رواية قلبي لك وحدك الجزء الثاني 2 الفصل الثامن عشر 18 بقلم مريم محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية قلبي لك وحدك الجزء الثاني 2 الفصل الثامن عشر 18  بقلم مريم محمد

رواية قلبي لك وحدك الجزء الثاني 2 الفصل الثامن عشر 18 

مراد:تحبي اثبتلك أن انتي طفلة
عشق:اتفضل
مراد بغمزة:مابلاش يا روحي
عشان هثبتلك بالعقاب زي عقاب امبارح فاكرة يا شوشو
عشق:قليل الأدب... أنا غلطانة أن أنا اتكلمت معاك
وذهبت إلى غرفتها وهي تضحك من داخلها على كلام مراد معها
في اليوم التالي يوم خطوبة عمر واسيل
داخل فيلا زياد
ليلي:اسيل.....يلا يا اسيل اصحى يا حبيبتي عشان تلحقي تجهزي نفسك
اسيل بنوم:نامي يا ماما
ليلي:هجبلك بوسي تصحيكي وانتي عارفة بوسي بتصحي ازاي
اسيل بفزع:لأ لأ أنا خلاص صحيت
ليلي بضحك:عالم مابتجيش غير بالعين الحمرا
خرجت ليلي من الغرفة
ونامت اسيل مرة أخرى ولكن رن هاتفها وكان المتصل عمر
اسيل بنوم:اممم... مين معايا
عمر بحب:صباح الخير يا روحي
اسيل بنوم:الرقم الذي طلبته ليس في الخدمة... من فضلك حاولا الإتصال في وقت لاحق
عمر بضحك:أنا مع خدمة العملاء ولا إيه؟
اسيل:بقولك إيه بطل استعباط أنا ست محترمة وخطوبتي النهاردة كمان وانا بحب خطيبي أوي
عمر بصدمة:انتي لسة نايمة يا اسيل
اسيل بعصبية:وكمان عرفت اسمي يا قليل الأدب وبتكلمتي عيني عينك كدة
عمر:يظهر أن انا اتصلت ف وقت غلط
اسيل بإنتباه:عموري... أنا آسفة أوي
والله كنت نايمة وما اخدتش بالي من الإسم..
عمر بضحك:ولا يهمك يا قلبي
وبعدين أنا مسامحك عشان انتي فعلاً كنتي نايمة واللي بيأكد كدة الرقم الذي طلبته غير موجودة في الخدمة الآن
اسيل بضحك:تأثير النوم صدقني أنا منمتش غير الساعة ٣ الفجر عشان كنت بجهز الفستان وتصاميم الفيلا
وكدة يعني.. وماما جاية تصحيني
وتقولي لو مقومتيش هتجبلي بوسي تصحيني.. يرضيك يحصل كدة في اسيل حبيبتك
عمر:لأ طبعاً ما يرضنيش خالص
أنا أخاف عليكي من الهوا الطاير
مش هخاف عليكي من بوسي
اسيل:هقفل معاك بقى اجهز نفسي
عشان اطلع جميلة
عمر:ياروحي انتي من غير أي حاجة زي القمر
اسيل:تسلملي يا عموري
في المساء
ليلي بفرحة:بسم الله ماشاء الله زي القمر يا روح قلبي
اسيل بإبتسامة:ربنا يخليكي ليا يارب يا أجمل أم في الدنيا كلها
ليلي:ويخليكي ليا يا قمر انتي 
مليكة بفرحة:الف مبروك يا روحي
وأخيراً كبرتي وبقيتي زي القمر والنهاردة خطوبتك يا قلبي
اسيل:الله يبارك فيكي يا روحي
عقبالك يارب
مليكة:ان شاء الله
بعد مرور بعض الوقت
وصلت عائلة سليم التهامي بالكامل
عشق*بفرحة:الف مبروك يا روح قلبي
اسيل بسعادة:الله يبارك فيكي يا خالتو يا حبيبة قلبي
وسلمت على الجميع وكانوا مبسوطين جداً
بعد شوية
وقت تلبيس الخواتم
عمر بحب:قبل ما تلبسي الخاتم ده
أنا هوعدك وعد....اوعدك أن انتي هتموني اول أولوياتي...ومن اللحظة
اللي هتلبسي فيها الخاتم ده انتي بقيتي ف حمايتي
اسيل بدموع:وأنا كمان قبل ما تلبس الخاتم ده انا هوعدك وعد...اوعدك أن انت تبقى قوتي ويوم ما تزعل مني.. مش هسيبك زعلان مني... واننا هنبقي سند لبعض ♡
صفق لهم الجميع وكانت الأجواء جميلة ويملؤها الحب والفرح
بعد شوية
عمر وهو يمسك المايك بإيد
وفي الإيد التانية يمسك بإيد اسيل
عمر وهو ينظر إلى اسيل بحب
ويغني:في دنيا حبك الحلوة تناديني
وتهمس همس ونكتب للفرح غنوة 
ونغزلها بخيوط الشمس، انا وانت لوحدينا نعيش أجمل فصول العمر، وكل الدنيا حوالينا... تعوضنا سنين الصبر، تصحى فيا أنا الإحساس على جناح الخيال اطير، واشوفك انت كل الناس، ومن نفسي عليك اغير
بتسرق كل أوقاتي وتشغل ياما تفكيري وخليتني اعيش الحب
في دنيا ما عاشها يوم غيري
اشوف العمر فيك انت.....واشوفك الدنيا دي في عنيك.
(عمرو دياب :في دنيا حبك الحلوة)
مر الليلة على خير وعاد الجميع إلى منازلهم وهم يشعرون بالسعادة
في اليوم التالي
استيقظت عشق وأخذت شاور وارتدت بيجامة قصيرة بنص كُم وذهبت إلى المطبخ لتحضر شئ تفطر به
وذهبت إلى مول مع ملك ومليكة واسيل وروز.... وقضوا يوم جميل مع بعض 
في المساء 
عادت عشق إلى المنزل وابدلت ملابسها واحضرت تسالي وفشار بجانبها وكانت تشاهد فيلم رعب
بعد شوية
جاء مراد من عمله... واستغرب عندما وجد عشق تشاهد فيلم رعب
ومُنسجمة في أحداثه
مراد بهدوء:مساء الخير يا عشق
عشق بصدمة وهي تنظر إلى ملابسها القصيرة:انت جيت ليه؟!
مراد:نعم...جيت ليه ازاي؟
عشق بإرتباك:لأ لأ مقصدش حاجة من اللي انت فهمتها دي... مساء الخير يا مراد
ذهب مراد إلى غرفته وأبدل ملابسه
وخرج مرة أخرى
وذهب وجلس بجانب عشق
ونظر إلى ملابسها. وابتسم على شدة كسوفها
مراد بضحك:في إيه يا روحي.. مفيش داعي للكسوف ده كله ده أنا حتى جوزك
عشق بكسوف:على بقى انت قليل الأدب
مراد بضحك:ليه بقى
عشق:عشان انت عمال تبص عليا من غير أدب ولا عامل حساب ليا خالص
مراد بغمزة:وفيها إيه لما ابص على القمر بتاعي...أنا حر اعمل اللي عايزه
عشق:لأ مش حر.... لو سمحت متبصليش
مراد وهو يقترب منها بهدوء وكانت هي تبتعد من على الأريكة لحد ما وصلت للأخر وكانت هتقع.. بس مراد لحقها واخدها في حضنه
مراد بحب:وبعدين بقى مفيش بوسة 
النهاردة ولا إيه؟
عشق:وبعدين معاك يا عم انت... انت مفيش حد غيري قدامك... كل ما تشوفني تقولي هاتي بوسة
مراد بضحك:أنا بعمل كدة عشان بحبك يا عشق
عشق بعصبية:نعم يا عمر... حب ايه اللي انت جاي تقول عليه؟
مراد بضحك:هو انتي هتقلبي على الست ام كلثوم ولا إيه... بس أنا بردو هاخد البوسة بتاعتي مليش دعوة
واقترب منها وقبل خدودها بحب شديد
مراد:على فكرة بقى إحنا مسافرين بكرة ألمانيا
عشق بضيق:سافر لوحدك يا بابا
مراد:هتسافري معايا يا حبيبتي
وامسك بيدها وقبلها قائلاً بحنان:صدقيني مجرد تغيير جو ومش هضايقك والله
عشق بهدوء:موافقة
مراد:حبيبي يا ناس
في اليوم التالي
استيقظت عشق من نومها وجهزت حقائب السفر واحضرت نفسها ووجدت مراد ينتظرها بالخارج
بعد مرور بعض الوقت
ذهبوا إلى مطار القاهرة
وصعدوا إلى الطائرة المسافرة إلى ألمانيا
داخل الفندق الذي حجز به مراد
عشق بإبتسامة:عارف أنا نفسي أعمل إيه دلوقتي
مراد:إيه؟
عشق:عايزة اخرج والعب واعيش اللحظة
مراد:وانا موافق يا روحي
اخذ مراد عشق إلى ارقي مطاعم ألمانيا.. وبعدها ذهبوا لأجمل الأماكن
وكانت عشق سعيدة للغاية
وقضوا اليوم كله في العب والضحك
والفرح.... وتعرف مراد على عشق بطريقة جديدة... وجدها بريئة اوي
وتتصرف بتلقائية
عشق وهي تضحك بشدة وتمسك في إيدها ايس كريم
مراد:بتضحكي على إيه يا روحي
عشق وقد وضعت بعض الايس كريم
على أنف مراد بضحك
مراد وهو يضع لها بعض الايس كريم مثلما فعلت به
عشق بسعادة :مبسوطة أوي
مراد:وأنا كمان مبسوط اكتر منك
بعد مرور بعض الوقت
عادوا إلى الفندق وهم مرهقين من شدة اليوم الذي قدوه بالخارج
ولكن كانوا يشعرون بالسعادة
 داخل الغرفة التي بها مراد وعشق
مراد بتساؤل:جعانة يا شوشو
عشق بطفولة:اممم
مراد:الأكل خمس دقايق ويكون موجود هنا
ذهبت عشق إلى الحمام وابدلت ملابسها وخرجت وجدت الأكل
عشق بسعادة:إيه ده تورتة؟
مراد بحنان:متقلقيش أنا موصي عليها ومفيهاش أي ضرر عليكي يا روحي
وبدأوا في تناول الطعام والإبتسامة
تنير وجوههم
بعد شوية
عشق بتوتر:انت هتنام فين
مراد:هنام هنا
عشق:هنا فين؟
مراد:هنا علي السرير
عشق:لأ مستحيل انام معاك في نفس الأوضة.. روح نام في أوضة تانية 
مراد بمكر:مفيش غير الأوضة دي
وبعدين نامي متخافيش أنا مش بعُض
عشق:اوعدني إنك تنام بعيد عني
مراد:حاضر
بعد شوية
أطفأ مراد نور الغرفة
عشق بتوتر:انت طفيت النور ليه
مراد:لا حولا ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.. . أنا لو عايز أقرب منك يا عشق هقرب بس انا مش كدة
عشق:اومال انت إيه؟
مراد بحب:أنا بحبك يا عشق ومستحيل أقرب منك من غير رضا منك يا حبيبتي
عشق بخجل:ممكن اقولك حاجة في ودنك
مراد بضحك:اوعي تقوليلي توت
عشق:لأ
اقتربت عشق من أذن مراد وهمست بها قائلة بخجل شديد:بحبك

يتبع الفصل  التاسع عشر  اضغط هنا 
رواية قلبي لك وحدك الجزء الثاني 2 الفصل الثامن عشر 18 بقلم مريم محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent