رواية ابنتي اليهودية الفصل الحادي عشر 11 - بقلم سمية عامر

الصفحة الرئيسية

رواية ابنتي اليهودية البارت الحادي عشر 11 بقلم سمية عامر

رواية ابنتي اليهودية كاملة

رواية ابنتي اليهودية الفصل الحادي عشر 11

بص الياس للدكتور و برقله عشان ميتكلمش 
فهد بص للشاشة بتاعت السونار و برق 
حاول الدكتور يداري بس رماه فهد بعيد و بص على ايرين اللي وقفت ورا الياس بخوف من نظرات فهد 
الياس بكل ثقه و غرور و كأن مفيش حاجه : انت ايه اللي جابك هنا 
صرخ فهد في ايرين اللي باين منها عينيها : انتي حامل من مييييييييين انطقي 
بصت ايرين لألياس و جسمها كله كان بيترعش 
قرب فهد منها راح اتعصب عليه الياس و ضر"به بعز"م ما فيه : انت فاكر نفسك مين عشان تصرخ فيها كده يا ابن ال *** 
ردله فهد الضرب و خد مجدي ايرين و خرجها برا عشان الجنين و رجع يفصل بينهم 
مجدي : فهد ،الياس كفايه انتو أصحاب عيب اللي بتعملوه ده 
وقف مجدي بينهم و بعدهم عن بعض 
جري فهد على برا و الياس 
مسكها فهد من دراعها جامد راح طلع الياس المسدس و ضر"ب نا"ر في الأرض : ابعد ايدك الن"جسه عنها 
فهد بعناد : حاول تبعدني لو قدرت 
اتعمى الياس و ضر"ب نار على أيده خلاه يبعدها بس مجرحتهوش خدشته بس 
شد الياس ايرين اللي كانت منهارة 
- كفايه ارجوكم انا فيا اللي مكفيني ... مش قادرة استحمل اكتر من كده 
بصت لفهد و عيطت : انا اتعرضت للا"غتصاب  
اتصدم فهد و تنح : ايه ...انتي بتقولي ايه امتى و فين 
بصت ايرين لألياس بحزن و رجعت بصت لفهد : يوم فرح رقيه حد اعتد"ى عليا و انا نايمه و مقدرتش اقول لحد غير ...غير اخويا الكبير 
غمض الياس عيونة بألم شديد من كلمه اخويا و أنها لتحاول تبعد التهمه عنه 
فهد بحزن : ومين عمل كده انا لازم اقت"له  
ايرين : معرفش هو مين ولا شوفته عشان كده يوم الفرح كنت عايزة انت"حر ، فهد انت تستاهل الاشرف و الاحسن مني انا منفعكش حتى الجنين مش هينزل لانه كبر 
قرب فهد منها بس وجه الياس السلا"ح في وشه : لو قربت تاني هقت"لك بد"م بارد 
فهد : انا مستعد اتجوزك و نربيه سوا ايرين انا بحبك عمري ما بصيت لجسمك أو شكلك أو حتى كان كل همي علاقه و السلام انا بحبك من اول يوم شوفتك فيه 
الياس بعصبية : خلصت حديثك خليه لنفسك ايرين مش هتتجوز فاهم ولا افهمك تاني 
فهد بتحدي : انت كل همك تحمي شرف اختك انت ليه عايز تفضحها 
شدها الياس و ركبها العربيه من غير كلام و طلع بسرعة و جري فهد وراه بسرعة بعربيته
ايرين : ليه عملت كده فهد كان هيساعدنا 
وقف الياس فجأة و اتكلم كأن نار هتطلع منه و قال بصوت جهوري : انتي هتتجوززززززززيه ....ردي عليا ......عايزة تتجوزي فهد 
خافت ايرين منه : انا مش عايزة اتجوز ..مش عايزة اتجوز بس ده اعمل فيه ايه ( بتشاور على بطنها )
شغل الياس العربيه و طلع على البيت و فهد وراه 
دخل الياس و ايرين في أيده و كأن اعصار دخل 
كان الكل جوا البيت بعد ما الضيوف مشيوا 
نزل فهد من العربيه ووقف برا يشوف ايه اللي هيحصل من الشباك 
.....
الشيخ سليمان بكل قسوة ضر"ب ايرين : يا فاجرة حطيتي راسنا في الطين ... مين اللي غلطتي معاه اتكلمي قبل ما اقت"لك 
بعد الياس أبوة و شدها في حضنه : محدش يلمسها انا ...
قبل ما يتكلم صوتت ايرين : واحد اعتد"ى عليا انا مغلطتش مع حد واحد اعتد"ى عليا وانا مش داريه كنت مش في وعيي و معرفش مين هو و الياس كان بيساعدني انا هنا اللي اتظلمت وهو هرب و انا بقيت المذنبه 
اتصدموا كلهم بس رقيه اللي كانت بتبص من فوق دخلت اوضتها و قفلت الباب 
الشيخ سليمان : يبقى لازم تتجوزي أي حد يستر علينا كلنا ..فهد هيوافق يا الياس ؟ 
الياس بعصبية و بدون وعي : اللي في بطنها هيتكتب بأسمي انا ..........

رواية ابنتي اليهودية الفصل الحادي عشر 11 - بقلم سمية عامر
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent