رواية عشقت فهد الصعيد الفصل التاسع عشر 19 - الكاتبة المجهولة

الصفحة الرئيسية

     رواية عشقت فهد الصعيد البارت التاسع عشر 19 للكاتبة المجهولة

رواية عشقت فهد الصعيد كاملة

رواية عشقت فهد الصعيد الفصل التاسع عشر 19

بعد مرور ٣ سعات في جو يسوده القلق و الخوف
سالم : قومي يانور خودي عمتك يا بنتي وروحوا القصر وأنا و جدك هنفضل جمباها
زينب ببكاء : لا مش هسيب بنتي بين الحيا والموت و أروح انا انا هفضل جمبيها لحد ما تفوق
محمد بتعب : طب يا بنتي خودي حاجه تاكليها إنتي لحد دلوقتي مكلتيش حاجه
زينب : مش واكله حاجه خالص
نور : عمتي لو ضحي كانت صاحيه دلوقتي كانت زعلت منك فاكلي حاجه عشان تستريح هيا
سالم : خديها يا نور يا بنتي و أنزلي المطعم تحت كلوا حاجه
نور : تمام يا جدي هيا شيماء راحت فين
سالم : بعتها مع السواق عشان تجيب شويه حجات وتجيب لبس لي ضحي عشان لبسها كله فيه دم
نور : تمام يا جدي
مشيت نور هيا وزينب ونزلوا تحت
سالم : إن شاء الله هتفوق يا خوي
محمد : يارب
أنهي محمد جملته مع خروج الممرضه وهيا تهرول إلي الخارج
محمد بخوف : خير ي بنتي في إيه
الممرضه : المريضه إلي جوا بدأت تفوق و عمال تهلوث بي أسم فهد هروح أنادي الدكتور يجي يشوفها
سالم بفرح : الحمد لله مش قولتلك يا خوي هتفوق
محمد : الحمد لله يا خوي الحمد لله
ذهبت الممرضه لي تخبر الدكتور
بعد مرور نصف ساعه ، خرج الدكتور وهوا مبتسم
زينب : طمني يا ولدي بنتي أخبارها ايه
الدكتور : هيا بخير الحمد لله يا حاجه فاقت بي أعجوبه
محمد : يعني هيا بقت كويسه
الدكتور : اه الحمد لله بس هيا في كدمات في جسمها مع الكريم هتخف و طبعا لازم متتحركش من السرير لمده يومين و متعملش أي مجهود تكون في راحه تامه
سالم : أكيد يا دكتور مش هنخليها تعمل حاجه واصل بس دلوقتي نقدر ندخل عندها
الدكتور : أه تقدروا بس ياريت متتكلمش كتير
زينب : ربنا يخليك يارب
ذهب الدكتور و دخل الجميع إلي الداخل
                ◇◇◇◇◇◇◇
كانت مستلقيه علي السرير هيا شارده في  الفراغ و الاجهز معلقه في يدها
فاقت من شرودها علي دخول احد إلي الغرفه
زينب بعياط وهيا بتجري عليها : ياريتني كنت انا يا حبيبتي
ضحي بتعب و إبتسامه : بعد الشر عليكي يا ماما
نور بدموع : خوفتينا عليكي
ضحي بحب : أنا كويسه الحمد لله وبعدين مكنتش أعرف انكوا بتحبوني كده
شيماء بعياط : يعني كونتي لازم تقعي عشان تعرفي إحنا بتحبك قد إيه
ضحكت نور وضحي
محمد وهوا بيقبل جبينها : حمدلله على السلامه يا قلب جدك
ضحي بحب : الله يسلمك يا حبيبتي
سالم بحب : حمدلله علي سلامتك يا بنتي
ضحي : الله يسلمك يا جدي
زينب : مش تاخدي بالك يا بنتي وأنتي نازله
ضحي بضحك : أعمل إيه كان في عجله عمال تنادي عليا عشان أنزل و أديني نزلت
شيماء : أنا عجله يا ضحضح الكل.ب
ضحي : ولله ملوله انا تعبانه لا كنت جبتك من شعرك
نور : ما تبطلوا بقا حتي في المستشفى مش عاتقين بعض
محمد : حاسه بي حاجه يا ضحي
ضحي بتعب : حاسه كأن جسمي متكسر و دماغي وجعاني قوي
سالم : أنادي للدكتور
ضحي : لا انا كويسه ممكن عشان لسه قايمه من البنج
محمد : تمام يا بنتي
ضحي : أنا هخرج أمتي
محمد : النهارده بيل
ولم يكمل الجمله ووجد الباب ينفتح بقوه و الذي دخل منه فهد و هوا في قمه قلقه وخوفه وخلفه حازم وعمر الذي لا يقلوا عنه شيء
أول ما ضحي شافت فهد فضلت طعيت بشده و شهقات بصوت عالي
جري فهد عليها وخدها في حضنه
ضحي بعياط : انت كنت فين وأنا بموت ها كنت فييين
فهد : غصب عني ولله أنا كنت بسبق الطريق عشان اجي ليكي و انا كنت بموت كل لحظه
سالم : طب يلا بينا أحنا يا جماعه برا ونسبهم مع بعض شويه
خرج الجميع وتركوا فهد وضحي شويه
خرجت ضحي من حضن فهد وبصت ليه بحزن وصت دموعها إلي نازله
ضحي : أنا فضلت أرن عليك كتير وانت مرضتش كنت فين قلقتني عليك
قعد فهد جمبها علي السرير ومسك إيدها
فهد : ولله كنت في أجتماع وكان الموبيل صامت وأول ماخرجت رنيت عليكي ومرضتيش فا رنيت علي جدي و قال إنك بره بس شكيت لان نبره صوته قلقانه فا ركبت العربيه انا والشباب و روحنا علي القصر أول ما دخلنا لقيت امي بتجري عليا وحكت كل حاجه جيت جري علي هنا
ضحي : اوعي تسبني تاني أنت فاهم
فهد وهوا بيخودها في حضنه : مقدرش أسيبك خالص
ضحي بحرج : فهد سبني عشان هما دخلين دلوقتي
فهد : ليه هوا انا غريب دا أنا حتي جوزك
ضحي : فهد اوعي مع
ولم تكمل الكلمه ولقت شيماء داخله
شيماء بصدمه : نهار أسوح ما تتلموا شويه دا احنا حتي في المستشفى
ضحي بعدت عن فهد بسرعه
ضحي : شيماء لمي نفسك بدل ولله ما أقوملك
شيماء بإستفزاز : ما تقومي يا ختشي حد ماسكك ها
ضحي : شيماء اطلعي برههه
فهد : اطلعي بره يا أم حازم دا لسه حسابك معايا ها حااازم
شيماء : أنا بردوا بقول أسبكوا شويه نور حبيبتي انتي بتنادي انا جايه اهو
وخرجت شيماء بسرعه
بعد شويه دخل الجميع إلي الداخل
ضحي : يا ماما أرحميني إنتي عمال تظغطيني ولا كأني بطه
زينب بضحك : يا حبيبتي لازم تتغزي عشان الدم إلي نزل منك ده
شيماء : بت بت يا ضحي
ضحي :
شيماء : ما تردي عليا يا ختي
ضحي بغيظ : عايزه إيه يا زفته
شيماء : وحيات أمك يا شيخه هاتي ورك فرخه
ضحي : وربنا مهديكي
شيماء : واطيه طول عمرك طب علي فكره بطنك هتوجعك عيني عليه
ضحي : ولله لو فيه سم بردوا هكلوا ها
وبدأت ضحي تاكل وهيا بتبص لي شيماء وبطلع لسانها الكل فضل يضحك عليها
شيماء بصوت واطي : ابو شكلك يا شيخه
قرب حازم منها وهمس
حازم : أنا يا حبيبتي هجبلك محل فراخ تكليه لي وحدك
أحمر وجه شيماء من قربه ليها و بصت للجميع
فهد : ولااا ابعد عنها يااه
حازم : يا عم متخليك في مراتك ألاه
ضحي بضحك : إيه يا شيماء يا حبيبتي حد كب عليكي طماطم
شيماء بغيظ : ولله لما تقومي بس و ربنا ما هسيبك إنتي ورك الفرخه يا ضحضح
ضحي بغضب : فهد قومني خليني أجيبها من شعرها مين ضحضح دي هاا مين
شيماء : اه ونبي يا فهد قومها خليها تجبني من شعري علي أساس إنك قادره تقومي
بصت ضحي ليها بغضب وسكتت
وبعد لحظات دخلت فخريه هيا وفاطمه
فخريه : ضحي حبيبتي أخبارك ايه يا حبيبتي
ضحي : أنا بخير الحمد لله يا عمتي
سالم : جيتوا ليه يا فخريه أحنا كنا جايين
فخريه : مقدرتش يا عمي القلق والخوف كان بينهش في قلبي
فاطمه : حمدلله علي سلامتك يا بنتي
ضحي : الله يسلمك يا مرات عمي
فخريه : مش تاخدي بالك يا بنتي وأنتي نازله أفرضي كونتي حامل كونا عملنا إيه
ضحي بحرج : أحم الحمد لله جات سليمه
فخريه : الحمد لله
قرب فهد من ضحي وهمس جمب ودنها
فهد : عايزين أحنا نشوف موضوع الحمل ده ماشي
أصبح وجه ضحي كلون الأحمر من شده الخجل
شيماء بضحك : إيه يا ضحي وشك شبه الطماطم ليه ها
ضحي : أهدي عليا بس ولله مهسيب
ضحكت شيماء عليها
نور : بطلوا انتوا الاتنين عاملين زي العيال
عمر : الله عليك انتي يا هادي يا جميل ما تيجي اقولك حاجه
بصت نور ليه بصدمه والكل فضل يضحك عليهم
ضحي : أنا عايزه أمشي من المستشفى
حازم : تمام هشوف الدكتور وهاجي
ذهب حازم واحضر الدكتور واتي
كشف الدكتور علي ضحي تحت نظرت فهد الغاضبه
الدكتور : تمام هيا ممكن تطلع بس زي ما قولت ليكوا والعلاج ده ياريت يتجاب و يتاخد بي أنتظام
حازم : هروح انا أجيب العلاج و هحصلكم علي القصر
فهد : تمام يلا بينا
نور : و انا هغير لبس ضحي و هنخرج وراكوا
خرج الجميع و بدلت ضحي ملابسها مع مساعده نور ليها و خرجت
نور : فهد عايزين كرسي بعجل
فهد : ليه
نور : عشان ضحي مش قادره تمشي
فهد : تمام روحي أنتي وأنا جاي وراكوا
ذهبت نور ودخل فهد لي ضحي
ضحي : مش قادره امشي هاتلي كرسي بعجل
فهد : أمال انا بعمل إيه هنا
ولم يدعها تتكلم و حملها شهقت ضحي ليه
ضحي : فهد أنت بتعمل إيه
فهد : شايل مراتي التعبانة
ضحي : سبني يا فهد
فهد : لا
ومشي فهد إلي الخارج وخبت ضحي وشها في صدره من الخجل تحت نظرات جميع من في المشفي عليهم
وضع فهد ضحي في العربيه وتحركت جميع العربيات متجهين للقصر
                 ◇◇◇◇◇◇◇
وصل الجميع للقصر وكل شخص صعد إلي جناحه
في جناح فهد
وضع فهد ضحي علي السرير و ذهب لكي يبدل ملابسه إلي ملابس مريحه وبعدها خرج
ضحي : فهد ممكن تنادي شيماء ونور
فهد : ليه عايزه حاجه
ضحي : اه عايزاهم في حاجه
فهد : تمام
خرج فهد ونادي علي البنات ورجع تاني
نور : خير يا ضحي في حاجه وجعاكي
ضحي : فهد ممكن تخرج بره لو سمحت
بص فهد ليها باستغراب وخرج
شيماء : طلبتي منه يخرج ليه
ضحي : أنا عايزه اخد شور وأغير هدومي من ريحه المستشفى دي فانديت عليكوا عشان تساعدوني
نور بضحك : طب مكان فهد ساعدك
شيماء : أيوا دا حتي هوا أولي مننا
ضحي : بطلوا رخامه وسعدوني
ساعدت نور ضحي تدخل الحمام و ذهبت شيماء لكي تجهزلها ملابس نوم
بعد مده خرجت ضحي و كانت ترتدي بيجامه لونها بيبي بلوه بحماله و بنطلونها برمودا
نور وهيا بتساعد ضحي تجلس علي السرير
نور : كده عايزه مننا حاجه تانيه يا قلبي
ضحي : لا شكرا تعبتك معايا
شيماء : يا ستي متقوليش كده دا احنا حتي بنات عم بس افتكري ورك الفرخه ها أفتكري
نور : يا بنت المجنونه همك علي بطنك دايما
ضحي : اه ولله طول عمرها كده
شيماء : ماشي يا حاجه تصبحي على خير
وخرجت شيماء ونور ودخل فهد
فهد : أممم بقا بتنادي عليهم عشان كده طب ما انا موجود
ضحي : هاها و كنت هتعمل إيه يعني
فهد بخبث : كنت هساعدك بس إيه الجمال ده
ضحي : من يومي وانا كده
فهد : ياه علي التواضع طب يلا ننام عشان انا هم.وت وأنام
ضحي : ومين سمعك يلا تصبح على خير
فهد : وأنتي من أهله
اخد فهد ضحي في حضنه و دفن وشه في عنقها وناموا الاتنين في سلام

 
 
رواية عشقت فهد الصعيد الفصل التاسع عشر 19 - الكاتبة المجهولة
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent