رواية قاصرة في قلب اربعيني الفصل العاشر 10 - بقلم نور الشامي

الصفحة الرئيسية

رواية قاصرة في قلب اربعيني البارت  العاشر 10  بقلم نور الشامي

رواية قاصرة في قلب اربعيني كاملة

رواية قاصرة في قلب اربعيني الفصل العاشر 10

نظر امجد بصدمه الي سليم ثم تحدث مردفا:  انت بتجول اي 
طاهر بحده:  سليييم بس اي ال انت بتقوله دا 
سليم بعصبيه:  بجوول الحقيقه مش هي ال اتبرعتله بكليتها 
امجد بصدمه:  سليم انت بتتكلم بجد... اتكلم فداء هي ال اتبرعتلي 
سليم بحده:  ايوه هي يا امجد 
نظر امجد الي طاهر بغضب ثم تحدث مردفا:  وانت ساااكت لييه علشان عارف اني لو عرفت ان هي ال اتبرعتلي مستحيل اسيبها صووح 
طاهر بحده:  مش انت ال من حقك تسيبها او تفضل معاها مش انت ال هتقرر فدلء قررت من زمان وهي ال سابتك 
امجد بعصبيه:  وانا مش هسيبها مش هسمح ان دا يوحصل وتبعد عني 
طاهر بصراخ:  امجد فوووووق لنفسك انت متجوز... متجوز بلاش تبقي اناني اوي كده 
نظر امجد اليه بغضب ثم ذهب الي غرفه زينه وتحدث مردفا:  عمتي انا مش هجدر افضل اكده كتير انا لازم اطلج روح 
زينه بضيق:  استني يا امجد شويه انت لو طلقتها دلوقتي هتقعد معانا  ازاي 
امجد بحده:  انا تعبت نش هستحمل اكده كتير فداء هتبعد عني وهي ال اتبرعتلي بكليتها 
زينه بضيق:  انا عرفت من سليم انها اتبرعتلك بس عايزه اقولك حاجه انت مشكلتك مع فداء مش بس جوازك بروح مشكلتك تهورك في طلاقها وكسرتها 
امجد بحزن:  هتعذرلها مره واتنين وعشره ومليون هفضل اعتذى طول عمري علشان تسامحني 
عند روح كانت في السياره تجلي بحزن شديد وهي تفكر في كل ما حدث حتي قررت ان ترجع الي البيت مره اخري ولا تترك امجد لأي شخص فطلبت من السائق ان يرجع للبيت مره اخري اما عند مكه جلس سليم بجانبها وتحدث مردفا:  يعني وعد ال جولناه انا وانتي هيتعمل صوح
مكه بابتسامه:  وعد هنعمل ال اتفقنا عليه 
عند زينه تحدثت مردفه:  انا هتكلم معاها واصلا لازم الكل يعرف بقا ان روح تبقي بنتي انا بس قبل كل دا لازم نعرف مين ال بعتلي الرساله ال قالي فيها ان روح بنتي ومين ال حاول يقتل فداء 
امجد:  سليم جاليانه هيتصرف بس مش عارف طول اكده ليه الاهم دلوجتي ان روح تعرف انك امها 
تنهدت زينه بضيق وجاءت لتتحدث ولكن وجدت روح تقف امامها ثم نزلت الي الاسفل بسرعه فلحقتها زينه وتحدثت مردفه:  روح اسمعيني يا بنتي 
روح بغضب وبكاء:  اسمع اي... اي ال انا اسمعه انك امي 
نظر الجميع بصدمه وتحدثت حنين مردفه:  انتي بتجولي اي 
روح ببكاء:  بجول الحقيقه ال الكل مخبيها عني... عمتك تبجي امي.. انا عارفه زين ان دول مش اهلي الحقيقين بس مكنتش اعرف ان دي ال تبجي امي زطلعت بتضحك عليها هي وابن اخوها كل الفتره دي انا عملتلكم اي علشان كل دا.. دلوجتي عرفت هو اتجوزني ليه 
زينه بضيق:  احنا عملنا اكده علشان نحميكي 
صرخت  روح بغضب شديد في وجههم مردفا:  انا كااان لازم اعرف انتوا اكده بتلعبوا بيا 
زينه بحزن:  محدش لعب بيكي يا روح بس امجد اضطر يعمل كده 
روح بصراخ:  هو لعب بيا وبمشاعري وانتي كمان عملتي اكده عملتي زيه انتوا ازاااي تعملوا معايا اكده ازاي تدمروا حياتي بالطريجه دي حراام عليكم بتعملوا معايا اكده لييييييه 
زهره بحده:  علشان ياخدك من الناس ال خطفوكي من وانتي صغيره ويحميكي منهم ومن شرهم 
روح بغضب:  ومين دلوجتي هيحميني انا وال في بطني.. انا حاامل من امجد 
انفزع امجد من مكانه ونظر الجميع اليه بصدمه فتحدث امجد مردفا:  نعم؟!  
نظرت زينه الي امجد بصدمه وتحدثت:  امجد اؤ ال هي بتقوله دا 
امجد بحده:  والله العظيم ما لمستها جسما بالله ما لمستها حامل ازاي دي كدابه 
روح ببكاء وغضب:  لع مش كدابه انا حامل منك وبلاش تكدب اكده وتجول الكلام دا جدامهم 
نظرت زينه اليه بعدم فهم وجاءت لتتحدث ولكن قاطعها نزول فداء وهي تتحدث مردفه:  انا همشي 
امجد بلهفه:  فداء رايحه فين متمشيشبالله عليكي 
تراجعت فداء للخلف عدت خطوات ثم تحدثت مردفه:  ابعد عني يا امجد... انا عملت ال عليا معاك لأخر لحظه بس خلاص كده احنا انتهينا مع بعض ال بيني وبينك دلوقتي مكه هتقعد معايا اسبوع ومعاك اسبوع زي ما كنا متفقين في الاجازه وايام الدراسه تجيلي يوم الخميس وتمشي السبت كده كل حاجه احنا اتفقنا عليها 
زينه بحزن:  فداء امجد بيحبك 
صرخت روح بغضب شديد مردفه:  بس بجااااااا بس انا تعبت وزهجت منكم ومن عيشتكم وانانيتكم انتوا اي مش بتحسوا مفيش حد منكم عنده دم بتفكروا برده في نفسكم والناس تولع مش مهم بجولكم انا حامل وانتوا ضحكتوا عليا ولعبتوا بيا وبمشاعري وانتوا كل ال فؤ دماغكم فداء... انا عايزه اطلج وامشي من اهنيه خاالص انا تعبت وزهجت منكم ومن عيشتكم منكم لله كلكم 
القت روح كلماتها ثم صعدت الي غرفتها وهي تبكي بشده اما عند فداء فجاء امجد ليتحدث ولكن منعته هي وذهبت ون ان تتحدث بحرف اخر فتحدثت زهره مردفه:  امجد يا ابني طلج روح بجا مدام عرفنا كل حاجه يبجي خلاص طلجها 
زينه بضيق:  خلينا نتكلم في الموضوع دا بعدين مش وقته 
القت زينه كلماتها وصعدت لتحاول التكلم مع روح ولكن بدون جدوي وبعد منتضف الليل كانت زهره تقف مع سيده وتتحدث بغضب مردفه:  يعني لو بنتي حوصلها حاجه في داركم هروح اجول لأمجد انك انتي ال خطفتي روح وهي لسه مولوده واديتهالي وانا وجتها مكنتش بخلف وعلشان جوزك الله يرحمه كان ناوي يكتب نص املاكه بأسمها فأنتي خوفتي علي الفلوس ازاي يكتب نص املاكه بأسم بنت اخته فقررتي تمشيها من حياتهم ومش بعيد تكوني انتي ال جتلتي جوز زينه الله يرحمه هو كمان 
زهره بغضب:  جوز زينه مات اكده بأمر ربنا انا مش مجرمه ولو كنت مجرمه كنت جتلت البنت دي وهي صغيره ولو حد عرف حاجه انا مش بس هجتلها انا هحتل كل عيلتك فااهمه فبلاش تهدديني انا احسن 
اما عند روح كانت جالسه في غرفتها تبكي بشده حتي دخلت مكه وتحدثت بلهفه مردفه:  قوومي بسرعه 
روح ببكاء:  عايزه اي مني عاد انتي كمان سيبيني في حالي 
مكه بقلق:  انامش بحبك بس ماما علمتني اني لازم اساعد الناس قومي تيته عايزه تقتلك 
روح بصدمه وخوف:  انتي بتجولي اي.. انتي بتكدبي صوح علشان تمشيني من اهنيه 
مكه بحده:  لا انا مش كده والله نيته اايزه تقتلك وانا سمعتها قومي اهربي قبل ما تموتك وبلاش تروحي لمكان تعرف تجيلك فيه قومي اهربي بسرعه
روح ببكاء وخوف:  اروح فين دلوجتي انا مش معايا اي فلوس حتي 
مكه بحزن:  طيب متزعليش انا هديكي فلوس حوشتها اعملي بيها اي حاجه 
اخذت روح النقود وبعض ملابسها ثم ذهبت بسرعه من البيت بمساعده مكه وبدون ان يراها احد وعند امحد كان بحاول الاتصال بفداء وهو يشعر ببعض الالم مكان للجرح فدخل عليه سليم وتحدث مردفا:  هتفضل اكده لأمتي 
امحد بحزن:  انا فعلت دمرت حياه الكل.. واولهم حياه فداء حتي روح اتأذت جوي بسببي طبيعي تعمل اكده علشان هي لسه صغيره ومش فاهمه حاجه انا عارف انها كدابه وهي اصلا مش خامل وبتجول اكده علشان مبعدش عنها وخلاص تفكير اطفالي جووي بس انا مش عارف اعمل اي 
سليم بضيق:  سيبها علي الله وكل حاجه هتتحل ان شاء الله 
في صباح اليوم التالي في بيت فداء تحدث طاهر بحده مردفا:  يا فداء ال بتعمليه مينفعش 
فداء بضيق : يعني اسيبها في الشارع وبعدين بنتي مش بتكدب يا طاهر وانت عارف كده كويس 
طاهر:  عارف انها مش بتكدب بس فيه حلول تانيه كتير اوي غير ال انتي بتعمليه دا 
فداء بحده:  طاهر خلاص بقا بالله عليك كفايه كلام في الموضوع دا 
عند زينه نظرت الي الغرفه بصدمه وهي تصرخ علي الحرس مردفه:  يعني راااحت فين 
امجد بعصبيه:  هو انتوا بهااايم بتعملوا اي لما مشفتوهاش 
الحارس بخوف:  والله يا بيه ما شوفنا حد صدجني 
امجد بغضب:  دوروا عليها في كل مكاااان لازم نلاجيها 
سليم بلهفه:  انا كمان هخلي العساكر يدوروا 
مكه بتوتر:  بابا انا سمعتها وهي بتقول ان تيته عايزه تقتلها وانها هتهرب 
نظرت زهره بصدمه ثم تحدثت بتوتر:  انتوا بتجولي اي يا مكه هي مجنونه دي ولا اي 
مكه بأرتباك:  دا ال سمعته يا تيته بس هي كدابه اصلا 
حنين بحده:  اي الجنان دا 
زينه ببكاء:  انا عايزه بنتي دورولي عليها مليش دعوه بكل دا انا عايزه بنتي وبس 
امجد بضيق:  انا هروح ادور عليها في كل مكان 
القي امجد كلماته ثم ذهب ومعه الحرس واتصلوا ايضا بأهل روح ولكن اخبرهم انها لم تأتي اليهم وبعد فتره من الوقت كانت زهره تقف مع سيده التي تحدثت ببكاء وعصبيه:  جوليلي عملتي في بنتي اي يا زهره 
زهره بتوتر وضيق:  جسما بالله ما عملت حاجه ولا لمستها 
سيده بغضب:  انتي كنتي عايزه تجتليها علشان تخبي علي عملتك وجاتلك فرصتك صوح جولي جتلتي بنتي 
زهره بضيق:  لع والله ما لمستها و
لم تكمل زهره كلماتها عندما وجدت حنين تنظر اليها بصدمه اما عند فداء كانت تتحدث مع مكه في الهاتف وعندما انتهت تحدث طاهر مردفا:  بيدورا عليها في كل مكان صح لازم اروح معاهم 
فداء:  ايوه يا طاهر روح ودور معاهم 
تنهد طاهر بضيق ثم ذهب فدهلت فداء الي احدي الغرف وتحدثت مردفه:  ها يا روح الهدوم جات علي مقاسك ولا لا؟؟  ووو 

رواية قاصرة في قلب اربعيني الفصل العاشر 10 - بقلم نور الشامي
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent