رواية فرحة قلب صعيدي الفصل العاشر 10 بقلم اسراء ابراهيم

الصفحة الرئيسية

      رواية فرحة قلب صعيدي الفصل العاشر  بقلم اسراء ابراهيم

 رواية فرحة قلب صعيدي الفصل العاشر 

كانت يسرا ممدة علي الفراش وحمزة بجانبها بعدما أعطى لها حقنة مهدئة كان ينظر لملامحها بندم علي حديثه معها وتصرفه بهذا المتهور فمهما حدث هي لا تستحق منه هذه المعاملة تنهد بضيق ثم امسك يدها وقبلها وتحدث: 
حجك عليا يا حبيبتي انا اسف بس انتي متعرفيش انا كنت حاسس بأيه وانتي مصممة تخبي عليا انا خابر اني وعدتك اني هطلجك واهملك بس مش بيدي جلبي اتعلج بيكي حاسس انك ملكي ومحدش ليه فيكي غيري والن*ار جادت في جلبي لما رفضي تديني فرصة وتجربي مني مش كان چايز تعشجيني كيف منا عاشجك بس انا مش هطلع اناني اما تفوجي لينا حديت تاني ولو اخترتي تبعدي وعايزاني اطلجك سعتها هدوس علي جلبي وهطلجك لو ده هيسعدك 
………………. استغفر الله العظيم واتوب إليه 
كانت فرحة واقعة علي الارض وعينيها حمراء من شدة البكاء واضعة يدها علي وجهها اثر الصف*عات المتتالية التي تلقتها من فهد كانت تنظر له وهو جالس علي الفراش واضعا وجهه بين كفيه ويتنفس بعن*ف يشعر ان عقله قد توقف لا يستوعب ما قالته زوجته للتو كل ما يتردد في اذنه هو حديثها وهي تخبره انها تعشق اخوه حمزة وتريده هو ولكن اجبرها والدها عليه وظل يردد في نفسه: 
ليه ده انا مستاهلش كدة منك ده جزائي عشان حبيتك ياريتك ما قولتيلي ياريتك قاطع افكاره فرحة وهي تقترب منه وتمسك يده بتردد وتتحدث له برجاء ان يسمعها: 
اسمعني بس للاخر وحيات اغلي حاچة في حياتك يا فهد تسمعني انا بعترف اني غلطت بس غصب عني انت كنت دايما بعيد دايما بتعاملني عفش كنت بخاف منك جوي وحمزة كان دايما جدامي كان يضحك ويهزر معايا وكان جريب مني فغصب عني عشجته 
فور ان نطقت هذه الكلمة حتي قام فهد بغضب وهو ينهرها بشدة ويقؤل بعصبية: 
اخررررسي متجوليش حاچة تاني مش عايز اسمع اخرررسي 
تحدثت فرحة بسرعة وانهيار: 
لا مش هسكت لازمن اتحدت ولازمن تسمعني يا فهد انت بتعاقبني علي ايه علي حبي لاخوك وانت اصلا مكنتش في حياتي انا كان ممكن مجولكش حاچة بس انا اعترفتلك وجولتلك عشان محسش بيني وبين نفسي اني بخونك او حد يوجع بيناتنا ويفهمك غيرالحجيجة 
نظر لها فهد بصدمة وتحدث بهدوء جحيمي: 
حد!!! مين اللي خابر الحديت ده انطجي واقترب منها وهو يمسكها من شعرها بع*نف ويتحدث بغضب 
انطجي مين اللي خابر تاني بجي كله خابر الا انا اللي مختوم علي جفايا  
اجابته فرحة بت*ألم وبكاء: 
اااه شعري يا فهد انت بتو*چعني ابعد وانا والله هجولك 
دفعها بعيدا عنه وهو يتحدث بحدة وكسر*ة: 
جولي مين اللي خابر تاني عاد فضحتيني وعرفتي الكل انك مخلياني مش* راجل وعاشجة اخوي 
اقترب منه فرحة وتحدثت بحزن وندم: 
والله مجولتش لحد ومحدش يعرف الا يسرا لاني كنت حكيالها من جبل حتي ما اتچوزك بس،  صمتت قليلا ثم اكملت بتردد: 
خيتك سلمي سمعت حديتنا انا ويسرا وهددتني انها هتفض*حني وتجولك 
ابتسم فهد بسخرية وهو يجلس علي الفراش بتعب وتحدث:  
هه عشان اكده خبرتيني عشان هيا متسبقكيش وتحكيلي وسعتها اجت*لك عشان خوفتي علي نفسك مش اكتر 
اقتربت منه فرحة وجلست تحت قدميه وامسكت يده وتحدثت بهدوء ودموعها تنساب علي وجنتيها: 
انا مش هكدب عليك انا فعلا مكنتش هجولك بس مش عشان خاطر حاچة عشان موجعكش يا فهد انا فعلا مكنتش عايزاك تتو*چع كيف ما انا انو*چعت،  يا فهد انا غصب عني لجيت نفسي مرتك محدش حتي فكر ياخد رأي لا هملوني لحالي بعد ما حكمو عليا وانا والله رفضتك من الاول عشان اكده عشان متتوچعش لما تعرف اني كنت عاشجة اخوك، نظرت في عينيه واكملت حديثها بصدق انا خابرة انك ممكن متصدجش حديتي ده بس انا انا حاچة چوايا اتحركت ناحيتك يا فهد ومكنتش مصدجة اني ممكن احس بمشاعر ناحيتك انت بالذات انا مش هكدب واجولك عشجانك بس يكفي اني بحس بالامان معاك انت اديني بس فرصة اجرب منك متنهيش كل حاچة في لحظة غضب واكتر حاچة تثبتلك صدج كلامي اني كان ممكن  افرح انك عرفت وهتطلجني بس انا مش عايزة اكده انا عايزة ابجي چارك يا فهد 
كان يستمع لكل كلمة منها وهو ينظر لها بجمود وفجأة وقف وابتعد عنها وتحدث وهو ينظر بعيدا عنها: 
يمكن لو كنت سمعت الحديت ده جبل سابج  كان يبجاله عاذة عندي بس دلوك ملوش عاذة يا بت عمي  والتف ونظر لها واكمل حديثه بنفس الجمود انتي خابرة ان الطلاج عندينا في الصَعيد مش مستحب والناس مش هترحمك من حديتها وانتي برضه بت عمي مهما حوصل ومش هسمح لحد انه يتحدت عليكي نص كلمة فمش هطلجك دلوجتي الا بعد ما تخلصي علامك بس من انهاردة انتي معدتيش تلزميني وتركها ورحل فوضعت فرحة يدها علي وجهها وظلت تبكي بمرارة ففي الاول ارادت الابتعاد عنه والآن تريده بجانبها ظلت تبكي لفراقه تشعر انها تائهة وحيدة من غيره تبكي الماً وندماً علي ما اقترفته في حقه والآن فقد انتهت قصتها معه قبل ان تبدأ او هي تظن ذلك،  ظلت طوال الليل منتظراه ان يأتي وقد غلبها النعاس فنامت علي الاريكة وهي منتظراه 
……….لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
في صباح اليوم التالي كانت حورية خارجة من الحمام حين رأت مراد يقف اما المرآه يربط  الجرافت الخاص ببدلته وحين رأها ابتسم بحب واقترب منها وهو يقبل رأسها و يقؤل بغمزة: 
صباحية مباركة يا روح قلبي 
اجابته حورية وهي تنظر في الارض بخجل: 
الله يبارك فيك ثم رفعت رأسها وتحدثت باستغراب: 
هو انت خارج رايح فين يا مراد؟ 
تركها مراد وذهب ثانياً ليهندم من ملابسه وهو يتحدث: 
عندي مشوار شغل كدة هخلصه علطول وراجع مش هتأخر عليكي يا حبيبتي بس لازم اروح عشان اشوف موقع الشركة الجديدة 
ابتسمت حورية وتحدثت وهي تقترب منه وتناوله چاكيت بدلته: 
ولا يهمك يا حبيبي ربنا يوفقك ابقي خد بالك من نفسك يا مراد 
التف مراد وقبلها من جبهتها وتحدث بهمس:
متخافيش عليا يا حوريتي المهم انتي اللي تاخدي بالك من نفسك ولما ارجع هسهر معاكي ايه رأيك 
فرحت حورية بشدة واحتضنته فجأة وهي تقؤل: 
ربنا يخليك ليا يا حبيب جلبي ثم عقدت حاجبها فور ان تذكرت ليليان واكملت بضيق مراد هيا البت الملزجة دي هتروح معاك 
توتر مراد وتحدث باستعجال: 
احم لا يا روحي يلا همشي بقي عشان اتأخرت وقبل  يدها وخرج مسرعا اما حورية فاستغربت تسرعه وشعرت ان هناك شئ ولكن لم تهتم للامر فقط ارتدت طرحتها وخرجت هيا الاخري لتهبط لاسفل 
……………… الحمد لله دائماً وابداً 
فتحت يسرا عينيها ببطئ و حاولت استيعاب ما حدث وفور ان تذكرت اخر حديث دار بينها وبين حمزة وما كان يريد فعله انتفضت بخوف شعر به حمزة وهو بجانبها فقام مسرعاً واحتضنها ليطمئنها: 
اهدي يا يسرا اهدي مفيش حاچة حصلت حجك عليا بجد انا اسف مكنتش اقصد اخوفك مني 
هدأت يسرا قليلا ولكنها ظلت تبكي وتدفعه بعيدا عنها ولكنه ظل محاوطها بيديه وهو يتحدث بطمأنينة: 
يسرا عشان خاطري متزعليش مني انا مكنتش في وعي كنت حاسس اني عجلي طار مني لما مرضيتيش تجوليلي بتبعدي عني ليه شيطاني صورلي انك تكوني عاشجة حد حجك عليا يا يسرا 
بعدما سمعت يسرا حديثه توقفت عن دفعه بل تشبثت به وهي تبكي تعلم ان حقه ان يغضب منها ولكن بما تخبره وكيف تخبره بذلك  بعدما هدأت ابعدها حمزة عنه بهدوء ونظر بعينيها وتحدث بحزن: 
انا مش هغصبك عليا ابدا يا يسرا ولو انتي مش رايداني صدجيني هبعد عنك وههملك لحالك ومعدتش عايز اعرف ليه بتبعدي عني بس هو سؤال واحد وعايز اچابة واحدة بس منك وهيا اللي هتجرر كل حاچة 
ابتلعت يسرا ريقها بتوتر فهي تعلم ما هو سؤاله ولكن لاتعلم بما تجيبه وانتبهت لسؤاله المتوقع 
رايداني يا بت عمي ولا لا ياريت تجوليلي دلوك عشان اعرف حياتنا هتبجي كيف مع بعضينا 
نظرت له يسرا بحيرة فهي في قلبها تريده وتعشقه ولكن اختها دائما امام عينيها هل ستبني سعادتها علي تعاسة اختها،  اغمضت عينيها بتعب وحيرة ثم فتحتهم مرة اخري علي صوت حمزة الذي يقؤل بألم: 
للدرچادي سؤالي صعب ثم وقف وتحدث وهو يذهب من امامها : 
اچابتك وصلتني يا بت عمي واخر السنادي هطلجك كيف ما انتي رايدة عشان محدش يتحدت عليكي وتركها واغلق الباب خلفه اما يسرا فالقت نفسها علي الفراش وظلت تبكي بنحيب علي ما حدث فهي تعشقه حد الجنون ولكن ليس بيدها شئ لتفعله سوا ان تصمت فقط لاجل مشاعر اختها 
……… لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
بعد اسبوعين من الاحداث التالية كان التجاهل هو سيد الموقف بين كل من فهد وفرحة فهو يعود في الليل تكون هيا نائمة ويذهب صباحاً كي لا تراه ويراها وكذلك يسرا فحمزة قد ابتعد عنها كثيرا حتي انه قد حرمها من مغازلته لها التي تعشقها فقط يعاملها بجمود يؤ*لم قلبها اما حورية فهي تشعر ان مراد يخبئ عليها شئ لكنها تتجاهل شعورها هذا مقابل معاملته الحسنة لها كل هذا حدث في الاسبوعين الماضيين اما اليوم فهو حفلة افتتاح شركة مراد الجديدة ولابد ان يحضر الجميع معاً هذا الافتتاح وبالفعل ذهبت العائلة بأكملها كانت الحفلة جميلة فكانت تجلس فرحة بجانب فهد وهي سعيدة لانه امامها فهي لم تراه منذ ما حدث بينهما واليوم تشعر بدقات قلبها تذداد لمجرد انها رأته رغم معاملته الباردة لها فاقتربت منه وتحدثت بهمس: 
اتوحشتك جووي يا فهد 
نظر لها فهد بجمود وقام من مكانه وتركها وذهب دون جواب: 
نظرت فرحة لاثره بحزن وتنهدت بضيق من معاملته لها هكذا 
اما حورية كانت تجلس هي الأخرى بجانب مراد  ولكنها تشعر بانها دون المستوي وهي بجانبه تنظر للجميع وتري طريقة لبسهم وتعاملهم وتنظر لنفسها باحراج  وبعد قليل جاء صديق لمراد ومعه زوجته فقام مراد والقي عليه التحية هو وزوجته وقامت  حورية ايضاً بخجل والقت التحية عليهم ورأت تلك المرأة تنظر لها بتكبر وغرور فخجلت كثيراً من نفسها وقاطعهم دخول ليليان التي عانقت مراد امامهم جميعا والاغرب انه بادلها العناق مما جعل حورية تنظر له بصدمة شلت كيانها……

يتبع الفصل الحادي عشر اضغط هنا
رواية فرحة قلب صعيدي الفصل العاشر 10 بقلم اسراء ابراهيم
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent