رواية قلبي لك وحدك الجزء الثاني 2 الفصل السابع 7 بقلم مريم محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية قلبي لك وحدك الجزء الثاني 2 الفصل السابع بقلم مريم محمد

رواية قلبي لك وحدك الجزء الثاني 2 الفصل السابع 

مراد بخبث:اجي اساعدك في اللبس... أنا جاي اساعدك
عشق بصريخ:أنت يا مجنون أقف عندك... والله اصوت وأفرج عليك الناس اللي هنا
مراد بضحك:خلاص....بس بسرعة عشان منتأخرش
عشق بخفوت:أبو شكلك
مراد:سامعك على فكرة
عشق:ما تسمع
مراد:مش هامك يعني
عشق:لأ مش هاممني
مراد:لينا كلام في بيتنا مش هنا
خرج مراد من الغرفة التي بها عشق
واتجه إلى الخارج
بعدما خرج مراد من الغرفة دخلت خلود بعده
خلود:إيه يا شوشو لسة بتلبسي يا حبيبتي
عشق:الله يسامحه بقى كب القهوة ع الفستان
خلود:هو مين ده اللي عمل كدة؟!
عشق:مراد
خلود بصدمة:مراد يعمل كدة؟؟!!
عشق بضيق:واكتر من كدة كمان
خلود:مالك يا عشق صوتك مدايق ليه؟
عشق:مخنوقة أوي يا خلود... أنا مغصوبة على الجوازة دي يا خلود
خلود بصدمة:انتِ بتقولي إيه يا عشق!!!.... يعني إيه مغصوبة؟!
عشق ببكاء:أوعديني يا خلود إنك مش هتحكي لحد
خلود:اوعدك إني مش هقول لحد... 
في إيه بقى قلقتيني؟!
وحكت لها عشق على كل شئ صار بينها وبين مراد من أول مرة رأته بها
خلود بصدمة:يالهووووي يا عشق
ده طلع ماية من تحت تِبن ومش باين عليه إنه يعمل كدة خالص
عشق ببكاء:ده كله مش مهم يا خلود أنا عايزة اخلص منه من غير ما يحصل أي مشاكل أو فضا*يح
خلود بحزن:مش عارفة يا عشق
الحكاية معقدة أوي وهو طلع مش سهل خالص يعني أكيد عامل حسابه
لأي حاجة ممكن تحصل
عشق:أنا فكرت اهرب يا خلود.. بس  انا فكرت في سُمعة عيلتي واللي هيحصل لما أعمل كدة.... أنا تعبت أوي يا خلود ومش عارفة أعمل في إيه... تعبت والله تعبت
أخذته خلود في حضنها وتبكي معها
ولا تعرف كيف تتصرف حتى تساعد صديقتها وتخرجها من تلك
المُصـ يبة
في القاعة التي يُقام بها حفل زفاف
عشق ومراد
مراد:مالك يا عشق؟ 
عشق بضيق:مفيش
كان يقف مروان وهو ينظر إلى عشق وكان على وجهها معالم الضيق
مروان:عشق مالها يا خلود؟!
خلود بتوتر:م... مالها يا مروان ما هي حلوة اهي
مروان بشك:في حاجة انتِ مخبياها
عليا يا خلود؟!
خلود بحزن:بصراحة في يا مروان
أنا عايزاك توعدني يا مروان إنك هتساعدني أنا محتاجة مساعدتك أوي وفي أسرع وقت
مروان بقلق:في إيه يا خلود؟!
خلود:وحكت له كل شيء حكته لها عشق
مروان بصدمة وغضب:ازاي يعمل كدة الحيوان ده... هو ميعرفش نتيجة اللي عمله ...  أنا هوريه يعمل ازاي كدة
خلود وهي تمسك بيده:اوعي يا مروان تعمل اللي في دماغك ده 
عشق هتزعل مني أوي.. عشان انا وعدتها مقولش لحد..حاول تفكر معايا من غير تهور
مروان وقد ابعد يدها وأسرع إلى مكان عشق ومراد
مروان بغضب:امسك بيد عشق واخذها من مكانها للخارج
مراد بغضب:أنت ازاي تعمل كدة يا بني آدم انت...
مروان بعصبية:أنا أعمل اللي أنا عايزه.. على الأقل أنا مش واحد بلعب ببنات الناس يا دكتور مراد
مراد وهو ينظر إلى عشق بغضب جحيمي ويتوعد لها:وأنت بتقول الكلام ده نيابة عن مين بقى يا بتاع انت
مروان :بالنيابه عن البنت المحترمة اللي استغليت طيبتها الأنسة عشق
عشق وهي تلـطم على وجهها بصدمة:يالهووي... كدة يا خلود
ليه تعملي فيا كدة دي آخرة ثقتي ثقتي فيكي يا خلود... يا لهوي ع اللي هيحصل
مراد :ده أنت ليلة أهلك سودة
وانهال على مروان بالضر'ب
وكان مروان مرمى على الأرض لا حولا له ولا قوة
خلود بخوف:خلاص والنبي يا دكتور
مراد مدام عشق*جاية 
عشق ببكاء:سيبه والنبي يا مراد
ماما جاية ولو حست بحاجة الأعلام
هيعرل على طول
مراد وهو ينظر لها بغضب شديد:اخررررسي خالص... أنا هوريكي ازاي تعملي كدة تاني يا عشق
اقتربت منهم عشق*:فيه ايه يا ولاد إيه اللي خرجوا برا.. خير في حاجة ولا إيه؟!
عشق وهي تمسح دموعها:لأ مفيش حاجة يا حبيبتي...انا بس عرفت ان في واحدة صاحبتي عملت حاد'ثة عشان كدة خرجت برا اشم هوا شوية
خلود بتوتر:اه... واحدة صاحبتنا ربنا يرحمها
عشق*:ربنا يرحمها يارب... يلا يا حبيبتي ادخلي ظبطي الميك اب عشان فرحك يا روحي
عشق:حاضر يا ماما
ذهبت عشق هي وخلود إلى غرفة بالقاعة بها ميك اب ارتست
ووضعت عشق القليل من الميك اب وخرجت من جديد
مراد :حاضر يا عشق أنا هعرفك ازاي تعملي كدة
عشق:والله العظيم ما عملت حاجة
مراد:اسكتي خالص.. أنا مش عايز اسكت صوتك سامعة
اومأت له عشق دون أن ترد عليه
بعد شوية
ذهب مراد وعشق إلى منصة الرقص
جذب مراد عشق من خصرها وامسكه بقوة مما جعلها تشعر بوجع
شديد
عشق بألم:والنبي متعاملنيش كدة
مراد:اخرسي خالص
عشق وقد رغرغت الدموع في عينيها:والنبي يا مراد مش قادرة استحمل ابعد إيدك شوية والنبي
نظر مراد إلى عينيها وشعر بها فخفف قبضته على خصرها
"بعد مرور بعض الوقت "
كانت عشق تودع عائلتها بدموع عزيرة فهي تعلم ما الذي ينتظرها فهي رأت الغضب بأجمعه في عيون مراد وهو ينظر لها بتوعد لما فعلته
عشق *ببكاء:خلاص والنبي يا حبيبتي انتِ بقالك ساعة مش راضية تخرجي من حضني عيب كدة الناس تقول ايه.. يلا عشان جوزك واقف محروج من نظرات الناس
عشق ببكاء شديد:لأ والنبي يا ماما أنا مش عايزة اروح معاه
سليم* وقد أخذها في حضنه كي تهدأ:خلاص يا روحي.. أنا جمبك اهو متقلقيش بقى
عشق بدموع:مش قادرة اسيبكوا يا بابا والله ما قادرة..
سليم*:خلاص بقى ماما عمالة تعيط
هي وملك... وبعدين يا روحي ما إحنا موجودين اهو.. وبعدين متخافيش ده مراد بيخاف عليكي أوي
نظرت عشق إلى مراد وزادت من بكائها
عشق*:يلا بقى يا حبيبتي الناس عمالة تتفرج علينا
عشق:حاضر يا ماما
بعد شوية
أخذها مراد عشق إلى السيارة وقادها بسرعة شديدة
عشق بخوف:خفف السرعة شوية يا مراد
مراد:خايفة من إيه يا هانم...انتِ لو بتخافي صحيح مكنتيش عملتي اللي عملتيه ده
عشق:أنت مش راضي تصدقني ليه
أنا مش هتحايل عليك عشان تصدقني....عايز تصدق صدق مش عايز براحتك
اتجه مراد عكس اتجه المنزل الذي تعرفه عشق
عشق بخوف:ده مش طريق البيت انت رايح فين؟!
مراد:دلوقتي تعرفي لما توصل
بعد شوية
يصل مراد وعشق إلى مرسي مطروح.. ويذهب إلى الشاليه الخاص به
عشق:انت جايبنا هنا ليه
هبط مراد من السيارة دون أن يرد عليها
مراد بهدوء مخيف:انزلي يا عشق
عشق:مش نازلة
مراد بنفاذ صبر:آخر مرة هقولها انزلي يا عشق
عشق:قولتلك مش نازلة.. انت مبتفهمش
مراد:ماشي يا عشق حسابك كبر أوي
وفتح مراد باب السيارة وجذب عشق من زراعها بغضب واخرجها من السيارة تحت رفضها الشديد
مراد:بطلي فرك بقى عشان ما تندميش
ذهب مراد وعشق داخل الشاليه
عشق:إيه اللي انت بتعمله ده.. ابعد يا حيوان
كان يقترب منها بخطوات سريعة
اما هي تسمرت بمكانها من نظراته لها
مراد بهدوء مخيف:سمعيني تاني كدة أنا إيه
عشق بخوف:م..... مفيش
مراد بعصبيةايه يا هانم فاكرة إن انا نسيت اللي انتِ عملتيه ولا إيه
عشق بدموع:والله ما عملت حاجة انت بتعمل معايا كدة ليه
مراد:عملت ايه.. هو أنا عملت حاجة
كل اللي عملته ده عشان بحبك ومبحبش حد غيرك.. لكن أنتِ مُصرة 
تخليني اتعامل معاكي بطريقة أنا مبحبش اتعامل بيها مع حد
عشق بعصبية:انت اكيد مش إنسان
أو اقولك انت مش راجل يا مراد
لم تستكمل كلامها بسبب مراد الذي صف*عها قلم شديد
مراد بعصبية:أنا مش راجل يا عشق طب أنا هوريكي أنا راجل ولا يا عشق
حملها مراد بغضب تحت صراخها الشديد
ودخل بها إلى غرفة النوم والقاها على الفراش بغضب شديد ومز*ق
فستانها بغضب شديد. وانها*ل عليها دون تفكير في الذي يفعله..وكان يزيد غضبه وهو يتذكر مروان وهو يمسك بيد عشق.. ولحظات ضحك عشق مع مروان.. فكان مراد شديد الغضب في ذلك الوقت وهو يتذكر تلك الأشياء.
 لم ينتبه مراد إلى صراخها وبكائها الشديد ودموعها الغزيرة
وانصدم مراد عندما نظر إلى عشق
ووووو...



يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية قلبي لك وحدك الجزء الثاني 2 الفصل السابع 7  بقلم مريم محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent