رواية ليل الفصل الثاني 2 - بقلم اروى مدحت

الصفحة الرئيسية

رواية ليل البارت الثاني 2 بقلم اروى مدحت

رواية ليل كاملة

رواية ليل الفصل الثاني 2

- يبنتي سيبي الروايه من ايدك بقي و روحي انشري الغسيل !
ألقت الكتاب بعصبيه لتنجز المهمه ثم تعود للقراءه .. حملت الملابس و وضعت حجابا سريعا بدت فيه كالمتشرده !.. و دخلت الشرفه بعصبية.. لكنها رأت أحدا يمر من الشارع !! 
- ده انت جيت لحد عندي في طبق من دهب...!
في ثانيه كانت أحضرت صحنا كبيرا مليئا بالماء .. و فورا لم تتردد في سكبه علي حمزه ! كانت تقطن شقتها في الطابق الاول .. و هي قد اختبئت بالفعل خلف السيتار كي لا يراها !! و ها هي قد أخذت بثأرها منه !!.
انتظرت ثواني حتي تأكدت من رحيله .. ثم بدأت تنشر الملابس فعليا بسعاده غامره .. انتهت ثم ركضت لتمسك الهاتف و تحادث قطوف بجديد الاخبار 
....بقلمي اروي مدحت........
- زي ما بقولك كده وربنا... غرقته و كان قاعد يصوت زي الستات في الشارع و متعصب !
- اه يبنت الايه !! طب و هو عدي من شارعكم ليه و ازاي ؟
- معرفش وربنا.. بس ده جالي علي طبق من دهب و خدت حقي و من غير ما يعرف أنا مين اصلا !
انفجرتا ضاحكين .. 
- احسن جدعه والله .. يستاهل فعلا !!
مطت ليل شفتها بحزن عندما تذكرت شيئا .. قالت :
- ذاكرتي كويس ؟ الامتحانات بعد شهرين !! احنا ثانويه عامه يبنتي .. أنا مرعوبه اوي .. ده غير الامتحان اللي في الدرس بعد اسبوعين ده راعبني .. المستر ده رخم و هيهزقنا ...
- و انتي بتفكريني ليه يا قاتله السعاده.. مكنتي سيبيني اشمت في الواد الأول و بعدين فكريني يا بومه..
أغلقت الخط في وجه الأخري دون أن تجيب .. ثم عادت لتمسك الروايه في يدها و كان شيئا لم يحدث و كأنها لم تتذكر شيئا عن الامتحانات .. لكنها نهضت مفزوعه عندما تذكرت انها لم تنجز الواجب المنزلي الخاص بيوم الغد !!
..........
( هبدأ اسرد بالعاميه )
لبست بسرعه و كالعاده متأخره ع الدرس.. علي حسب كلام مامتها هي " عمرها ما هتنفع في حاجه و هتفضل فاشله " .. حطت الواجب في الشنطه و جريت بسرعه زي الهبله .. وصلت الدرس.. بس لقيته واقف قدام الباب .. همست لنفسها 
- هو ده وقته .. بتعكر عليا مزاجي قبل الحصه ...
كانت هتدخل بس اتفاجئت بيه بيوقفها..
 قالت بسرعه لانها كانت متاخره و المستر هيهزقها
- نعم فيه حاجه ؟
قال ببرود 
- هاتي الواجب بتاعك 
- نعم ؟ انت بتقول اي
- هاتي الواجب بتاعك لاني مش عامل الواجب و الا هروح اقول في البيت عندك انك بتكبي مايه ع الناس في الشارع 
اتفاجئت منه .. هو شافها امتي ! طب مزعقلهاش في ساعتها ليه
ضحك بسخريه بعد ما قرا تعابير وشها المصدومه و قال :
- بعدين لما تعملي حاجه تبقي تعمليها بذكاء .. بقي بتستخبي ورا السيتار و النور منور .. و كلك باينه اصلا .. و انا مركز معاكي من قبل ما تجيبي المايه
قالت بعصبية 
- وانت مركز معايا ليه !! تعرفني منين انت !!
 قال 
- أنا كنت جاي لواحد صاحبي و بعدين .... اي ده انتي مالك أنا بشرحلك ليه ! هاتي الواجب و الا هروح اقولهم ع المايه... بعدين أنا صورتك بالموبايل وانتي بتستخبي بالطبق.. يعني معايا دليل !!
- طيب ع الاقل هدخل استريح و بعدين هطلعه اديهولك...
دخلت فعلا الحصه... و كانت هتتشل بسبب الغبي ده .. مفيش خمس دقائق و طلعت الواجب باستسلام .. برغم انها عارفه التهزيق اللي جاي بعد شويه من المستر .. بس ده اهون .. 
قالتله بعصبيه شديده
- بعدين عاوزاك تعرف كده أن مفيش بيني و بينك كلام .. بطل تحتك بيا .. آمين ؟
قالت الجمله دي و سابته و قعدت .. و حتي قطوف لاحظت انها زعلانه .. 
- فيه اي يا ليل؟
- الزفت ده خد الواجب بتاعي ... و هتعاقب
- زفت مين ؟
- مين غيره !! حمزه هانم !
لم تستطع قطوف كظم ضحكتها من الجمله..
- هانم !!
 ثم تابعت :
- وانتي اديتيهوله ليه مش فاهمه؟
- صورني وانا بكب عليه المايه امبارح
- لا نبيه ما شاء الله عليه ...استغل موضوع المية عشان يستنفع من وراكي بالواجب ... بس استني استني.. تضمني منين أنه مش هيبتزك بعد كده ؟ 
- مش عارفه .. مخطرش في بالي كده.. بعدين يعمل اللي هو عاوزه أنا كنت غبيه لما اديته الواجب بإرادتي.. بس ماشي.. هيندم و ربنا 
في اللحظه دي دخل المستر .. و بالفعل لم الواجبات منهم .. فتح الواجب سريعا لانه كان قصير مش طويل .. بس اتفاجئ بكشكول... مكتوب عليه من برا حمزه.. و من جوا هناء !!
- اقف يا حمزه !!
حمزه وقف و مش فاهم فيه اي ...
- انت واخد الواجب ده من مين ؟ محدش هنا اسمه هناء نونو اصلا !!
اتوتر و بعدين قال :
- لا دا تلاقي اختي الصغيره لعبت في الكشكول امبارح ولا حاجه بعد ما خلصته 
المستر سكت شويه و بعدين قال 
- طب خد تعالا هنا اكتبلي جمله من اللي كاتبها اشوف ده خطك ولا لا ..
اتوتر اكتر و بعدين قال :
- بصراحه يا مستر اخدته من ابن خالتي امبارح... هو اللي حلهولي .. و اكيد حب يرخم
- طيب.. كده انت و ليل بس اللي زفت في المنهج و باقي المجموعه تمام.. ارجعو بقي اقفو ورا .. و يقعد مكانكم اتنين يكونو حابين يستفادو اكتر.. يلا !!
زعق فيهم و ليل مش بتحب التهزيق خالص .. و رجعو وقفو ورا .. و هي كانت هتموت من الفرحه عليه لأنها هي اللي كتبت الاسم ده لما دخلت .. هي مش عارفه عملت كده ليه مع أنه المفروض يروح يقولهم علي المايه.. بس هي لما بتتعصب مش بتشوف قدامها .. قطع التفكير صوته بيهمس 
- طب والله لاوريكي... علشان الكسفه اللي قدام العيال كلهم دي 
- تستاهل يا هناء
- ايش تقصدي... ايش تقصديييي بكلااامكك ذاا... بعدين اتعلمي تكوني ذكيه يا مطموسه .. أنا مصورتش فيديو وانتي بتصدقي اي حاجه 
قال كده عشان يغيظها 
المستر قال بعصبية بسبب صوت حمزه اللي مبوظ الحصه .. 
- حمزه !!!! اطلع بره 
قالت ليل :
- يا مستر بيتكلم بصوت عالي و مش عارفه اركز منه
المستر قال لليل
- ليل تعالي اقعدي 
بصتله بصه انتصار و شماته و طلعت لسانها و قالت بصوت واطي هو سمعه 
- كنت بتتكلم ع الذكاء انت ؟ شوفت الذكاء ؟ ادي الذكاء اللي بتتكلم عليه يا مطموس !
شالت الشنطه و راحت تقعد .. و هو اتطرد من الحصه خالص ..
رواية ليل الفصل الثاني 2 - بقلم اروى مدحت
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent