رواية حمل بدون قصد الفصل السادس عشر 16 - بقلم سارة احمد

الصفحة الرئيسية

رواية حمل بدون قصد الفصل السادس عشر 16 بقلم سارة احمد

 رواية حمل بدون قصد الفصل السادس عشر 16

تنطلق رصاص من المسدس تخترق 
الاريكه التي تجلس عليها رضوي علي بعد بوصه واحده من الرصاصه.... فتبرق رضوي بصدمه وزهول عجيب....وصرخت مره واحده وفقدت الوعي.....
الكل في حاله من الصدمه.... والخوف.....
ريان بشرار الغضب:عجبك كده يا هانم كنتي هتصوري قتيل..... وسحب منها المسدس... يقوه...
جرحت يد حنين....
تبكي حنين بوجع:والله ما كان قصدي وتصرخ فيه بوجع قاتل...
حرام عليك يا ريان ليه بتعمل فيه كده ده جزاتي اني بحبك..... وجريت عليه وفضلت تضر'به فيه بقوه علي ظهره وتهمس ليه ليه انا بحبك..... يلتفت اليها ريان بغ'ضب جامح وهو يحمل رضوي وينظر لي حنين باشمئزا'ز قرف.... نزلي ايدك من عليه وابتسم بسخريه قائلا بنبره الاستهزاء
ريان:هو الا زيك يعرف الحب انتي احق'ير انسانه انا شوفتها في حياتي غوري من وشي بقي جاتك القرف.....
ودفعها بعيدا عن طريقه....
فتبكي حنين بوجع ومره واحده تصرخ وتسقط ارضا.....
يلتفت اليها ريان وينسي الدنيا وما فيها ويضع رضوي علي الارض ويجري علي حنين بكل لهفه وحب
ودموع ويحملها لي صدره بكل حب ويردد
ريان: حنين فوقي انا اسف حنين
انا بحبك وبغير عليكي حتي نفسي حنين يدخل عمران ويجن اول ما يشوف حنين فاقده الوعي...  
ولسه هيمسك ايدها يصرخ عليه ريان بغضب نا'ري اياك تقرب منها.... يدخل مازن بفزع ويقول
مازن:هي لازم تتنقل المستشفي حالا يحملها ريان ويجري بيها علي سيارته فيصعد في الكرسي الخلفي... ويضع حنين بين احضانه....
ومازن وعمران في الكرسي الامامي فينطلق عمران بسرعه جنونيه.... في نفس اللحظه تفيق رضوي لي تجد نفسها وحيده في القصر ملقيه علي الارض مثل قطعه باليه من الملابس لا قيمه لها....
فتبكي بمرار وحزن علي حالها بقي كده يا ريان هنت عليك....
تدخل شكريه لي القصر  وتقف علي باب المكتب وتبتسم بسخريه وش'ر وتستغل الفرصه.... وتشع'ل ني'ران الحق'د من جديد
شكريه:لا لا ملوش حق ريان يرميكي كده زي الز'باله.....
تلتفت اليها رضوي بغض'ب ناري ووجع عميق... وتصرخ فيها ابعد عني انا مش نقصاكي....
شكريه:شوفتي بقي انك ملكيش غيري انا وانتي اتذلينا كتير من العيله دي وكله من تحت راس الح'يه   الا لبسه وش الملاك وهي شيطان'ه خطفت منك ريان وكانت عوزه تقتل'ك لازم تنق'امي منها
رضوي بغض'ب وحق'د:عندك حق انا لازم اقهرها زي ما قهرتني...
شكريه:ايدك في ايدي نتحد عليهع ونوريها العذاب الوان.....
رضوي:وانا معاكي.....
ريان يقف امام غرفه الطورئ في انتظار اي خبر.... ولكنه لا يطيق عمران الا واقف جانبه....
يخرج الدكتور ويقول انها بخير هي والطفلتين اصلها حامل في بنتين تؤام وصحتهم كويسه بس لازم الراحه والبعد عن اي ضغط نفسي او عصبي لمده اسبوعين وهتفضل هنا في المستشفي تحت الرعايه......
ريان بفرحه:بجد هي حامل في بنتين.... كان قلبي حساس....
ولسه عمران هيدخل لي حنين لكن ريان يقف امام الباب ويمنعه....
ريان بعصبيه: ابعد احسنلك من هنا....
عمران بتحدي:لا مش بعاد غور انت من هنا.....
ومسكوا في خناق بعض تتدخل زينه وتمنع الشجار وتسحب عمران لي خارج المستشفي.....
يدخل ريان لي حنين ويجلس بجانبها  ويمسك يدها ويبكي
انا اسف يا حنين بس والله غصب عني انا بحبك اوي اوي وبغير عليكي حتي من لمستي....
تفيق حنين وتضع يدها علي راس ريان..... وبصوت هامس و دموع
حنين:والله بحبك اوي ومسامحك 
يبقل ريان جبهتها  ويضمها في حب......
زينه بغضب:انت مجنون يا عمران انت زوتها اوي تكنش صدقت انك هتتجوز حنين بجد دي تمثليه مش اكتر
عمران بغيره:لا بحبها من زمان من قبل حتي ظهور حليم في حياتها وهتكون ليه حتي لو هقتل ريان انتي سامعه وانا مش بحبك يا زينه كنت بمثل عليكي الحب عشان افضل جنب حنين... 
ويتركها ويذهب  تبكي زينه بقهر...
ووجع...... ويمر الاسبوعين وريان مسبش حنين لحظه واحده وبيرعاه بكل حب وحنان......
لحد ما في يوم سمعها بتقول لي عمران الا غيره منها......
حنين:عمران لازم تبعد انا خايفه ان ريان يعرف حاجه هتبقي كارثه وانا مصدقت ان علاقته  بيا اتحسنت خلص بقي لحد كده كفايه.... يقرب منها عمران ويمسك ايدها ويتوسل لها 
عمران:لا يا حنين انا بحبك ومش هسيبك تنصدم حنين من كلام عمران وقبل ان ترد يدخل عمران عليها الغرفه.... ويصفع"ها بغ'ل وغضب ويلكم عمران.....
ريان باحتق'ار:انتي فعلا رخص'يه اوي وخساره فيكي انك تفضلي علي اسمي ساعه واحده..... انتي طلقي يا حنين..


يتبع الفصل السابع عشر اضغط هنا 
رواية حمل بدون قصد الفصل السادس عشر 16 - بقلم سارة احمد
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent