رواية انتقام صوفيا الفصل الرابع عشر والاخير 14 - بقلم اسماء السرسي

الصفحة الرئيسية

رواية انتقام صوفيا الفصل الرابع عشر والاخير 14 بقلم اسماء السرسي

 رواية انتقام صوفيا الفصل الرابع عشر والاخير  14

في السجن
عمار وهو ماسك في الحديد وبيتكلم بغل؛ مش ههنيكو ببعض لازم تتعذ'بو قبل م اخد ارو'حكو.. 
عند صوفيا 
عدي بتوتر: انا هخطب
صوفيا بصدمه ودموع اتركمت في عنيها: هتخطب.. 
عدي وهو بببص في عنيها بخبث: وانتي طبعا عشان زي اختي طبعا هتيجي معايا عشان تشوفي عروستي
صوفيا بغيره: ويترا عروستك حلوه علي كده 
عدي بغمزه: اوي
صوفيا: وانت بتغمز ليه كده 
عدي بخبث: لا بوضحلك بس ها هتيجي معايا ولا أي 
صوفيا بدموع: هاجي 
عند منه 
منه كانت ماشيه وكانت هتعدي الشارع فجاه عرببه كانت هتخبطها ووقفت في اخر لحظه
منه حطت ايديها علي ودانها بخوف وهي بتفتكر كل اللي عملته في حياتها مر كأنه شريط متقطع قدام عنيها فجاه واحد نزل من العربيه 
.. انتي كويسه
منه رفعت عنيها اللي مليانه دموع 
سامر ببتسامه اول م شاف منه: انتي.. 
منه بتلقائيه حضنت سامر وعيطت وهي بتفتكر كل اللي عملته
سامر اتفجئ بس حس بإحساس غريب وتلقائي حضنها و
منه فاقت وحست باللي عملته وزقت سامر بخجل 
منه بتوتر وخجل: انا.. انا.. اسفه.. م.. م.. مكنتش 
سامر قطعها: لا ولا يهمك 
منه تنتها وقفه بتوتر وهي بتفرك في ايدها: طب.. طب همشي انا
سامر بتسرع: ممكن اوصلك انا 
منه بتوتر: لا لا عادي انا هروح لوحدي مش عاوزه اعطلك بس 
سامر: لا عادي انا كنت مروح ممكن اروحك في طريقي
منه هزت راسها وركبت العربيه معاها ومشيت
عند عدي 
كان رايح ل سامر البيت
عدي كان بيخبط علي سامر ومفيش رد
عدي: راح فين ده واتصل بيه 
عدي': مبيردش الحيوا، ن ده ليه ورن تاني
عند سامر
سامر كان بيبص علي منه كل شويه ومش مركز علي الفون الي بيرن كل شويه 
منه بتوتر وخجل من نظراته تلك: اللي الفون بيرن 
سامر بهيام وهو شايف خجلها: متسيبك منه 
منه: نعمم
سامر بحمحمه: انا بقول ارد احسن
ومنه بصت من الشباك وضحكت 
سامر: الو
عدي من الجهه الاخري: اي يبني كل ده عشان ترد 
سامر: معلش انا في الطريق اهو
عدي: طب بسرعه عشان انا قدام البيت 
سامر: طب تمام انا جاي بسرعه 
وقفل
عند صوفيا 
صوفيا وهي رايحه جايه في الاوضه: هيخطب.. عدي هيخطب.. طب اعمل ايه.. انا.. انا بحبه.. بس الرك مش عليه عليا انا انا اللي حبيته معقول مفكرني اخته ومحبنيش.. وبعد كده قالت بسخريه هيحب اللي كانت مرات اخوه مستحيل اساسا عدي يبصلي انا ايه وهو ايه شكل الحب ده هيبق من طرف واحد شكل مكتوبلي طول عمري ان احب حد وهو مبيحبنيش 
عند سامر 
سامر وصل منه واتجه للبيت 
عدي: اي ي عم كل ده 
سامر: معلش كنت بوصل حد عزيز وفتح الشقه ودخل
عدي دخل واتكلم بغمزه: والحد العزيز ده منه 
سامر وهو بيقعد علي الانتريه: يعني
عدي بخبث: عجبتك هه
سامر ببتسامه: عجبتني من اول يوم شفتها فيه 
عدي: حتي وانت عارف حكايتها 
سامر: حكايتها دي ماضي وانا ليا في دلوقتي 
عدي: طب انا عندي فكره 
عند صوفيا 
جالها طرد وفيه فستان وكمان رساله 
صوفيا قرأتها: البسي الفستان دا عشان هنروح نخطب البنت اللي بحبها وبالمره اعرفك علي حبيبتي.. عدي
صوفيا بغيره: والله معنده دم ومسكت الفستان
صوفيا وصلت المكان ولقت منه قاعده علي تربيزه وصوفيا اتجهت لها 
صوفيا بستغراب: منه.. بتعملي ايه هنا
منه وهي بتقوم: صوفيا 
عدي من وراهم: اي رأيكم في المفاجأه 
صوفيا في نفسها: معقول هيرجع ل منه معقول ي عدي 
عدي قطع تفكرها': اقعدو ي جماعه 
منه: هو احنا متجمعين كدا ليه ي جماعه 
سامر من وراها: جايين نخطب ل عدي يستي
منه بخضه: مش تكح ولا حاجه ي عم وبعدين وجهت كلامها ل عدي وقالت ببتسامه مين اللي كلت عقلك ي معلم 
سامر: معلم!!؟؟ 
منه بصتله ومتكلمتش 
عدي وهو بيبص علي صوفيا اللي فضلها تكه وهتعيط وقام وطلع علي الاسبيدج بتاع المطعم اللي عليه البيانو وناس بتغني اغاني رومانسيه كده وخد منهم المايك واتكلم
عدي: احم احم حابب اشاركو حاجه معايا اقول شعر للبنت اللي معجب بيها وبص في عيون صوفيا البنت اللي اول م شفتها، وقلبي دق بإسمها، معرفش امتي ولا ازاي حبها، حبتها 11سنه في الخفي، ومحدش عرف دا، كنت كل يوم احلم اني في حضنها، اتكلم معاها واحكلها ازاي قلبي حبها، زي م يكون ربنا بيوسيني طول السنين دي علي حبها، حبها كان زي اللعنه ماسك فيا، كل م افكر انساها قلبي يحلف يمين م في حد ياخد قلبي منها، شوفو ازاي بحبها، لا دا نا قلبي دايب في حبها، ونزل من علي الاسبيدج وراح قدام صوفيا ومسك ايديها، حابب اقول للبنت اللي بحبها، كانت اجمل صدفه منك عيشتها. 
(جماعه ايه رأيكم في الشعر اللي مألفاه 😂) 
صوفيا بصت له بدموع فرحه وتلقائي حضنته وعدي حضنها ولف بيها وكل اللي في المطعم صفرو 
عدي نزل صوفيا وصوفيا بصت في عنيه 
صوفيا بحب ودموع: كل ده كنت مخبيه في قلبك، حبيني 11سنه ي عدي، 11سنه طب ازاي 
عدي كان هيتكلم سامر قطعه: الوا، طي طليقك اخو الاستاذ منتي عارفه انه بيكر، ه عشان من ام تانيه المهم حب ينتـ، قم منه، فقال اكسـ، ر قلبه واتجوزك خصوصا كان عارف انك معجبه ب عمار واتجوزتو وعدي سكت وقفل علي قلبه ومرضاش يفتح قلبه لحد علي امل انك في يوم تبقي من نصيبه، وبعد كده راح ل عدي وحضنه،حلمك اتحقق ي صحبي عقبالي ي جدع 
صوفيا عيطت: انا فعلا كنت غبيه لما حبيت اللي محبنيش والي حبني بجد كنت انانيه معاه، انا اسفه ي عدي 
عدي مسح دموعها واتكلم بحب: اوعي تتأسفي علي حاجه انتي مللكيش ذنب فيها، انتي ضحيه زوج اناني، الذنب مش عليكي، وبعدين انا مش عاوز اتنكد في اليوم ده انا حابب البس الخاتم في صباح حبيبتي وتبقي ملكي لاخر العمر، وبعد كده نزل علي ركبته وفتح العلبه 
عدي بحب: تقبلي تبقي شريكه حياتي وام لاولدي واوعدك اني هكون اب حنين علي اولدك، تقبلي تتجوزني ي صوفيا
صوفيا بحب مسكت الخاتم وعدي لبسهولها 
عدي وهو بيبوس ايديها: انا بحبك ي احلي عوض في الدنيا ♥
صوفيا بحب: وانا بحبك ي احلي سند ليا في الدنيا ♥
منه عيطت بفرحه وهي بتسقف مع اللي كانو في المطعم فجاه لقت اللي نزل علي ركبته وفتح علبه خاتم وماسك ورده 
سامر بحب: تقبلي تتجوزيني ي احلي حاجه حصلتلي، من اول يوم شفتك فيه وانا حبيتك، حبيتك من اول نظره، خطفتي قلبي مني وقعدتي جواه، بحبك وعاوزك شريكه حياتي 
منه بصتله بصدمه ومردتش
سامر برجاء: اقبلي بق والنبي نشفتي ريقي 
فجاه اللي كانو في المطعم كلهم قالو: اقبلي.. اقبلي.. اقبلي
منه بصتلهم وبصت ل سامر وعيطت ومسكت الخاتم
سامر قام بفرحه ولبسه الخاتم وحضنها: بحبكككك
سامر طلعها من حضنه وقال: مالك بس دلوقتي بتعيطي ليه 
منه بعياط: مكنتش اعرف انه العوض حلو اوى كده 
سامر بحب وهو بيمسح دموعها: انا بحبك وحتي م عرفت عنك كل حاجه 
منه بصتله: انا صحيح اني لسه محبتكش بس شكلي هحبك ♥
سامر بحب: يكفي انك هتبقي في حياتي وجمبي♥
عند عمار 
العسكري دخل علي الظابط وادي التحيه
الضابط: خير ي عسكري
العسكري: المسجون رقم ** تم نقله المستشفى الامراض العقليه ي فندم 
الضابط: مش دا المسجون اللي اسمه عمار بتاع قضيه القـ، تل 
العسكري: ايوه ي فندم مسك في واحد في السجن وكان بيقول كلام مش مفهوم وكان متخيل المسجون واحده اسمها صوفيا تقريبا وكان يخنق فيه عرضناه علي الدكتور النفسي وهو حوله علي المستشفي الامراض العقليه ي فندم 
الضابط: تمام ي عسكري 
العسكري خرج 
الضابط اتنهد: ودي اكيد نهايه اي شر وعمر الشر منتصر علي الخير.. الخير دايما الاقوي


تمت ..النهاية
رواية انتقام صوفيا الفصل الرابع عشر والاخير 14 - بقلم اسماء السرسي
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent