رواية انجاني حبها الفصل التاسع عشر 19 - بقلم مي سيد

الصفحة الرئيسية

  رواية انجاني حبها الفصل التاسع عشر 19  بقلم مي سيد

 رواية انجاني حبها الفصل التاسع عشر 19 

بيسال  ،  البيه لسه بيسال  ،  بيسال وانا ال واقعه فيه بقالي 3 سنين 
= احم... لو انت موافق فأنا موافقه  ،  لو حاجه مش هتضايقك يعني 
رد بسرعه _ ي ستي انا موافق جداً والله العظيم 
رديت بخجل = احم.. تمام 
_ يعني انتي موافقه ي مريوم؟ 
قلب مريوم ي جدع والله 
= اا.. أيوه 
اتكلم بفرحه بانت عليا قبل م تبان عليه 
_ طب يلا نكمل مذاكره 
= م تستني شويه كمان 
_ الطم ي مريم ! الطم والله 
= خلاص ي جدع استهدي بالله   ،  كمل ي اخوياا  ،  قال يعني هقفل 
_ انتي دخلتي الكليه دي بايه ي مريم 
= بالبركه والله ي دكتور  
_ طب يلا ي بركه نكمل 
= تمام بس تعالي ندخل جوا عشان عايزه اقلع النقاب 
_ يلا ي ستي 
دخلنا وقبل م نشرح صلينا القيام الاول  ،  صلي بيا كالعاده وسبح ع ايدي كالعاده وبعدين بدأ يشرح بعد م حطينا ترابيزه الركنه قدامنا  ،  عشان افهم يعني وكده 
شرح شويه والفجر اذن  ،  قومنا صلينا وقعدنا نفس القعده تاني 
اتكلمت بنوم _ يوسف انا تعبت  ،  عايزه انام 
رد بحنيه = معلش ي بابا  ،  شويه بس 
_ طب هو انت حاطط الامتحان سهل ولا صعب 
= بصي  ،  نص نص 
_ طيب انا تعبت بقا  ،  مش لازم الباقي 
اتكلم بلطف = معلش ي مريوم  ،  طب بصي  ،  هقوم اعملك عصير يفوقك شويه 
رديت بنوم وانا بحاول افتح عيني بالعافيه 
_ ماشي ماشي قوم 
قام يعمل عصير زي م قال وانا نمت،  حطيت راسي ع الترابيزه ومحستش بنفسي  ،  انا كان مالي ومال التعليم بس ي ربي  ،  ده انا كتكوت ضعيف الجناح وماليش ف الفرهده دي والله 
فوقت ع ايده وهي بتطبطب ع كتفي بحنيه وصوته بيتكلم بحنيه اشد 
_ مريم.. مريم 
= هممممم 
_ قومي يلا ي بابا عشان نكمل 
= لل.. لا خلاص مش قادره تاني 
_ معلش ي حبيبتي  ، هو فاضل نص ساعه بس 
بصيتله بنص عين = نص ساعه بس والله؟ 
ضحك _ نص ساعه بس والله 
فركت عيني ف محاوله اني افوق عشان ارضيه بس والله  ، انما انا أصلا عايزه انام 
= تمام يلا 
_ اشربي بس العصير ده يساعدك تفوقى شويه وبعدين نكمل 
شربت العصير وانا بتلذذ بطعمه  ،  مش عشان طعمه حلو  ،  انما عشان هو ال عامله  ،  خلصت وهو بدأ يشرح  ،  اقل من نص ساعه فعلا وكنا خلصنا  ،  نمت ع الترابيزه من غير م اقوم من مكاني لأني مقدرتش اصلا والله 
_ مريم قومي نامي جوا 
رديت بنوم = لا لا انا هنام هنا 
_ ضهرك هيوجعك 
مقدرتش ارد عليه وكملت نوم  ،  بس حسيت بيه وهو بيشلني ويدخلني الاوضه  ،  
طب انام ازاي بقا بعد الحركه دي  ،  بالله عليك انام ازاي  ،  حاولت اكمل ف النوم ال كان مسيطر عليا خلال مهو شايلني عشان بس الاحراج  ،  دخلني الاوضه وغطاني وباس جبيني ومشي 
هو ممكن احبه اكتر من كده اي  ،  انا وصلت لمرحله انه بقا يوحشني وهو جمبي  ،  بالله الحنيه دي بتحببني فيه اكتر مانا بحبه اصلا  ،  بتحسسني ان عمري ال فات من غيره مالوش اي لازمه  ،  وهو كده فعلا  ،  حنيته بتطمني  ،  بتطبطب ع قلبي  ،  بتديني الطاقه ال تخليني اواجه خوفي
فضلت افكر فيه لحد م نمت  ،  صحيت ع صوته وهو بيصحيني بهدوء   
_ مريم  ،  قومي يلا ي بابا عشان الامتحان 
بصيت لقيت قمر بيصحيني  ، لا قمر بجد مش هزار والله  ، يجدع تبا لجمالك ال مدوخني ده والله  ، هي البدل من امتي وهي بتحلي الواحد كده  ، لا بس زوجي هو ال محليها والله مش العكس  ، حاولت ابطل معاكسه فيه واسأل
= هي الساعه كام؟ 
_ تسعه وربع 
اتفزعت = طب مصحتنيش بدري شويه لي ي يوسف  ،  طب هعملك الفطار امتي ولا احضر شنطتي امتي ولا البس امتي  ،  ينفع كده بالله عليك؟ 
خلصت كلامي وانا عماله الف حوالين نفسي بدون ادني فايده 
مسك كتفي وهو  بيوقفني ويتكلم بهدوء 
_ ممكن تهدي  ،  الفطار انا حضرته فاضل بس نفطر  ، وكذلك شنطتك حضرتها،  فاضل بس تلبسي هدومك ونركب العربيه ونمشي ع طول 
هديت = طب مصحتنيش بدري لي بس 
اتكلم بحنيه مبقتش غريبه عليه ولا ع تعامله معايا بيها 
_ انتي كنتي تعبانه امبارح من السهر  ،  فقولت اسيبك الشويه دول 
= طيب مانا هاجي انام وانت هتفضل ف الكليه 
_ مفيهاش حاجه ي بابا  ،  يلا بس عشان متتاخريش 
= لحظه وتلاقيني قدامك
_ تمام 
دخلت اتوضيت وصليت الضحي ولبست هدومي فاضل بس الچوانتي والنقاب لبسته فاضل بس انزله 
خرجت لقيته قاعد مستنيني ع السفره  ، السفره ال عملها بايده ليا   ، ي فرحه قلبي والله  ،  مفيش حاجه تقدر توصفها والله العظيم  ،  حاسه اني عايزه اجري احضنه واقوله اني بحبه  ،  وان كل لحظه بحبه أكتر 
  قعدت اكل بسرعه عشان اخلص لحد م هو لاحظ ف اتكلم 
_ مريم ممكن تهدي وتاكلي براحه  ،  الامتحان مش هيبدأ غير لما انا اروح  ، ده غير اني بسيب اول ربع ساعه عشان لو حد عنده سفر ولا حاجه  ،  فممكن تاكلي براحتك 
= دي ميزه انك تتجوز دكتورك ف الجامعه والله 
اتكلم بغيظ وهو بيقرب عليا
 _ يعني بالله عليكي دي الميزه الوحيده من جوازك مني؟ 
= احم... يعني مش قصدي 
ابتسم بخبث _ اومال اي قصدك؟ 
= الإمتحان ي يوسف  ،  الامتحان انا نسيت كل حاجه اصلا 
_ يلا ي ستي ده انتي فصيله 
قومت لبست الچوانتي ونزلت النقاب  ،  وقبل م اخرج لقيته بينادي بعصبيه 
_ انتي راحه فين كده بس معلش؟ 
رديت بستغراب = ف اي بس؟ 
شدني ليه جامد  ،  لدرجه اني خبطت فيه فبعدت سنه 
_ ف اي ي يوسف؟ 
قرب هو وهو بيبصلي بعمق  ،  لا مش وقت رومانسيه ي عسل والله 
بس طبعاً عشان انا فقر طلع كان بيعدلي النقاب عادي  ،  ومفيش رومانسيه ولا حاجه 
اتكلم بعصبيه _ شعرك باين ي هانم 
رديت وانا بعدل شعري بعد مهو عدله اصلا 
= والله مدخلاه كويس من الخمار 
_ طب يلا انا عدلته  
خرجنا ركبنا العربيه زي امبارح  ،  بس الفرق بقا اني مطلبتش اني انزل قبل الجامعه بشويه  ،  ولا هو كان هينزلني أصلا 
طول الطريق بحاول اراجع ومتوتره  ،  حقيقي لو عاوزه انجح فعشان خاطره  ،  فضلت أفرك ف ايدي بتوتر بالحركه المعتاده لحد م اخد باله واتكلم 
_ مريم ممكن تهدي  ،  الامتحان سهل والله متقلقيش 
اتكلمت بتوتر وخوف = يعني هحل؟ 
_ انا واثق انك هتحلي  ،  حتي لو كان صعب
حفزني  ،  حقيقه حفزني  ،  اصلا بال عمله طول الليل وال عمله الصبح فهو بيديني طاقه من غير م ياخد باله  ،  وحقيقي انا لحظه عن التانيه بتأكد اني كنت صح لما قررت اني مش هنفصل  ، واني هحارب عشانه 
وصلنا الجامعه سوا  ،  ومفيش اكتر من كده حاجه تفرح قلبي والله   ،  هو راح مكتبه وانا دخلت ع المدرج 
قبل م اسيبه وامشي نادي عليا  ،  فروحلته 
اتكلم بهدوء وهو بيشجعني 
_ مريم  ، اهدي وانتي بتحلي  ،  انا مش هعرف اتكلم معاكي جوا عشان هبقي براقب  ،  بس اهدي  ،  ممكن 
= حاضر 
_ يلا اتكلي ع الله  ،  ومتقلقيش انا جمبك 
بالله العظيم انا لو محلتش حاجه فانا مطمنه برضه عشان الكلمه دي  _ متقلقيش انا جمبك _ ده انا ممكن احارب العالم كله بعد كلمته دي مش احارب خوفي بس 
دخلت عشان الامتحان وانا براجع بهدوء بعد م اتطمنت منه ومن كلامه  ،  دخل بعد صمت من المدرج كله  ،  
ونفس ال حصل الامتحان ال فات حصل ف الامتحان بتاعه  ،  دخل  ،  حرق دمي وقلع چاكيت البدله وفضل بالقميص  ،  ونفس ال حصل برضه بعد نفس الحركه الامتحان ال فات هو ال حصل المرادي  ،  معاكسات بقا وبجاحه وحاجه تقرف  ،  هما تقريباً المحنكين كلهم بيقصدوا يقعدوا ورايا عشان يسمعوني معاكستهم ليه 
نقل كله من مكانه وكذلك انا  ،  وقعدني ف نفس المكان بتاع امتحان ال فات  ،  وقعد هو كمان ف نفس المكان  ،  جمبي   ،  سلمنا الورق والمفروض ااننا بدأنا الحل  ،  بس انا مش قادره اركز وانا شايفه البنات دي بتبص عليه اكتر من ورقه الامتحان ال هيسقطوا فيه ان شاء الله 
رميت القلم ع الورقه واتنفست بعنف وانا بحاول اهدي ومقومش اجيب شعره وشعرهم ف ايدي 
بصلي وبعدين بص قدامه وهي بيتكلم 
_ مبتحليش لي؟ 
رديت بعصبيه وانا بحاول احافظ ع صوتي بدون م يعلي 
= هو ممكن تلبس الجاكيت؟! 
رد بعدم فهم وهو بيبصلي 
_ لي؟ 
حاولت مبكيش وانا بتكلم
= هو كده  ،  ممكن بعد اذنك تلبسه 
رد بحزم قاطع وهو مازال باصص قدامه
_ لا 
حاولت اتحكم ف دموعي وانا برد بهدوء 
= تمام 
مسكت القلم وبدأت احل  ،  بس معرفتش وايدي بدأت تترعش  ،  سبت القلم بهدوء وانا بحاول اظبط نفسي عشان متعبش كالمعتاد  ،  غمضت عيني وحاولت اخد نفسي بالراحه،  قبل م اسمعه وهو بيتكلم بحنيه زي م اتعودت 
_ ف اي بس ي مريوم  ،  عايزاني البسه لي؟ 
رديت بطفوليه وانا ببكي براحه بعد م فقدت السيطره ع عيني  ،  وغيرتي 
= البنات بيعاكسوك 
ضحك بهدوء قبل م يقوم يشيل الچاكيت من الكرسي ال انا قاعده عليه ويلبسه 
رد بعد م لبسه وهو بيبتسم بلطف 
_ مبسوطه كده ي ستي 
رديت بتوتر خوفاً من عصبيته 
= لا 
رد وهو بيجاريني بحنيه لطيفه زيه 
_ عايزه اي تاني بس؟ 
رديت بخجل = احم.. اقفل زرار القميص 
_ م كده هتخنق ي مريم 
= خلاص اقفل واحد وسيب واحد 
رد بعد م قفله فعلا  _ مبسوطه كده ي ستي 
رديت بابتسامة منشكحه من تحت النقاب 
= احم.. اه 
_ طب يلا ي جميله حلي بقا 
طب بالله العظيم بالله العظيم م في جميل غيرك هه  
حليت وقام لم الورق  ، وقبل م امشي او حد من المدرج يمشي 
نادي بصوت جهوري  ،  مسيطر  ،  ورزين بيخطف قلبي خطف 
_ لحظه واحده ي شباب  ،  عايز اقول حاجه 
استنيته تحت عشان اعرف هيقول اي لحد م بصلي بحنيه وهو بينادي 
_ تعالي ي بشمهندسه مريم لحظه 


يتبع الفصل العشرون اضغط هنا 
رواية انجاني حبها الفصل التاسع عشر 19 - بقلم مي سيد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent