رواية الشيطان يقع في العشق الفصل الخامس 5 - بقلم سولييه نصار

الصفحة الرئيسية

    رواية الشيطان يقع في العشق الفصل الخامس بقلم سولييه نصار

  رواية الشيطان يقع في العشق الفصل الخامس 

(بداية الخطة)
-ابوس ايديك ارحمني وسيبني في حالي ...
قالتها وعد وهي تصرخ بينما طفرت الدموع من عينيها ولكن وجهه ظل متجمدا وهو ينظر إليها ...لهجته ثابته بينما يقول:
-قولت كلمة ومش هكررها ..اقلعي والا انا اللي هعمل كده ...أنا اشتريتك بفلوسي ...
ثار داخلها ...أرادت أن تقتله في تلك اللحظة ولكن هي الطرف الأضعف هنا ...هو من لديه سلاح ...هو اقوي منها وهي لا تستطيع أن تجاريه ...وحتي لو توسلت إليه سيفعل ما يريده ولن يردعه ذلك ...نظراته السوداء ووجهه الجامد أخبرها بهذا ...ولكن لا هي لن تخضع ابدا ولن تخضع له ...لذلك أمسكت المزهرية التي بجوارها والقتها عليه ودون أن تري ماذا حدث اصلا همت بالركض إلي الخارج ولكنها صرخت وهي تشعر به يمسك شعرها بعنف ثم دفعها علي الفراش بينما اسود وجهه من الغضب ...صفعها بقوة حتي انسال الدم من فمها وقال:
-انا هربيكي ...والله لأخليكي تكرهي نفسك ...
ثم هجم عليها مكبل يديها وقد نوي أن يجعله له يوم حتي لو وصل الأمر للإغتصاب...فلن ينسي ملاك الا بتلك الطريقة ...لن يداوي قلبه المجروح بسبب امرأة الا عن طريق امرأة اخري ...ووعد كانت هي المرشحة المثالية ...فتاة جميلة وقوية ..سوف يستمتع بها ....كبلها جيدا وابتسم بشراسة وهو ينظر إليها ... كانت تبدو شرسة ...ما زالت تقاومه ...صحيح الدموع تغطي وجنتيها ولكن عينيها تلمعان بقوة وهو يحب هذا ...يحب أن تكون المرأة قوية فهو لا يحبذ المرأة سهلة المنال...لهذا عشق ملاك .....عشق قوتها وكبرياؤها والان هناك وعد صحيح أنه لن يحبها ابدا ولكنه سيستمتع كثيرا بصحبتها ...ابتسم بمكر وهو يشاهدها ما زالت تقاومه ..فأمسك كفيها بيد وثبت وجهها باليد الأخري ثم اقترب منها ليقبلها الا أنها هتفت بسرعة قائلة  :
-انا عندي ظروف ..
تجمد وهو يبتعد عنها قائلا :
-نعم يعني اي ظروف  !!!
-عندي ظروف ...ظروف زي اي واحدة اي انت خرجوك من المدرسة في ساتة ابتدائى ولا ايه !  
قالتها بملل ..
نظر إليها بشك ...كان متيقن أنها تكذب ولكن لا بأس هي من ستتوسل إليه لكي يلمسها ...
فكر بتمرد ونهض عنها قائلا:
-وماله يا حلوة نستني كده كده هتفضلي هنا كتير ...أنا مش هخليكِ تبعدي عني الا لما اخد اللي أنا عايزة ...
اتسعت عينيها بخوف وقالت:
-اتقي الله أنا مخطوبة .. خطيبي زمانه قالب الدنيا عليا ...ممكن يبلغ البوليس وساعتها انت هتتضر ...أنا انصحك نصيحة ايه رأيك تسيبني واعتبر التلاتة مليون دي زكاه علي صحتك ...
ضحك الصياد بقوة وقال:
-وكمان بتقلشي  ...
اقترب وقال :
-بمناسبة خطيبك ابقي فكريني بكرة هخليكِ تكلميه ...
نهضت بلهفة وقالت:
-هتسيبني اروح صح ...والله كنت عارفة انك ابن حلال صحيح باين علي شكلك انك شمام ورد سجون  بس طلعت ابن حلال ...
ضحك ورد الصياد عليها:
-لا هتكلميه وتقوليله انك بتحبِ واحد تاني وانك فسختي الخطوبة!!!
تراجعت وعد بخوف وقالت:
-مش هعمل كده ...
ضحك هو ورد:
-بسيطة يبقي هقتلك وفي اقرب مقلب زبالة هرمي جثتك!
ثم تركها مصدومة وذهب 
وضعت كفها علي رأسها ...لقد أصبحت فريسة له وهو لن يتركها ابدا!! ....
   ........
في اليوم التالي ...
في دار الأيتام ....
ابتسمت وهي تري سعادة  الاطفال بالهدايا التي احضرتها ...كلما شعرت بالحزن  ملاك اتت الي هنا ...كثيرا ما تشعر بالراحة وسط هؤلاء الملائكة ...تشعر وكأنها عادت طفلة معهم عندما يلعبون ويغنون سويا ...على الرغم من الوقت العصيب الذي تعيشه الان بين خيانة من أحبته من كل قلبها وهو كسر قلبها ليلة زفافهما وخانها وبين جاسر المسكين الذي اكتشفت انه يحبها وللاسف هي لا تراه الا شقيق ..لقد تألم قلبها وهي ترى التحطم علي وجهه ولكنها لا تستطيع أن تخدعه...جاسر ابن عمها .. صديقها وبمثابة شقيقها .... ساعدها كثيرا ...كان دائما بجوارها وتقسم أنها لو كان لها سلطان علي قلبها لأحبته وتزوجت منه لأنها لن تجد ابدا شخصاً مثله...
تنهدت بيأس وهي تمسح الدموع من جانب عينيها لتنتبه عندما هتف بإسمها أحد الأطفال لتلعب معهم بالكرة ...
ضحكت ملاك بسعادة  ونهضت بسعادة لتشاركهم الكرة...
قذفت الكرة بسعادة لتبتعد الكرة حتي اوقفتها ساق قوية ...نظرت ملاك الي ذلك الشاب الرياضي الذي أوقف الكرة لتنطلق صيحة من جانبها عندما قال أحد الأطفال:
-عمو عدي جه ...
ثم انطلقا جميع الأطفال من حولها يحيون هذا الشخص ...
عبست  ملاك وهي تري هذا الشخص الغريب وحب الاطفال له ...هي لم تراه هنا من قبل ...غريبة ...هكذا فكرت ...اقتربت منها مشرفة الملجأ لتمسك ملاك ذراعها وتقول:
-مين ده يا استاذة هدي ...أنا أول مرة اشوفه هنا !
ابتسمت هدي وقالت:
-ده الاستاذ عدي العمري بقاله اسبوعين بيجي هنا ومتبرع مهم للملجأ والأطفال بيحبوه اووي ...
ابتسمت لها ملاك وقالت:
-واضح اوووي ...ربنا يباركله يارب ...
تنهدت ملاك وهي تنظر إليه وكيف التف الأطفال حوله بل بعض العاملات بالميتم تجمعا أيضا ...كانت نظرات الفتيات تنطق بالوله له ولكي تكون منصفة فهن علي حق تماما ...فهذا الرجل يمتلك وسامة لا تقاوم ...شعر اسود يرتاح علي جبهته ...عينيه زرقاء كالمحيط ...ملامحه رجوليه تماما ..بدأ كأحد ابطال الروايات الذي خرج من قصة خيالية الي ارض الواقع ...
هزت ملاك رأسها وهي توبخ نفسها ...بما تفكر هي ...حقا هل تتغزل بآخر الان وهي التي تحطم قلبها منذ أيام ...ضحكت من سذاجتها ربما فقط انبهرت لجماله ...ولكن في قرارة نفسها عرفت أن هذا خاطئ تماما ...فجاسر وسيم للغاية ولكنه لم تنجذب إليه ابدا  ....تنهدت وهي تحاول طرد تلك الأفكار من رأسها لتصدم بهذا الشاب الوسيم يقترب منها ...ابتلعت ريقها وشعرت بالارتباك ....رباه لما يقترب منها ...أصبح قلبها يقفز داخل صدرها بعنف وقد شعرت العالم يضيق بها ...كانت تعرف انها سخيفة في تلك اللحظة لأن الرجل لن يأكلها بالطبع ...ربما يريد فقط أن يتحدث معها ولكن رغم ذلك لم تستطع أن تمنع نفسها من الهلع وقد حاولت قصاري جهدها الا تهرب منه ..ولكنها لم تعرف لماذا فعلت هذا فلم تشعر بنفسها الا وهي تذهب مسرعة لخارج الميتم .....
....
كانت تركض فعليا ولا تعرف لماذا ...فجأة صرخت وهي تشعر بنفسها تصطدم بأحد...صرخت بألم لتجده عاصم ...نظرت إليه ملاك بكره وكادت أن تذهب من أمامه إلا أنه امسك ذراعها وقال:
-ملاك لازم نتكلم!
-مش عايزة اتكلم معاك ولا عايزة اسمع صوتك خلاص سيبني في حالي انت ايه معندكش كرامة!!!!
غضب عاصم وضغط علي ذراعها بعنف وقال:
-هنتكلم يعني هنتكلم ....بمزاجك أو غصب عنك ...
ثم جرها بعنف خلفه ...كانت تصرخ به:
-سيبني يا عاصم بتعمل ايه ؟!
فجأه شعرت بلكمة  تبعد عاصم عنها ...نظرت ملاك الي صاحب اللكمة  ...لتجده عدي ...جذبها عدي خلفه وقال:
-اظن الآنسة وضحت انها مش عايزة تيجي معاك...فمفروض تكون جنتل مان وتحترم رغبتها والا المرة الجاية مش هكتفي بالبوكس الخفيف ده ...وقتها أنا هكسر عضمك لدرجة الدكاترة مش هتعرف تجبسها!!!
............
القلق ينهش في قلبه.....لقد ذهب الي منزلها ليجده مغلقا وعندما سأل الجيران اخبروه أنهم لم يروها منذ يومين  ...لا هي ولا والدها ...
أراد أن يطمئن نفسه ولكن دون جدوي ..لا يمكنه منع تلك الأفكار التي تراوده ...ماذا أن كان حدث لها شئ ...ماذا أن فعل ذلك السكير بها شئ ....
هز يوسف رأسه ...لا لا لن يفكر بهذا الأمر ...هذا والدها ...صحيح سكير وحقير ولكنه يظل والدها وبالطبع لن يفعل معها شئ سئ ...هو حقا يتمني هذا ...يتمني الا يكون والدها قام بأذيتها ...لكن ماذا يفعل ...هل يبلغ الشرطة عن اختفائها ام ماذا ؟!!شعر بالارتباك ولأول مرة يشعر أنه لا يعرف ماذا يفعل ...حب حياته الان اختفي وهو لا يعرف اين ؟!!!ويخاف ان يبلغ الشرطة ويتفاقم الأمر ...
تنهد بيأس ليخرجه من شروده صوت والدته وهي تقول:
-متقدم عريس لبنت خالتك يا يوسف
نظر إليها وقال بشئ من الضيق:
-نعم!!
.........
في منزل حسان...
كانت حياة تجلس بين الضيوف وهي تجاهد كي لا تبكي ..أو تصرخ ....تشعر ان قلبها يتمزق من الداخل فها هي سوف ترتبط بشخص آخر ...شخص غير يوسف فارس أحلامها الرجل الوحيد الذي احبته ليس ملكها بل ليس يحبها من الأساس هو غارق في حب امرأة متأكدة أنها لا تحبه ...تنهدت وهي تخبر  نفسها أنها يجب أن تنساه نهائيا وتنظر لحياتها ...شوف تعمل وترتبط بآخر...ستفعل اي شئ كي تنساه ...
-حياة يا بنتي ...
انتشلها من شرودها والدها الذي ابتسم لها برقة وقال :
-هنسيبكم شوية أنتِ وعمر عشان تتعرفوا علي بعض اكتر ماشي ...
هزت رأسها بطاعة بينما شعرت بالتوتر يتصاعد داخلها ...نظرت هي الي الشاب وصدمت من النظرات الغريبة التي يرميها بها ...ابتلعت ريقها وشعرت بالخوف منه ...اقترب هو منها وهو يبتسم بسماجة ويقول :
-حابة تعرفِ اي حاجة عني ؟!
هزت حياة رأسها بالنفي لينظر هو الي شعرها دون رضى ويقول :
-شوفي يا آنسة حياة أنا مش هكدب عليكي ...بصراحة لما ماما رشحتك ليا افتكرت اني هشوف واحدة جميلة وفيها انوثة لكن للاسف أنتِ بتسريحة شعرك  وجسمك الضعيف شبه الرجالة وانا للاسف الكلام ده مينفعش معايا ...
نظرت إليه بصدمة من وقاحته ...كيف يجرؤ علي هذا ...ليكمل هو استفزازي ويقول:
-عشان كده يا آنسة حياة لو عايزة تتجوزيني يبقي تغيرِ من نفسك شوية ...يعني تعملِ شوية عمليات تجميل كده ...تعملِ اكستنشن لشعرك ...يعني أنا عايز اشوف انسة قدامي مش جعفر ...
اغتاظت حياة ولم تشعر بنفسها الا وهي تمسك فنجان القهوة وتسكبه علي وجهه !!
رواية الشيطان يقع في العشق الفصل الخامس 5 - بقلم سولييه نصار
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent