رواية قلبي لك وحدك الجزء الثاني 2 الفصل التاسع 9 بقلم مريم محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية قلبي لك وحدك الجزء الثاني 2 الفصل التاسع بقلم مريم محمد

رواية قلبي لك وحدك الجزء الثاني 2 الفصل التاسع 

سليم*:مالك يا عشق يا حبيبتي
بتعيطي ليه دلوقتي؟!
عشق*:أول مرة حد من ولادي يبعد عني يا سليم*... من مش قادرة استوعب ان عشق تبعد عني للحظة واحدة
سليم*وهو يأخذها في حضنه بحب:
وبعدين بقى يا روحي ما مسير كل واحد يتجوز ويبعد يا حبيبتي. بس هتشوفيهم تاني...وبعدين هي عشق مش غالية عليا زي ما هي غالية عليكي.. دي حتى بتفكرني بيكي يا روح قلبي
عشق*:مش عارفة ليه يا سليم قلبي مش مطمن من إمبارح من ساعة ما عشق مشيت وسابتني
سليم*:أكيد عشان انتِ بتحبيها أوي ومش مستحملة فكرة انها بعدت عنك يا حبيبتي
عشق*:مش عارفة بس أنا لازم أتكلم معاها دلوقتي عشان اطمن
سليم *:دلوقتي يا عشق؟!
عشق*:اه دلوقتي يا سليم*. لو انت متصلتش أنا هتصل
سليم*:خلاص يا روحي أنا هتصل على مراد.. وياريت نبطل شغل العيال الصغيرة ده عيب كدة مراد يقول علينا إيه دلوقتي
عشق*:يقول اللي يقوله.. المهم اطمن على بنتي يا سليم
سليم*:حاضر يا روحي
امسك سليم* الموبايل واتصل على مراد
عند مراد وعشق
مراد وهو ممسك في شعر عشق بغضب شديد:عارفة انتِ حظك حلو أوي يا عشق.. لولا اتصال باباكي أنا كنت عرفتك ازاي تجيبي سيرة الزفت ده قدامي 
مراد بغضب:خايفة أوي على حبيب القلب؟؟
عشق بدموع:والله العظيم أبدا.. انت فاهم غلط والله
مراد بغضب:والله؟!.. طب يا عشق  أنا هوريكي ازاي تعملي كدة
مراد بتحذير:باباكي بيتصل يا عشق
عارفة لو اتكلمتي كلمة واحدة غير اللي هقولهولك ده.. أنا مش هقولك ع اللي هعمله بس انتِ عارفة كويس لما بدايق بعمل إيه يا عشق سامعة
عشق بخوف:حاضر.. بس سيب شعري والنبي
ترك مراد شعرها بهدوء.. وامسك بالهاتف ورد على سليم* 
سليم*بإحراج:صباح الخير يا مراد
مراد بهدوء:صباح الخير يا عمي
سليم*:صباحية مباركة يا عريس
مراد:الله يبارك فيك يا عمي
سليم*:معلش بقى يا مراد حماتك مُصرة تكلم عشق.. من إمبارح وهي عمالة تقولي أنا لازم اكلم بنتي مش هطمن إلا لما اكلمها واسمع صوتها
مراد:لا ولا يهمك يا عمي.. ثانية واحدة هنادي على عشق
عشق:عاملة إيه يا ماما وحشتيني أوي يا حبيبتي
عشق*بدموع:وأنتِ كمان وحشتيني أوي يا روح ماما
عشق:انتِ بتعيطي ليه دلوقتي يا ماما يا حبيبتي .. أنا مش هتكلم إلا لما تبطلي عياط وتهدي اتفقنا
عشق*:اتفقنا يا روح قلبي...المهم يا شوشو انتِ سعيدة مع مراد يا قلبي
عشق وهي تنظر إلى مراد بو'جع:سعيدة أوي يا ماما.. مش قادرة اوصفلك هو بيعزني وبيحبني قد إيه.
عشق*بإرتياح:الحمدلله يا حبيبتي.. ربنا يسعدكم يا روحي يارب
عشق:ربنا يخليكي يا ماما
عشق*:مع السلامة يا قلبي
عشق:الله يسلمك يا ماما. سلميلي على أخواتي كلهم وسلميلي على بابا كتير أوي يا ماما
عشق*:حاضر يا روح قلبي
لا إله إلا الله
عشق:محمد رسول الله
أغلقت عشق الهاتف ووجدت مراد ينظر إليها بإستغراب
مراد بهدوء:عايزة أسألك سؤال يا عشق وتجاوبيني بصراحة فاهمة؟؟
عشق:فاهمة
مراد:أنتِ كان في بينك وبين الزفت اللي إسمه مروان ده حاجة؟!
عشق بصدمة:إيه؟؟!!.... لأ طبعاً إيه اللي انت بتقوله ده!!!!
مراد:المهم أنا عايزك تحكيلي اتعرفت ازاي على الزفت ده بالتفصيل
عشق:زي ما انت عارف ان أنا عندي السكر.. ولما بتعب وتجيلي غيبوبة السكر لازم اروح ع المستشفى
كان في مرة وأنا في الكلية جتلي الغيبوبة وفي اليوم ده هو كان غايب من الكلية ومش عارفين ليه. سألنا زميل ليه إسمه حمزة قالنا:إنه عنده السكر وجتله الغيبوبة وهو جاي الكلية الصبح ف نقله المستشفى
ومن الصدفة كمان ان هو راح المستشفى بتاع أدهم اخويا.. ف انا لما تعبت روحت هناك ولقيته عند دكتور بس الدكتور كان باين عليه متوتر وهو بيكلمني يعني لما سألته حالته عاملة إيه.. مش عارفة كان مُرتبك ومش على بعضه بس
وروحت سلمت عليه أنا وخلود وباقي أصدقائنا.. ومن ساعتها وهو بقى صديق لينا وبنروح الحفلات مع بعض... ونروح الرحلات السياحية برضو مع بعض...واتعرفت على عيلته وأهله ناس محترمين جدا
وأنا يعتبره زي اخويا وهو برضو بيعتبرني زي اخته ومفيش أي حاجة من اللي أنت بتقولها دي
مراد بتفكير:يعني الدكتور كان مرتبك وهو طلع عنده السكر زيك. تصدقي صدفة حلوة.. اممم. وأنتِ صدقتي مش كدة؟؟!!
عشق بعدم فهم:اه طبعاً صدقته؟!.. عشان حالته زي حالتي لازم اصدقه
ما اصدقهوش ليه يعني؟!! 
مراد:لأ متشغليش بالك أنتِ... المهم أنا عندي شغل النهاردة في المستشفى وإحتمال اتأخر بليل عشان كدة أنا هقفل عليكي بالمفتاح
ومش عايز إعتراض.. وأنا جايبلك كل حاجة هتحتاجيها هنا متقلقيش
تمام
عشق:طب والموبايل؟!
مراد:هسيبهولك يا عشق... بس لازم تسمعي الكلام اللي هقوله ده ويتنفذ بالحرف عشان انتِ عارفة كويس أنا هعمل إيه لو متنفذش يا عشق
عشق:حاضر
مراد:أنا مش عايز اسمعك بتقولي اسم راجل على لسانك...وهنقعد هنا لحد ما احدد هنمشي امتى..ومش عايزك تردي على الزفت ده لو رن عليكي إذا كان هو أو غيره سامعة يا عشق
عشق:حاضر
بعد شوية
ارتدي مراد ملابسه وأخذ البالطو الخاص به ووضعه بحقيبته
مراد:عايزة حاجة اجيبهالك وانا جاي يا عشق
عشق:لأ شكراً
مراد:طب مع السلامة عشان أنا نازل
اومأت له عشق برأسها وهي تشرد فيما سوف تفعله بعدما يخرج من الشاليه
عند ملك وجاسر
أمام المستشفى التي بها والدة جاسر
ملك:زي ما اتفقنا يا جاسر عايزاك قوي ومهما يحصل اوعي تضعف يا جاسر
جاسر:حاضر يا ملك
صعد جاسر وملك سلالم المستشفى
وسألوا على غرفة والدته.. وصعدوا إليها
أمام الغرفة.. كان يقف جاسر وكانت ملك تمسك بيده وتشجعه بنظراتها التي تطمئنه
دخلوا إلى الغرفة وكانت والدته جالسة على سريرها وكانت شاردة في شيئًا ما
جاسر بوجع على حالة امه:ماما... عاملة إيه يا حبيبتي دلوقتي
ظلت تنظر إلى وجهه عدة دقائق دون رد.. ونظرت إلى التي كانت تقف بجانبه وتمسك بيده
والدة جاسر:وحشتني أوي يا جاسر
كدة يا جاسر كل دي غيبة ياحبيبي
دي روز بتزورني كل يوم. وأنت مش بتيجي غير مرتين تلاتة في الشهر
جاسر وهو يضع راسه بالأرض:مش قادر يا ماما... مش قادر اشوفك كدة
ونزلت دموعه رغم عنه..فهو عندما رأها هكذا توجع قلبه وبشدة
والدة جاسر:مين القمر اللي معاك دي يا جاسر
جاسر وهو ينظر إلى ملك بدموع:دي ملك يا ماما.. طالبة عندي بس إيه أحلى حاجة فيها طيبة قلبها بتفكرني بيكي أوي يا ماما
ملك بإبتسامة:عاملة ايه يا طنط.. والله جاسر بيتكلم على حضرتك كتير أوي.. ودايماً يقولي ماما وروز أجمل حاجة في حياتي.. وإن حضرتك أم عظيمة ومفيش منك إتنين بجد.. ربنا يخليكي ليهم يارب
والدة جاسر وهي تمد يدها لـ ملك :مش عارفة يا ملك حسيتك زي روز بالظبط أول ما شوفتك وقلبي ارتاحلك أوي يا حبيبتي.. تعالي في حضني يا روحي
اقتربت ملك واحتضنت والدة جاسر
بحب.. ونزلت دموعها هي الأخرى على حالة جاسر الذي يجلس على ركبتيه أمام أمه بدموع لا تجف
والدة جاسر:قوم يا جاسر تعالى في حضني يا حبيبي..وحشني حضنك اوي يا جاسر
نهض جاسر من مكانه وارتمي بحضن أمه وبكى بشدة
والدة جاسر:لأ يا جاسر أنا مش متعودة اشوفك كدة يا حبيبي.. أنا متعودة اشوفك جاسر القوى اللي بيتحدي ويواجه الصعاب.. لكن أنت كدة مش جاسر اللي انا اعرفه
ملك:كدة يا جاسر هو ده اللي إحنا اتفقنا عليه وإحنا جايين
هز جاسر راسه بالنفي
والدة جاسر:طب يلا قوم اغسل وشك ياحبيبي وتعالى
جاسر:حاضر يا ماما
ذهب جاسر إلى المرحاض الذي يوجد بالغرفة التي بها والدته
والدة جاسر بإبتسامة:باين عليه بيحبك أوي يا ملك... انتِ بتحبيه يا ملك؟؟
ملك بخجل:مش عارفة يا طنط
والدة جاسر:لأ أنا مش بحب حد يكبرني أنا لسة صغيرة على فكرة
ده أنا لسة عندي ٤٣ سنة بس.. انا إسمي حنين يعني تقوليلي حنون من غير ألقاب يا لوكة يا قمر 
ملك بضحك:ربنا يديكي الصحة يارب... ماشي يا حنون
خرج جاسر من المرحاض بعدما غسل وجهه.. ووجد ملك ووالدته يضحكون مع بعضهما
جاسر:الله أنا لحقت اسيبكم.. ده انتوا اتأقلمتوا  مع بعض أوي
ملك:ربنا يديم المحبة يارب
جاسر وهو ينظر إليهم بحب:يارب
في كلية هندسة
عمر:أسيل
أسيل بإبتسامة:عامل ايه يا عموري
عمر:الحمدلله بخير.... انتِ عاملة إيه
يا سولا
أسيل:الحمدلله بخير... خالتو عشق
وعمو سليم عاملين إيه يا عموري
 عمر:الحمدلله بخير...خالتو ليلي وعمو زياد عاملين إيه يا سولا
أسيل:بخير الحمدلله...بقولك إيه انا عايزة اطلب منك طلب
عمر:سولا بجلالة قدرها طالبة طلب
يادي النور يادي السعد
اسيل بضحك:انت بتتريق عليا يا عموري... خلاص مش هقول  حاجة
عمر وهو يمسك يدها :خلاص والله بهزر ما انتِ عارفاني بحب اهزر معاكي يا سولا
اسيل:ممكن تشرحلي درس مش فهماه
عمر بغمزة:درس مش فهماه. ولا دي حجة عشان تشوفيني. اعترف إنك بتحبيني
اسيل بضحك:يلا يلا العب بعيد
أنا أحبك انت... ليه يعني
عمر:والله اومال مين اللي كانت بتموت فيا من يومين
اسيل:عيب كدة يا عمر إحنا في الجامعة الناس تقول علينا إيه
عمر:هيقولوا إيه يعني..دكتور واقف مع طالبة
اسيل:تعبانة أوي يا عمر محتاجة اتكلم معاك
عمر بلهفة:انتِ كويسة يا سولا
اسيل بدموع:بابا جايبلي عريس ومُصر إن انا اقابله يا عموري وأنا مش عارفة أعمل إيه
عمر بمكر:طيب وأنتِ رايك إيه؟!
اسيل:ما أنت عارف رأيي يا عمر بلاش هزار عشان أنا فعلاً مدايقة جامد
عمر:خلاص يا ستي الحل عندي
العريس جاي امتى..؟!
اسيل:جاي بكرة بليل
عمر بتفكير:خلاص يا ستي العريس مش جاي
أسيل:ازاي؟؟!!
عمر:ده تخطيط عموري حبيب قلبك
انتِ مش بتثقي فيا يا سولا
اسيل :طبعاً يا عموري بثق فيك
عمر:خلاص يبقى مفيش عريس
أسيل:ربنا يستر
في صباح يوم جديد
عند عشق ومراد
استيقظت عشق قبل مراد
وذهبت إلى غرفته واخرجت البالطو الخاص به.. وذهبت به إلى المطبخ
فهي ظلت تفكر بالأمس حتى تعكر مزاج مراد قبل أن يذهب إلى المستشفى
بعد شوية
استيقظ مراد وجهز نفسه وظل يبحث عن البالطو لم يجده.. ف ذهب للخارج كي يسأل عشق عنه
مراد بتساؤل:بقولك يا عشق.. مشوفتيش البالطو بتاعي؟!
عشق بتمثيل البراءة:البالطو بتاع الشغل بتاعك؟؟
مراد:اه
عشق: للأسف مشوفتوش 
مراد:اومال راح فين؟!
عشق وهي تكتم ضحكتها:الله اعلم
نظر إليها مراد نظرة شك
ولكن لفت انتباه وجود شئ معلق
بجانب مريول المطبخ ويوجد عليه الكثير من الكاتشب
مراد بصدمة:لأ مستحيل يكون هو؟؟!!
ذهب مراد إلى المطبخ وأخذ ينظر إلى البالطو بصدمة شديدة
أيعقل انها تفعل به ذلك
مراد بضحك:انتِ اللي عملتي كدة يا عشق
عشق ببراءة:يا نهار ابيض مين عمل فيه كدة؟؟!!
مراد بضحك:مين اللي عمل فيه كدة!!!!
عشق:الله اعلم يا مرادي
مراد بصدمة:مرادي؟؟؟!!!! 



يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية قلبي لك وحدك الجزء الثاني 2 الفصل التاسع 9 بقلم مريم محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent