رواية حمل بدون قصد الفصل الحادي عشر 11 بقلم سارة احمد

الصفحة الرئيسية

   رواية حمل بدون قصد الفصل الحادي عشر بقلم سارة احمد

 رواية حمل بدون قصد الفصل الحادي عشر

حريه تصطدم بي قصي ويقع عليه طاجن ام علي الساخن....
وفوقه حريه..... فيصرخ قصي... بوجع....
قصي:اه انتي ايه غبيه وعاميه كمان كده حريقني وبوضطي التليفون نهارك مش فايت....
تنهض حريه من فوقه وهي تنظر لي الطاجن بحصره وجثت علي ركبتها وهي تتأمل طاجن ام علي المنسكب علي الارض وملابسها وغير مهتميه بي قصي الملقي علي الارض يصرخ من الالم والغض'ب هيفجر عينه...
 تبكي حريه بحزن واسي علي الطاجن.... وتمتمتم بقه'ر عليه....
حريه: منك لله كسرت قلبي علي احلي طاجن بلمكسرات منك لله حسب الله ونعمه الوكيل..
يصعق قصي من كلام حريه ويبرق لها بزهول.... ووجه محمر من كتر الغض'ب وضيق عيناه... ورمقها بنظره حاده..... مشتعل'ه بلغضب النار'ي.... 
قصي:انتي مستحيل تكوني انسانه طبعيه انتي.... جامو'س متحرك....
عايشه عشان تاكل وبس وياريت بيان عليها حاجه ده انتي شبه العرس'ه.....
كلامه ده وجع قلب حريه وجعلها تبكي بحرقه وجريت من امامه ....
وهي تضع يدها علي فمها... حتي تكتم صوت شهقاتها... 
ويدخل ريان وسجا... فيرها فتلقي عليها سجا التحيه.... لكن حريه لا ترد عليها وتجري بسرعه علي اوضتها....
فتتعجب سجا:هي مالها بتعيط ليه ومال هدومها متبهدله كده....
يشعر ريان بلقلق...
ريان:بعد اذنك هروح اشوف مالها.... وقبل ان يتحرك ريان كانت حنين داخل من الحديقه وتحمل باقه من الزهور الحمراء والبيضاء...
وببسمه ترحب بي سجا.....
حنين:اهلا بيكي نورتي مصر فتقع عينها علي ريان وعيونه فيها قلق...
فتنظر اليه باستفهام
يهز ريان رأسه بمعني هفهمك بعدين تفهم حنين... وتسكت...
ريان :خالي بالك من سجا لحد ما اروح اشوف حريه اه وعلي فكره الضيوف وجدي في الجنينه الخلفيه... يشاهدوا حديقه الزهور الحمراء.....
وتركها وذهب.....
 تقترب سجا من حنين الا عيونها بتراقب ريان لي ان اختفي اثره....
تقترب سجا وتشم الزهور.. ..
فتلتفت اليها حنين حين تقول
سجا: شكلك بتحبيه اوي...
تبتسم حنين: انا بحب مين....؟
تغمز لها سجا: ريان جوزك علي هو طيب وذوق اوي ووسيم خافي عليه......
تنظر اليها حنين نظره حاده وتقول في نفسها هو انا خلصت من رضوي اما تطلعي انتي كمان....
تبتسم لها ابتسامه  صفره وهي تجز علي اسنانها من الغي'ظ
حنين😁: شرفتي مش نروح لي الصفره عشان كلهم مستنيينا.... علي الغدا...
سجا:اوك اغسل ايدي الاول هو التواليت فين....؟
حنين:علي ايدك الشمال
سجا:مرسي....
تقابل حنين قصي الا واقف مولي لها ظهره و بيتألم.... ويده حمره....
حنين:مرحبا... ها يا استاذ....
يلتفت اليها قصي...بوجه متجهم لكن اول ما يراي بسمه حنين يبتسم..... ويرفع حاجبه...باعجاب..
قصي: اخيرا الواحد شاف حاجه حلوه في البيت العجيب ده.....
تنظر اليه حنين بضيق ولسه هتتحرك يلفت نظرها يده الحمراء...
فيرق قلبها لي حاله...
وتتجه نحوه وتمسك يده وهي مشفقه علي حاله...
حنين:مالك ايه الا حصل لك ومال هدومك متبهدله وملصقه كده ليه...
قصي سرحان في عيونها ..
حنين :لا لازم تعمل نعمل الاسعافات الاول تعالي معاي واخدته علي اوضه المكتب الا فيها صندوق الاسعافات الاوله...
وبدأت في تطهير الجرح ووضع مريم للحروق السطحيه....
وبعدها ضمت يده...
في تلك الاثناء كانت هناك من يراقبها ويصور كل ما يحدث....
وابتسامه الشر تملئ وجه.....
 ريان:حريه يا قلبي قولي ايه الا زعلاك وايه الا بهدل هدومك كده....
تبكي حريه بوجع كل ما تتذكر كلامه قصي وسخريته منها....
فتصمت وتبكي ...
يقترب منها ريان ويمسح دموعها وهو مبتسم بحب وحنان....
ريان:خلص يا قلبي ومهما حصل ثقي في نفسك.... واعرفي انك جمالك ينبع من روحك وثقتك في نفسك.....
تمسح حريه دموعها وتبتسم بكل ثقه....
حريه:شكرا لك يا ريان انت فعلا اخ وصديق...
ريان:يلا بقي يا حلوه قومي غيري هدومك والبسي فستان جميل زيك وغمزلها وهو خارج.....
حريه بتوعد:طيب يا قصي الكل'ب اما خليتك تندم علي كل كلمه قولتها وراحت اخدت دوش وبدلت ملابسها 
وريان خارج يقابل مازن هو خارج
من اوضته.... ومتأنق جيدا....
ريان: واو ايه الشياكه دي ولا كأنك عريس....
مازن:مش عندنا ضيوف... انت كنت عند حريه بتعمل ايه...
ريان: متخدش في بالك وطوق عنقه يلا بينا نروح نتغدي....
يجتمع الجميع علي الغداء....
ويتعرفوا علي بعض وصوت الضحك والمرح كان عنوان الاجواء... ولكن هناك عاصفه من الهم دخلت عليهم ....
رضوي:ايه ده انتوا بتتغدو حماتي بتحبني....
وجلست بجانب ريان... وبدلع  ومياعه....
رضوي:حبيبي لازم تاكل كويس..
قصي بخب'ث:مين القطه ....
يتعصب ريان وينظر اليه بغض'ب
وغيره :القطه دي تبقي خطيبتي الازم حدودك...
قصي:اومال حنين تبقي مين...
ريان:مراتي.....
تتعصب حنين من غيره ريان تستاذن من الجميع وتجري علي غرفتها....
ينظر قصي لي ريان بنصره وكل هذا لم يلاحظ حريه الا اول ما عيونه وقعت عليها تسمر مكانه من جمالها..... وشعر بنخذه في قلبه تشبه الكهرباء.... فتلمع عيونه بلاعجاب...
فترمقه حريه بلامبالاه وتجاهل..  
وتنسحب تاركه قصي في حيره...
شكريه: بصي يا رضوي انا عندي كارت هلعب بيه هتخرب علاقه ريان بحنين وتدخلي انتي بقي واديكي شوفتي انه بغير عليكي...
رضوي بفضول: وريني كده...
واول ما شافت الا معاها تبتسم بشر ده انتي شيط'ان ازاي حوليته كده... ده جبار.....
شكريه:هي لسه شافت حاجه.....
ريان في مكتبه ومضايق من التصرف الا عمله علي الغداء.....
ريان بتانيب لي نفسه:انا ايه الا عملته ده ازاي اجرح حنين كده وبعدين ليه حسيت بلغيره علي رضوي.....
يقاطع حديثه لي نفسه  دق سجا لي باب المكتب....
ريان:اتفضل....بدخول
تدخل سجا ونظره الاعجاب كبيره
سجا:ممكن اخد من وقتك شويه عوزه اتناقش معاك في بعض الامور الا تخص الشغل......
ريان: طبع اتفضلي......
زينه:انتي هتفضلي كده هبله لحد امتي من اول جوله هتنسحبي....
لا خليكي قويه...
حنين:عندك حق انا مش هنسحب وهروح اتكلم معا....
وحنين خارجه من الاوضه تحس بدوار ووجع بسيط في بطنها
زينه:انتي كويسه...
حنين تماسك:ايواه كويسه متخفيش
وراحت المكتب....
في نفس اللحظه الا هتفتح فيها حنين الباب كانت سجا بتجيب كتاب من رف عالي ويختل توازنها.... فيلحقها ريان وتبقي في حضنه..  فتفتح حنين الباب وتشوفهم كده فيحصل

يتبع الفصل الثاني عشر اضغط هنا 
رواية حمل بدون قصد الفصل الحادي عشر 11 بقلم سارة احمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent