رواية كيان الاسد الفصل الثالث 3 بقلم مريم محمد

الصفحة الرئيسية

   رواية كيان الاسد الفصل الثالث بقلم مريم محمد

 رواية كيان الاسد الفصل الثالث 

أحمد بعصبية:انت بتعمل إيه؟؟!!.
ابعد عنها يا بني آدم انت! 
كيان بصراخ:الحقني يا أحمد...الحقني ده عايز يخطـ ـفني
أسد وهو ينظر إليها بصدمة
أحمد وقد اقترب من كيان واوقفها
بجانبه وتحدث بغضب:انت ازاي تقرب منها كدة؟!
أسد بغضب:وحضرتك تطلع مين بقى؟!
كيان بسرعة:خطيبي.... احمد خطيبي
أسد بحدة:خطيبك؟؟!!... ده على جثتي ساااامعة..
كيان بعصبية:بقولك ايه انت تبطل الشوية اللي عندك دول عشان انا مش رايقة خالص للجنان ده
أحمد بخفوت:إيه اللي انتي هببتيه ده أنا لا خطيبك ولا زفت
كيان:أخرس بقى
أسد:يعني خطيبها مش كدة؟!
أحمد بتوتر:اه
أسد:تشرفنا.. أسد نصار
أحمد بصدمة:انت بتتكلم جد؟!
ليلة ابوك سودة يا أحمد... ربنا ياخدك يا كيان....دايماً مودياني في داهية كدة
أسد:القطة كلت لسانك ولا إيه؟
أحمد:أنا آسف جداً يا أسد بيه
أنا لا خطيبها ولا زفت... أنا زميل مش اكتر... وطلع يجري بسرعة
فهو يسمع عن أسد وعن شخصيته القوية
كيان:يخربيتك يا أحمد... انت عملت ايه ربنا ياخدك يا بعيد...أكيد هيضربني بالقلم ويقولي اندهيلي المدير ويطردني من الشغل
أسد بسخرية :خطيبك مش كدة... هو ده خطيبك اللي سابك ومشى
من غير ما يدافع عنك
كيان بقوة:أنا قولت اللي عندي
ولو سمحت كفاية لحد كدة 
أسد:وأنا لسة بتكلم يبقى تسمعيني للأخر
كيان:مش هسمع حاجة عن موضوع غرام دي..
أسد وهو يمسك دراعها  بغضب جحيمي :انتي قولتييي إيه
كيان بوجع:بقولك مش هسمع حاجة
عن اللي إسمها غرام دي وحل عني بقى
أسد وهو بيشدها من إيديها ويأخذها معه للخارج
أمام السيارة
أسد وهو يتحدث مع الحراس :وصل إيلا يا ياسر... عشان أنا خارج شوية
ياسر:حاضر يا أسد بيه
أمسك أسد إيد كيان وركبها العربية غصب عنها
كيان:انت بتعمل إيه وموديني على فين
أسد:.....
كيان بعصبية:بقولك رد عليا متسبنيش اكلم نفسي كدة
أسد بغضب:هوديكي في داهية اخرسي بقى
كيان:هصوت والم عليك الخلق
لو منزلتنيش من العربية دي
أسد وهو يخرج المسد'س ويضعه
على رأس كيان :والله العظيم لو متسكتيش لأقتـ ـلك ومش هتردد ثانية واحدة 
كيان بخوف:خلاص والله هسكت
هسكت خالص
بعد شوية وصل أسد إلى منزل وصعد إلى شقة وفتح الباب ودخل هو وكيان
أسد:اقعدي هنا... ومش عايز اسمع صوتك غير لما اقولك.
كيان:حاضر
أسد وهو يضع يديه على وجهها
ووجد جسدها يرتعش بشدة
أسد:مالك بتترعشي كدة ليه؟!
كيان بخوف:عشان خايفة منك
أسد:خايفة مني أنا يا غرام
كيان بدموع:صدقني أنا مش غرام
ومعرفش حد بالإسم ده
أسد بغضب:آخر فرصة ليكي يا تعترفي يا اما هتشوفي وش تاني
كيان:والله دي الحقيقة
أسد وقد رفع يده وصفعها بالقلــ م
لدرجة أنها وقعت في الأرض
كانت تريد أن ترد له القلم ولكن تذكرت شئ منعها من ذلك 
كيان:انت بتعمل معايا كدة ليه؟!
أسد بندم شديد:أنا مكنتش عايز أعمل كدة بس انتي استفزتيني يا غرام
كيان بصراخ: قولتلك مش غرام... مش غرام
افهم بقى أنا كيان ومش غرام
أسد وقد تحرك إلى غرفة وأخذ صورة وأعطاها لكيان
أسد:مش انتي دي؟!
كيان بصدمة:هي فعلاً شبهي.. بس مش أنا.. صدقني مش أنا اللي في الصورة دي
أسد بغضب:اومال امي؟؟!!
كيان:طب هي مين دي؟!
أسد وهو ينظر إلى الصورة بإشتياق:دي غرام مراتي
كيان:طب هي راحت فين
أسد:من ساعة لما شوفتك وأنا مش مصدق انها ما'تت
كيان بصدمة:ما'تت... عشان كدة مفكرني هي؟!
أسد:أيوة
كيان:هي اللي كانت معاك دي بنتك
أسد:اه وبطلي أسئلة بقى... عشان تسمعي اللي هقوله ده
كيان:حاضر
أسد:المأذون جاي دلوقتي عشان نتجوز
كيان بصدمة:يالهوي... انت بتقول إيه... ده مستحيل يحصل
أسد بحدة:أنا بقول كلامي مرة واحدة... وانتي تقولي حاضر وبس
كيان:بس أنا مش خدامة عندك عشان تأمرني أعمل اللي انت عايزه
أسد بصوت عالي:ساااامعة قولت إيه؟!
كيان بخوف:حاضر
أسد:انا مش هتجوزك عشان بموت فيكي لأ... أنا هعمل كدة عشان بنتي
وعشان عارف قد إيه هي محتاجة ليكي ف حياتها.. بس اوعي تستغلي حاجة زي كدة وتلعبي بديلك...ركزي كدة واعرفي أن انتي هتبقى مرات أسد نصار.. يعني كل حاجة بتتعمل بحساب ووشك الجميل ده مش عايز اشوفه.. ومن غير اعتراض تلبسي نقاب ساااامعة
كيان بصدمة:البس نقاب؟؟!!
أسد:وكمان مش عايز اسمع ان حد شاف وشك..
كيان بخوف:ح... حاضر
بعد شوية
وصل المأذون وكانت كيان لبست النقاب اللي طلبه أسد مع فستان واسع
المأذون:بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير.
كيان سمعت الكلمة دي وانهارت في العياط تحت النقاب.. من غير ما حد يحس بيها
في الطريق
أسد:بطلي عياط بقى
كيان بإستغراب:إيه ده انت عرفت ازاي؟!
أسد وهو ينظر إلى عينيها:عرفت من عينيكي... مش بيقولوا العيون فضا"حة
بعد شوية وصل أسد وكيان
إلى القصر
صفية وهي تتحدث مع فاروق:بقولك ايه أسد زمانه جاي
وأنا اتفقت مع البت نادين تتدخل تلبس حاجة تغر'يه بيها وزي ما انت فاهم بقى
دخل أسد بهيبته وهو ماسك إيد كيان
صفية:الحق يا فاروق مين اللي مع أسد دي؟
فاروق:مش عارف يا صفية
أسد وهو يقترب من كيان ويرفع عن وجهها النقاب :اقلعي النقاب هنا بس
لكن لما حد غريب يجي تلبسيه فوراً
كيان:حاضر
صفية وهي تلـ ـطم على وجهها:يالهووووي.. غراااام
واغمي عليها
فاروق بصدمة:صفييية

يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية كيان الاسد الفصل الثالث 3 بقلم مريم محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent