رواية زوجي المحب الفصل الثاني 2 بقلم سولييه نصار

الصفحة الرئيسية

  رواية زوجي المحب الفصل الثاني بقلم سولييه نصار

 رواية زوجي المحب الفصل الثاني

-اعقلي يا غادة ايه اللي انتي بتقوليه ده عايزة تخر*بي علي نفسك؟!!
قالتها ميار بعصبية لكن غادة اصرت عليها ...كانت لازم تتاكد ان جوزها مش خا*ين والا مش هترتاح ...فضلت غادة تقنع في ميار اللي كانت رافضة واخر ما زهقت ميار وافقت علي جنا*نها وهي بتدعي ان ربنا يسترها ...
.......
مر يومين وغادة راضية عني اوووي لدرجة انها اللي بتقوم وتفطرني من غير أي نكد ...يارب استر أنا همو*ت ولا ايه ...غادة بجلالة قدرها تتخلي عن النوم وتقوم تحضرلي فطار...لا ده كرم أنا مقدرش عليه بصراحة ...غادة اخرها تحر*ق دمي ...تنكد عليا...تكر*هني في صنف الستات ..بفضلها فعلا مش بخو*نها لاني مش متخيل ان بعد المرار اللي انا شايفه معاها هبص لست غيرها ...
في يوم كنت قاعد علي الفيس بقلب فيه عادي لما جالي طلب مراسلة ...فتحته ولقيت واحدة اسمها ميار طالبة تتعرف عليا ...من غير ما افكر عملت بلوك ..لا شكرا يا ميار عندي واحدة عملالي صداع مش عايز صداع تاني ...وبعدين قومت عشان أنام...
.....
-بقولك عملي بلوك ...جوزك راجل يا بت امسكي فيه ...ده أنا بحس*دك عليه يا منيلة متبقيش عبي*طة ...
قالتهالها ميار لكن غادة كانت مصرة ان ميار تحاول مرة واتنين وتلاتة .. 
وفعلا حاولت ميار مرة تانية لحد ما قدرت تخليه يقبل الطلب وفضل يتكلم معاها وطبعا ده كله كان بيوصل لغادة اللي انهارت وفضلت تبكي ...بس الكلام كان عادي هي استنت انه يغلط عشان وقتها  تقدر تطر*بقها علي دماغه الخا*ين ده ...
....
في يوم كنت قاعد علي السفرة مستني الاكل لقيت غادة داخلة بوش مكشر وهي بتحط طبق العدس قدامي لحد ما كان هيتكب علي وشي ...بصيتلها وانا ببتسم وقولت؛
-حبيبتي مش قصدي اتب*طر علي النعمة بس بقالنا اسبوع  بناكل عدس هو مفيش غيره في التلاجة أنا كنت شايف عندنا تلات كياس لحمة مفرومة  وورق كرنب  متخزن مش ناوية تعمليه ...
-دوول مخزناهم لرمضان ..
قالتها ببرود فابتسمت وانا بحاول احافظ علي اعصابي بس بصراحة كنت من جوايا بحسبن فيها روحي يا بنت نوال الهي تنس*خطي خرتيت...
-مش مشكلة يا روحي اعمليهم واجبلك تاني لرمضان اللي تقريبا بعد ست شهور .. هو أنا قصرت؟!
خبطت علي الترابيزة بعصبية وقالت:
-انت هتتب*طر علي النعمة كمان مش كفاية عملتلك اكل ...
هزيت راسي بخو*ف وقولت:
-لا يا حبيبتي هو أنا اقدر ...هاكل...هاكل...
طبعا مرضتش أعمل مشاكل وبدأت اكل وانا ساكت...بس ليه طعم الاكل وحش كده كأنه بايت كنت هسألها بس لقيتها ماسكة الس*كينة وبتقطع البصلة فقولت الطيب احسن وسكتت ...
......
تاني يوم ...
كانت غادة بتعيط وهي بتشوف الاسكرينات اللي بعتتها ليها ميار بمحادثات بينها وبين جوزها 
..محادثات كلها حب وغرام ...والبيه امبارح بس طلب منه يتجوزها ...
دخلت البيت واتصدمت لما لقيت غادة بتعيط فقولت:
-مالك يا غادة ؟!
بصتلي بق*هر وقربت مني وهي بترمي التليفون في وشي وبتقول :
-طلقني يا خا*ين وروحلها!!!


يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية زوجي المحب الفصل الثاني 2 بقلم سولييه نصار
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent