رواية ربما صدفة الفصل الرابع 4 بقلم دعاء احمد علي

الصفحة الرئيسية

   رواية ربما صدفة الفصل الرابع بقلم دعاء احمد علي

 رواية ربما صدفة الفصل الرابع 

 سعد مين دَ ياماما اللي اتجوزه! انتِ شاربة حاجة على الصبح. 
رحاب: انتِ تطولي سعد ياقليلة الرباية، ضفره برقبتك، يابت الهبلة دا غني ومعاه شركات وأملاك  كتير وهيعشك سعيدة 
تالين : سعيدة نفسها بتقولك ميلزمنيش، وبعدين عمر السعادة ماكانت بالفلوس. 
رحاب: علشان انتِ غبية، الفلوس كل حاجة في الزمن دا. 
تالين: مش بالفلووووووس، أعملك أي بالفلوس لما يصبحني بعلقة ويمسيني بعلقة، فلوسه هتشيل عني، ياماما دا مصاحب بنات بشعر راسي. 
رحاب: وأي يعني! الراجل ميعبهوش غير جيبه. 
تالين: ياماما دا مسهوك ياماما، عايزاني كل يوم أروح أجيبه من حضن واحدة. 
رحاب: تصدقي إنك واحدة فقرية وهتفضلي فقرية طول عمرك. 
تالين وهي تسحب البطانية لِتكمل نومها: بقولك أي ياااقمر انت روحي كلمي أختك وابن أختك المسهوك دا وقوليلهم يطلعوني من نفوخهم علشان ميندموش، والحرباية ثريا معاهم كمان.
رحاب وهي تشد البطانية عنها  بعصبية: بت انتِ جايبه الغرور دا من فين، شحال لو مكنتيش سودة وساقطة وكمان مش محترمة. 
"تالين نجحت في كتم دموعها، لما يجيلك جرح المشاعر من أقرب الأقربون بتبقى صعبة"
رحاب: ثريا اللي أصغر منك هتتخطب انهارضه لواحد كل البنات هتموت عليه وسامة وغني و حسب ونسب مش زيك يابايرة. 
تالين ببرود: تتربى في عزه. 
رحاب: اسمعي، أنا هروح عند خالتك علشان التحضيرات وانتِ تلبسي لبس حلو يظهر جسمك بدل الهلاهيل الواسعة اللي بتلبسيها،وتحطي مكياج وتكتري البودرة، ممكن واحد من قرايب العريس يشوفك ونخلص منك. 
رحاب على وشك الخروج، تالين وهي عيونها فقط اللي ظاهرة من تحت البطانية: طب علفكرة بقا، اللبس الضيق بيجيب عريس، واللبس الواسع بيجيب راجل هه.
______________________________________
في شركة جاسر للبناء والتشيد
أحمد: اتفضل استقالتي. 
جاسر: متربطش العلاقات الشخصية بالشغل يابوحميد. 
أحمد: اللي يتخلى عن واحدة حبته بالطريقة دي، مينفعش أي علاقة تربطنا ببعض لا شغل ولا غيرها.
جاسر عارف كفاءة أحمد في الشغل، بس غروره منعه إنه يترجاه يفضل: تمام استقالتك مقبولة، وبالمناسبة خطوبتي انهارضة وعازمك. 
أحمد خرج ورزع الباب وراه بدون مايتكلم
____________________________________
فتحت تالين دولابها لقت كل لبسها دريسات وجيبات واسعة، تالين وهي تكلم ملابسها.
: طب مافيش حاجة أوسع من كدا علشان مامي حبيبتي تهزقني أكتر. أصلي مقولكمش عن كمية الحنان اللي بحسه وأنا بتهزأ ياااالهوووي يااااخرااااشي.
راحت تالين لجارتها(نهى) في نفس سنها ٢٣ سنة. 
: بت يانهى فيه حاجة كدا بتلبسيها جيبة من تحت وعليها بلوزة بس طويلة، بتبقي عاملة زي الفراشة. 
نهى: قصدك الإدناء. 
تالين: أيوا اسمه كدا باين. 
نهى: ماله. 
تالين: عايزاه ضروري ويكون أسوود. 
نهى بخضة: فيه حد عندكم اتوفى! 
تالين ببلاهه: أه ثريا. 
نهى بصدمة:ااااااايه؟ 
تالين بتفسير: يابنتي لا قصدي خطوبة ثريا انهارضه. 
نهى: ياخد شيطانك ياتوتي. لا مش معايا أسود تاخدي كاشمير. 
تالين: كاشمير كاشمير حد لاقي، وياسلام بقى لو عندك ميك أب. 
نهى: أه عندي كريم إيڤا مرطب. 
ضحكت تالين: أحلى ميك أب دا ولا أي، اشطاا هاتيهم.
____________________________________
في خطوبة ثريا
جاسر وهو يتفحص جسد ثريا، كان ملابسها كاشفة أكتر ماهي ساترة "بغمزة": أوباا أي الصاروخ الجامد داا. 
ثريا بمياعة: بس بقى يا بيبي بتكسف الله. 
جاسر بسخرية: وانتِ وش كسوف أوي. 
ثريا وهي بتتمايل عليه قدام المعازيم: مقدرش اتكسف من حياتي وحب عمري. 
جاسر بضحك: حب عمرك أي! دا أنا لسه عارفك من أسبوع. 
ثريا بمياعة أكتر: ما أنا حاسة إني أعرفك من زمان أوي، بجد إنتَ أخد قلبي وعقلي من أول نظرة. 
"ويت، وأخدوا مرارتنا كمان" 
دخلت تالين القاعة وكانت تقريبًا هي الوحيدة اللي لابسه حجاب وكلهم سواريهات عريانة أوي وفجأة جالها اتصال: 
منار: تالين عايزة أقعد معاكِ شوية ممكن تيجي. 
تالين: عيوني، انتِ فين! 
منار: في المستشفى. 
تالين: تمام، أنا في خطوبة، هروح أبارك للعروسة وهجيلك علطول، مسافة السكة. 
تالين بابتسامة مزيفة: ألف مبروك ياثوثو، ربنا يتمملك على خير. 
ثريا قدام جاسر:  أي القرف اللي لابساه دا، مش عارفة إنك جاية خطوبة هاي كلس، فين خالتي تشوف المهزلة دي. 
تالين بسخرية: عاجبني، ولو مش عاجبك الحيطة وراكِ، كسريها براسكِ أو هى تكسر راسك أيهما أقرب.
جاسر ضحك وثريا بصتله بغضب.
ثريا باستفزاز : سمعت انك مش هتتخرجي معانا، علشان التخلف، المرة الجاية أبقي ذاكري كويس، ولا أقولك انتِ بهيمة مهما تذاكري مش هتفهمي. 
كانت هترد بس لقيت أمها جاية ناحيتها وممكن تتهزق قدامهم فمشيت وراحت تخرج من القاعة. 
: تالين
تالين: أوووف ياربي مش ناقصاك خالص. 
سعد: رايحة فين ياقلبي، لسه بدري. 
تالين: كتك وجع في قلبك، وانت مالك؟ 
سعد ببرود: تؤ تؤ مينفعش واحدة تقول لجوزها المستقبل كدا، عيب أزعل. 
تالين بعصبية: اتفلق، انت لو آخر حد على الكون مش هتجوزك غور في داهية. 
مشيت تالين وراحت المستشفى وهي ماشية بين طرقات المستشفى يد شدتها وكتم صوتها وزقها في أوضة فاضية. 


يتبع الفصل التالي اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية ربما صدفة" اضغط على اسم الرواية 
رواية ربما صدفة الفصل الرابع 4 بقلم دعاء احمد علي
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent