما انك الممرضه وكده يا شيمو احنا جعانين اوي مكلناش لقمه من ساعه ما جينا 
شيماء كانت أعده وحطه رأسها بين ايديها وبتفكر فالورطه اللي بقت فيها 
نور:شيمااااااء يا شيمااااااااء
شيماء فاقت:ها خير 
نور شاورت بايديها علي بؤها:بقولك جعانييييييين 
شيماء بحيره:طب وانا اجيب اكل منين 
نور:اصرفي وحياه ابوكي همو'ت 
شيماء:طب استنوا وطلعت 
ميرا:أنا مش عارفه لي قلبي مش مريحني من ناحيه البت دي 
حور:حرام عليكي ده شكلها يعني زينا 
ميرا:مش عارفه بس مش مشكله بكره نشوف
شيماء طلعت بحرص وهي بتسحب واحده واحده 
محسن ببرود:راحه فين يا حلوه 
شيماء انطربت منه ووقفت مكانها متجمده
محسن:اي شفتي عفر'يت
شيماء:لا لا هو هما البنات كانوا 
محسن بزعيق:ما تظبطي كلامك يا قطه في اي 
شيماء بلعت ريقها وقالت:البنات جعانين 
محسن:اممممممم قولتيلي طب ودول ناكلهم اي بما انك ممرضه 
شيماء:هما عاملين عمليه يعني يشربوا عصائر وياكلوا اكل مغذي وفيه بروتين زي فراخ وكده 
محسن:تمم روحي انتي وانا هشوف الموضوع ده 
شيماء مصدقت أنه قالها كده وطارت علي جوه 
نور بلهفه:عملتي اي 
شيماء خدت نفسها وقالت:قولت لواحد بره وقالي هيشوف
نور بزعل:يعني اي هيشوف احنا حوامل يعني لازم نتغذي اي ده 
ميرا:هو انتي يا بت مش همك غير بطنك في اي ما تهدي كده 
نور:اعمل ايه يعني منا مفيش فإيدي حاجه امو'ت مالجوع يعني
حور بحزن:ماحنا كده كده مي'تين ياختي 
شيماء بخوف:اصدك اي 
نور:علي مالاكل يجي تعالي احكيلك أنا انتي عسل اصلا وانا حبيتك 
ميرا بصتلها بتوعد ونور مهماش وقالتلها؛تعالي 
شيماء راحت أعدت جنبها ونور بدأت تحكيلها كل حاجه من ساعه من جم
سليم:محسن رايح فين 
محسن وقف وحط ايده ورا رأسه وقال:الممرضه قالت إنهم جعانين رايح اجيب اكل 
سليم بتريقه:يعيني عالقلب الحنين
محسن بزهق:علي فكره هما مكالوش من ساعه من جم وكمان عملوا عمليه وحوامل يعني لازم ياكلوا حتي عشان عيالك اللي جواهم لكن لو مش عايز انت حر 
سليم بغضب:انت بتكلم كده لي 
محسن بزعيق:اصلك مصر اني اللي خدت البت وعمال تكلمني بنبره شك ومش مصدقني وانا مبحبش كده اشحال مكنتش أنا دراعك اليمين كنت عملت اي 
سليم بضيق:الحكايه مش كده يا محسن المشكله ان البنت دي خروجها خطر علينا دي لو اكلمت كلنا هنضيع وبعدين هي ملهاش أثر تماما ومحدش اصلا موجود غير أنا وأنت وحمزه بقيت الرجاله بيبقوا بره بس ثانيه واحده هو حمزه فين 
محسن بقلق: ها حمزه اه انا بعته يجيب سجائر وكده 
سليم بشك:ومالك خفت كده لي لما جبت سيرته 
محسن بتهرب:لا مخفتش ولا حاجه أنا عادي اهو 
سليم:اممم طب رن عليه خليه يجي 
محسن لسه هيطلع الفون لقوا حمزه دخل 
محسن بفرح:اهو جه اهو 
سليم بصله:كنت فين 
حمزه:ها كنت 
محسن:مش انا بعتك تجيب السجائر هي فين 
حمزه:اه اه وطلع من جيبه عليه مفتوحه وقال اهه
سليم بصلها وبعدين بصله وهو كده 🤨
حمزه:شربت منها وانا جاي فالطريق
سليم:وانت جايب واحده بس 
حمزه بتوتر:اه منا قلت إن بضاعه الحش'يش جايه انهارده فمش لازم اجيب كتير
سليم وقد تأكد أن الاتنين هما اللي ورا اختفائها:تمم أنا رايح مشوار كده وجاي وانت روح هات الاكل وانت خلي بالك منهم ومشي 
حمزه بخوف:اتكشفنا 
محسن بقلق:شكلنا كده 
حمزه:طب هنعمل ايه انا مليش دعوه انت السبب وربي أبيعك فثانيه
محسن:ما تنشف ياض انت منسون كده لي اهدي بس ونشوف هنعمل ايه 
حمزه:منك لله يا شيخ انت السبب كان لازم تحبها يعني 
محسن:ولا اظبط
حمزه:خلاص يا عم روح شوف انت رايح فين 
محسن مردش عليه ومشي 
حمزه فسره:أنا هروح فداهيه بسببك يا شيخ الله يسامحك 
الظابط العام كان عامل اجتماع ولامم فيه كل الظباط الكفائه اللي فالخمس محافظات بتوع الخمس بنات 
الظابط العام:احنا لازم نلاقي البنات دي فأسرع وقت
محمد:المشكله ان مفيش اي طرف خيط يوصلنا ليهم 
مراد:لا فيه السواق اللي المفروض أنه يوصل البنات للكليه
ماجد:طب هو فين 
مراد:للاسف لسه ملقناهوش هو اختفي 
امير:لا مختفاش للاسف هو ما'ت 
كلهم بصوله وقالوا:ايه 
امير:للاسف لقينا جث'ته امبارح في البحر
الظابط العام:ودي نفس الطريقه اللي لقوا بيها البنت الأولي
مازن:يبقي دي ناس عارفين شغلهم كويس وزي ما مراد بيه قال فالاول دول مستحيل يكونوا تجا'ر اعض'اء أو خط'ف عشان فديه دول اكيد ليهم هدف
الظابط العام:طب والعمل القضيه دي بقت قضيه راي عام بسبب أن الخمس بنات من خمس محافظات والحوار كبر احنا لازم نشوف حل
مراد قام وقف وقال:اكيد هنلاقي حل يباشا بس عايزين وقت
الظابط العام:ولامته يا مراد لأمته البنات بقالهم تلت ايام مختفين
مازن:اكيد خير يباشا متقلقش
الظابط العام:مع كل واحد فيكوا ٢٤ ساعه لازم تجيبولي اي معلومات مفهوم 
كلهم:مفهوم يا فندم 
الظابط العام:يلا ربنا معاكوا 
البنات كانوا اعدين ولقوا حمزه دخل 
شيماء بصتله بقرف وغيظ عشان هو اللي رفع عليها المسدس
وحور بصتله بضيق بسبب القلم 
وميرا ونور بصوله عادي
حمزه دخل وكانت عينه علي حور 
حور قلقت من نظراته وقالت بضيق:انت بتبصلي كده لي 
حمزه بجرأه:أنا حر ليكي شوق فحاجه
حور حطت أيدها علي وشها وقالت:سخيف 
حمزه:سمعتك 
حور:هووووووووف بقا عالارف 
حمزه راح قعد علي كرسي واعد يبص لحور 
ميرا ونور بصوا لبعض ومكنوش فاهمين حاجه 
نور:هو الاكل جاي امته 
حمزه:محسن راح يجيب 
نور:طب ممكن تستعجله أنا همو'ت من الجوع 
حمزه ببرود؛قلت راح يجيب وزمانه جاي
نور بضيق وهمس:خلاص اي ده 
سمر كانت راقده ولما حست انها بقت قدره تتحرك أعدت تتسند لحد ما قامت ومكنتش قدره تماما بس قاومت عشان تنقذ نفسها واعدت تتمشي لحد ما وصلت للباب واتررددت كتير قبل ما تطلع بس قالت فنفسها:فكل الأحوال مي'ته وطلعت ووو،،
رواية متي ينتهي العذاب الفصل السادس 6 - بقلم ميادة خاطر
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent