رواية شبيه جاسر الفصل الثالث والاخير 3 بقلم محمد مهني

الصفحة الرئيسية

   رواية شبيه جاسر الفصل الثالث والاخير بقلم محمد مهني

 رواية شبيه جاسر الفصل الثالث والاخير

جاسر قالي انه هيروح الشغل... ومش هيرجع غير بعد يومين لان ف شغل تسليم طلبية وهيأخر... لما مشي كانت الساعه ٨ بليل.. أول ما خرج من هنا لقيت حاجة غريبة حصلت؟ كنت سامعه صوت جاسر ف ودني؟ كان بيستنجد بيا! زي ما يكون بيتوجع! وشوية وسمعت أصوات غريبة زي ناس بتتوشوش! وبعدها شفت نور خارج من اوضة النوم! هنا لقيت جاسر قاعد وكان ومتسلسل من ايده ورجليه بسلسله! وحاطت راسه ما بين رجليه! رفع رأسه من بين رجليه وشفت وشه اللي كان اصفر اوي وعينه كانت حمرة كأنه مانمش بقالو كتير! دخلت الاوضة وكنت خايفه اوي! فضلت ماشية لحد ما دخلت جوه الاوضة عشان هناك الاقي نفسي واقفة وسط مقابر والجو ليل وسامعه صوت جاسر بينادي عليا من بعيد! بيقولي:
- الحقيني يا دنيا ارجوكي! اللي معاكي مش جاسر ده شيطان هي اللي حضرته! لازم تصرفي الشيطان ده عشان انا ارجع!...
كنت سامعه الكلام ده من بعيد اوي.. فضلت اجري وسط المقابر .. وكل ما كنت اجري الصوت يقرب اكتر.. لحد ما بقيت سمعاه وواضح اوي في ودني.. الصوت كان جاي من قبر! كان قبر مكتوب على الشاهد بتاعه قبر المرحوم ( عماد عيد عبد الملك) وكان مكتوب عليه سنة الوفاة... ركزت اكتر في الصوت لقيته هو صوت جاسر بس ليه جاي من عند القبر ده؟! جاسر بيعلي صوته اكتر وبيقولي ( امشي ورا العلامة يا دنيا.. هي اللي عملت كده! هي حاقدة! هي السبب... امشي ورا العلامة؟ مقابر السيدة زينب! روحي له وهو هيعرفك!) فضل يكررها كتير لحد ما لقيت صوته بيبعد اوي والدنيا بتسود في وشي عشان بعدها الاقي نفسي ف اوضة النوم! كانت رؤية جاسر بيوريني علامة توصلني ليه؟ هو قالي مقابر السيدة زينب وقالي امشي ورا العلامة؟ ده معناه ان العلامة دي هي مقابر السيدة زينب! هناك اكيد هلاقي الشخص اللي بيقولي انه هيعوفني اول ما يشوفني؟ لازم اروح بسرعه لمقابر السيدة زينب والحق جاسر!
الساعه كانت 12 نص الليل.. هو الجو متاخر بس جاسر محتاجني ولازم اروح حالا للمقابر قبل فوات الأوان!
نزلت من الشقة وطلعت ع موقف العربيات ولحسن حظي لقيت عربية بتحمل وكان فضلها نفر واحد.. ركبت والسواق طلع... وصلت لمقابر السيدة زينب.. مشيت وسط المقابر و الجو كان بارد اوي.. بارد بشكل مرعب.. خايفة... ماشيه وسامعه اصوات الكلاب جاية من كل حته! كلب اسود كبير عيونه حمرة شفته فجأة طالع من جوه قبر! اتخضيت اول ما شوفته! صرخت! فضل يزمجر بصوت مرعب اوي! كان بيعوي صوت يخوف اوي! فضلت اقرا اية الكرسي كتير وقلت أعوذ بالله من الشيطان الرجيم... الكلب فجأة لقيته جري! ف اللحظة دي جريت وكنت ماشية على نفس الوصف اللي شوفته ف الرؤية... لما كنت في اوضة النوم! مشيت لحد ما وصلت عند قبر مكتوب على الشاهد بتاعه قبر المرحوم ( عماد عيد عبد الملك) أول ما وقفت قصاد الشاهد لقيت بابه الحديد بيفتح! ايوة كان بيفتح! وقفت وكنت خايفه اوي ومنتظرة الشيء اللي اكيد هيكون مرعب جدا هيظهر لي... بعد لحظات لقيت اغرب حاجة طلعت من القبر! كانت صاحبتي ( ملاك) ايه اللي جابها هنا وازاي طالعه من القبر! شوية وكل حاجة بدأت توضح حواليا لأن اول ما ملاك خرجت لقيتها طالعة تجري! مكانتش شايفاني انا بس اللي كنت شيفاها! المشهد اللي بعد كده كانت برضه هي ملاك بس المرادي ظهرت فجأة معرفش ازاي وكانت واقفه عند القبر ومعاها كيس وف ايديها التانية ماسكة حديدة! بالحديدة فضلت تدق على قفل باب القبر لحد ما اتفتح! لما اتفتح دخلت جوه! ولما دخلت لقيت رجلي مودياني لجوه القبر! جوه لقيتها قاعده عند جثة عرتها من الكفن! الكيس اللي كان ف ايديها فتحتو وطلعت اللي فيه! وكان جوه الكيس صورة جاسر! وكام خصلة شعر محطوطه في منديل! كل ده فضته ع الارض وكان ف معاها كتاب صغير فتحته وفضلت تقرأ منه كلام غريب اوي؟ تعاويذ وف وسط التعاويذ دي كان ف كام جملة الوحيده اللي كنت فاهماهم ف وسط الكلام الكتير اللي ماكنتش فاهمة منه حاجة..
أحضر الآن يا ظام! ظام يتشكل بهيئة جاسر! ظام العاشق يحضر على شكل جاسر! ظام مالك ملوك الجن العاشق يحبس جاسر الأصل! دنيا تصاب بظام العاشق!! ظام يعكر صفو زواجهم! جاسر يحاصر ويحبس داخل القبر!....
فضلت تنطق الكلام ده كتير اوي! وكانت بتعلي صوتها جامد! لحد ما ظهر كائن اسود اوي وشكله مفزع! كان كل جسمه شعر زي القرود! الكائن ده اتكلم بنبرة صوت خشنه اوي وقال لملاك:
- قولي طلبك
= عوزاه يتحبس هنا وانت تظهر لدنيا بشكله!
قالت الجملة دي ولقيت الكائن بقى شكله جاسر! ظهر على شكل جاسر جوزي! ملاك ابتسمت وقالت
- هخلي يتحبس هنا طول حياته! مش هو فضلها عليا يشرب بقى! دنيا احسن من ملاك ف ايه؟ انا احلى منها! بس هو فضلها عليا وحبها! وانا هخليه يتمنى الموت ومش هيشوفو!
مش مصدقه ولا مستوعبه اللي بيحصل! يعني ملاك اعز واقرب صديقة ليا هي اللي عملت كده؟! ليه يا ملاك تعملي كده؟ دانا بعتبرك اختي!.... ملاك لقيتها بتطلع من الشنطه السوده حتة قماشة... حطت فيها كام خصلة الشعر وصورة جاسر وطبقتها جامد وراحت حطاها جوه بق الجثة اللي كانت قاعدة جنبها! وهنا الكائن اختفى وكمان ملاك مبقتش موجودة وانا لقيت اللي نفسي بره القبر! كنت واقفه باب القبر مقفول! يعني ايه كل اللي كنت شيفاه ده حلم؟!
" لا مش حلم"
الصوت ده كان جاي من ورايا؟!
كان راجل عجوز لابس جلابية لونها اسود ولافف قماشة ع راسه! قالي انا حارس المقابر وبقالي يومين بسمع صوت حد بيستنجد جاي من القبر ده! وامبارح بس بدأت افهم كل حاجة؟ جالي واحد في المنام وقالي انه اسمه جاسر! فضل يحكي لي على أن حد عمله عمل بسحر أسود! جن عاشق! واللي عمل العمل ده بنت اسمها ملاك؟ طلب مني اساعده وقالي ان دينا هتجيلك!.... 
- انتي دنيا صح؟
= ايوة انا دنيا 
- انتي هتدخلي القبر وانا هقف هنا هقرا لك قرآن يحصنك من ظام العاشق! لازم تشيلي العمل من بوق الجثة في اسرع وقت قبل ما ظام يظهر! وأول ما تشيلي العمل... جاسر هيظهر.. فكي جاسر من السلاسل وبسرعه مش عايزك تركزي مع الأصوات اللي هتسمعيها.. ركزي بس ف انك تفكي القيد قبل ما يظهر ظام!....
فتح لي القبر وانا دخلت وكنت خايفه اوي! اول ما دخلت شوفت اغرب شيء! انا لقيت نفسي داخله شقتي! وشايفه نفسي قاعده على الكرسي وملاك جنبي بتضحك! المشهد ده فاكره.. ده كان يوم الصباحية بتاعتي! ملاك قامت ودخلت المطبخ عملت كوباية عصير... لقيتها بتحط حاجة جوه العصير! وبعدها قربت كوباية العصير من بوقها وفضلت تتمتم بكلام مش سمعاه! وراحت خارجه! ادتني العصير وشربته! وبعدها شفت مشهد تاني لملاك جوه اوضة النوم بتاعتي ماسكة مشطة الشعر بتاع جاسر! اخدت منه كام خصله وحطتهم في منديل وراحت حطتها ف شنطتها!...
ملاك سحرتلي بجن عاشق يظهر بشكل جاسر! وجاسر الكائن ياخده ويحبسه جوه القبر! وانا اعيش مع ظام كأنه هو جاسر!...
كل ده اختفى ولقيت نفسي في القبر ونفس الجثة ع الارض كان الكفن متشال منها وشايفه وش الميت! كان فاتح بقو ع الاخر والعمل محطوط جوه بوقه! مديت ايدي بسرعه وشلت العمل! اول ما عملت كده بدأت اسمع اصوات كتير لناس بتصرخ! حاسه ان ف حد بيملس ع شعري من ورايه! سمعت حارس المقابر بيقولي بسرعه فكي سلاسل جاسر! هنا لقيت جاسر متسلسل وحاطت راسه مابين رجليه! قربت منه وفكيت السلاسل وبسرعه خرجت أنا وهو! اول ما خرجت لقيت جاسر اتكلم وهو مش قادر
- انا ايه اللي جابني هنا؟
= حكاية طويلة هبقى احكيهالك
جاسر مكانش فاكر اي حاجة من اللي قلتهالو! جاسر رجع ولا كأنه كان غايب اصل ولما حكيتله قالي بس يا مجنونة حد يصدق التخاريف دي!...
قلت مش مهم طالما جاسر رجع لي يبقى مش مهم اي حاجة!...
بعد كام يوم كنت نايمة.. قلقة بعد نص الليل... قمت من ع السرير عشان اخرج اشرب ماية... وانا خارجه عيني جت ع المرايا.. شفت فيها جاسر نايم عادي.. بس ف المرايا شكله كان متغير؟! كائن اسود بشعر كتير! نفس الكائن اللي شوفته ف القبر! واتكتب ع المرايا
ظام العاشق!

تمت ...النهاية
رواية شبيه جاسر الفصل الثالث والاخير 3 بقلم محمد مهني
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent