رواية عشق احفاد الراوي الفصل الثاني 2 - بقلم سلمى حجازي

الصفحة الرئيسية

رواية عشق احفاد الراوي البارت الثاني 2 بقلم سلمى حجازي

رواية عشق احفاد الراوي كاملة

رواية عشق احفاد الراوي الفصل الثاني 2

ورد / ايييي دههه ميين نزل الصوره ديي 
رنا / انتي بتسألينا احنا اسألي روحك 
ورد /والله معرفف يخربي*تت امكك والله ما هسييبه 
فريده / تعالي هنا احكيلنا اي اللي حصل واي منظر الصوره دي ده ماسكك من وسطك 
ورد / والله ي جماعه اشااعه ده اللي حصل انه ....... بس كده ده كل اللي حصل 
رنا / اممممم لا بس الواد حلو 
فريده /اه مز كده وشكله اصلا غني ده رجل اعمال اااه ي حظك ي بت ي ورد
ورد / انتو اتجننتوا ... اعمل اي .. اعمل اي ف المصيبه دي انا اتفض*حت .. لو بابا شاف الصوره دي هيطين عيشتي ده اصلا بيتلككلي وانتو عارفيين ... يا ربي 
ف شركه الراوي 
مالك / رحييييم يااا رحيييمم 
رحيم / اي ف اي ي مالك بتزعق لي حصل حاجه ف الشغل 
مالك / مين نزل الخبر ده 
رحيم / خبر اي 
مالك / دهه 
رحيم / اوعاا 
مالك / اييييه 
رحيم / بقول معرفش معرفش 
مالك / تجيبلي الصحفي ده ولو من تحت طقاطيق الارض والخبر ده يتلغي من كل الصحف والمواقع خلال دقايق
رحيم / اعتبره حصل بس انا مش فاهم حاجه مين دي واي الصوره دي 
مالك / هحكيلك بعدين بس المهم تعمل اللي قولتلك عليه 
رحيم / تمام 
خرج رحيم من المكتب لتنفيذ ما قاله مالك وظل مالك جالسا بمفرده ينظر لوجه الشركه سارحا يتذكر ما حدث بالامس بالتفصيل وبعد عده دقائق اخذ المجله ونظر الي صورته مع ورد وظل يتفحص ورد جيدا حتى ابتسم ابتسامه خفيفه ولكن عاد لشموخه بعد عده ثوان عندما سمع صوت رنين هاتفه من رقم مجهول 
مالك / الو 
ورد / الو اي وزفت اي ع دماغك 
مالك / احترمييي نفسسسك واعرفي انتي بتكلميي ميين كويسس 
ورد بخوف / احم ... اي .. اي يعني هكون بكلم مين ... انت ازاي اصلا تنزل صوره زي دي هاا ... بتستغلني اي الريتش وقع عندك ولا اي 
مالك / هو انتى 
ورد / اه انا .. بقولك اي انت شكلك اصلا من بتوع التيك توك ولا انسجرام وبتعمل الجو ده عشان تلم شويه لايكات ع قفايا لا بقولك اي انا مش غبيه وفاهمه شغل مشاهير التيك توك ده كويس بس غريبه انا عمري ما شوفتك تريند ولا حاجه 
مالك / بت انتي عبي*طه وانا مش فايقلك وان كان ع الخبر ف زمانه اتشال اصلا انا خبر زي ده مع واحده شبهك اصلا ميشرفنيش 
قال كلمته الاخيره ثم غلق الهاتف دون ان يلقي عليها السلام 
ورد / هااا يخربي*ت امك
فريده / ها اي قالك اي 
ورد / ده بيقولي خبر زي ده مع واحده زيك ميشرفنيش ... انااا مشرفششش 
رنا / ههههههه شكلك وحش جدا بصراحه ... انا نازله الجامعه باي باي ي شباب 
في الجامعه 
رنا / ازيكم يا شباب 
عهد / فل 
حمزه / بقينا احسن لما شوفناكي 
رنا / الاه انا كده هتغر 
حمزه / يستي جبر الخواطر ع الله 
رنا / ده انت رخ*م جدا 
عهد / ههههه طب اي كل واحد فينا مش هيقوم يشوف حاله ولا باقي الشله كل واحد راح ع كليته 
رنا / انا عليا محاضره دلوقتي هقوم اهو 
عهد / وانا كمان يلا 
حمزه / لا انا قاعد 
رنا / ما تقوم يابني تشوف حالك ولا هو الشقط بقا حالك خلاص 
حمزه / ايوا كده ي رورو بحبك وانتي فاهمه 
رنا / جتك القرف اصلا زوقك وحش جدا 
حمزه / وانتي مالك انتي الله 
رنا / اصلا عادي براحتك 
حمزه بابتسامه / ماشي 
ف منزل الفتايات 
ورد / فريييده احي*يه بابا بيتصل 
فريده / طب ما تشوفيه يمكن بيطمن عليكي عادي 
ورد / من امتي يعني يفريده وهو بيطمن عليا 
فريده / طب بس ردي خير 
ورد / طيب .... الو 
احمد / جيبتيلي الع*ااار و فضح*تيينيي مننككك لله ربناا ياخدككك 
ورد بدموع / يا بابا بس اسمعني والله الخبر ده نزل غلط والله 
احمد / اسمعي ي بت انتي انا مش عاوز اشوف وشك تاني انا متبري منك ولا جنيه هتطوليه مني 
ورد / فلوسس اي اللي بتتكلم عليها انا اصلا مباكلش عشان تقضيني والخبر ده اصلا تلكيكه انت نفسك تعمل كده من زمان من قبل ما يحصل حاجه وكل ده عشان كيفك والق*رف اللي بتشربه 
احمد / القر*ف ده احسن منك ي بنت الكلب انا جالي منك اي غير الوش ده انتي القر*ف كله ربنا ياخدك وتحصلي امك وارتاح جتكم ستين قر*ف غووري 
ثم غلق الهاتف وبدأت ورد ف الانهيار من شده البكاء ع حظها ف والدها الذي تعاني منه ومن اسلوبه معها منذ الصغر وهي لم تري منه حنانا ابدا كحنان الاب ع ابناءه 
ظلت فريده تواسي ورد وتضمها اليها وتخبرها بان كل شئ سيكون بخير وهذا فرق مع ورد كثيرا حيث انها ظلت تواسيها حتى غفلت وذهبت الي النوم
في شركه الراوي 
رحيم / كل حاجه بقت تمام والخبر اتشال 
مالك / معرفتش مين اللي نزله 
رحيم / صحفي كده غلبان يا عم متحطش ف بالك المهم احكيلي بق مين الجامده 
مالك / ما تحترم نفسك بقا 
رحيم / الله ده شكل الخبر بقا مش اشاعه 
مالك / انت مجنون يابني لا طبعا اشاعه بس احترم نفسك البنت محترمه 
رحيم / ولما هي محترمه اي الصوره دي 
مالك / يابني اللي حصل اني كنت رايح الخطوبه وعرفت ...... وبس ي سيدي ده كل اللي حصل والصوره دي بس كانت هتقع مش اكتر ولحقتها 
رحيم / كانت هتقع اممممممم 
مالك / اي امممم دي وبعدين بتبصلي كده لي 
رحيم / مافيش يعم ... بس تصدق لايقين ع بعض 
مالك / رحيم انت عاوز اي 
رحيم / عاوز اجوزك حرااام عليك جدك مش راضي يجوز حد فينا الا لما يبدأ  بالكبير 
مالك / وانا مالي انا انت عارف ان مش ف دماغى الجواز ده 
رحيم / يا عم بشوقك حد يقول للنعمه لا ... المهم هتروح ولا قاعد 
مالك / لا لسه في ورق مخلصتهوش 
رحيم / ماشي انا هروح انا عشان جدو كلمني 
مالك / تمام وانا هحصلك ..... اه صحيح داليا هتمشي كمان اسبوع ف نزل اعلان محتاجين سكرتريه 
رحيم / هتمشي لي 
مالك / هتتجوز 
رحيم / يعيني حمزه هيزعل اوي 
مالك / ههههههه فعلا 
رحيم / طب يلا سلام متتاخرش 
مالك / تمام 
في منزل الفتايات 
ورد /انا نازله 
فريده / نازله فين دلوقتي 
ورد / هتمشي شويه 
رنا / طب استني ننزل معاكي 
ورد / لا انا محتاجه اكون لوحدي 
فريده / طب خدي تليفونك معاكي ومتقفليهوش عشان نبقي نطمن عليكي
ورد / تمام 
فريده / خلي بالك من نفسك 
ورد / طيب 
رنا / هو في اي 
فريده / تعالي هحكيلك 
ظلت ورد تمشى ع شاطئ البحر بمفردها حتى شعرت بالتعب ف جلست ع صخره وظلت تتذكر حديث والدها حتى بكت بشده 
كان مالك عائدا الي منزله بالسياره ولكنه توقف ونزل من السياره واتجه ناحيه الشاطئ وظل ينظر الي البحر متذكرا تلك الفتاه التي احتلك تفكيره دون ان يعرف السبب ولكن قطع تفكيره صوت فتاه تبكي بشده فظل يتجه ناحيه الصوت الصادر حتى وجد فتاه جالسه ع صخر وتضم قدميها الي صدرها مثل الطفال وتبكي بشده 
فقرر مالك ان يتجه اليها ويسألها عن ماذا تبكي وبالفعل جاء اليها مالك من الخلف دون ان يرى ملامحها وقال لها 
مالك / في حاجه ممكن اساعدك فيها 
ورد بخضه / هاااا لا متخطفن،يش .... اي ده هو انت اي اللي جابك هنا 
مالك / انتى تاني ... اي اللي مقعدك هنا دلوقتى وبتعيطي لي 
ورد بصراخ / وانت مااالك ابعدد عنيي منكك لله انت السبب 
مالك / اهدي بس في ايه ... طب تعالي اوصلك 
ورد / وانت مالك انت توصلني بتاع اي انت عاوز مني ايي كفااايهه اللي انت عملته ابعدد عنيي بقولك 
مالك / انا مش همشي الا لما اعرف ف اي ومالك 
ورد / خلييك انا اللي همشي
مالك / استنى بس ... يااا 
ظل مالك ينادي عليها ولكنها لا تجاوبه فتركها تعود وعاد هو ايضا الي منزله وصعد الي غرفته دون ان يتحدث مع احد وظل يفكر فيها 
وبعد مرور ساعتين ولا يستطيع مالك النوم من كتر التفكير ولكنه سمع صوت سياره بالخارج فقام ينظر من ياتي ف تلك الوقت المتاخر جدا فوجده رحيم فنزل ليساله من اين ياتي 
نزل مالك بالفعل ولكنه وجد رحيم ف حال ليس حاله ولا احد رأه بهذا الحال من قبل فكان رحيم فى غير وعيه كان سكير ويبكي بشده حتى لا يستطيع الوقوف ع قدميه 
مالك / رحيييييييم 

رواية عشق احفاد الراوي الفصل الثاني 2 - بقلم سلمى حجازي
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent