رواية خيانة زوج الفصل الثاني 2 - بقلم نورهان اشرف

الصفحة الرئيسية

رواية خيانة زوج البارت الثاني 2 بقلم نورهان اشرف

رواية خيانة زوج كاملة

رواية خيانة زوج الفصل الثاني 2

فى المساء يعود يونس الى المنزله يجد زوجته تجلس تنتظره ببتسامه مشرقة تزيح عنه تعب اليوم بكامله بهذه الابتسامه الجميلة
مي:ازيك يا قلبي يومك كان عامل اى 
يونس ببتسامه جميله:هقولك زاى كل يوم بناسي تعبي وحزني ومشاكل الشغل لم بشوف ابتسامتك
مي بدلع :وامته هتغير كلامك بقا
يونس بمرح:لم تبطلى تقبلنى كل يوم بنفس الابتسامه دى ساعتها مش هقدر انساه تعب الشغل وقرفه ونقعد نتخانق زاى اى راجل وست عادين بس انا عندى سوال يا مى انتى ليه متغيرتش بعد الجوز يعني ليه معملتش زاى اى ست مصريه اقصي طموحك انك تخلصي الاكل وتنامى 
مي ببتسامه:بص يا يونس الست تعمل الحكايه دى لم جوزها يبطل يهتم بيها وانت مبطلتش
يونس بحب ازاى ابطل وانا كل يوم ارجع من الشغل القيكى قاعده مستنيني ببتسامه دى المهم كلمتى احمد
مى بفرحه اكبر:اه كلمته وقالى كمان انه هينزل كمان اسبوع يقعد معانا شهر كامل ثم تسترسل حديثها بحزن مع ان نفسي يقعد معايا على طول
يونس بتفكير:ان شاءلله المره دى هينزل بلا راجعه
مى:اللهم آمين يلا قوم خد شور عقبال ما الاكل يجهز
يونس وهو يقوم من كرسيه:وهو كذلك
وتتجاه مى الى المطبخ تعد طعام العشاء الى زوجها الغالى
????????????
فى شقه نور تجلس على السفر هى وخالتها 
وفاء وهي تمضغ الطعام:يعنى انتى خلاص هتستلمى الشغل بكرا
نور بفرح:اه يا خالتو
وفاء بجدية:تمام يا نور بس احب افكرك انتى عارفه الخطوط الأحمر بتاعتك متخليش حد يتعدها 
نور بقوه:عيب عليكي يا فوفه ده انا تربيتك انا رايحه اشتغل مش اكتر والشغل جد مفوش هزار 
وفاء بجدية:تمام كدا ثم تنفض يدها من الطعام وتاخذ الاطباق وتدخله الى الداخل
نور وهى تحتضن وفاء:فوفه انتى زعلانه
وفاء ببتسامه:لا ياحبيبتي لازم يجي اليوم الى تخرجي فيه وتشوفي الناس انا بس خايفه عليكي مش اكتر ثم تقبل راسه يلا ادخلى نامى عشان  تصحي بكرا عشان الشغل
نور وهى تخرج من حضنها:هغسل الاطباق دى ودخل انام
وفاء ببتسامه:لا انا الى هغسلهم يلا بقا تصبحي علي خير
نور: وانتى من اهل الخير

احمد بجدية:هات يابنى نراجع اخر عقد 
مالك بهزار:خد يا معلم بس بقولك اليلة امبارح كنت عامله اى
احمد بسخريه:شبه واشك 
مالك بغمزه من عينيه:تبقا جامده
احمد بجدية:بقولك اى لازم نخلص كل العقود والصفقات الى هنا عشان نزل مصر كمان اسبوع
مالك بضحك:وهتقعد قد اى
احمدوهو يرجع راسه الى الخلف:شهر 
مالك بمزاح: طب هو انت قولت  لدارين
احمد بسخريه:وانا اقول لدارين ليه تبقا مين يعني مراتى
مالك بضحك:هى شايفه نفسها كدا
احمد وهو يحك راسه:يابنى هى تشوف الى هى عايزه تشوفه المهم انا شايف اى وبعدين انا لم اجي اتجوز هتجوز بت محدش لمس ايدها قبل كدا مش نام معاها
مالك بفهم:انها طابع الراجل الشرقي سيدى
احمد بضحك:بلفعل يا سيدي ههههههههه
مالك:اى مش يلا ده فى بنات جديده جات
ياخذ احمد جاكت البدله: يلا يخرج كل من احمد ومالك من الشركه ويتجهوا الى مستنقع المجون 
?مالك ابن خال احمد فى نفس عمره سافر معاه للدراسه واساسوا شركة خاصه بهم هم الاثنين?

ها قد مر اسبوع كامل تعلمت فيه نور الكثير والكثير عن العمل الذي اصبحت تعشقه تقف نور امام مكتب سيد يونس ببتسامه مشرقه لهذا الرجل الطيب الذي يعاملها كابنته
نور: طب حضرتك احنا خلصنا كل العقود ورجعنا على كل الصفقات اللي حضرتك امرت بيها كدا مفيش حاجه نقصه غير اجتماع كمان ساعه مع شركه Amp 
يونس بجدية: طب كده تمام بس عايزاك تبعتيلي مدير الحسابات الاول
تهز نور راسها بيجاب: حاضر يا فندم
وتخرج من الغرفه وبعد مرور 10 دقائق يدخل رئيس قسم الحسابات السيد محمود 
محمود بحترام: سلام عليكم ورحمه الله 
يونس: وعليكم السلام ورحمه الله تفضل يا استاذ محمود 
محمود بتاهب: خير يا فندم
يونس: خير باذن الله انا عايزك تصرف شهر مكافاه لكل الموظفين هنا في الشركه 
محمود بأستغراب: اذا ممكن اعرف السبب 
يونس بفرحه: احمد رجع هيقعد شهر معنا و حبيت افرح الناس زي ما انا فرحان 
محمود بدعاء: ربنا يسعدك ويفرحك دائما يا باشا ثم يسترسل حداثه بعد اذنك ويخرج من الغرفه 
بعد خروج استاذ محمود لم يقدر يونس على الانتظار اكثر من ذلك فقرر العوده الى البيت يستقبل ابنه الغائب منذ فتره طويله يخرج يونس من الغرفه مكتبه ينظر الى نور بجديه: خلاص الحاجات اللي عندك يانور وتقدري تروحي والغي الاجتماع بتاعه الشركه 
نورا بيجاب: تمام يا فندم ورحل يونس ترك نور غارقه فى اعملها 
????????????
على الجانب الاخر تحديدا فى مطار القاهرة الدولى يخرج من باب المطار كل من احمد ومالك
مالك بزهق:مش كنت تقولهم ان احنا هنوصل القاهر الساعه 1 عشان كان حد استقبالنا 
احمد بسخريه:يستقبلك انت ليه محسسني انك رئيس جمهورية ولا حاجه فى اى يا مالك متتعدل كدا
مالك بتسال:فى اى يا عم انت بتتكلم كدا ليه ولا تكونش وحشاك البت دارين
احمد بقرف:كتك القرف انت وتفكيرك بقولك اى روح واقف تاكسي بدل مانتا واقف كدا 
مالك:انا مش عارف هو انا الخدام الى جايبه بابا ولا اى
هنا ينظر له احمد بعيون حمراء ويقول بصوت اجش:مالك
يذهب مالك من امامه سريعا:انا بوقف تاكسي اهو 
???????????
فى منزل وفاء تقف تحضر طعام الغداء فى المطبخ تسمع صوت خبط على الباب 
تخرج وفاء من المطبخ وهى تجفف يدها فى فوطه المطبخ:ايوه يالى بتخبط حاضر جايه تنهى حديثه وهى تفتح الباب
تجد حسام جارهم منذ عشرين عام يقف امامها
وفاء بتوتر:خير يا استاذ حسام فى حاجه
حسام بتوتر هو الاخر كيف لا يتوتر وحبيبته امام عينه:اصل كنت عاوز اتكلم معاكي فى حاجه
وفاء بتسال:خير
حسام بهيام:خير ان شاءلله انا كنت عاوز احدد معاد معاكي انتى و الانسه نور 
وفاء بستغرب:ممكن اعرف السبب 
حسام بجدية وقوه :السبب انتى عارفه كويس اوى يا وفاء انتى ليه مش قادرة تفهمي انى بحبك وفاء انا وقفت حياتى كلها عشانك عشان مش قادر ان اقوم من النوم على واحده تانية جانبي غيرك او حته العيال يكون من واحده تانيه
وفاء وهى تحاول ان ترسم القوه على ملامحها:قولتلك قبل كدا وبقولها تاني انا مينفعش اتجوز انا خلاص اتجوزت نور وحياتي بقت ليه
هنا لم يقدر حسام على التمسك اكثر من ذلك حيث امسك ذراعيها وظل يضغط عليهم بكل قوه:نور خلاص كبرت وكمان سنه ولا سنتين هيجلها ابن الحلال وهتجوز انم انتى هتعملى اى حرام عليكي بقا انا موقف حياتي كلها عشانك الى قدى عياله بقوا طوله وان لسه بجري وراكى انتى اى يا شيخه 
وفاء بصراخ:قولتلك الف مره اتجوز وعيش حياتك انت الى مش مقتنع بكدا
حسام بوجع:وهتبقي مبسوطه لو اتجوزت واحده تانيه غيرك هتبقي مرتاحه حرام عليكي يا وفاء ده انا محبتش حد غيرك ده انتى قلبي ده انا شعري شاب على ايدك ولسه عامل زاى العيل المراهق لسه بستناكى وانتى خارجه ده كله مش قادر يثبتلك انى بحبك ثم ياخذ نفس عميق ويتحدث بكل هيبه بصي يا وفاء قدامك اسبوع واحد تفكري في يامه توافقي واتجوزك برضاكي يامه اقسم باالله اغتصبك وهتجوزك بردو يقول هذا ثم يصعد الى شقته تحت انظار كل من نور التى كنت تصعد الدرج و وفاء المصدومه تغلق الباب وتسند ظهرها عليه وتضع يدها على هذا القلب العين الذى يعشق هذا المجنونه نعم هي تحبه لا بل تعشقه لا بل اكثر بكثير كيف لا تحبه وهو لا يضيع اى فرصه يثبت لها حبه فيها ولكن هي تخش على نور من كل شي نعم هي اخذت قرارها سوف ترفضه بكل قوه هى تعلم انها لان يغصبها على شيء لانه راجل شرقي لا يحب ان يفرض نفسه على اى امرأة لاتعلمى يا عزيزتى ان العشق يفعل الفاعيل
ام عند حسام يقسم ان لم توافق عليه براضتها سوف يجلب لها الفضيحه لكى تكون له دون اردتها انه يعشقها يا ساده هي حب عمره لم يحب سويها ولا يعشق غيرها لم يحلم سوي بها لقد وصل الحال معاه الى اعلى درجات الجنون
ام عن نور فنزلت الى الشارع مره اخره اخذت تفكر نعم هى تعلم بعشق خالتها لحسام وايضا تعلم عشق خالتها لها فاخذت تفكر ماذا تفعل لكى تزوج خالتها لهاذا العشق حتا داخل عليها اليل وهى تفكر لم يخرجها من شرودها سوى هذا الاتصال من خالتها
نور بهدوء:الو يا فوفه
وفاء بخوف:اى يا نور انتى فين 
نور:انا جايه فى الطريق معلش على التأخير بس كان عندي شغل كتير
وفاء:طيب يلا تعالي بسرعه
رواية خيانة زوج الفصل الثاني 2 - بقلم نورهان اشرف
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent