رواية متى ينتهي العذاب الفصل الخامس عشر 15 - بقلم ميادة خاطر

الصفحة الرئيسية

    رواية متي ينتهي العذاب البارت الخامس عشر 15 بقلم ميادة خاطر

رواية متي ينتهي العذاب كاملة

رواية متي ينتهي العذاب الفصل الخامس عشر 15

سليم أنصدم لما شاف مي واقفه بره بتكلم مع حد واتوتر جداا وبان عليه
مجد لاحظ ده وقاله بضيق:بتبص علي ايه يا ولد عمي احترم حرمه البيت 
سليم بتوتر:أنا انا اسف مش قصدي والله ابص عليها 
مجد:حصل خير حاسس بايه دلوك
سليم كان مركز مع مي وخايف انها تشوفه وتقولهم عليه 
مجد بغضب:ما جلتلك احترم حرمه البيت فيه ايه ده مرتي علفكرا 
سليم بصله بصدمه:مراتك 
مجد:اقصد هتبجي مرتي يعني ليك شوج فحاچه
سليم بنفي:لا لا اسف 
مجد:طيب حاسس بايه دلوك
سليم:الحمد لله الحمد لله 
مجد:طيب منيح تجدر تمشي يعني 
سليم؛ايواا انشاء الله بليل همشي
مجد:ماشي انا خارچ دلوك وهسيبك ترتاح سلام ومشي 
سليم بقا خايف جدااا ومش عارف يعمل ايه وبيفكر هيخرج من البيت ازاي

البنات دخلوا جوه ونور قالت:ميرا بصي شيماء بقت واحده مننا يعني لازم تحترميها زي ما بتحترمينا مفهوم 
ميرا بغضب:والله انت ملكيش حق تقوليلي كده وصوتك ميعلاش عليا 
نور بعصبيه:وانتي ملكيش حق تعامليها كده ولا تزعقيلها 
ميرا بعصبيه اكبر:يا ستي أنا حره ميخصكيش 
حور:باااااااس اهدوا انتو الاتنين نور لو سمحتي متدخليش ميرا لو سمحتي احترمي شيماء مدام مبتاذكيش بس انتبهي الحوار 
ميرا ونور كانوا باصين لبعض بغضب الاتنين 
شيماء كانت بتعيط عشان حاسه بالذنب وأنها السبب
حور بصتلها:وانتي اهدي انتي كمان اوووف منكم
شيماء:انا اسفه ليكوا بس بجد مش عارفه أنا عملتلها اي 
نور:معلش يا شيماء معلش يا حبيبتي انتي معملتيش حاجه 
ميرا عيطط وقالت:انتوا لي دايما ظالمني ليه محدش عايز يفهمني
حور:نفهم ايه يا ميرا انتي فعلا غريبه انت بتعامليها بطريقه وحشه ومن غير سبب
ميرا:لا في سبب وسبب كبير اوي كمان 
كلهم بصولها وحور قالت:يا تري اي السبب 
ميرا بدموع:عشان هي خدت مني ابويا 
شيماء بصدمه:ايه خدت مين انا اصلا معرفكيش 
ميرا:ايوا متعرفنيش بس أنا اعرفك كويس 
نور:اي الحكايه يا ميرا 
ميرا :من ٢٥ سنه تقريبا قبل ما اتولد بابا اجوز علي ماما من وراها لان ماما سعتها مكنتش بتخلف وخلف شيماء وبعدها بخمس سنين أنا جيت عالدنيا بس بابا كان بيعشق شيماء عشان هي أول فرحته ودائما كان مسافر مسافر وللاسف مكنش بيسافر شغل كان بيسافر عشانها هي وأمها ومحدش يعرف السر ده غيري لاني عرفت بالصدفه لما شفتها بعتاله مره رساله عالواتس وكاتباله بابا هتيجي امته انت وحشني وكانت حطه صورتها هي وهو ولأن مامتي كانت ست طيبه مكنتش بتمسك فونه ابدا وكانت بتثق فيه اكتر من اي حد وانا لما عرفت وواجهته قالي كل حاجه ومن غير قلب قالي أنه بيحبك اكتر مني وانا جيت غلطه وهو مستحملني أنا وأمي عشان هي بنت عمه مش اكتر سعتها حسيت بضعف كبير وحسيت اني مليش حد وسعتها قررت اني اروح الكليه الداخليه عشان اكون بعيده عنه علي اد ما اقدر عشان كده مش بحبها عشان هي السبب 
التلاته كانوا مصدومين ومكنش حد عارف ينطق 
                             💮💮💮
 الدكتور طلع ومحسن جري عليه وقال بلهفه:ها طمني عامله ايه 
 ‏الدكتور؛بخير الحمد لله هي بلعت دوي غلط وده سببلها تس'مم عملنالها غسيل معده وبقت بخير الحمد لله 
 ‏محسن باطمئنان:الحمد لله ممكن ادخلها 
 ‏الدكتور:طبعا اتفضل ومشي 
 ‏محسن خد نفس عميق ودخل 
 ‏سمر كانت راقده ومغمضه عليها ولما حست بحد دخل فتحت عينيها وملامح الغضب اترسمت علي وشها
 ‏محسن بحنيه غير معتاده:ينفع تعملي كده كده تخوفيني عليكي 
 ‏سمر برفعه حاجب وتريقه:لا وانت حنين اوي 
 ‏محسن بابتسامه:ماشي يا ستي اتريقي وشد كرسي واعد 
 ‏سمر:أنت أعدت لي أنا تعبانه وعايزه انام 
 ‏محسن:سمر أنا بجد بحبك ومش عايز ااذيكي بس انتي اللي بتجبريني اكون عن'يف معاكي وانا مش بحب كد
 ‏سمر من غير ما تبصله:اللي بيحب حد بجد بيخاف عليه من الهوا الطاير مش بيجبره علي كل حاجه ويوجعه 
 ‏محسن:أنا اسف انا والله شاري وناوي اتغير وافتح صفحه جديده معاكي 
 ‏سمر مردتش 
 ‏محسن:طب ردي عليا طيب علفكرا أنا لو وحش كنت اغتص'بتك ومجوزتكيش فالحلال كنت خدت اللي عايزه ور'ميتك لكن أنا شاري وهجوزك علي سنه الله ورسوله
 ‏سمر مردتش 
 ‏محسن:طب ممكن تقوليلي انتي مش موافقه عليا ليه دانا حتي أمور 
 ‏سمر بصتله وقالت:اقولك ومتزعلش
 ‏محسن هز رأسه وقال:يرات
 ‏سمر؛اولا أنا مغت'صب وقتا'ل قت'له ومعندكش قلب وتا'جر بنات واللي زيك ميعرفوش يعني ايه حب اصلا اللي زيك ميعرفوش غير الوسا'خه والهروب من الشرطه وشرب الخ'مر والز'نا مع الحريم ويعالم انت ز'نيت مع كام بنت ولا قت'لت كام بنت زي سحر الله يرحمها اللي زيك ميعرفوش  والاحترام اللي زيك ميعرفوش يعني ايه زوجه وعائله واولاد انت يتيم وتربيه شوا'رع وهتفضل طول عمري كده فاهم حبه المحن بتوعك دول مش عليه وبعدين خدت نفسها 
 ‏محسن اتصدم من كلامها واتعصب جدااا وقام ومكلمهاش وسابها ومشي وقال لرجالته:هاتوها ونزل وركب العربيه وهما دخلوا شمموها مخدر وخدوها من غير ما حد ياخد باله ونزلوا وركبوا ومشيوا كلهم عالبيت ودخلوها جوه وطلعوا ومحسن قل'ع هدومه واعتد'ي عليها
 ‏                                💮💮💮
 ‏مجد طلع ومي قالتله؛سمعت انكم لقيتوا حد فالصحرا 
 ‏مجد:اه واحد لقناه مطع'ون بالسك'ينه جبناه وعالجناه واهو جوه اهو 
 ‏مي عرفت أنه سليم وقالت:امممممممم 
 ‏مجد:ايه جابك دلوك حصل حاجه ولا ايه 
 ‏مي:لا جيت اطمن علي عمي بس متخافش أنا بميت راجل 
 ‏مجد بضحك:وانا واثق يا حبيبتي 
 ‏ابوه:احم احم 
 ‏مجد:اسف يا ابوي وبعدين بص لمي:احنا هنتچوز ميته يا مي مش خلاص بجا 
 ‏مي:لسه يا مجد في حجات عايزه اخلصها الاول 
 ‏مجد:زي ايه بجالك كتير بتجولي أكده
 ‏مي:هانت والله متقلقش يا ابن عمي 
 ‏ابوه:ربنا يكملكوا علي خير يا ولاد بس استعچلوا عايز اشوف الاحفاد جبل ما امو'ت 
 الاتنين ضحكوا وقالوا:ربنا يطول بعمرك

جه الليل وكله نام والساعه ٢ بالظبط حور صحيت وقامت وطلعت بره
حمزه حضنها وقالها:وحشتيني
حور بادلته الحضن:وانت كمان 
حمزه بابتسامه:مين كان يتخيل اني انا وانتي نحب بعض 
حور بنفس الابتسامه:أن الله يخلق في قلوبنا الحب فلا تسأل محب لماذا احب 
حمزه:عندك حق تعالي وخدها واعدوا فؤضه لوحدهم 
حمزه:انا قررت اجوزك رسمي واهرب من هنا 
حور بفرحه:بجد
حمزه:ايوا وهتغير وهكون انسان جديد 
حور بحزن:طب والبيبي اللي فبطني
حمزه:ده ابني اصلا 
حور بصدمه:ايه 
حمزه:ايوا أنا اتفقت مع الدكتور وخليته ياخد عينات مني انا وحطها جواكي يعني اللي فبطنك ابني 
حور من فرحتها حضنته جامد وقالت:أنا مبصوته اوي اوي 
حمزه:وانا كمان يا حوري 
حور:طب واهلي هنعمل معاهم اي 
حمزه:بعد ما نسافر هنبعتلهم تذاكر ويجوا ويحضروا فرحنا 
حور بحزن:بس هيفتكروا اني كنت هربا'نه معاك وهاخدوا عني فكره وحشه 
حمزه مسك وشها بايده:لا يا روووحي متخفيش كل حاجه هتبقي تمم انشاء الله
حور:ربنا يخليك يا رووحي وبصت لبطنها وقالت:اقصد يخليك لينا 
حمزه ضحك وحضنها وبعد شويه قالت:أنا هروح بقا عشان لو حد صحي 
حمزه:ماشي يا رووحي وطلعت بس انصدمت لما،،
رواية متى ينتهي العذاب الفصل الخامس عشر 15 - بقلم ميادة خاطر
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent