رواية رفيق العمر الفصل الخامس 5 بقلم مليكة سعيد

الصفحة الرئيسية

   رواية رفيق العمر الفصل الخامس بقلم مليكة سعيد

 رواية رفيق العمر الفصل الخامس 

كل بزعيق ورعب وهما متجمعين حوالين ياسين  .. 
ياسين ارفع راسك فوق عشان الدم ياسين خد نفسك   اسعاف بسررررررعة ياااااااسين متغمضش عينك يااااااااسين  ...... 
زياد برعب  .... ياااااااااسين  افتح عينك قووووووم بقولك يااااااااسين  افتح عينك  .... 
كان في دوامه مش سامع غير صوتها وهي بتقوله  (أنا بمووووت)  الدم بينزل من أنفه بكميه غبيه ووقع ع الأرض شايف كل حاجة حواليه ضلمه وسامع صوتها وبس   .... 
ساجدة بهسترية وبكاء..... ابني لاء قوم ياسين اسعاف بسرعة  .. اعمل حاجة يا زياد أنا عاوزه ابني قوم ي ياسين   ... 
قومه زياد وأدهم وسليم أخو ياسين  شالوه وحطوه ف العربية وركب زياد وساق العربية بطريقة هستريه ووصل مستشفي الجارحي في وقت قياسي  نزل زياد ونزلوا ياسين ودخلوا المستشفي  وهناك أول العمال م شافوا زياد  الكل بقا بيجري بيسند ياسين وجابوا ترولي ودخلوه   العنايه  و الدكاتره دخلت وراه  .... 
سند زياد راسه  علي باب العناية برعب وعصبية من كل حاجة  ابنه بين الحياة والموت  ... وقعدت ساجدة تبكي بعصبية لحد نفسها م بدأ يقطع  جامد  زياد قرب منها وحضنها جامد وفضل يقولها أنه هيبقا بخير  ان شاء الله 
قبل  اللي حصل  بساعة  ....!!!!
خرج ياسين من المستشفي بعصبية رهيبه  بعد سارة م قالتله انها مش محتاجة مساعدته وانها خرجت من المستشفي قبل هو ميشوفها  .. رجع البيت بعصبية كبيرة  ركن عربيته ودخل البيت ولسه هيطلع أوضته  سمع  صوت ساجدة من وراه....  
ساجدة  ....  ياسين   (لف وبصلها ومتكلمش بس كان عنيه حمرا جداً  )    هتفضل متجنب الكل كدا  ومش بتتكلم ليه عشان حتت بنت  خليك فاهم يا يسين انا مش هخاطر بحياتك عشان حد انت فاهم  كفايه انك عندك الربو  دا شئ في حد ذاته  هيشلني من الخوف  لكن مش هسيبك تخاطر بعمليات وتشيل حاجة من جسمك عشان حتت بنت لاء انسي  ....  
هنا ودقت كل معاني الخطر عند ياسين  معتش قادر يستحمل السكوت  بدأ يزعق ويقول   ....  باااااااااس بقاااا أنا تعبت تعبت من كل حاجة مش قادر أستحمل وجع قلبي مش قادر أخليكي زعلانه مني  مش قادر ابص في وشك ولا قادر أكلمك انا تعبت هي بتبعدني وانتي كمان بتبعديني   هي بتموت قدام عيني  وبشلها وهي غرقانه دم بين إيدي  بشوفها بتموت وانا في ايدي  الحل  ومش قادر اتحرك عشان متكتف بسبب ساعتك  ارحموني  بقا انتم همكم نفسكم وبس وانااا فين وسط دول  قلبي فيييييييين انا بكرهكم كلكم وبس ( كان بياخد نفسه بصعوبه)  أول ما شوفتها ساحرتني بشكل مش معقول كان قلبي هيقف  لما كانت غرقانه دم بين إيدي كنت عايش في نار وانا كل يوم بستني تلفون يقلولي فيها انها ماتت كنت بخاف أغمض عيني مشوفهاش قدامي تاني  كنت بخاف يوم جديد يبدأ  ملقهاش قدامي مشفش ضحكتها  بقيت بخاف اروح الكلية مشفهاش  احميني بقا وافقي   ...... 
ساجدة قعدت علي كرسي الصالون وقالت ببكاء.... لاء لاء مش موافقة  .... 
قرب منها ياسين وهو بيبكي بطريقة غبية  ووطي علي إيديها عشان يبوسها وقال   ... أبوس إيدك وافقي أبوس إيدك ياماما قلبي بيوجعني خليني اسعدها واعيش معاها ابوس رجليك بقاااا  (وطي علي رجليها)
ساجدة بسرعة قامت وقفت وبعدت وصرخت بصدمة  ... ياسين قوم انت بتعمل إيه  ... 
وقف يايسين وهو بيكبي  وقال  ... وافقي ارجوكي بقا وافقي  .... 
ساجدة ببكاء..... لا لالا لاء مش هخليك تعملها يا يسين   ... 
بدأ ياسين  يفقد كل ذرة عقل عنده  وبدأ  يكسر في كل حاجة ف البيت وهو بيصرخ  .... 
ياسين وهو بيكسر كل الفاظات وكسر شاشة العرض اللي ف الصالون والتربيزه  وتلفونه وكل حاجة كل دا وزياد بيحاول يمنعه هو وسليم  وأدهم وكل العيله كانت موجوده بس محدش كان قادر يسيطر عليه  ... قرر زياد انه يسيبه يطلع كل اللي جواه وبعد عنه أول ما بعد عنه محدش قدر يسيطر علي جنون  ياسين بدأ يكسر في كل حاجة تقابله وهو بيصرخ وسليم وادهم بيحاولوا يمنعوه  .... 
ياسين بصريخ.    ..... اااااااه لاااااء وافقي بقا  ارجوووكي   ( وقف قدام  ساجدة وفضل يصرخ كدا) 
ساجدة بصريخ في وشه هي كمان  ... لاء لاء يا ياسين مش  هخاطر بحايتك لااااااء  .... 
ياسين بجنون أكتر  .... لااااء هتوافقي  ... هنا مسكه سليم وأدهم بقوة فضل يقاوم فيهم ويصرخ بس قوته قلت ومقدرش يفلت منهم بدأ  يكح جامد وبدأ دم ينزل من انفه بطريقه مرعبه ومعتش قادر ياخد نفسه  ومسك صدره  بألم  وبدأ  كل قواه تفلت لحد.م وقع علي الأرض بطريقه مرعبه للجميع  زياد اترعب جرا عليه هو وساجده زياد بعد سليم عنه وأخد ياسين في حضنه وبدأ يقوله.   ... ياسين ابني  ماااالك ياسين  ارفع راسك فوق  عشان الدم  مالك ياسين رد متغمضش عنيك   .... وبعدين زعق في وش سليم وقاله  ..... اطلع بسرعة هات بخاخ الربو بتاع اخوك واتصل بالأسعاف بسرعة  يالااااااااا   ... اتحرق سليم دخل  أوضة ياسين جاب بخاخ الربو بس لقاه خالص  وهنا الكل اتجنن اكتر وبدأ الكل يحاول يفوق ياسين وساجده بتبكي بهستريه وهي ماسكه إيديه  وهو كان استسلم لظلام حالك   .... 
في الوقت الحالي   .... 
خرج الدكتور من أوضة العناية  بتاعت ياسين نزل القمامه بتاعته وفضل يبص لزياد اللي قرب منه بسرعة هو وساجدة  بعتاب  كبير  .... 
زياد بلهفه   ... ماله  ياسين ياجلال  .... 
الدكتور جلال  .... متقلقش عنده ازمة تنفس عاديه وبخاخ الربو كان هيحل الموضوع  انما موضوع الدم دا فدا بسبب التوتر ومشاكل في الأعصاب مش اكتر وياسين نزف كتير لأنه في ضغط نفسي رهيب    .....  وبعدين بص لساجده بعتاب وقال  .... أظن أن ابنك محتاج راحة قلب ياساجدة  .. البنت دي لو ماتت انسي أن ياسين يرجع حطي الكلام دا في دماغك كويس  ... الحالة اللي ياسين جه فيها النهارده دي  ولا اي حاجة جمب اللي هيحصل بعدين   .... 
ساجدة ببكاء.  ... انا خايفه  عليه مش أكتر يا جلال  ... 
جلال بمحاولة اقنعها  .... خايفه عليه من إيه بس دي عملية  بسيطه مفيهاش ضرر عليه وهتنقذي حياة بنت بريئه  هتكون سبب سعادة ابنك للأبد وبعدين متنسيش ان زياد اتعرف عليكي من وري عمليه من دول ولا انتي ناسيه  إذا ربنا بعت زياد ليكي عشان ينقذك يوم الحادثة إيها ف ربنا بعت ياسين لسارة عشان ينقذها من الموت افهمي بقا  سارة بتموت  يا ساجدة  .... 
استخبت ساحدة في حضن زياد وفضلت تبكي  وزياد واقف بجمود  مش بيتحرك هو بيبص للأوضة اللي فيها ابنه وبس  ... 
فقد جلال الأمل في ساجدة  وهو متأكد ان ياسين طول ما ساجدة مش موافقة هو مش هيعمل العملية  ووقتها سارة هتبقا بح خلاص  .... 
جلال بأسي   ... عموماً ياساجدة  انتي حره  ... لو عاوزين تشفوه هو زمانه فاق ادخلوا اطمنوا عليه  بس مش عاوز ضغط نفسي عليه اكتر تمام  سلام   .... 
دخلت ساجدة بسرعة العناية  لياسين  وبعديها زياد وسليم وزي اللي جه متأخر بعد سليم ما قاله علي كل حاجة  وأسامه ابن عم زياد وابنه أدهم اللي ينشك  ... 
قعدت ساجدة  جمب ياسين ع السرير  كان ياسين لافف وشه الناحيه التانيه  واول ما تكلمت بصلها براحه وابتسم ابتسامه خفيفه وقال  ... اسف يا ماما  مش عارف انا عملت كدا ازاي بس بجد اسف  .....  حضنت ساجدة ياسين  وفضلت تبكي كتير و ياسين  بيطبطب علي ضهرها من وري وعنيه مليانه دموع  بس ماسك نفسه ومتحمل بصعوبه  ..... 
مسكها زياد من حضن ياسين واخدها هو في حضنه وضغط عليها جامد كأنه عاوز يدخلها جوا ضلوعه  اتعدل  ياسين وقعد وحط رايه في الأرض ودموعه بدأت تنزل بسرعة بس هو كان بيمسحها عشان محدش ياخد باله  بس الكل كان واخد باله والكل كان قلبه بيتقطع عليه معدا الحيوان أدهم اللي كان بيبصله بغل وحقد  ... 
بص زياد لياسين وساجدة لسه في حضنه  وقال  ... حمد الله علي سلامتك يا ياسين  ... 
ياسين  وهو بيحاول يخبي عنيه.... الله يسلمك يا بابا  .... 
خرجت ساجدة من حضن زياد براحه ودموعها لسه علي وشها ورجعت تاني قعدت جمب ياسين ورفعت  وشه ليها وبصت في عنيه الحمرا من البكاء  ومسحت دموعه وباست دماغه وقالت  ... روح رجعها  بس ترجع انت كمان عشان لو حصلك حاجة مش هسامحك ولا هسامح نفسي طول العمر  .... بصلها ياسين بفزع وتبريق  ... هزت ساجدة راسها  بمعني أيوه وقالت  ... ايوه روح اعمل العملية  واتبرعلها بالكبد  ريح قلبك وقلبي كمان بس ارجوك ترجع بالله عليك تمام.... 
ياسين بفرحه هستريه   .... بجد.احلفي  احلفي بالله عليكي  .... مسح دموعها وحضنها جامد وهو بيضحك بطريقة جميلة وكأنه طالب نجح وجاب مجموع كبير في الثانوية العامة  ..... الكل بدأ يبتسم علي فرحته  ... بعدت ساجدة  من حضن ياسين وهي بتبسم علي فرحة ابنها  مسكها زياد وقفها جمبه ولف دراعه حوالين وسطها وقال من بين سنانه  ... هو انا مش قولتلك محدش يحضنك ولا انتي عندك مشكلة في الفهم  ... بصتله ساجدة بتبريقه وضحكت بصوت بس قطع عليها ضحكتها قوم ياسين من علي السرير وهو بيقلع كل الأجهزه اللي في إيده واللي علي صدره  .... 
زي بخضه.   .. رايح فين يا دوك انت تعبان  ... 
ياسين... انا مش نعبان ولا حاجة  انا بخير  .. انا بس عاوز دكتور جلال  وعاوز اروح لسارة خدني عندها يا زي بسرعة  ..... 
ساجدة  ... لاء يابني  استريح والصبح ابقا روح تكون بقبت كويس ارجوك يا ياسين  .... 
مسك إيديها ياسين وقالها  ... ماما انا كويس  ارجوكي انتي سبيني اروحلها عشان معتش فيه وقت  ...  
قام ياسين وطلع قدام نظر زياد وزي الأليمه  ... 
زي بقلق  .... دوك سارة هنا ف المستشفي  .... 
لف ياسين بخوف وقال  ... ها  هنا بتعمل إيه  ... 
قرب منه زي وقال يارة تعبت وتحولت هنا ع المستشفي مع اخوها  ..... 
ياسين وهو بيفتح الباب وطلع منه بتعب وهو ماسك بطنه  اللي بتوجعه بشده   ... جات ساجدة تخرج وراه عشان تمنعه بس مسكها  زياد وقال  ... سبيه يتأكد انها خلاص  .... 
اترمت ساجدة في حضن زياد وفضلت تعيط بنهيار  ... 
خرج ياسين وهو ماسك جمبه من التعب  وخلاص التعب  شد عليه معتش قادر يستحمل بس اتحمل علي نفسه وسند علي الحيطه لحد ما وصل للأوضه بتاعتها اللي  زي قاله عليها.  ..... وصل ياسين  قدام اوضة العناية بتاعتها  لقي شاب قاعد علي ركبته قدام الأوضة بتاعتها وبيعيط بنهيار شاب عنيه نفس عيونها  بيعيط وهو حاطط إيده علي وشه وشه احمر جدا  قرب منه  وقال.   .... واخيراً حسيت بيها  وبوجعها  واخيراً عرفت انها مريضة ومحتجالك   يا أخي ينعل أبو الشغل  اللي يسهيك عن اختك كدا  بس خلاص حصل خير  .. انا هنا  وسارة هتبقا بخير خلاص  انا هتبرعلها وهتعيش بإذن الله بس انت متعملش في نفسك كدا  ..... 
بص أيهم لياسين  بعيون حمرا من البكاء وقال  .... أخر حاجة هي قالتها أنها بتحبك أوووي  أووووي  وان قلبها عمره م دق لغيرك وبتقولك سامحها وادعيلها  بـــــ  مكملش كلامه  وغطي وشه بإيده وقعد يعيط بصوت  .... 
ياسين وهو بيضحك بجنون وصدمة  ...  انت 


يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية رفيق العمر الفصل الخامس 5 بقلم مليكة سعيد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent