رواية جعلتني احبها ولكن الفصل العاشر 10 - بقلم مونت كارلو

الصفحة الرئيسية

رواية جعلتني احبها ولكن البارت العاشر 10 بقلم مونت كارلو

رواية جعلتني احبها ولكن كاملة

رواية جعلتني احبها ولكن الفصل العاشر 10

ليس هناك من هدوء في الحب، بما أن ما نحصل عليه لا يعد                 
كونه نقطه إنطلاقه جديده للرغبه في الاستزاده
نزل فارس درجات السلم، كان يرتدي بذه إيطاليه ماركة جورج ارمانو لبنية اللون، ساعه سواتش سويسريه، وحذاء رمادي بياقة عنق طويله
بتسريحة شعر أنف قط البحر بدا فيها أنيق وجذاب
قال  !! نظفي تلك الفوضى وبدلي ملابسك سنخرج في نزهه
قبل أن يعبرني نحو الحديقه أردف ارتدي ملابس انيقه من فضلك
اول شيء فكرت به، كيف سأبدو جواره، هو بتلك الأناقه؟
ركبني الهم، فأنا لا أثق في نفسي مطلقآ لطالما كنت كذلك حتي في أيام الجامعه، اعدت النظام للمنزل وقصدت غرفتي، كان يمكنني أن أرفض، ان اتحجج، لكن لم أرغب بأغضابه.
استقريت على جيبه ضيقه قشدية اللون، قميص زهري، وحذاء اسود اشتريته حديثآ في عروض التخفيضات
وضعت علي كتفي حقيبة شانون بيج، علي عنقي وشاح لبني
تأملت نفسي في المرآه، لا أرغب ان أبدو انيقه كل ما ارغب به أن أكون لائقه لا أكثر
تبدين رائعه، جذابه، حمسني فارس، شكرته في نفسي علي تغير نبرته الاهانيه المذله
فتح باب السياره، طلب مني أن اجلس جواره، أغلق باب السياره، جلس خلف عجلة القياده، انطلق بالسياره بين أفواج السيارات الصاخبه، لم اتجراء علي سؤاله الي اين نذهب، كنت متوتره جدآ
لأول مره أرغب ان اكون مطيعه، ان لا يمنحني الأختبار، ان يقول افعلي ذلك، ولا تفعلي ذلك حتي تمر تلك اللحظات.
كان مقهي فاخر ذلك الذي توقف فارس أمامه بالسياره، مزجج من كل جهه، مقاعده وثيره، ارضياته من خشب الزان
صعدنا للطابق العلوي، جلسنا أمام شرفه تطل على الطريق
ركض النادل الذي يذكرني بنفسي بسرعه نحونا، رحب بفارس وسأله عن طلباتنا
اشار فارس نحوي، قلت بسرعه ليمون.
أطلق فارس ابتسامه وأخبر النادل طلبه
لاحظ فارس توتري، حرك مقعده الي جواري، قال اسمعي، لسنا في المنزل، كوني على طبيعتك، انت ضيفتي اليوم
كرهت تلك الكلمات، لماذا يقولها الأن؟
أرغب ان يقودني الأن علي وجه الخصوص
شربت الليموناته وانا اطلق بصري في الارجاء بين الحين والآخر
قلت بعد أن استعدت بعضي، لماذا لا تكون هكذا دومآ؟
أعني أنيق، لا تتعمد الاهانه ولا تطلق اوامرك اللعينه؟
قال بربك شيماء، كوني عاقله، لماذا ادفع راتب ضخم واحضرك لمنزلي اذا لم أكن أرغب في تغيير؟
قلت، لكنك صعب جدآ عندما تغضب
قال انتي العنيده، تجبريني دومآ ان اهاجمك
قلت لكن يمكنك أن تحاول أن تقتل غضبك؟
اتكاء فارس بظهره علي المقعد وشعرت ببعض اللين
تأمتله، كان أنيق للدرجه التي جعلتني أرغب بتخبأته بعيد عن عيون الناس
الحقيقه ان في الحب عذاب مستمرا يبطله الفرح ويجعله ممكنا، يؤجله، لكنه يمكن أن يصبح في كل لحظه مبرحآ وهو ما لعله كان منذ زمن طويل لو لم يفز المرء بما كان يتمني
فارس، فارس ؟
انتفضت من شرودي لاجد فتاتان جذابتان، انيقتان، بتنناير ضيقه قصيره، قمصان محصورة الكتف يحتضنان فارس، قبل أن يجلسا بيننا
احداهن وكان وجهها يشع بياض قالت اهلا
قلت اهلا بارتباك ومددت يدي
شيماء، عرفهم فارس بي
قالت الأخري وكان اسمها سيانا، تبدين انيقه شيماء، فارس محظوظ
لا فتاه لا ترغب ان تكون انيقه وجميله لكني شعرت باختناق، خشيت ان يخبرهم فارس في اي لحظه اني خادمته وقتها لن اتحمل الاهانه، ساسقط من طولي
لكن فارس بدا ثابتا جدآ، جنتلمان، راح يتحدث معهم، همست في اذنه
اسمح لي أن اجلس هناك بعيد عنكم
قال فارس اصمتي، لن تغادري مكانك، جلست بهدوء احصي الدقائق حتي نرحل
سيانا، كوكي، سمعت صوت اعرفه من خلف ظهري، عندما التفت كان مهند
قال وهو يجلس على المقعد السيد فارس وخادمته
قالت سيانا خادمته؟
قال مهند اجل
قالت كوكي فارس؟ لا تقول انك حصلت على الفتاه الخادمه التي كنت تتمناها
قال فارس بهدوء انها ضيفتي الان، عليكم ان تعاملوها بما يليق بي ؟
قال مهند وهو يضحك انتم لا تعرفون كيف يعاملها في المنزل
لا يغركم مظهرها الذي ابهرني أيضآ
هذا الخادمه مدهشه  مطيعه، اذا طلب منها فارس اي شيء تنفذه دون كلام
رمقني فارس بسخريه، ثم أردف، اذا طلب منها الان ان تقبل قدمه ستنحني وتقبلها 
قالت كوكي وهي تضم يد فارس كطفله هيا فارس لقد وعدتنا
نفض فارس يدها ، قال بنبره غاضبه، قلت شيماء ضيفتي من يقلل من احترامها عليه أن يفعل ذلك معي أيضآ
اها قال مهند ، في المنزل فقط ؟؟
سنذهب لمنزل فارس إذا، سترون كم هي مطيعه، كيف يصفعها  فارس علي وجهها  ويذلها.
زعق فارس في مهند احترم نفسك
قال مهند تغضب من أجلها؟
قال فارس ولا كلمه اخري يا مهند
بدأت دموعي تسقط من عيوني، قلت من فضلك سيد فارس دعنا نرحل
قال فارس لن نرحل، سيخاطبك بأحترام رغمآ عنه
نهض مهند في مكانه، تأمرني ان احترم عاهرتك؟
لكمه فارس على وجهه، قالت اسمها شيماء، ليست عاهرة أحد
جلست في مكاني، جسدي يرتعش، شلال الدموع ينهمر من عيني
شب بينهم شجار حتي فصل بينهم صاحب المقهي والعاملين فيه
لنرحل من هنا، قال فارس وهو يجذبني من يدي لخارج المقهي ، انسقت خلفه بلا مقاومه وانا اسمع مهند يحذره
اقسم ان احضرها لتخدمني في منزلي ان اتخذها عاهرتي الخاصه
اما انت وأشار تجاه فارس، رفع قبضة يده سأحطمك، سأعلمك كيف تحترم اسيادك
في السياره حاول فارس تهدأتي، اعتذر لي كثيرا حتي اشفقت عليه
مسحت دموعي بوشاحي، قلت لك يحدث شيء
وغد، لعين، طفل مدلل 
قلت،
لماذا يكرهني؟ انا لم أفعل له شيء، انا حتى لم اعرفه الا عندما حضر لمنزلك
قال فارس انتي مجرد اداه، مهند ينتقم مني انا، لم ينسي ابدآ ان ريندا اختارتني انا، فسخت خطبته وتركته من اجلي
قلت ريندا جارتنا؟
قال أجل
قلت لكنك لا تكلمها، أعني انت غير مهتم بها ولا تحرص على لقائها
حدق فارس بالطريق امامه قال ارجوكي لا تسأليني
لا أرغب بتذكر ماضي وازيح الرماد من عليه فيشتعل مره اخري
وصلنا المنزل، رغبت ان اقصد غرفتي، كنت مهانه وأشعر بالظلم
لكن فارس طلب مني البقاء، قال سنشرب قهوه
قلت سأصنع فنجان من أجلك؟
قال لا، اجلسي انت، إنها ليلة حظك، ستحتسين القهوه من يدي
شربت القهوه، استأذنت للذهاب لغرفتي
فكرت كم انا متناهية الصغر في هذا العالم الصاخب، تسألت  متى ستضحك لي الدنيا ؟
ليس في حياتي علي ما اعتقد، أحلامي لا تتحقق الصغير منها والكبير
انا بركة وحل كبيره ومقرفه
رقدت على سريري، عيوني تحرقني لم تسمح لي بالنوم، تقلبت على سريري حتي سمعت فارس في الرواق  يصرخ في الهاتف
فتحت باب غرفتي، تسألت بخفه وسمعته يقول
يا عمي انا لا أتعمد ذلك، لا لا غير معقول، ليس كذلك لكنه امر غير لائق
ستفض الشراكه بيننا!   هذا ليس عدل
صمت لحظه فارس والهاتف علي اذنه، اسبوع، اتخلى عنها اسبوع؟
كيف احترم نفسي بعدها؟
نزوات ابنك لا تتوقف، شعر بالاهانه أمام سيانا وكوكي؟
لكن يا عمي !!! كيف اطلب منها ذلك؟ 
صمت فارس دقيقه كامله، انهي المكالمه والقي بالهاتف علي الاريكه، تنهد بغضب، لماذا الأن؟ صرخ صرخه مكتومه انها اكثر من خادمه
قصد فارس درجات السلم، ركضت تجاه سريري وسحبت الغطاء فوقي
طرق فارس باب الغرفه قبل أن يفتح، قال انت مستيقظه؟
قلت تفضل
جلس بارتباك على المقعد، تلعثم قبل أن يتكلم
قلت خير ان شاء الله؟
قال فارس بحرقه، ستذهبين للخدمه في منزل والد مهند

رواية جعلتني احبها ولكن الفصل العاشر 10 - بقلم مونت كارلو
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent