رواية ماسة الأدهم الجزء الثاني 2 الفصل السادس 6 - بقلم هند علي

الصفحة الرئيسية

رواية ماسة الأدهم الجزء الثاني 2 البارت السادس 6 بقلم هند علي

رواية ماسة الادهم الجزء الثاني 2 الفصل السادس 6

عند ادهم 
وقف العربيه بعصبيه 
ادهم اتعصب جدا وعيونه الحمره لدرجه مرعــ.به 
الينا خافت جدا لا ده مرعوبه منها فجاه هــ.جم عليها ومسكها من ذراعها وعيونه كله غضب وعصبيه وغيره اتجمعوا في عيون ادهم 
الينا مصدومه مش شكله 
قال ادهم بعصبيه ... انا اقدر استحمل كل حاجه 
منظرك ولبسك اللي مش طايــ.قه ده استحمل بعدك عني انتي وابني واستحملت وجع القلب علي فراق وكمان اقدر استحمل موتك اوهون مليون مره من انك تكوني موجوده بشكل ده إنما تجيب سيره راجل تاني وتقولي جوزي وبحبه يبقا لا مش هستحمل فهما ولا لاااا قال جملته الاخيره بصرخ 
الينا جسمه اتنفض بخوف من كلامه ونظراته المرعبه لدرجه انها ابتدأ تبكي من شدت خوف وتوتر من غضب ادهم وبتشهق وبتنفس بصعوبه .
بص عليها بنظرات غضب وقسوه وكمل طريقه ومش طايق نفسه 
في الجهه الأخري 
كان ياسين سائق العربية خالف ادهم بس استغرب وقف ادهم قال بتسال ....هو وقف ليه مره وحده 
رهف وهي ماسكه فهد ومقعده علي رجليها وحضنها ... ممكن يكون اتخانقوا سوي بسبب اني الينا قصدي ماسه مش عوزه تمشي معه
ياسين بتفكير ... ممكن 
فهد بتسال. ... هي مامي فين 
رهف بحب وهي بتقبله ...مامي مع بابي في العربيه اللي ماشيه قدام ده يا حبيبي 
فهد .. بس ده مش بابي 
ياسين ابتسم ليه وقال وهو ماسك ايد فهد صغيره وقبله .. وقال لا يا حبيبي بابي ولما مامي توصل هتاكد بكده ماشي 
فهد ... طيب بس انا عوز أرح عندها 
رهف هي بتكلم مع بابي في موضوع مهم وحنا هنلحقهم علي البيت ونقعد مهم هناك 
ياسين .. وكمان هعرفك علي ماسه ورحيم 
فهد بتسال .. مين ماسه و ورحيم ده 
رهف .. ده يا سيدي بنتي وانا متاكده مليون في المئه انكم هتبقى صحاب انتي وماسه ورحيم ابن عمو اسر بس لسه صغنون 
فهد ... ماث "ماشي"
*************
خرجت الدكتورة من غرفه ودخل مالك في نفس اللحظه 
مالك .. منه انتي كويسه 
منه رفعت راسها وشافت مالك أضيفت جدا من وجوده 
منه بعصبيه ... انت بتعمل ايه هنا 
مالك ...اهدي يا حبتي
منه بدموع .. اطلع بره مش عوزه اشوفك تاني 
حج اسماعيل .. اهدي يا بنتي 
منه بدموع ومش راضيه تسمع اي حاجه 
حجه حنان قامت حضنتها علشان تهديها 
حنان .. اهدي يا بنتي اكيد في سوء تفاهم 
قالت منه ما بين دمعها .. علشان خطري خليه يمشي من هنا مش عاوزه اشوفه 
حنان .. اهدي يا بنتي لزم تسمي في الاول 
مالك بحزن .. يا حبتي انا ماخنتكــ.يش هي اللي دخلت قبل ما انتي تيجي بثواني 
منه وهي بتخرج ما بين حضن حجه حنان .. كداب 
مالك بحزن .. طيب احلف بايه علشان تصدقي 
منه ... انا مش مصدق طلقني 
كل اتصدم ادخل الحج اسماعيل ... استغفر الله العظيم استهدي بالله يا بنتي وايمعي كلم جوزك واسمعي هيقولك ايه 
منه سمعت كلم حج اسماعيل 
مالك .. يا حبتي صدقيني انا كانت قاعد مشغول في الشغل ما خدتش بالي حتي مين اللي دخل المكتب غير لما لقيتها راحت أيدها علي كتفي وبتقرب مني وانا من صدمتي ماكنتش مستوعب ايه اللي بيحصل لحد ما انتي جيت 
منه .. بضيق وانت فاكر اني كده هصدقك لما تقول الكلمتين دول فاكرني هصدق طيب ايه السبب اللي يخليها قاعده في الشركه لحد الوقت المتاخر ده 
مالك ... يا حبيتي هي طلبت مني وقت اضافي وانا ما حبتش ارفض أو تخرجها وبعدين ده شغل وكل وقت بحسابه 
منه بتبصلو وبتحاول تقتنع باللي بيقوله 
مالك بصدق .. اظن انتي عارفه كويس اني عمري ما ابص لحد غيرك 
منه .. لا معرفش 
مالك بضحك .. لا هتعرفي 
الحجه حنان بضحك ... احم احم نحو هنا يا جماعه اسفين قطعتي للحظه الرومنسيه ده بس في بيتكم يا حلوين انتو 
مالك بضحك ... احم يلا يا منه نرجع بيتنا شكلنا بقا مش لطيف خالص وكمان علشان ما نزعج 
همش اكتر من كده 
ضحك الكل ومنه اتكسفت 
قال الحج اسماعيل ... متقوليش كده يا ابني مفيش أزعج ولا حاجه 
مالك بشكر .. بجد بشكرك يا حج اسماعيل علي وقفتك جانب منه ومسبتهاش لوحده في الوقت ده 
ووكمان علشان اهتميته ب منه طول الفتره ده واحنا اسفين لو 
ازعاجنكم 
حنان .. قولنا مافيش ازعاج يا مالك يا ابني 
قامت منع وسلمت علي العيله الجميله ده وعدتهم أنها هتقبلهم ديما 
مالك شكرهم وقال لو احتاجتو حاجه كلميني 
ومشي .
************
وصلو ل فيلا ولسه الينا بتبكي بص ليها ادهم ونفخ بضيق ونزل فتحلها الباب العربيه ومد ايدو ليها 
ادهم ... يلا انزلي 
الينا ببكاء ... انا عايزه امشي من هنا
انزلي يا ماسه علشان منتخنقش قدمهم 
بصت الينا قدمها شافت رحمه ورهف واسر وياسين ورهف ماسه فهد وبيضحكو سوي 
ادهم .. يلا علشان فهد ميخفش مننا وياريت وتعملي بهدوء 
الينا بغضب ... انا قولت عايزه امشي عوزه ارجع بيتي 
ادهم برود ... ده بيتك 
علي فكره انا اقدر بتصل واحد اوديك في داهيه واقول انك خطفني فا سبني امشي والا 
ادهم بمقطعه واللي ايه بقا ها قولي 
الينا بتوتر ... ها احم رجعتي مكان ما حياتي لو سمحت 
ادهم بهدوء قال ... اوعدك بعد اللي هتشوفيه جوه ده لو ما صدقتيش هرجعك 
اشوف ايه 
ايدي هتفضل مستني كده كتير 
بصت الينا لابد ادهم حط أيدها في ايدو ابتسم ادهم ونزلت واول ما دخلت الفيلا بصت الينا الجنينه ابتدأ تفتكر اشكال ناس هنا وحده بتجري وري وحد ومسكه جردل في ميه سكبتو عليه ومسك خرطوم وقعد يلعبون في الميه وحد شكله مش باين وقع وحده بتضحك وصوت الضحك عالي في ودنها بتغمض عيونها وايدها علي رأسها ادهم لحظ انها بتسترجع ذكرياتها من ملامحه اتخضت ورجعت للخلف ادهم قرب منها بقلق وهي خايفه 
ادهم .. ماسه افتكرني حاجه 
الينا بخوف .. وشورت علي الجنينه المكان ده 
ادهم بتسمت امل ولهفه.. مالو المكان ده افكرتي حاجه شوفتي ايه 
الينا .. شوفت بنت بتجري وري شاب وبتضحك وبتغرقو ميه وهو وقع وقعدت تضحك عليه 
ادهم بفرحه .. وبعدين الشاب ده حملها علي كتفو وقعدو يضحكو وعمل ليها الاكل اللي بتحبو صح 
بس انا مش فكره حاجه من ده 
ادهم .. مسك أيده وشدها ودخلها لجوي جري علي سعاد وهو ماسك أيدها 
سوسو 
كانت قعده عمله تدعي وهي قعده علي سجاده الصلاه بصت علي ادهم شافت ماسه معه عيونها 
وسعت 
سعاد بفرح ... ماسه 
الينا حست انها تعرفه شفت قبل كده بس الروايه مش وضحه 
شفتي أنها عيش وصدقتي ولا لا 
صدقت يا نور عنيه ايوه هي ماسه 
دخلت الجميع وكانت رهف ماسكه فهد وبصت عليهم زينب وعينها دمعت 
ده حفيدي صح فهد 
ابتسم ادهم بحنان وذهب نحيت رهف ومد ايدو لفهد وقال تعالي 
ابتسم فهد ورح لعنده وسألها بين ايدو وضمه بحنان ولهفه وحب واشتياق وفهد بدلو الحضن براءه طفوليه ادهم عيونه دمعت وكان اسعد وحد في الكونيه وقال ياالله عوض ربنا مفيش أعظم منه ما أشد ابتلاء بس بعده جبر لخطر شكرا يا رب فجاه الوجع والتعب الالي عاشه السنين ده قلها من حضن وحد من ابنه قدر ينسيه كل شي ادهم قبله وضمه بشتياق 
سعاد ... هات يا ادهم 
ابتسم ادهم واخده فهد علشان يسلم علي سعاد وقعدو علي رجليها 
واخدت وضمتو ليها وابتدت تبكي 
فهد بحنان وهو بيمسح دمعه رائده الصغيره ... انتي بتعيتي ليه "بتعيطي "
ابتسمت سعاد وقالت .. ده دموع الفرحه علشان رجعت بسلامه 
قال فهد بلدغه ... خلاث مث تعيتي عثان ختري "خلاص مش تعيطي عشان خاطري "
ضحكو الكل علي لدغت فهد وطيبت قلبه 
قالت سعاد .. خالص مش هعيط علشان خطر نن عنيه انتي 
ابتسمت الينا علي كم الحب والحنان اللي موجود في العيله ده لابنها 
بصت علي ادهم وشافت في عيونه اللي كلها عشق وحنان وسعاده "وإحساس فصارو يقولو عنا مجانين ههه سوري سوري اندمجت شويه في الاغنيه 
بصت علي رحمه واسر لقتها اسر حضنها وبتبكي بفرح 
ورهف سليم حط ايدو علي كتفها وسنده علي كتافو وضمها بحب وقبل جبينها بعشق ومبتسمين يحب وفرح 
ادهم .. سوسو خالي فهد معاكي انهارده 
من عنيه يا حبيبي هتبات نهايه يا سي فهد انتي يا جميل ههههه وقعدت تلعبو وقالت وانتي خد مراتك 
الينا ... نعم أنا لزم امشي 
خد مراتك يا حبيبي وفرجها علي غرفتها وريهام الصور بتعتكم وكم الذكريات اللي فيها وكل حاجه تخص علاقتكم ببعض .
ابتسم ادهم ومسك أيدها واخده اللي الغرفه بتعتهم وهي في حاله ذهول. 
هل يا ترى ماسه هتسترجع ذكرياتها وهتفتكر ادهم ام ماذا سوف يحدث .
"***********
في صباح يوم جديد 
في فيلا تميم 
كانت هنا خرجه ومعها رقيه علشان توصلها لمدرسه قابلو تميم اللي كان داخل 
رقيه اللي كانت بتجري علي تميم ... بابي 
رفعها تميم لمستوه وحضنها .. قلب بابي 
رقيه بحزن... كده يا بابا تغيب عني طول الفتره ده
ابتسم تميم وقال ... غصب عني يا حبيبتي انتي عرفه الشغل بقا 
بحزن طفولي ... انا مش بحب الشغل ده لازم تسيبو 
تميم بضحك وبيخده علي قد عقلها ... حاضر يا اميرتي سمعا وطاعه 
هييييي تحيه بابي تحيه وقبلتو من جبينه ونزلت 
جريت علي العربيه 
وهنا وقفا .. نسيت حاجه ولا ايه يا حبيبي 
اه نسيت ورقةمهم في المكتب 
ماشي انا ريحه اطمن علي منه لاني رنت عليه وقالت إنها رجعت لمالك وبعد كده هجيب رقيه وهنروح نشوف زين بقالي فتره مش بروح 
ماشي يا حبتي خالي بالك من نفسك 
ماشي سلام 
ومشيت هنا عند منه وقضت وقت هناك لغايه لما رقيه جات واخدته ورحو عن زين 
***********
في شقه زين 
دخلت هنا وشافت ليان قعده وبتلعب جريت عليها هنا ومسكتها زي قفشت الحرمــ.ي بصت ليان ليها صرخت بفرحه 
ليان ... اعععععااا عمتووووو
هنا .. ضحكت قلب عمتو 
وحثني "وحشاني "
وانتي اكتر يا لي لي 
رقيه جت من الخلف ليلي وجريت عليه وحشني 
ضمتها رقيه ليان ليان تعالي نلعب ثوء"سوء"
سالت هنا ... هو مامي وبابي فين 
ليان وهي بتلعب مع رقيه ... بابي نايم ونامي في مطبخ بتحضر الاكل 
هنا بخبث في المطبخ قولتي وبابي نايم طيب كملو لعب لغايه لما اجي 
ماثي"ماشي"
دخلت هنا تتسحب وبصت حوليها ملقتش حد يعني اللي في دماغه صح ضحكت بخبث وهي حط أيدها في وسطها وبتتكلم بخبث 
يعني اللي في دماغه صح أنا لزم اقفشهم متلبسين حالا 
فجاه حد اتي من الخلف 
حور ... ايه اللي طلع صح وتقفشيهم متلبسين 
اتخضت وبصت لقت حور ورها ضحكت بغباء 
هنا ... حور افتكرتك مع زين فوق علشان اقفشكو قصدي احبسكوا يختتتتتي انت بتعملي ايه 
ضحكت حور ....وحشتيني 
هنا ....وانتي اكتر 
حور بتسال.... منه عرفتو مكانها 
هنا ....اه الحمد لله 
حور ...طيب كويس 
هنا ....زين فين صح 
حور.... لسه جاي ونايم هدخل اصحيه 
هنا..... طيب سببها عليه المردي 
هتعملب ايه قالت حور بضحك 
هنا.... تعالي وانتي هتعرفي 
رفعت كم البلوزه لحد نص درعها ودخلت الاوضه وابتسمت بشر وقربت من ودنه وقالت استعمل علي الشقا بالله 
وابتدت تصرخ بصوت عالي 
هنا ........الحقونننننننننننيييييي يختتتتتتتتتيييي وللووووووي البيت بيقع وبيولع 
زين قام مفزوع ومخضوض لدرجه كان هيقع من علي السرير 
زين ... اعععععااا مين فين بيعملو ايه بسرعه هاتي ليان ويلا نجري البيت بيقع 
حور وهنا انفجرو ضحك علي شكل زين وهو بيتكلم بفزع وبعد وقت زين استوعب اني هنا هي اللي عملت كده وبص عليه بغيظ ونزل يجري من علي السرير وراها 
اقسم بالله ما هسيبك ولا هرحمك ده انا قولت اجوزتي وخلفتي وعقلتي طلعتي عبيـ.طه متخلــ.فه 
فضلوا يجرو وراها ويضحكو ورقية وليان فضلوا يجرو هم كمان ويلعبو سوي ووووووو 

رواية ماسة الأدهم الجزء الثاني 2 الفصل السادس 6 - بقلم هند علي
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent