رواية ما في قلبي الفصل الرابع والثلاثون 34- بقلم يارا عبدالسلام

الصفحة الرئيسية

                   رواية ما في قلبي البارت   الرابع والثلاثون 34 بقلم يارا عبد السلام

رواية ما في قلبي الفصل  الرابع والثلاثون 34

مر يومين على كلامهم من غير احداث الا انهم كانو عايشين من غير ما اي حاجه تقلقهم أو تعطل عليهم
في الصباح
نور كانت نايمه وفارس حاول يصحيها وهى مش راضيه تصحى 
فارس جاب ميه ورش عليها 
نور قامت يخضه:يا بابا عاااااااا اي دا 
فارس فضل يضحك عليها 
نور بصتله بغيظ:يا رخم يا رخم انا بكرهك 
فارس قرب منها:قولتي اي سمعيني
نور بتوتر وخوف :انا قولت بحبك يا واد يا فروستي
فارس:جبانه
نور:طيب غور من وشي
فارس:هوا انتى مش ملاحظه ان النهارده في حاجه 
نور:في اي يعني
فارس:هوا انتى فتحتى جروب الدفعه 
نور :لا وافتحه لى
فارس:طيب افتحيه يا هبله النهارده حفلة التخرج يا مجنونه
نور يهبل:انت بتهزر صح ازاي انا هكلم جميله اتاكد
فارس:كلميها يا اختى
فارس خرج من الاوضه وهوا بيضحك على هبلها
اتصلت بجميله وجميله اكدتلها أن فعلا النهارده الحفله
نور قامت من على السرير وصوتت 
*اعاااااااا ازاي النهارده الحفله انا مجهزتش نفسي
وفضلت تلف وتدور حوالين نفسها 
ولبست ونزلت
وفارس بيضحك والكل بيبصلها
نور:في اي يا جماعه بتبصولى كدا لى 
الكل :لا مفيش حاجه
الجد:يلا يا فارس خد. نور واحنا هنحصلكوا
وانت يا احمد روح هات جميله وحصلنا
فارس خد نور اللي كان باين عليها التوتر والخوف انها متطلعش من الاوائل وتحقق حلمها وفارس كان حاسس بيها وعارف هي بتفكر في اي وكان طول الطريق ماسك ايديها يطمنها
وصلوا الجامعه وكان كل الطلبه بتوع دفعتها هناك اترهبت من شكلهم وفارس خدها من ايديها وقعدها في مكان جنبه
بعد لحظات جميله جت  وحضنتها وقعدت جنبها
الكل اتجمع وقعدوا لما شافوا العميد جاي 
العميد قعد وكبار الدكاتره حواليه 
وبداوا يوزعوا الشهادات لحد ما جه الاوائل
_دلوقتي هننادي على الاوائل اللي مكانهم محفوظ من اول سنه دخلوها هنا وهيبقى شرف لينا أنهم يكونوا زملا لينا 
ونادي عليهم وجاب اسم جميله كانت التانيه وطبعا احمد من الطلاب اللي على الله حكايتهم👀🌚
بعدها فارس قام من مكانه 
العميد بصله بضحكه
فارس طلع وقال:الف مبروك ليكوا كلكوا هتوحشونا طبعا برغم أن السنين كانت متعبه وعدت وان كان في ناس فيكوا كان في أملهم كليات تانيه بس طبعا ربنا بيختار الاحسن والافضل ليكوا وطبعا كلنا كنا اخوات ليكوا قبل ما نكون دكاتره واي حاجه عملناها معاكوا كانت لمصلحتكوا واتمنى ليكم كلكم كل التوفيق ...
الكل سقف 
فارس: دلوقتي انا حابب اقول اسم اللي طلع الاول هى ممكن تكون بالنسبه ليكم كلكوا شخص عادي لكن بالنسبه ليا انا كل حياتي 
هي نور تبقى بنت عمى قبل ما تكون مراتى وانا حابب اقدملها الشهاده بنفسي علشان محضرلها مفاجاه كمان
تعالى يا نور
نور ابتسمت بفرحه ودموع وطلعت واستلمت الشهاده بتاعتها والوسام وعيطت من الفرحه
فارس:انتى مش كنتى عوزاني اتجوزك تاني وبماذون كمان 
نور بصتله باستغراب ايوا
فارس:طيب تعالي
خدها من ايديها وراحوا لنهاية الطرقه وكان مستنيهم الجد ومحمد ومديحه واسراء ومعاه المأذون
نور بفرحه:الله انت مجنون والله
فارس:مجنون بحبك يا ستي 
وبداوا في إجراءات الجواز من اول وجديد ونور الفرحه مش سايعاها وهوا ماسك ايديها احسن تضيع منه
"بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
اول مره في حياتي اجوز اتنين مرتين ربنا يديم حبكوا لبعض الف مبروك
فارس قام من مكانه وخدها في حضنه ولف بيها قدام كل اللي واقفين مش مكسوف وهوا بيبين حبه ليها 
فارس نزلها وغمزلها:علشان اثبتلك انى قد اي تحدي 
نور ضحكت جامد واترمت في حضنه 
_شكرا بجد انك مخلى عينيا دائما تلمع من الفرحه شكرا يا اغلى حاجه في حياتى
وبعدها عينيها دمعت
فارس مالك يا بنتي في اي
_كان نفسي بابا يكون معايا في يوم زي دا ويكون فرحان بيا انى حققت حلمه 
فارس:طيب اي رايك نروحله
نور:بجد
فارس:طبعا 
فارس خدها والكل راح معاهم وجميله وأحمد وكلهم كانت السعاده ماليه قلوبهم وكانو فرحانين
وصلوا للمكان اللي مدفون فيه عبدالله 
والجد عينيه دمعت وهوا شايف اسم ابنه سابق اسمه وهوا جاي يقرأ عليه الفاتحه بدل ما هوا اللي كان يكون مكانه نور قربت منه
_بابا انا النهارده اتخرجت وطلعت الاولى شوف يا بابا انا جبت جدو معايا وعمو محمد وماما مديحه وفارس بقى جوزي خلاص انا خلاص بقيت مبسوطه بوجودهم في حياتى متخافش عليا شوف جدو جدو بيحبك اووي يا بابا واي حد اذاك خد جزاءه نام وارتاح يا حبيبي
الجد قرب منها وخدها في حضنه 
الجد:مكنتش في يوم اتخيل انى اقف الوقفه دي كان المفروض العكس بس الحمد لله ربنا يرحمك يا ابني ويريحك ويغفرلك 
عدي عليهم نص ساعه وقراوا عليه الفاتحه
ومشيو 
عدي يومين كمان وكان الكل بيشتغل في البيت راسا على عقب بيحضروا لفرح احفاد المغربي
فارس ونور
وأحمد وجميله
وكان الكل فرحان والستات بتغني وبتزغرط
وكانت نور وجميله فوق في الاوضه بيجهزوا ومعاهم البنات اللي بتساعدهم
مر عده ساعات والليل جه 
كان فارس وأحمد واقفين جنب بعض قدام المرايا بيحطوا اللمسات الاخيره 
احمد:شكلى حلو
فارس وهوا بيعدله البيبيونه :قمر
وانا
احمد وهوا بيعدله الجرافات:جامد
والاتنين ضحكوا
وكان كل واحد معاه بوكيه ورد من اللي حبيبته بتحبه 
احمد معاه بوكيه من الورد الجوري الاحمر لأن جميله بتحبه جدا
وفارس معاه ورد ابيض مع بنفسجي علشان نور بتحب الالوان دي
وخرجوا من الأوضه ونزلوا تحت 
وبعد انتظار عشر دقايق
الجد نزل وفي ايديه نور ووراه ابو جميله وفي ايديه جميله اللمعه بانت في عين فارس وأحمد وهم شايفين الحوريات اللي هيتجوزوهم
الجد قرب من فارس وفي ايديه نور :خد بالك منها يا فارس نور امانه في رقبتك 
فارس:نور دي حياتي يا جدي مش مراتى بس
ابو جميله قرب من. احمد اللي كان مبتسم اووي
_خلى بالك من البت يلا احسن والله انفخك
احمد:يلا مقبوله منك يا عمى وبعدين انت المفروض توصيها هى عليا من انا عليها 
جميله بغيظ:قصدك اي
احمد مسك ايديها وباسها:مش قصدي حاجه انتى في عيوني يا عيوني
كل عروسين خرجوا
والستات بدأت تزغرط(معلش اصلي بحب الزغاريط اووي😂😂😂😂😂)
وبداو يرقصوا سلو على الاغنيه اللي اختاروها
(اول دقيقه)
وخلصوا الاغنيه وكل واحد شال حبيبته ولف بيها
نروح عند المتدهوله اللي اسمها اسراء
كانت لابسه فستان شيك جدا وماشيه بكعب هتتكفى على وشها
واخر مره واحد سندها
_حاسبي 
اسراء بخجل :انا اسفه جدا انا بس اول مره البس كعب
مازن بابتسامه:اها عادي ولا يهمك انتي تقربي للعرسان اي
اسراء:انا اخت فارس وأحمد
مازن:دا بجد انا بقى صاحب احمد بس عمره مقالي انو عنده اخت حلوة كدا
اسراء:شكرا
عن اذنك
وبعدت عنه بتوتر وكانت هتتكفي على وشها تاني وبصتله ولقته مبتسم 
ابتسمت هى كمان باحراج وراحت تقف جنب امها احسن ما هى ماشيه تخبط في الناس كدا
مازن واقف باصلها وبس 
واحد صاحبه جه وقف جنبه
_انت فين يا عم مازن اختفيت فجاه
لا دانت مش معايا 
حسن وهوا باصص على البنت اللي باصصلها مازن
_انت مجنون يا مازن دي مش للشقط دي اخت احمد وكمان دي لسه في ثانويه عامه متلعبش في عداد عمرك لو مش خايف من احمد خاف من فارس دا ممكن يقتلك
مازن:ملكش دعوة انت انا عارف سكتها
حسن:ازاي يا فالح
مازن:هتجوزها


رواية ما في قلبي الفصل الرابع والثلاثون 34- بقلم يارا عبدالسلام
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent