رواية علمتني الحب الفصل الرابع عشر 14 بقلم ميرفت محمد

الصفحة الرئيسية

   رواية علمتني الحب الفصل الرابع  عشر بقلم ميرفت محمد سعيد

 رواية علمتني الحب الفصل الرابع  عشر

سليم بخوف: بقولك اي هترضي تكملي معايا وانا قاعده علي كرسي 
سما بحزن: اذا كان اللي حصلك ده بسببي حقك انت عليا 
سليم: لا ياسما متجبيش الذنب عليكي انا اللي مختش بالي من العربيه وهي جايه عليا 
سما: المهم ان انت هتقوم بالسلامه ان شاءالله معاد العملية قرب وهتعملها وهتقوم 
سليم: ان شاءالله بس خليكي جمبي
سما بحب: انا عمري ما هسيبك 
سليم: ليه بقا 
سما بكسوف: بس بقا 
سليم: طب ما تقوليها 
سما بكسوف : ب بح قاطعها صوت التلفون 
سليم بعصبيه: مين الرخم ده 
سما بضحك : حظي رد 
سليم: لا قولتيها الاول 
سما: رد يا سليم ممكن في حاجه 
سليم بغضب: ده سامر اخويا.. ايوه يازفت... اي طيب جاي 
سما بخوف: في اي يا سليم 
سليم: ماما تعبت شويه انا همشي 
سما:هاجي معاك
سليم: طب يلا
بقلمي ميرفت سعيد 
عند مصطفي
مصطفى: ايوة ياحمد انت فين
احمد: مع ليل 
مصطفي: يابني مش هتتجوزوا بكرا ما ترحم شويه
احمد: في اي ياعم 
مصطفى: هتنزل امته
احمد بضحك: ليه وحشتك
مصطفي: وحشتك عقربا خليك مع ست ليل ياخويا سلام
احمد: سلام 
وهو ماشي خبط في بنت ولفون وقع منه والشاشه اتكسرت
البنت بدموع:اااا انا اسفه حقك عليا انا اخويا كلمني وقالي ان بابا تعبان وكنت بجري علي الصيدليه عشان اجبلك له الدوا مشوفتش حضرتك ا لو عايزني اجبلك واحد جديد انا موفقه 
مصطفي بندم انه زعق ليها: انا اسفي حقك عليا مكنش المفروض ازعق ليكي
البنت: لا لا طب عن اذنك عشان متأخرش بس ولسه هدور علي تاكسي 
مصطفى بتسرع: طب ما ممكن تيجي اوصلك ومنها اعتزر عشان زعقت ليكي 
البنت: انا متشكره جدا هدخل الصيدليه بسرعه اجيب الدوا ووهاجي 
مصطفي: ماشي هستناكي 
البنت جابت الدوا وخرجت تاني ومصطفي وصلها وهي طول الطريق بتعيط خايفه علي باباها ومصطفي بيهديها لحد ما وصله 
البنت فتحت الباب ودخلت لقت اخوها بيعيط جامد البنت بخوف: متعيطيش ياحبيبي انا جبت الدوا 
مصطفي: بابا مش بيرد عليا ياريهام مش بيرد عليا وبيعيط جامد مصطفي حضنه بحزن وريهام دخلت علي ابوها ومعداش ثواني ومصطفي لاقها بتصررخ 
بقلمي ميرفت سعيد
عند سما وسليم سما بتزق سليم بالكرسي عشان توصل لغرفه مامته وهما بيقربه الي غرفه مامت سليم سما سمعت اللي عمرها ما اتوقعته.... 


يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية علمتني الحب الفصل الرابع  عشر 14 بقلم ميرفت محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent