رواية خيانة زوج الفصل الثالث عشر 13 - بقلم نورهان اشرف

الصفحة الرئيسية

رواية خيانة زوج البارت الثالث عشر 13 بقلم نورهان اشرف

رواية خيانة زوج كاملة

رواية خيانة زوج الفصل الثالث عشر 13

تستيقظ جورى فى الصباح اليوم التالى على صوت هاتفها الخلوى تجد والدها يتصل بها فيديو كول فتعدل من نفسها وترد عليه بابتسامه مشرقه:صباح الخير يا بابي . 
احمد بحب:صباح النور يا قلب بابي عامله اى وبقالك كتير مش بتكلمني ليه
تقوم جوري من على الفراش وهى تتحدث مع والدها:ابدا يا بابي بس كنت مشغوله شويه فى المحل بتاع مامى و كمان شغلى فى الشركه المهم بس انت عامل اى..
يجلس احمد على كرسيه فى مكتبه فى الشركه:زهقان ثم يكمل بحزن اى مش عاوزين تيجوا تقعدو معايا بقا
هنا تنظر له جورى بنظرات محذره: بابي اظن حضرتك عارف ان احنا مش هنقدر نسيب ماما ونيجي نعيش مع حضرتك
احمد بانكسار: بس انا تعبت انتي واخواتك عايشين مع مامى طب وانا انا عايش لوحدي يا جورى ببقا خايف لحسن يحصلى حاجه ولا اموت ومحدش يعرف ده انتى واخواتك شهر كل سنه بكتير اوى شهرين ربنا عالم بكون فرحان ازاى ده انا ببقا اسعد واحد فى الدنيا نفسي نعيش بقا انا وانتى واخواتك ده حته الفلوس الى عندى ولا انتى ولا اخواتك بترضو تاخدوا حاجه منهم محدش بيتمتع من الى انا بعمله . 
جوري لكى تغلق هذا الحوار لانها لا تريد ان تجرح ولدها : يا بابي انا وجيداء وجودي مش هنعرف نسيب ماما ونيجي نعيش مع حضرتك احنا خلاص خدنا على حياتنا هنا واحنا مرتاحين هنا في مصر لو حضرتك عايزنا نبقا جنبك ممكن تنزل هنا مصر وتعيش وممكن نشوفلك شقه في البيت اللي احنا ساكنين فيه ده اللي اقدر اعمله اكثر من كده لا . 
هنا تنفس احمد صاعدا وافهم ان هذا الحاجز الذي بينه وبين اولاده لن ينكسر حتى ولو بعد مرور الزمن خرجت جورى من الغرفه وهى تتحدث مع ولدها تجد جودي امامها .
جودي بهمس: بتكلمي مين 
جورى بهمس مثلها: بابي
عند هذا تاخذ منها جودي الهاتف وتنظر الى الكاميرا وهي تقول بمرح: ازيك يا حجوج عامل ايه وحشتني
احمد بمزاح لتلك الفتاه التى تحمل من نور الكثير: وانتى وحشاني جدا يا جودى مش هتيجي بقا . 
جودي بغمزه: هو انت يا حاج بعت تذاكر واحنا ما جيناش . 
هنا يضحك احمد بمرح ويقول بحب: فعلا عندك حق يا جودي وانا هبعتلك التذاكر النهارده مع استاذ سمير رئيس فرع الشركه هنا في مصر ثم يسترسل حديثه وبتساؤل 
امال فين جيداء نظرت جودي الى جيداء التي كنت تجلس على السفره ترتشف من كوب النسكافيه تهز راسها برفض انها لا تريد ان تتحدث مع والدها 
فتنظر جودى الى احمد بابتسامه: جيداء نزلت راحت الشغل من بدري انت عارف يا حج استاذه جيداء مش بتحب تتاخر على شغلها 
هنا يشعر احمد بخطب ما في بنته جيداء ولكن يحاول ان يتفادى كل هذا بابتسامه: خلاص يا جودي هبعتلك التذاكر النهارده مع استاذ سمير زي ماقولتلك هستناكم الاسبوع الجاي تكوني عندي في قلب امريكا وتنورنا . 
تجد جيداء تقول لها انها لا تريد ان تسافر فتتحدث ببتسامه:اوك يا داد بس ابعت ليا انا و جورى بس علشان جيداء هتقعد مع ماما 
هنا يتحدث احمد بغضب لم يقدر السيطرة عليه:ليه بقا.
هنا تحاول جودى ان تستعطفه :انت عارف يا داد انا مامى هتقعد لوحدها شهر او اكتر عشان كدا جيداء هتقعد معاها
هنا يتحدث احمد بسرعه لكى لا يصراخ فى وجههم:تمام هقفل انا دلوقتي علشان عندي شغل مع السلامه . 
جودى:باى داد
يغلق احمد الهاتف وهو يشعر فى نار فى صدره لايقدرون ترك امهم لوحدها برغم عادى ان يتركوه وحده الى هذا الحد يعشقون نور الى هذا الحد لا يقدرون على تركها الى هذا الحد وصل حبهم وعشقهم اه والف اه على هذا الشعور ولكن ليس الحق عليهم لا الحق على انا انا من تركت كل شيء ورحلت بدل ان احاول اثبات نفسي ولكن كيف يفيد الندم بعد كل هذه العوام 
????????????
تغلق جودي الهاتف وهى تنظر جيداء بتسال 
جودى: هو انتى ليه مش عاوزه تيجى معانا اى السبب
تشرب جيداء النسكافيه بملل: عادي بس مش عاوزه اروح 
تنظر له جودى بنظرات ساخره: اممم طيب يا جيداء براحتك 
هنا تخرج نور من الغرفه تنظر الى بنتها جيداء بملل ثم تقول بغضب: انا مش قولت ميه مره بلاش البس ده البسي زاى اخواتك مش لبسه هدوم راجاله
جيداء بملل من هذا الحديث: انا بحب البس ده وبرتاح فيه مش هغير لبسي 
هنا تنظر لها نور بغضب: يعني ايه مش هتغير لبسك حرام عليكي بقا انتى بقتى شبه الولد فى كل حاجه فين جيداء البنت الجميله ومش الى لبسه قميص وبنطلون فين شعرك ليه دايما لبسه كاب 
هنا تقوم جيداء من مجلسها وتلم الاوراق وتقول بهدوء: مع السلامه يا ماما
وتخرج من الشقه تترك نور تنظر لها بغضب لو كنت النظرات تقتل لكنت جيداء تصارع الموت الان كل هذا تحت انظار جودى وجورى فتحاول جودى التحرك قبل ان تنفجر بها نور ولكن للاسف الشديد تحدثت نور وهى تنظر لها بتسال: جودى انتى بتسهري ليه لحد الساعه تلاته واتنين بليل 
هنا تبلع جودى رايقها بخوف: ابدا يا ماما بس بقلق بليل فابقعد عادى 
هنا تنظر له نور بسخريه: اممم بتقلقي طب ادام بتقلقي بليل من النهاردة هتيجى تقعدى معايا فى الاوضه تمام عشان لم تقلقي نبقا نقلق مع بعض 
جودى بتردد: حاضر يا ماما 
وتذهب بسرعه الى غرفتها لكى تتجهز للعمل وتفكر كيف لها ان تتكلم مع سليم وكيف لها ان تحل تلك المعضله
????????????
ام عند جيداء تركب سيارتها و وصلت الشركه فى غضون نصف ساعه تخرج من العربيه تحت نظرات البنات الساخره على طريقه لبسها التى لا تدل على انها انثه ونظرات الراجل التى ينظرون لها بنظرات شهويه فابرغم لبسها هذا يظهر جملها وبطريقه شديده للغايه وقبل ان تدلف للمصعد تسمع صوت روز صديقتها فى العمل تدخل المصعد وتقفل الباب 
روز بابتسامة: صباحوو يا قمر
جيداء بابتسامة: صباح الخير 
تخرج روز دعوه من حقبيتها وهى تقول بابتسامة: النهارده عيد ميلادي عشان خاطري تعال. بقا انتى ونصك التانى 
جيداء بابتسامة: هحاول 
روز بحب: لا هتيجى مش هتحولى هستنكى ويقف المصعد فى الطابق المنشود
تخرج جيداء وتجلس على مكتبها قبل ان ياتى رب عاملها بشمهندس سليم 
ولم يمر الكثير من الوقت وكان سليم يدخل بكل هيبه و وقار ولكن عندم وقع نظره على تلك الملك التى تجلس بكل جديه ترجع تلك الأوراق فتحدث وجد انفسه تعلوا بشكل غريب حته انهو كاد ان يسمع انفسه
سليم: صباح الخير يا جيداء عامله اى
جيداء بحترم: الحمدلله يا فندم 
سليم وهو يحاول ان يضبط انفسه المتسارعه: الجدول فى اى
بدات جيداء تتحدث بكل جديه وتشرح كل جدول اليوم على سليم الذي لا يفكر فى شئ سوى فى ان ينقض على تلك الشفاه ويذوق العسل من فمها اخرجه من شروده صوت جيداء وهى تقول اسمه بكل جديه بالنسبه لها ودلع بالنسبة له 
جيداء بجدية: يا بشمهدس حضرتك معايا 
سليم بتركيز: اه معاكي ثم يقول بجدية طب تمام بعد اذنك عاوز قهوه 
جيداء بابتسامة: تمام يا فندم 
يدخل سليم المكتب و هو يسرح بخياله حيث وجد جيداء تدخل عليه المكتب وهى ترتدي فستان من الوان الاحمر فوق الركبه ذات فتحت صدر واسعه وهى تحمل كوب من القهوه
فينظر لها سليم بغضب وهيام فى واقت واحد ثم يتحدث بغضب: انتى ازاى تمشي فى الشركه كدا
هنا تضع جيداء اصبعها على فم سليم وتتحدث بابتسامة تحمل الكثير من الاغراء: تو تو انا لبسه عشانك انت 
هنا يذهب كل غضب سليم ادرج الريح من هذه الكلمات البسيطه وتحدث بكل حب وتسال: بجد لبسه عشانى انا 
هنا تتحدث جيداء بكل اغراء: اه طبعا 
لم يتحمل سليم كل هذا حيث انقض علي شفتيها كاسد جائع بكل قوه واخذ يضغط على خصره لكى تفتح فمها واخذ يتذوق شهدها بكل قوه وحب وكلما تصدر اهات من جيداء يشتعل قلبه اكثر من واكثر
يخرجه من تفكيره هذا صوت هاتفه فاخذ يحمحم بصوته لكى يظبط نفسه واخذ يستغفر الله 
فرن هاتفه مره اخره برقم اخوه فاجب بجديه : خير
حسام بسخريه:اى يا فندى انت مش بترد ليه
سليم بجديه:هكون فين يعنى فى الشركه المهم انت عاوز اى 
حسام بهدوء: بفكرك ان وفد الشركه الإيطالية هيجى النهارده 
سليم بجديه:عارف فى حاجه تانى
وقبل ان يكملو سمع سليم صرير سيارت اخيه وفجاه تحدث حسام بجديه اقفل دلوقتي يا سليم شكلى عملت مصيبه واغلق الهاتف دون ان ينظر رد من سليم
????????????
ام فى شركه مراد تدخل جورى وهى ترتدي فستان من الوان الاحمر و طرحه من الوان البيج تجد الشركه كلها مزينه بالورد الجورى وتسمع اغنية
النهاردة هكلم ابوكى ..قالها وروحى راحت يانى
قالى خدودك كسفوكى...لونهم برتقالى
قالى دة عيونى استنوكى..ردت روحى جيه فستانى
الى متلون بلونى عقبال كل البنات
وتجد مراد يجلس على ركبته وهو يقول لها بكل حب تقبلى تتجوزنى
تقف جوري بصدمه حتى انها لم تقدر على النطق باشيء بل اخذت تهز براسها نتيجه على الموافقه نظر لها مراد وهو يبتسم لها ابتسامه جذابه: نفسي اسمعها قوليها بقا
هنا نظرات له جوري بعيون يملها الدموع وتضحك وتبكي في واقت واحد وتقول وسط بكائها: موافقه 
عند هذا لم يقدر مراد على السيطره علي جنونه بها فحملها واخذ يدور بها بفرحه بين الموظفين الذين ينظرون لهم باستغراب وفرحه فى وقت واحد نعم كلهم يعلمون قصه حب مراد وجورى منذ وقت كبير عندم كانت تاتى الشركه وهي فتاه صغيره بضفائر تجلس مع مراد حيث كان يغرقها بدلاله بها وحبه لها عند هذا افقت جوري على الموقف التي هي به انها باين احضان مراد واخذت تهمس له بخجل وحياء: مراد نزلنى الموظفين بيتفرجوا علينا نزلنى بقا 
هنا رد مراد بكل حب وهو مزال يحتفظ بها داخل احضانه: الي عايز يتفرج يتفرج انا بحبك النهارده هكلم استاذ احمد عشان ينزل مصر عشان الفرح وهروح لنور المطعم عشان اطلب ايدك رسمي في تبقى بتاعتي وملكي وخلي بالك الفرح هيكون خلال شهر ويختم كلامه بغمزه تحمل الكثير من الخبث
هنا يصطبغ وجه جوري باللون الاحمر من الكسوف والخجل من هذا المراد الذي دائما يحب ان يخجلها فتحاول  ان تبعد عنا احضانه طب نزلنى 
هنا يضغط مراد على شفته السفليه ويقول بغمزه:تو انا مبسوط كده
هنا تتخبط جورى باين احضانها تحاول انا تنزل فيضحك مراد بحب ويقول بهدوء:خلاص هنزلك 
فينزلها ويسرح داخل بحر عيونها العسلى فتاخذه الى عالم اخر ولكن اخرجه من شروده صوت الموظفين وهم يهنئون
مراد بكل جديه تنفي ما كان عليه منذ خمس دقايق:شكرا ليكم يا جماعه واكيد كلكم هتبقوا معزومين على الفرح وياريت كل واحد يروح على مكانه وفى خلل دقايق كان مدخل الشركه خالى من الجميع ماعده مراد و جوري 
فتحدث مراد بغمزه:اى رأيك فى الحركات 
هنا تقلب جورى عينيها بملل:عادى مش بطال يجي منك
هنا لم يتحدث مراد بل رفع شفته بطريقة مضحكه: يعنى بعد ده كله تقولى مش بطل يا بنت نور 
هنا تنظر نور فى الساعه بملل:بعد اذنك يا استاذ مراد اروح شغلى وتسير امامه بكل غرور وكبرياء جعلت من مراد على اعتاب شلل
واخذ يخبط يد على اخره وهو يقول:بقا بعد ده كله ومش بطال ده انا مش هعرف اشخط فى الموظفين تانى بس كل يهون عشان خاطرك يا جميل
????????????
ام عند نور فى المطعم
تتحرك نور فى المطعم كالفراشه تاخذ طلبات هذا وتقدم لهذا الطعام و الابتسامة لم تغادر شفتيها كل هذا تحت انظار هذا الرجل الذي يود قتل كل من تنظر لهم بهذه الابتسامة الجميله من ست سنوات تحديدا من يوم إفتتاح ذلك المطعم وهو ذبون دائما ياتى كل يوم ليسرق بعد النظرات منها واكثر لحظاته فرح عندم تبتسم فى واجهه وهى تاخذ الطلبات نعم هو ليس بصغير على تلك الحركات السخيفه ولكن ماذا يفعل هو يحبها الى حد كبير الى حد لا تعلمه نعم هو العاشق المحكوم عليه بالاعدام لذلك هو لا يريد اكثر من بعض النظرات فقط لا غير اسوء انواع العذاب هو قلب يحب شخص لا يشعر به
ايقظه من شروده صوت نور العذب وهى تتحدث بكل هدوء ولم تغادر شفتيها الإبتسامة:حضرتك تطلب اى يا استاذ زين 
زين ببتسامه مشرقه :اكيد قهوه ومن ايدك
هنا تبتسم نور بخجل:تمام خمس دقايق والقهوه تكون عند حضرتك وتذهب بسرعه كالفراشه
تحت انظار ذلك العشق المتيم.
استوب ?زين محمود راجل ارمل يبلغ من العمر الاربعين يعشق نور يعمل مهندس فى احد شركات البناء لديه ولدين ? 
لم يمر اكثر من خمس دقايق وكنت نور تأتي بلقهوه 
???????????? 
فى امريكا تحديدا فى شركه A.N يجلس احمد على كرسيه بغضب شديد يقص كل شيء على صديق عمره يازين
يازين بسخريه:اى يا احمد الى بيحصل ده الطبيعي ولا انت فاكر ان هما اقول متقول انك موجود يسبوا امهم ويجولك لا طبعا يا احمد الست الى انت بتتكلم عليها دى تاج على راسهم كلهم ست ضحت بكل حاجه عشان خاطرهم هما احمد الست دى مش امهم بس لا دى امهم وابوهم دى كل حاجه فى حياتهم واحب اقولك لو كانوا البنات وفقوا كنت هقول ان امهم اكلتهم حاجه حرام
هنا ينظر له احمد بغضب:انت معايا ولا معاهم 
هنا يقلب يازين عينية بملل واضح:يابني انت ليه واخد الموضوع انى معاها او معاك وبعدين حته انا لو مع حد انا مع الحق يا احمد
هنا يصرخ احمد فى واجهه:هو الحق ان بناتى يعيشوا فى بلد وانا فى بلد تانيه الحق انا بناتى يجوا شهر فى السنه واقعدين معاها على طول فين الحق كدا
هنا يتحدث يازين بضجر واضح:الحق انك انت السبب فى ده كله انت الى دمرت بيتك انت الى دمرت عالتك عشان عينك فرغه عشان حاجه واحده خسرت حاجات كتير اهم واحسن مينفعش بقا تيجى دلوقتي تقول الحق لان الحق بيقول ان البنات الى بيعملوه ده صح انت اصلا اتنزلت عن حقك فيهم وبعدين يا احمد انت عارف اى عن بنتك انت سبت البنات و الكبيره عندها ست سنين والتوام تلاته يبقا بدل متشكر مراتك انها كبرت و ربت البنات احسن تربيه عاوز تاخد البنات منها
هنايقطعه احمد بضجر:انت بتقول انا معرفش حاجه عن بناتى يبقا من حقي اقعد معاهم بقا وبعدين هى كان ممكن تحل كل ده ثم يسترسل حديثه بسخريه بس هى كبرياها قتلها
هنا تتحول تعبرت يازين الى الصدمه:اى يابنى انت بتتكلم بسخريه ليه ما ده الطبيعي والصح طب بص تعال نبدل هى الى خيانه وهى عملت كل ده وانت مكانها كنت هتعمل اى
هنا تحولت عين احمد الى لون الدماء وتكلم بكل غضب لانها تذكّر منار:هقتلها
يازين:وهى معملتش كدا هى اتطلقت وبعدين انت محولتش تخليها تسمحك يا احمد انت حته لم حولت حولت بكل كبرياء و غرور حاولت عشان كرمتك كنت فوق كل حاجه مرجعتش وانت ندمان وهى حست بكل ده علشان كدا مرجعتش
هنا يشعر احمد بالغضب من يازين نعم هو يعلم كل العلم انه على حق ولكن هو لا يريد ان يعترف بذلك كيف له ان يقول ان نور على حق كيف يعترف انه المخطاء
عجبآ لك يا ادم الكبرياء طرقك والغرور من منهجك لا تحب العترف بالحق   
استوب (يازين الراوى من عائله الراوى يبلغ مم العمر 35 ليس متزوج لانه يشعر ان الزوج سوف بجعله مقيد وهو يحب ان يكون كالعصفور على كل شجره ?
????????????
فى كليه هندسه تحديدا فى الكفتريا الخاصه باجامعه تجلس جودى مع زملاتها
دينا بتسال:والله انا مش فاهمه اختك دى يعنى مش بتيجي الجامعه غير فالامتحانات ورغم كده بتقفل وكمان بتبقا الاول على دفعه ونفس الحكايه فى المدرسه وانتى بتبقي التانيه المفروض العكس
هنا تضع جودى كوب القهوه وتتحدث بهدوء: يابنتي ده الطبيعي بتاع جيداء ده المره و الوحيده الى تطلعت الاول انا وهى كنت عاوزه  تقتلنى وبعدين جيداء دحيحه جامد يعني مش هزار 
هنا يقطعهم صوت صديقتهم الثلاثه حيث كنت تجري تجاهم وهى تمسك الجريدة ايه
تتحدث وهى تضع يدها على قلبها لكى تخفف من نبضاته:الحقو يا بنات شفتو الجرايد النهارده
هنا ترفع جودى شفتها العلويه بطريقة مضحكه جرليد اى يا ايه هو لسه حد بيشتري جرايد
تنظر لها ايه بطرف عينيها وتتحدث بملل:تافهه يابنتى الجرايد دى حاجه مهمة
هنا تتحدث دينا بضجر:الله يعمر بيتك انتي وهى ثم تنظر الى ايه بغضب انتى يا زفته فى اى فى الجريده 
ايه:شركة الراوي عامله اعلان انها عاوزه مهندسين 
هنا تقلب جودى عينيها بملل:واحنا استفدنا اى يعني
ايه بشرح:يابنتى احنا فى كليه اى
جودى بجدية:هندسه 
ايه بتسال:يعنى احنا اى
جودى بجدية:مهندسين
ايه بفرحه:يبقا احنا المفروض نقدم
دينا بملل من تخلف كل منهم:انتى عبيطه يا ايه دول عاوزين ناس عندهم خبره ثم تنظر الى جودى بملل وانتى هبله عامله زاى العيله عماله ترددى
جودى بحزن طفولى:كدا يا لطفى 
تقف ايه وهى تجمع اشياها:يلا ياختى انتى وهى عشان المحاضره
ويذهبوا جميعا الى المحاضره
????????????
كان حسام  يقود سيارته وفجاء ظهرت  فتاه من عدم حاول ان يقف السياره ولكن لم يقدر اغلق الهاتف بسرعه ونزل الى تلك الفتاه
:اه يا راجلى اه يانى يامه مكنش يومى ياختى
حسام بستغرب:انتى كويسه يا انسه
:كويسه كويسه ازاى وانت كسرتنى وضيعت زهرة شبابي اه يانى على شبابي
حسام بجدية:طب تعالي اوديكي المستشفي
هنا تنظر الفتاه الى واجهه وتتحدث بصدمه:نهار ابيض ميشيل مورنى حبيبي
هنا يرفع حسام حاجبه بستغرب:افندم
الفتاه بحب: ولا حاجه يا قمر وهو انا اقدر اتكلم
هنا يقول حسام داخل نفسه:دى مجنونه دى ولا اى ثم ينظر لها ببتسامه اقومى عشان اوديكى المستشفى اطمن عليكى
هنا تنظر له بحب:ده الى كان نفسي فيها فعلاً اى الحنيه دى يا مصر
ولكن عندم حولت ان تقف على قدميها اخذت تصرخ بكل قوه 
هنا مسك حسام يدها وحاول ان يسندها دون ان يلمسها
????????????
فى المساء تدخل جورى الشقه وهى تدندن اغنيه يا حياه الروح هنا تظهر ابتسامه على واجه نور لقد مر العمر و كبرت جوري وسوف تصبح زوجه لا تصدق ان ابنتها الحبيبة سوف تذهب وتتركها ولكن هى تعلم كل العلم انها سوف تكون فى يد امينه نعم هى تعلم ان مراد مثل اى راجل بلا هو امين للغايه يعشق جورى حد الجنون يتمنا لها الرضا 
نور بحب:الف مبروك يا جورى
هنا تركض جورى داخل حضنها:الله يبارك فيكى يا ماما انا مبسوطه اوى 
هنا تقرصها نور من خدها:افرحي ياقلب ماما وانبسطى انتى العروسه وانا هكلم ولدك عشان ينزل  
جوري بخجل: ربنا يخليكي ليا يا ماما ثم تتحدث بتسال امال فين جيداء و جودى
نور:جودى فى اوضتك بتذكر وجيداء لسه مجتش 
جورى بفرح: اشطا هدخل اغير وجيلك تانى
نور بضحك:تمام
تدخل جورى الغرفه ولم تمر خمس دقايق وكنت تدخل جيداء البيت ببتسامه:ازيك يا نور عامله اى
نور ببتسامه:الحمدلله بخير 
جيداء:هدخل اغير حضري الاكل بقا
تقوم نور وتتجاه الى المطبخ  وهى تقول:ادخلي بركى لختك
جيداء بستغرب:ليه 
نور بفرحه:مراد طلب ايدها 
هنا تشعر جيداء بنار داخل صدرها فتذهب بسرعه تجاه غرفه اختها تفتح الباب تجد جورى تقف امام المراية تغنى
تنظر جيداء الى اختها بكل غضب
جيداء بصراخ: انتى مجنونه  هتتجوزى عشان تعيدى نفس  الى حصل  مع ماما  تانى انتى اى غبيه
جوري بدموع وضعف: لا يا جورى مراد بيحبنى وعمره مزعلنى وبعدين  مش عشان  بابا خان ماما يبقا  كل الرجاله  كدا مراد غير 
جيداء بعصبيه: انتى غبيه عمرك ماهتفهى الرجاله  كلهم صنف واحد صنف وسخ مش بيحب غير نفسه 
هنا تتحدث  جودى بجدية: لا يا جيداء  وبعدين  متنسيش  جدو يونس الى مقدرش يستحمل موت تيته ومات بعديها على طول ولا عمو حسام الى لسه لحد  دلوقتي بيموت فى خالتو وفاء 
جيداء  بسخريه: كل ده تمثيل مفيش  حاجه  اسمه حب انتى نستي فى اخر سفريه عند ابوكى شوفنا اى الرجاله  كلهم مش بيفكرو غير فى نفسهم
هنا تدخل نور وتتحدث مع جيداء  بقوه: افهمى بقا مش كل الرجاله  زاى ابوكي وخالى فى علمك يا جيداء  انتى لو اتكلمتى بطريقة  دى تانى  ولا انتى بنتى ولا عرفك فهمه

رواية خيانة زوج الفصل الثالث عشر 13 - بقلم نورهان اشرف
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent