رواية مليكة الرعد الفصل الثامن 8 - بقلم سوكا

الصفحة الرئيسية

رواية مليكة الرعد البارت الثامن 8 بقلم سوكا

رواية مليكة الرعد كاملة

رواية مليكة الرعد الفصل الثامن 8

تذهب مليكه مع صبا ليناديها محمود
مليكه وهي تنظر له بتوتر: انا والله كنت ليقاطعها خلاص عرفت كل حاجه بس مش عارف اقولك ايه اعنفك عشان كده بدمري مستقبلك ولا افتخر بيكي انك انقذتي حياة شخص انتي كده ظلمتي نفسك
مليكه : أنا عارفه بس انا برضو مش ضعيفه وبعدين مكنتش اقدر اشوف شخص بيموت وفي ايدي انقذو وبعدين جدو موجود
احمد بغموض : متخافش ي محمود مليكه مش شخص عادي بالنسبه لرعد وبكرا الايام تثبت
لتذهب مليكه وهي تفكر في مصيرها المجهول
صبا: مليكه أنا مش فاهمه حاجه ويعني اي انتي شخص مهم لرعد
مليكه بتوتر: بعدين هقولك في الجامعه
صبااا بشك: ماشي اسيل مش هتيجي
مليكه: مش لتقاطعها اسيل
اسيل بغيظ: مجيش ازاي لازم اجي عشان اعرف اي ال بيحصل
مليكه بضحك: ماشي ي ختي يلا
ليقابلوا رعد
رعد ببرود وهو ينظر لهم: انتو رايحين فين
اسيل بخوف: الجامعه
رعد ببرود : طب تعالو انا رايح
مليكه بقوه: شكرا ي أخ وبعدين انت مش هتروح في حته انت هتفضل هنا مع عمي
رعدببرود اكبر: هوا مش فاق يبقي خلاص
مليكه بغيظ : لأ هوا لسه عيان خليك معاه زي ما اتفقنا
اسيل بتأييد: ايوه ي رعد عمي عتمان لسه عيان خالص ومحتاجكك جنبو
رعد بجمود: انا قولت ليقاطعه مليكه
مليكه وهي تمسك رأسها وتشعر بدوار : هوا اسمو اي
اسيل باستغراب: عمي عتمان الشافعي
مليكه وهي تمسك رأسها :مل لتسقط فاقده الوعي ليحيطها رعد بين يديه وهو ينظر لها بخوف تحت نظرات الاستغراب من صبااا واسيل
رعد بغضب: دكتور دكتور
ليأتي الطبيب
الدكتور بخوف من رعد : حطها هنا واحنا هنفحصها
رعد بغيرة: روح من وشي وناديلي دكتورة وكل الطقم ممرضات
الدكتور بخوف وهو يهرول من امامه: حاضر حاضر
لتأتي الممرضات وينقلوها بغرفه بجانب غرفه عتمان
لتخرج الدكتورة بعد فترة
محمود بالهفه: مالها ي دكتوره
الدكتوره بعمليه: مفيش حاجة ده شويه ارهاق بس انا شاكه في شيء تاني
نورا : اي هوا
الدكتورة: الانسه حد فكرها بشيء من الماضي
محمود بعدم فهم : ماضي اي لي هي مالها
الدكتورة: الانسه تقريبا كان عندها فقدان في الذاكرة
نورا بخضه: فقدان اي محصلش حاجه زي دي
الدكتورة بجديه: علي العموم ده مجرد شك بس لو اتكرر الاغماء لا لازم نجيب شخص مفرقهاش طول مراحل حياتها
محمود: احنا أخواتها ي دكتورة
الدكتورة بجديه: ولو ممكن يكون في شيء حصل معاها وانت متعرفوش الافضل الوالد او الوالده بس لو اتكرر ال حصل
كل هذا الحوار تحت نظرات احمد الذي بدا يفهم شيء ما والبرود المصطنع من رعد وعدم فهمه ما الذي يربط بين مليكه واباه
محمود: نورا روحي جيبي حاجه لمليكه لان هيا مكلتش من امبارح وشيء تشربوا لتؤميء له نورا وتذهب
**************** في كفاتيريا المشفي
يجلس عمر يحتسي قهوته وهو ينتظر التحاليل ليدق هاتفه
عمر: الووو جهزو
الشخص: .......
عمر: تمام انا جايلك دلوقتي ليذهب عمر
ويخبط في فتاه ويقع العصير والأكل علي قميصه الأبيض
عمر بدون النظر : اي ده انتي غبيه
نورا بعصبيه: انا ال غبيه بردو ولا انت ال عامل زي التور ماشي تنطح في مخاليق ربنا
عمر بصدمه: انا تور ليصدم اكتر عندما يري عينيها الزرقاء وتلك الاميره امامه فكانت ترتدي ديرس ابيض فيه بعض الخطوط الزرقاء وطرحه زرقاء تظهر زرقويه عينايها فكانت مثل الملاك ليفيق علي صوتها
نورا: تصدق كنت هعتزر بس انت متستهلش
عمر بغضب : مشي ي بت انتي من قدامي لحسن اموتك
نورا بعند: اتكلم علي ادك ي بابا لتمشي هي تقول شبه التور كده
لتجلب نورا ماتريده مرة اخري وتذهب تحت نظرات عمر المحترقه عندما رآها تتحدث مع شاب
**********************************في الجامعه
تجلس ندي في الكافيتريا
ندي باستغراب: اللله هما مجوش لي صبا قالت ان هما جايين انا قلقت كده اما اتصل عليهم لتدق على صبااا
ندي بغضب: الو يا زفته مجتيش لي لحد دلوقتي إنتي والعيال
صبااا بقلق: اصل مليكه اغمي عليها واحنا ماشيين مش هنعرف ناجي
ندي بخضه: اي ازاي وامتي انا هاجي حالا اسم المستشفي أي
صباا: است لتقاطعها ندي الاسم اي بسرعه
صبااا:......... بس اسمعي لتغلق ندي الهاتف دون أن تستمع الرد
*****************في منزل مليكه
ميادة بقلق: مليكه انا خايفه عليها اوي
تحيه: متخافيش ي مياده خايفه لي ما صباا طمنتك ومحمود ونورا معاها
مياده: لا مش مقتنعه بكلام صبا يعني اي المدير طلبها وهي تروح ده مش مقنع خالص
تحيه بكدب: لا مقنع مش مقنع لي بس يمكن شيء ضروري
مياده بخوف: ربنا يستر انا مش مطمنه
******************************** في المشفي
تصل ندي لتذهب لموظفه الاستقبال
ندي بتوتر: لو سمحتي غرفه مليكه الشرقاوي فين
الموظفه: ثانيه ي فندم مفيش واحده هنا بلاسم ده
ندي بعصبيه وصوت عالي: انا متاكده انها هنا اتاكدي
الموظفه: مفي...ليقاطعها شخص في اي ي انسه صوتك عالي لي
الموظفه: بتسأل ي فندم عن غرفه واحده اسمها مليكه ومفيش حد بالاسم ده هنا
الشخص: مليكه اي
ندي بسرعه : الشرقاوي
الشخص: اتفضلي حضرتك معايا اوديكي لتذهب ندي معه
ندي وهي تهرول الي صباا: مليكه مالها هي كويسه
صباا: اهدي اهدي هي كويسه الحمد لله ده مجرد ارهاق
ندي بصدمه: انا كنت هموت من الخوف و تقوليلي ارهاق مقولتليش ليه
صباا: هوا إنتي عتطيني فرصه انتي قفلتي الفون علي طول
ندي بغباء: اه صح
لتنظر خلفها لتجد ذلك الوسيم
ندي بشكر: متشكرة جدا لحضرتك انك ساعدتني
الشخص: لا ولا يهمك لتقاطعهم اسيل
اسيل باستغراب: اي ده انتي تعرفي سيف منين يا ندي
ندي: لا انا معرفوش هوا ساعدني اجي هنا لان معلومات مليكه مش عند الاستقبال
اسيل بفهم: اه ماشي
سيف: انتي تعرفي الانسه منين يا اسيل
اسيل: دي ندي صحبتي في الجامعه
سيف بابتسامه: تشرفنا
ندي بود : يزيدني الشرف
لتأتي نورا ومعها محمود
محمود باستغراب: ندي انتي بتعملي اي هنا
ندي : عرفت ان مليكه تعبت ف جيت
محمود: ماشي تعالي ندخلها
ليدلفو الي الغرفه ويبقي هذا الرعد العنيد
احمد بخبث: انت مش هتدخل تطمن على خطبتك
رعد ببرود: متهمنيش عشان اطمن عليها
احمد بغموض: الايام هتثبت ي رعد اذي كانت هتهمك ولا لأ ويدلف الي الغرفه
********************** داخل غرفه مليكه
تبدأ مليكه في فتح عينيها
محمود بعتاب: حمد لله على سلامتك كده ينفع ترهقي نفسك لما يغمي عليكي
نورا : انا كنت هموت من القلق عليكي
ليدلف هؤلاء الثلاثه دون أن يلاحظهم أحد
صباا وهي تحتضن مليكه: وانا كمان كنت هموت حرام عليكي واقفتي قلبي
ندي : وانا كمان كنت هضرب الموظفه لولا اسمو اي ده ال جابني هنا
محمد بصدمه : نهار اسود هتموتوا البت انتو كده هتخلوها في تعداد الاموات
مليكه وهي تسعل: شيلوهم من فوقي هموت
محمود وهو يمسكهم من لياقه البلوزه
هتموتي البت انتي وهيا
صباا بمشاغبه: جرا اي ي حوده الله مهي فاقت وخلاص
محمود بصدمه: الله يخربيتك فضحتيني قدام الناس
مراد بمرح : لا ولا يهمك انت كده كده اتفضحت
صبااا وهي تنظر لمحمد بغيظ : مجنون انت مالك
محمد بهمس: شبر ونص
مراد بمكر: شبر ونص مين دي ي محمد
محمد بصدمه: الله يخربيتك ي بعيد هنموت
صبااا وهي تشمر: قولت شبر ونص
مراد بخوف: هوا هوا ال قااال
محمد بغيظ : حوشوها بعيد دي مجنونه
محمود وهو يضحك: خلاص ي صبااا عشان خاطري مليكه عيانه
صبااا بتفكير : مااااشي ماااشي
ندي بضحك: كده بتفكر في مصيبه
محمد: حمدلله على السلامة يا مليكه
مليكه بابتسامه: الله يسلمك
مراد: الف سلامه عليك لينظر لصبااا مع السلامه ويهرول
سيف : الف سلامه عليك
ليذهبوا الثلاثه من الغرفه
نورا: خدي كلي ي مليكه انتي محتاجه تغذيه اكيد
مليكه: هاتي انا عصافير بطني بتصوصو
احمد بابتسامه حمدلله على السلامة ي موكه لينظر لها بترقب
مليكه بابتسامه : الله يسلمك ي جدو وحلوه موكه دي قولهالي على طول
احمد بوقار: ممكن تسبونا لوحدنا شويه
ليؤميء له ويخرجوا من الغرفه
مليكه: خير ي جدو
احمد: خير ان شاء لله قوليلي ي مليكه اي ال حصل قبل ما يغمي عليكي
مليكه بعدم تذكر: مش فاكرة حاجه اه رعد كان بيقولنا هيروح الجامعه
لينظر لها بصدمه هو ورعدالذي دلف دون أن يترق الباب
احمد: ماشي استريحي وانا هقول للدكتورة تيجي تشوفك
لتؤميء له مليكه ويخرج رعد دون أن تراه
************* خارج الغرفه
احمد: رعد مش انت قولت ان مليكه اغمي عليها لما جبتو سيره عتمان
رعد بعدم فهم: اه بس هي مش فاكرة ازاي
احمد بغموض : يمكن مجاش في بالها ليذهب رعد من امامه
احمد بغموض أكبر: انتي حكايتك اي ي مليكه
ليأتي عمر
احمد: التحاليل فيها اي ي عمر
عمر : كويسه الحمد لله هو يقدر يخرج النهاردة
ليأتي محمود ونورا
محمود: احنا هنمشي دلوقتي الدكتوره كتبت لمليكه خروج والف سلامه علي عتمان بيه
احمد : ماشي ي بني وقريب اوي هنيجي نطلبها رسمي
عمر باستغراب: مين دول ي جدو وتطلب مين ومين مليكه استني مش انتي البت ال خبطتني تحت
نورا بصدمه وعصبيه: انت التور وبعدين اي بت دي صحيح عامل زي التور
عمر بعصبيه: احترمي نفسك وانتي مش باينه من الارض كده لتاتي صبا وندي
صبا : في اي ي نورا مين الاخ
نورا بخبث وهي تنظر له: مفيش ده واحد معرفوش بيقولي مين البت ال مجبتش شبر ونص دي فزغقتلوا
عمر بصدمه: انا دي كذابه
محمد وقد استمع لحديث نورا : لي كده ي عمر الله يرحمك يا حبيبي كنت طيب
عمر باستغراب: لي في اي انا ماقولتش حاجه
محمود بضحك وهو يهمس له : مش هي اختي بس مفتريه هي والعيال دول فا الحق نفسك
عمر بغيظ : وفيها اي يعني ده انتو التلاته اقصر من بعض
محمد : الله يخربيتك
صبااا بغيظ: انا قصيره كابتن ي كااابتن
الشخص: نعم ي انسه
صبااا: الراجل ال هناك ده بيقول عليك كلام مش كويس وبيتحداك انو لو ضربك بوكس هيوقعك
الشخص بعصبيه : يضرب مين
صباا وهي تدعي البراءه: انا قولت احظرك بس لو هتضرب اضرب بوكس واحد ماشي
كل هذا تحت نظرات الجميع المنصدمه فهي اختارت شخص بنيته مثل الذين يلعبون كمال الاجسام
عمر برعب: الحقني ي جدي انا قولت حاجه
أحمد بصدمه: البت دي جايه منين خلاص ي صبااا حقك عليا
صبااا بتفكير: خلاص خلاص ي كابتن حضرتك كسبت عشره جنيه في الكاميرا الخفيه تذيع
الشخص بعصبيه: اي ده ي انسه ده انا كنت هكسروا
صبااا: يعني مش هتذيع احسن يلا هوينا
ليذهب وهو ينعتها بالمجنونه تحت ضحك الجميع
نورا: ده بس تحذير ي تور
*********************** في مكان ما
الشخص ١ : ها عملت اي في جديد
الشخص ٢ : آه البت السكرتيره بتاعتو بيقول هيخطبها
الشخص ١ : اذي طب والبت ال انت واذذها على
الشخص ٢: مرحش المكتب بقالوا يوم
الشخص ١ بخبث: هنشوف السكرتيره خليه يقضي معاها يومين حلوين ولما اقولك تنفذ نفذ

رواية مليكة الرعد الفصل الثامن 8 - بقلم سوكا
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent