رواية ادم ملاذ حواء الفصل الخامس 5 - بقلم باسنت اشرف

الصفحة الرئيسية

رواية ادم ملاذ حواء البارت الخامس 5 بقلم باسنت اشرف

رواية ادم ملاذ حواء الفصل الخامس 5

في صباح جديد بعد مرور شهران تمت فيهما خطبة ورد علىٰ المدعوّ "مدحت" 
اما عن يامن وسما فسيتم عقد قرءانهم عقب رجوع ادم من مهمته اما عن ياسين فمازال مجروح من فكرة زواج محبوبتة من شقيقة ولكن مع اصرار والدته علىٰ زواجه من فريدة فقد وافق وتحدث والده مع شقيقة 
اما فريدة فلم تصدق نفسها كيف ل ياسين أن يتقدم لها وهو يحب غيرها كادت تجن ولكن مع حبها الشديد ل ياسين وافقت 
في صباح جديد ومع انتشار نسمات الهواء الطلق كانت تقف حواء في الخارج وهي ترتدي ادناؤها ونقابها ولا يظهر منها شيء سوىٰ يديها كانت تحمل برواز بداخلة صورة لِ "ادم" قد اخذتها من غرفتة وكانت هي رفيقتها طوال الشهور الذي مرت قاطع شرودها صوت تمارا وهي تصرخ عاليًا 
_ادم جه يا حوًاا تعالي ننزل بسرعة يلاا 
هبت من مكانها سريعًا وهي تركض خارج الغرفة واردفت بتساؤل وامل فهي قد اشتاقت له كثيرًا 
_ادم جه بجد؟؟ 
_ايوا واللهِ يلا ننزل بسرعة
_هو مش هيطلع 
_هيطلع بس الكل تحت فَ هيسلم عليهم الأول 
_طيب 
_اتلحلحي يلا خلينا ننزل علشان ادم وحشني اوي 
_ ماشي يلا 
نزلوا لأسفل ودلفوا إلىٰ منزل جدهم في ذلك الوقت كانوا جميعهم مجتمعين لاستقبال ادم بالاحضان فهو تأخر كثيرًا لذا اشتاق له الجميع
_يااه واللهِ كلكم وحشتوني جامد 
_اتأخرت علينا اوي يا ادم مينفعش الغيبة دي كلها 
كان هذا رد والدتة لذا اتجة ناحيتها وهو يقبل جبينها وكفيها
_حقك عليَّ يا ست الكل متزعليش 
_مش زعلانة يا حبيبي ربنا يوفقك في شغلك يارب 
تفوهت تمارا وهي تقاطع حديثهم 
_ادم وحشتني اوي 
_وأنتِ كمان يا مضروبة وحشتيني 
_تعالي يا حوًاا سلمي علىٰ جوزك 
اقتربت منه بخجل من الجميع وهو تقول بخفوت
_حمدلله علىٰ السلامه 
امسك كفيها بين يديه وهو يقبلهما 
_الله يسلمك يا حوائي
واكمل حديثة للجميع
_احم استاذنكم اطلع ارتاح شوية
تفوهت فريدة بسرعة
_ من امتىٰ ده ان شاء الله ولا أنتَ عايز تستفرد بمراتك من ورانا يا خبيث
زفر ياسين بداخله وهو يستمع لحديثها فهو لا يطيق طريقتها علىٰ الإطلاق
رد ادم عليها بمرح 
_ملكيش دعوه أنتِ واقعدي علىٰ حيلك كده 
يلا عن اذنكم 
تركهم وهو يخرج هو وحواء متشابكان الاصابع 
صعد لأعلىٰ ودلف إلىٰ شقة والدة ثم إلىٰ غرفتة 
وجلس علىٰ سريره وسحن حواء لاحضانه بشوق كبير 
_وحشتيني اويييي
نزلت دموعها وهي تحتضنه بقوة 
_وأنتَ وحشتني جدًا كل يوم بنتظرك بس أنتَ اتأخرت علىَّ جامد 
_غصب عني يا حوائي والله بس ده شغل 
_شغلك اهم مني؟ 
_مفيش مقارنة بينكم ابدًا 
أنتِ مراتي وحبيبتي واختي وصاحبتي وام عيالي في المستقبل واهم من كل ده أنا بحسك بنتي اوي في نفسك كده 
_بتحس مش متأكد؟ 
_لا أنا متأكد تعرفي لي؟؟ 
ردت بتساؤل 
_لي؟! 
_لأنك فعلًا مسؤلة مني ومكتوبة علىٰ اسمي وطيبتك وطريقتك معايا بتخليني اعتبر أنك بنتي الصغير وأني لازم ادلعك واحافظ عليكِ واتقي ربنا فيكِ 
_ادم انتَ ممكن تيجي في يوم وتأذيني؟ 
_قولتلك ثقي فيَّ وعلشان اطمنك يا ستي
هوعدك دلوقت أني عمري ما هأذيكِ في يوم 
انتوا خلقتوا علشان تُصانوا مش تتهانوا او تتأذوا، انتوا مكانتكم عظيمة
انتن المؤنسات الغاليات يا حوَّاا 
_هي دي مثالية 
وبعد ما نتجوز هتتغير؟! 
_مين قال كده؟ 
_محدش أنا اللي بسألك دلوقت 
_انا مش هتغير معاكِ ابدًا يا حوَّاا بل بالعكس هحبك اكتر وهدلعك اكتر برضوا 
انهىٰ كلماتة بغمزة مشاكسة 
فتوردت وجنتي حواء وهي تدفعة بعيدًا عنها 
_ابعد عني ياللي مش محترم 
_شكرًا يا ستي ده من زوقك واللهِ 
وبعدين مش تشوفي جبتلك اي معايا
_جبت أي؟ 
اخرج شيء ما من حقيبتة وهو يقول 
_دي علشا تلبسيهالي بعد ما نتجوز متأكد أنك هتكوني قمر 
توردت وجنتي حواء فور رؤيتها لما اخرجة من حقيبتة 
_طيب واللهِ أنتَ قليل الادب وانا خارجة
_استني يا حوحو مش تشوفي الباقي 
تنغصت ملامحها وهي ترد 
_حوحو!! 
_ايوا يا حبيبتي حوحو 
بدلعك يا حوائي الله! 
_بالله عليك يا ادم متقولش الاسم ده علشان وحش 
_مين قال كده اي دلع يخص اسم حبيبي قمر زيهه 
_مش بعرف آخد معاك لا حق ولا باطل 
دايمًا بتضحك عليَّ بكلامك ده!! 
_اشش يا ست كفاية رط وتعالي شوفي جبتلك اي تاني 
_لا يا ادم بالله عليكِ مش عايزة اشوف حاجة تانية
_تؤ تؤ يا حوائي هتشوفي برضوا مشحوار 
انهىٰ كلامة وهو يخرج علبه صغيرة بداخلها هاتف 
_جبتلك ده علشان اعرف اكلمك واطمن عليكِ لما مكونش موجود 
ردت بسعادة 
_شكرًا جدًا جدًا جدًا يا ادم أنا كان نفسي اكلمك اوي وأنتَ مسافر بس كنت مكسوفة آخد الفون من حد 
اقترب منها وقبل جبينها 
_مفيش بينا شكر يا حوائي أنا وأنتِ واحد 
علىٰ الناحية الآخرىٰ في شقة "وائل" تجلس ورد علىٰ سريرها وهي تتحدث في الهاتف مع خطيبها "مدحت" 
_ مدحت لو سمحت أنا قولتلك مينفعش نتجاوز نهائي في كلامنا احنا مجرد مخطوبين 
_يا ست ورد هو أنا قولت حاجة أنا بقولك وحشتيني 
_لا يا مدحت مينفعش برضوا احنا كلامنا دلوقت مينفعش 
عايز تكلمني يكون في وجود بابا افضل 
احنا لازم نلتزم بضوابط الخطوبة 
_ماشي يا دكتورة ورد عن اذنك 
اغلقت الهاتف وهي تتنهد براحة فهي لا تحب التجاوزات التي تحدث في فترة الخطوبة 
لذلك هي قررت في داخلها العمل بضوابط الخطوبة حتىٰ يرضىٰ الله عنهم وعن علاقتهم ويبارك في زيجتهم فيما بعد 
_مالك يا ورد 
_مليش يا سما
قوليلي أنتِ اخترتي الفستان اللي هتحضري بيه كتب كتابك؟ 
_لا بس هو يعني يامن بعتلي ديزاين حلو فهفصل زيه أنا وفريدة هنجيب شبه بعض 
_حلو يا روحي ربنا يتمملك علىٰ خير 
_يارب يا ورد ونفرح بيكِ أنتِ ومدحت
علىٰ ناحية آخرىٰ في شقة "وليد" 
تجلس فريدة مع نورا وهما يتحدثون في عدة امور 
_أنا مش مصدقة نفسي يا مرات عمي واللهِ! 
_لا صدقي يا ديدا وهتبقي مرات ابني اخيرًا ابسط يا معلم 
_واللهِ انا بحس نفسي بنتك اوي في نفسي 
_أنتِ فعلًا بنتي يا ديدا انتِ زيك زي يقين بالظبط 
_ربنا يديم وجودك في حياتنا يارب يا مرات عمي يا قمر أنتِ
إلا علىٰ سيرة يقين هي مش بتبان نهائي لي! 
_واللهِ يا ديدا حالها مقلوب بقالها اسبوع ما اعرف مالها بقت عصبية بزيادة وخست يا عين امها ووشها بقىٰ زي اللمونة من كتر الصفار وتحت عنيها مسود مش عارفة أي اللي قلب حالها
_ربنا يصلح حالنا وحالها يارب يا مرات عمي 
بس ممكن يكون إجهاد او ممكن يكون عندها عذر مخليها كده أنتِ اكيد فهماني 
_أنا مبقتش فاهمة حاجة نهائي يا فريدة واللهِ
اصل يقين طول عمرها لما بيجيلها عُذر مش بتتعب كده ابدً أكيد في حاجة حاصلة معاها وهي اللي وصلتها لكده 
لو تريحني بس وتحكيلي! 
_متقلقيش يا مرات عمر أن شاء الله كل حاجه هتكون بخير 
_يارب يا فريدة يسمع من بوقك ربنا 
بعد مرور عدة ايام تمت فيهم التجهيزات علىٰ خير لاتمام زواج آدم وحواء 
وفي اليوم المميز للعروسين حدث ما لا يتوقعة الجميع

رواية ادم ملاذ حواء الفصل الخامس 5 - بقلم باسنت اشرف
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent