رواية ملاكي الخائف الفصل الثالث والثلاثون 33 - بقلم دعاء احمد

الصفحة الرئيسية

    رواية ملاكي الخائف البارت الثالث والثلاثون 33 بقلم دعاء احمد

رواية ملاكي الخائف كاملة

رواية ملاكي الخائف الفصل الثالث والثلاثون 33

في الاوتيل
نسمه كانت نايمه و هي بتعيط وبتفكر بغباء وغيره:
ماهو اكيد يعني مز و قمر لا مش ممكن يكون بيخو*ني... طب ليه مرضاش يقفل اول زرارين من القميص هو بيخو*ني.....
اه لو شفتك دلوقتي هفتح نفوخك ماشي يا أسد بس و الله لو عرفت انك عرفت عليا واحده تانيه
شهقت بسرعه وهي شايفه واقف ادامها
أسد وهو مربع ايديه:كملي كملي
كنتي عايزه تفتحي نفوخ مين يا ماما؟ 
نسمه بغضب وغيره وقفت على السرير و مسكته من ياقه قميصه :افتح نفوخك انت اي مش عجبك
أسد برفعه حاجب وابتسامه خبيثه:طب اهدى على نفسك كدا الأول 
نسمه بشك و دموع:انت تعرف بنات عليا صح 
أسد :انتي غبيه اكيد هو انا عندي وقت اتنفس يا بنتي 
نسمه بسرعه:يعني لو عندك هتخو"ني 
اسد بسرعه بيشد ايديها وينزلها وقفت جانبه :ممكن افهم الأفكار العبيطه دي مين دخلها دماغك.......
نسمه بخوف:انت هتسبني....عشان انا اخت باسم.... 
اسد حضنها بقوه و بهمس:انتي ليا و انا ليكي مفيش واحده في الكون ممكن تاخدي منك   اطمني يا نسمه 
نسمه :هتفضل معايا 
اسد بابتسامه وخوف داخلي  :هفضل معاكي ياله بقى ادخلي غيري عشان هنخرج سوا
نسمه :بكرا رأس السنه خلينا نخرج بكرا عايزه اتفرج على مرسي علم في راس السنه
اسد بتنهيده و خوف:انا معرفش هكون موجود بكرا ولا لاء خلينا نقضي الوقت دا سوا جايز بكرا مكنش موجود
نسمه بقلق:دا تبع المهمه اللي بتقوم بيها
اسد بابتسامة :بكرا اخر يوم يمكن بعدها كلنا نرتاح..... خلينا نبقى سوا الكم ساعه دول
نسمه حضنته بخوف و قلبها مقبوض
بعد مده
نسمه كانت لابسه دريس ابيض منقوش و فرده شعرها و حطت ميكب خفيف كانت جميله بشكل عام
اسد :ياله بينا
نسمه :طب و تالين؟ 
اسد:تالين مع معتز صاحبي هما دايما يلعبوا سوا متخافيش عليها... الوقت دا لينا احنا بس
نسمه وهي بتاخد شنطتها اوكي ياله بينا
اسد :حلو كدا
نسمه بابتسامه :مع انه تيشرت بنص كم ودراعك نصه باين بس وماله
اسد بضحكه :انتي هبله دراعي اي هو انا بنت دي هبت منك خالص
نسمه بغضب :ايه فرحان بعضلاتك دي تحب ادخل البس بكت زي حضرتك كدا
اسد مسكها من قفاها و بغضب :عيدي قلتي اي كدا تاني
نسمه بغضب :اي فاكرني هخاف منك لا مش خايفه 
اسد بخبث:تمام عايزه تلبسي بكت و ماله اتفضلي انا اصلا ماليش مزاج اخرج و بما ان تالين كدا كدا مش موجوده فأنا بقول خلينا سوا
قال كلماته وهو بيبصلها بو"قا"حه 
نسمه جريت على باب الاوضه
نسمه بارتباك:هنتاخر يا باشا و بعدين اي الجمال دا لا لا لا انا شكلي كنت ظلماك حلو التيشيرت وماله يعني انا اقدر اتكلم
اسد :ايوه كدا اتظبطي 
نسمه :انا اقدر متظبطش 
أسد مسك ايديها و خرج من الاوتيل  
كان باين عليه الحماس والسعاده
نسمه كانت بتبصله بسعاده و خوف
بعد ساعه تقريبا 
نزل من العربيه و فتح لها الباب وهو بيلف ايديه حوالين خصرها 
نسمه شهقت بصدمه و هي شايفه المكان و الاضواء 
كان في ممر طويل و نهايه مطعم على البحر
نسمه بصتله و ضحكت سابته وبقيت تمشي في الممر و كانت مبهوره بالاضواء
وقفت أدام المطعم كان صغير مش كبير اوي لكن بتصميم إيطالي مميز
نسمه دخلت و فضلت تبص للمكان فاضي تقريبا 
نسمه :مفيش حد
اسد سحب ايديها بيطلع على البحر من الناحيه التانيه لان المطعم مفتوح على البحر
كان في تربيزه عليه العشا 
وفي استيج وفي بنت واقفه عليه
نسمه :هو في اي؟ 
أسد وهو يق"بل عينيها :خلينا نستمتع باليوم دا
فجأه كل الانوار انطفت و ظهر لمعان البحر كأنه بيربق مع ضوء القمر
انوار الاستيج اشتغلت والموسيقى كمان
نسمه حطت ايديها على بوقها وبتضحك 
اسد :تسمحي ليه بالرقصه دي
نسمه:طبعا..... 
البنت بدأت تغني وهما بير"قصوا سوا 
دي قصة حب على شاطئ الهوى
اجمل حكاية قلب ابطالها احنا سوا
فيها اللي اتمنيت وياك حسيت اجمل احساس
احلى كلام بالعين قولناه لبعضنا
ضحكة قلوبنا حنين ونسينا نفسنا
ونسينا كل الناس انا وانت خلاص خلاص هنعيش
ده اجمل يوم في حياتي عشان قابلتك يا حياتي
هفضل حبيبي معاك والله ما اسيبك
انت اللي بتسعد كل اوقاتي
البنت خلصت الاغنيه كان أسد و نسمه في عالم تاني خاص بيهم هما الاتنين بس
اسد مسك ايديها وراح على الترابيزه 
نسمه :ااامم شكلك مكلف
أسد :اكشي يطمر
نسمه :والله 
أسد :شكلك عايزه تقبليها نكد
نسمه :لا طبعا وعلى اي
الاتنين قعدوا و كانوا بياكلوا 
نسمه :أسد انت كويس؟ 
أسد بابتسامه :اه الحمد لله بخير 
نسمه :انا خايفه حاسه انك مخبي حاجه 
أسد ابتسم و بأس ايديها:متخافيش مفيش حاجه اي رايك نخلص عشان و افرجك على المكان هيعجبك اوي
نسمه :تمام
بعد مده
كانوا في اتيليه 
اشتروا حاجات كتير و رجعوا الاوتيل 
عند تيا وعدنان
تيا بدموع:ابعد عني انت مين؟... انا انا مين؟
عدنان بصدمه :تيا انا عدنان متقوليش انك نستيني لا انت اكيد بتهزري
تيا بصوت عالي نسبي:اناااا مين..... انا انا مش فاكره حاجه.....
و بتحاول تشيل الاجهزه اللي في ايديها
عدنان:اهدى اهدى ارجوكي يا تيا
تيا:تيا مين؟ ااااااهههه دماغي
عدنان حاول يمسكها لكن هي كانت بتصر"خ من الألم
الدكاتره دخلوا الاوضه بسرعه و خرجوا عدنان وهو بقى واقف مش مستوعب ازاي هي نسيته و نسيت نفسها
بعد دقايق
الدكتور خرج و كان الصوت هدي
عدنان بسرعه :هي فقدت الذاكره.؟.
الدكتور:هنعمل اشعه على الدماغ ومنها هنعرف لكن معتقدتش
عدنان :يعني اي بالظبط
الدكتور: شكوكنا كلها انها تبقى حاله فقدان ذاكره مؤقت لأنها اتعرضت لصدمه قبل الحادثه و الحادثه مش السبب الوحيد للي حصل المهم تفضل هاديه بلاش تتعرض لأى صدمات 
عدنان:متشكر يا دكتور
عدنان دخل لقاها نايمه من إثر المهدا
عدنان بحب :انا اسف و الله مكنتش اقصد يحصلك كدا كنت عايزك تعرفي مين بيحبك ومين لا ارجوكي ارجعي يا تيا انا بحبك
عند باسم
رجع شقته وباين عليه الإرهاق والتعب
دخل اوضته و فتح دولاب لارين و اخد البوم الصور بتاعتها فتحه وفضل يتفرج على الصور لكن كلها كانت بتضحك فيها 
عكس حالتها لمآ كانت معه مفيش يوم ضحكت بسببه بل بالعكس كان سبب في قهر"ها ووجع قلبها
قعد بتعب على الكرسي وهو بيبكي بعد ما سالم سر"ق فلوسه
باسم :انا اللي غلطت وانت دفعتي تمن أخطائي عشتي معايا مشوفتش لحظه حب او احترام مني ليكي انا السبب في انك مشيتي ولا اعرف انتي فين.... بس اكيد في فرصه يا لارين اوعدك هبقي كويس و هتعالجه وهرجعك ليا انا عارف انك مش هترضي بس انا اتعلمت من الدرس 
منصور ابوه:اخيرا رجعت لعقلك
باسم :بابا انت جيت امتى. 
منصور :من بدري بس مكنتش متخيل اني هلقيك بتعيط.... معقول تكون فوقت هههه اشك
باسم :ليه كدا انا بني آدم وربنا غفور رحيم
منصور : انت عملت اي عشان ربنا يغفرلك... عملت كل الذ"نوب
شربت الز"فت خم"را و حش"يش و بد"ره
ستا"ت و حياه مقر"فه... حتى مراتك خليتها تطفش منك..... اختك عشان متتحبسش بسبب الفلوس اللي كانت عليك روحت جوزتها لواحد ميعرفش الرحمه 
و جاي عايز تصلح كل حاجه بسهوله كدا
يا خساره انا نفسي مقدرتش عليك ولا عرفت اربيك....... 
باسم بدموع:بس انتم اللي دلعتوني و اني الر"اجل وابنكم الوحيد.... بسبب دلعكم سيبت المدرسه وانتم مقولتوش حاجه. 
اتلميت على شله بايظه و انت مقولتش حاجه..... بعدتوا عني لحد ما بقيت كدا
شويكار هانم ادتني كل اللي محتاجه الا انها تحسسني اني ابنها كنت محتاج توجهكم
منصور :احنا غلطان بس مكناش قدرين عليك افتكر نفسك كنت بتاع مشاكل ازاي
معندكش غير فرصه واحده وانا مكنتش وجهتك زمان لكن خالص مش هسيبك لمآ تمو"ت ادامي 
باسم:تقصد اي؟ 
دخل كذا شخص الاوضه و بياخدوا باسم
باسم بغضب :ابعدوا عني انتم مين؟ انت بتعمل اي... انا مش هقدر اتعالج... 
منصور ضر"به بالقلم:يا ما تتعالج يا تمو"ت دا اللي عندي
باسم بزعيق :مش عايز ابعدوا عني ابعدوا
لكنهم مسمعوش له واخدوه غصب عنه



رواية ملاكي الخائف الفصل الثالث والثلاثون 33 - بقلم دعاء احمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent