رواية انجاني حبها الفصل الرابع والعشرون24 - بقلم مي سيد

الصفحة الرئيسية

     رواية انجاني حبها الفصل الرابع والعشرون24 بقلم مي سيد

 رواية انجاني حبها الفصل الرابع والعشرون24

نمت وصحيت ع صلاه الفجر ومريم لسه نايمه زي م هي بدون م تتحرك   ،  بصيتلها وابتسمت وانا مش مصدق اني هي معايا ،  جمبي  ،  وف حضني 
بوست جبهتها وانا ببعدها غصب عني عشان اقوم ،  بس لازم اصلي الفجر   ،  قومت وعدلتها  ،  لبست التيشرت عشان متصحاش تضايق   ،  بالرغم مني اني بحب اشوف خجلها بس عشان ست مريم متزعلش برضه 
دخلت الحمام ال ف الاضه اتوضيت وخرجت عشان اصحيها عشان تصلي 
_ مريوم  ،  قومي يلا ي بابا 
ردت بكسل = همممم
_ مريم  ،  يلا عشان الفجر ي حبيبي 
فتحت عينيها ال عامله زي القهوه وهي بترد بصوت متحشرج من اثر النوم 
= هو الفجر اذن؟ 
_ اه ي حبيبي يلا  ،  قومي صلي عشان انزل اصلي انا كمان 
= احم  ،  تمام ماشي 
قامت دخلت الحمام تتوضي وانا خرجت عشان اروح اصلي  ،  
وانا بفتح الباب وبخرج لقيت الحاج منصور بيخرج من اوضته هو كمان  ،  باين عليه انه متوضي وعمال يستغفر وف سبحه ف ايده  ،  
لوهله استغربت  ،  ازاي دول  ،  يبقى اخوات عمه مريم  ،  ازاي يعني بس 
اول م شافني ابتسم وهي بيتكلم 
_ كنت لسه هاچي عشان اسألك ع مكان الچامع 
ابتسمتله بالمثل وانا برد عليه وبتوجه ناحيته 
= لا انا الحمدلله صحيت اهو  ،  يلا 
_ استني بس ننادوا ع الباجي
= تمام اتفضل 
دخل نادي باقي اخواته واخدتهم ونزلنا ع المسجد واحنا ساكتين 
دخلني المسجد وهما بيقيموا الصلاه  ،  صلينا الفرض  ،  وبعدين كل واحد صلي السنه   ،  واحنا خارجين بنفس الصمت ال دخلنا بيه قابلنا عم كامل فروحت عشان اسلم عليه بما اني بقالي كتير مشوفتوش 
_ عم كامل 
التفتلي = اي ي بني  ،  محدش بيشوفك لي 
_ والله غصب عني  ،  الشغل عندي كتير 
اتكلم بعتاب = حتي مش بشوفك ف المسجد 
ضحكت _ برضه والله غصب عني  ،  مريم بتحبني اصلي بيها  ،  بس امبارح نزلت انا والجماعه صلينا ف المسجد المغرب والعشاء ومشوفتكش
=  مانا كنت تعبان شويه امبارح معرفتش انزل بس الحمدلله اتحسنت شويه فنزلت الفجر  ،  إنما مين ال معاك دول 
_ دول اعمام مريم  ، جايين عشان حوار هبقى احكيلك عليه  ،  تعالي بس اعرفك عليهم 
= يلا ي ابني 
وصلنا ليهم وعم كامل سلم عليهم وعرفهم ببعض  ،  وطبعاً شكر فيا قدامهم بطريقه جميله ولطيفه والله 
خلصنا ووصلنا البيت  ،  طلبوا مني مصاحف عشان يقراو فيها شويه  ،  ادتلهم وبعدين دخلت لمريم  ،  بعد م كل واحد دخل اوضته عشان بكمل نوم 
دخلت لمريم لقيتها قاعده ع السجاده زي م هي فجريت قعدت جمبها وانا بمسك ايديها عشان اسبح عليهم 
اتكلمت وهي بتبتسم بحلاوه وبتسلمني ايديها بكل هدوء 
_ انت لسه مسبحتش 
رديت وانا مازلت مشغول بمسك ايديها والتسبيح عليه 
= لا سبحت  ،  بس لازم اسبح ع ايدك حتي لو مسبح ميه مره 
ردت بخجل وهي بتحمر كالعاده من اقل كلمه 
_ احم  ،  طيب 
= هتكملي نوم ولا هتعملي اي 
_ لا هقوم اوضب الشقه   ،  قوم كمل انت نوم 
رديت وانا بقف وبقومها معايا عشان نعمل سوا 
= لا هقوم اساعدك 
اتكلمت وهي بتمسك ايدي وبتشدني برفق لحد السرير وهي بتبتسم 
_ لا مش هتيجي  ،  انت ملحقتش تنام حاجه  ،  نام انت عشان تريح جسمك   ،  وانا هروق واعمل الفطار وبعدين اصحيك 
ملحقتش اريح جسمي اي  ،  ده انا الشويه ال اخدتها فيهم ف حضني ريحوني من تعب عمر كامل   ،  مجادلتش معاها وانا فعلا بغمض عيني ف احتياج شديد اني انام 
حسيت بيها وهي بتخرج وبتطفي النور وتشد الباب وراها
قومت قلعت التيشرت عشان انام براحتي وبعدين نمت 
قومت لما حسيت بيها بتهزر كتفي بالراحه  ،  وهي بتنادي بصوت يفتح النفس ع الحياه 
_ يوسف  ،  يوسف قوم يلا 
فتحت عيني وانا بحاول ابعدها عن الضوء ال مالي الاوضه  
= هي الساعه كام؟ 
_ الساعه 10
رديت وانا بغمض عيني عشان ارجع اكمل نوم تاني 
= طب شويه كمان ي مريم
_ يوسف قوم بقا  ،  يدوب تفطر عشان تنزل تصلي الجمعه 
= حاضر ي حبيبي قومت 
اتعدلت وانا برفع الغطا من عليا وبنزل رجلي من ع السرير  ،  فنفس الثانيه لقيتها بتغمض عينها وتحط ايديها عليهم  ، ف اكتشفت اني كعادتي لما باجي انام قلعت التيشرت 
اتكلمت بغيظ من حركاتها دي 
_ مريم والله العظيم انا جوزك 
ردت بخجل وهي مازالت حاطه ايديها ع عنيها زي طفله صغيره خايفه من مشهد مرعب  ،  معرفش اي المرعب فيا بس  ،  مكنوش شويه عضلات الواحد بيربي فيهم بقالو خمس سنين دول 
= عيب ي يوسف  ،  البس هدومك
_ عيب  ! عيب عشان قلعت التيشرت وانا نايم 
= لا عيب عشان بتقلعه وانا موجوده 
_ يبت انتي مراتي  ،  انتي حوله 
= يووووه  ،  عيني وجعتني  ،  البس بقا عايزه افتحهم 
اتكلمت بخبث وانا بقرب عليها وانا مازلت زي مانا 
_ طب فتحي انا لبست خلاص 
فتحت عينيها وهي بتتنهد براحه ملحقتش تحصل عليها  ،  اقل من ثانيه وكانت غمضتهم تاني 
= يوووه ي يوسف  ،  البس بالله عليك  ،  هتاخد برد الجو بارد 
اتكلمت بهمس وانا بقرب عليها بعد م لبست التيشرت فعلاً  ،  قربت عليها وانا بشيل ايديها من ع عنيها ال حرمتني منين دقيقتين 
_ خايفه عليا 
بعدت بخجل وهي عماله تبص ف كل مكان بارتباك 
= هااا
قربت عليها تاني وانا مازلت بتكلم بصوت خافت 
_ خايفه عليا ي مريم
ردت بتوتر= مش.. مش انت جوزي.. يعني لازم اخاف عليك 
_ عشان كده بس 
= يوسف،  الفطار 
_ مش عايز   ، ردي ع سؤالي 
= يوسف اعمامي برا 
رديت بهمس فضلت محافظ عليه وانا بقرب عليها اكتر بدون م المسها
_ واي المشكله 
ردت وهي ع حافه انها تبكي بدأته بعنيها لما دمعت
= ي يوسف بقا 
بعدت عشان تهدي وانا برفع ايدي لفوق 
_ خلاص اهدي  ،  كنت بهزر معاكي اهدي 
ردت وهي بتاخد نفسهاا بعنف كأنها كانت كتماه كل الفتره دي 
= الفطار جاهز  ،  يلا عشان تخبط عليهم 
_ لا روحي صحيهم انتي 
ردت بفزع = لا لا  ،  روح انت 
قربت عليها وانا بمسكها من كتفها واقربها ليا 
_ مريم اعمامك كويسين  ،  لسه لحد دلوقتي مشوفناش منهم حاجه 
= بس... بس انا بخاف منهم ي يوسف
_ وتخافي لي بس ي قلب يوسف   ، مانا جمبك اهو 
= طب تعالي معايا 
_ هاجي معاكي ي ستي  ،  يلا 
خرجت وهي ماسكه ف ايدي كاني باباه ال واخده عشان يشتريلها لعبه عجبتها  ،  راحت خبطت ع باب اوضت عمها عاصم  ،  خرجلها وهو مبتسم  ،  ابتسمتله بهدوء وهي بتقوله ع الفطار  
وكذلك نفس ال حصل عملته مع عمها ماهر 
لحد م جينا لاوضه عمها منصور  ،  خبطت ع الباب وجت جريت تحضن دراعي كأنه هيخرج ياكلها  ،  خرج بهدوء وهي بيبصلها وساكت 
نكشتها بالراحه عشان تقوله ع الفطار ف اتكلمت بتوتر وهي بتبعد بعينيها عنه 
_اا.. الفطار.. جاهز 
= ماشي ي بتي  ،  انا چاي اهو 
هزت رأسها بسرعه وهي بتشدني عشان نجري  ،  معرفش هيعمل اي عشان تخاف اوي كده 
مشيت معاها بعد م ابتسمت لعمها بهدوء وردهالي 
فطرنا ونزلنا نصلي الجمعه  ،  صلينا وطلعنا اتغدينا بعد م لقيتها حضرت الغدا 
اكلنا واخدت العربيه عشان اوصل اعمامها للمحطه ال هيركبوا منها القطر 
طول الطريق نتكلم دقيقه ونسكت عشره   ،  كلام عادي ف الحياه عموما  ،  وصلتهم وركبوا القطر ومشيت وانا اخدت العربيه عشان ارجع لمريم 
وصلت البيت وفتحت الباب لقيتها قاعده محتاسه بالورق ال هتذاكر منه لامتحان بكره 
اول م شافتني جت جري عليا وهي بتتكلم بلهفه 
_ اتاخرت كده لي؟ 
رديت وانا ببوس جبهتها بابتسامه 
= متاخرتش ولا حاجه ي حبيبي  ،  يدون وصلتهم وجيت ع طول 
اتكلمت وهي بتشد ايدي تاخدني مكان م كانت قاعده 
_ طب تعالي ذاكرلي 
رديت بضحكه بعد م قعدت وانا بمسك الكتب بتاعتها 
= امممم  ، اي جواز المصلحه ده 
_ مش انتي قولتلي استغلك  ،  اشرب بقا 
= ع قلبي زي العسل ي ست البنات والله 
اتكلمت بحزن وهي بتنزل راسها لتحت 
_ يعني مش هتيجي يوم وتزهق 
رديت وانا برفع راسها لفوق تاني وبحط عيني ف عينها  ،  بعد م بوست جبينها 
= رأسك دي متنزلش طول مانا عايش وفيا نفس
اتكلمت برجاء وهي بتردد سؤالها تاني
 _ مش هتزهق؟ 
= مش هزهق 
_ ولا هيجي يوم وتمل مني ومن الحياه معايا
رديت وانا بطمنها بعيني وببتسملها بحنيه 
= ولا هيجي يوم و امل منك والله ينور عيني 
ردت بتلقائيه وهي بتبصلي بلهفه 
_ لي؟ 
رديت بعدم بفهم مصطنع وانا بحاول استعبط عليها 
= لي اي مش فاهم؟ 
اتكلمت بالحالح وهي ع وشك انها تبكي  ،  وده ال خلاني ارد عليها بصراحه  ،  مانا مش هتحمل دموع ست مريم ولا بكاها 
_ لي مش هتزهق ولا هتمل ي يوسف؟ 
رديت بهمس وانا بقرب عليها 
= امممم،  يمكن عشان بحبك ي قلب يوسف

يتبع الفصل الخامس والعشرون اضغط هنا
رواية انجاني حبها الفصل الرابع والعشرون24 - بقلم مي سيد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent