رواية فرصة ولم تكمل الفصل الثامن 8 بقلم مرام اشرف

الصفحة الرئيسية

   رواية فرصة ولم تكمل الفصل الثامن بقلم مرام اشرف

 رواية فرصة ولم تكمل الفصل الثامن

ببرود".. لو مش اخدت ابني معايا ساعتها هدخل المحاكم ما بينا
-‏"أنس رجع وقف قدامها".. إبني مش هتاخدي يا ليل فاهمه 
-‏"بتر كلامهم نوح".. مفيش داعي يا أمي تروحي المحاكمه انا موافق اجي معاكِ
-‏"أنس بصدمه".. نوح انتَ عايز تسيبني 
-‏"بهدوء".. انا فضلت مع حضرتك فترة طويلة واكتشفت إني كُنت حِمل كبير عليك و دلوقتي ماما جت وعايزة تعوضني ليه اقولها لأ انا موافق زي ما أديت لحضرتك فرصة و معرفتش تستغلها صح انا واثق اني امي هتمسك في الفرصة دِ بأسنانها و كمان علشان تفضل مع مراتك و إبنك و مش تكون شايل همي و اه بالمناسبه مراتك كُل كلامها كان صح انا اللي كُنت دايما اضايقها 
-‏"مرام كانت واقفه على السلالم و انصدمت اكثر من نوح و أنس عيونه دمعت و فضل واقف زي الصنم و نوح مسك ايد ليل و خرجوا من البيت "
-"بقهر".. يعني ايه جت ومن ثانيه اخدته مني و هو بكُل سهوله مشي معاها "بص لمرام" هو مكَانش حمل عليا بالعكس انا في وجوده بتنفس و قلبِ بينبض جاي بعد كل اللِ عملتوا و يقولي كُنت حمل عليك هو انا عملت ايه ها انا معملتش حاجه غير "سكت شويه"  غير اني كُنت بضربه و ازعق في و مش اتكلم معاه عنده حق انه يفتكر انه كان حمل كبير عليا كان عنده حق 
-أنس ممكن تهدى
-‏أنس إبنه ضاع من ايده و هو كان السبب أنس روحه راحت خلاص يا مرام 
-"أنس خرج برا البيت و مرام طلعت لإبنها اللِ كان بيعيط و كانت فرحانه ومش قادرة تسيطر على فرحاتها و ليل اخدت نوح معاها بيتها"
-إتفضل يا نوح 
-‏الله حلوة اوي هو انتِ عايشه لوحدك
-‏طب الحمد لله انها عجبتك لأ يا سيدي أنا عايشه مع ماما بس ماما بتحب تقعد في بيتها بإذن الله في اقرب وقت هنروح ليها 
-‏بجد يا ماما 
-‏يا روح ماما والله ايوة بجد 
-‏حبيبتِ
-‏والله انتِ اللِ حبيبِ و يلا بقى على غرفتك شوفيها هتعجبك جدا 
-‏طب تعالي معايا 
-"و طلعوا غرفه من الغرف الموجودة و عجبت نوح جدا و فضل قاعد فيها و يتكلم مع ليل و بتمر الايام و نوح فرحان ان خلاص بقى مع مامته و مفيش ضرب او اهانه و انس مدخلش البيت من ساعه ما نوح مشي و كان بيروح لبيت ليل يشوف نوح بس نوح مكَانش بيرضى يشوفه و في يوم انس زهق من المحاولة مع إبنه و رجع البيت وطلع لمرام ومرام راحت ناحيته "
-أنس حبيبِ كُنت فين دَ كله قلقت عليك جامد
-كُنت محتاج اقعد لوحدي يا مرام 
-ماشي ياحبيبِ اهم حاجه انك بخير دلوقتي 
-"بسخرية".. بخير فين دَ يا مرام ابني بعد عني و مش رضي يشوفني يا مرام و كل يوم بروح عنده و مش راضي يشوفني تعبت يا مرام تعبت 
-"بخبث"..  بصراحه انتَ اللِ غلطان اصل ازاى تسيبها تاخد إبنك كدَ او بطريقه دِ
-‏سلامة الشوف هو انتِ مش شوفتِ يومها وهو بيقولها ان عايز يروح معاها 
-‏كُنت اضربه او اعمله ايه حاجه بس مش تسيبُ يمشي معاها
-‏انتِ هبله يا بت انتِ اضربه ايه وهو كان لسه خارج من المستشفى
-‏خلاص براحتك بس لما تكرهوا فيك متزعلش في الاخر
-‏"بشرود" هي ممكن تكرهوا فيا 
-‏ايوة و ليه لأ و الدليل على كدَ انه مش عايز يشوفك اصل مفيش ايه مبرر يخلي نوح مش عايز يشوفك غير أنها لعبت في دماغه
-‏لأ ليل مش كدَ
-‏"بغيظ".. و انتَ مُتاكد كدَ ليه يعني" بسخريه" ولأ تكون بتحبها لسه 
-‏ها لأ لأ مش بحبها بس هي مش كدَ
-‏انس حبيبِ الانسان بيتغير مع الوقت يعني ليل بتاعت زمان مش زي دلوقتي افرض مش ناويه على خير ساعتها انتَ هتعمل ايه قوم روح هات إبنك و اوعى تسيبوا لو حتى على موته
-‏"بغل".. ايوة انتِ معاكِ حق انا لازم اجيبه 
-"و قام خرج و ركب عربيته و راح بيت ليل و فضل يخبط جامد"
-ايه في ايه ما براحه جايه اهو "وفتحت" أنس هو في حد عاقل يحبط كدَ
-‏ايوة انا فين نوح "و دخل البيت فضل يدور في كل غرفة و ينده بإسم نوح" نوح حبيبِ نوح
-‏في ايه أنس هو نايم و مينفعش انك تدخل البيت كدَ إتفضل إطلع برا و إبقى تعالى بكره شوفه
-‏"بغضب".. لا هاخده دلوقتي يا ليل انا مش هسيبك تاخدي مني و مش همشي اللِ بيه سامعه
-‏ايه كلامك الغريب دَ انا مش فاهمه حاجه 
-‏لأ فاهمه وانا مش همشى غير لما اشوف نوح و اخده معايا 
-‏يا بنادم هو نايم ابقى تعالى بكره و شوفه 
-‏لأ يعني لأ قوليلي غرفته فين 
-"بستغراب من تصرفاته".. فوق في الدور التاني اول غرفه على اليمن 
-"انس طلع غرفه نوح جري و فكره ان ليل ممكن تكره في مسيطرة عليه دخل الأوضه و راح ناحيته"
-"بهمس".. نوح نوح حبيبِ انا جيت انا عارف ان كلامك دَ كله كان من وراء قلبك صح و انا جاي اهو اخدك يلا بقى نوح 
-‏"فتح عيونه بزعر".. بابا
-‏ايوة بابا 
-‏حضرتك جاي هنا ليه هو في حاجه ماما جرالها حاجه او مشيت 
-‏لأ يا نوح مامتك كويس لكن انا مش كويس من غيرك قوم تعالى معايا
-‏لأ معلش يا بابا انا عايز اقعد هنا 
-‏"بيحاول يمسك اعصابه".. نوح حبيبِ انا عايزك معايا و صدقني هعمل كل اللِ انتَ عاوزة ماشي يلا قوم نمشي بقى 
-‏عاوزاقعد مع ماما 
-‏"بعصبيه".. نوح قولتك يلا نقوم نمشي احنا ملناش مكان هنا سامع يلا قوم
-‏حضرتك اللِ ملكش مكان هنا علشان حضرتك بقيت شخص غريب بالنسبه لماما لكن انا قاعد مع امه 
-‏هي لحقت تكر"*هك فيا يا نوح و انتَ صدقت كلامها طب ماشي "و قرب منه و شد ايده بعصبيه" امشي معايا احسنلك فاهم يالا
-‏لأ يا بابا مش فاهم واسع ايدك يا بابا بتوجع سيب ايدك 
-‏"انس فضل ماسك ايد نوح بالغصب و نزل و ليل شافتهم "
-في ايه يا انس واخده كدَ ليه 
-‏"بعياط".. عايز ياخدنى معاه و انا مش عايز يا ماما خليني هنا 
-‏ما تسيبوا يا أنس هو عايز يفضل هنا يبقى خلاص 
-‏لأ مش خلاص من اول يوم و هو مش بيسمع كلامي قولتوا ايه علشان يعصي كلامي ها ردي 
-‏اولاً انا مش قولت حاجه علشان انتَ ابوه و انا مينفعش اتكلم عليك كلمه وحشه 
-‏ما هو واضح يا ست ليل و ابعدي عن طريقي بقى 
-‏يا ماما مش عايز اروح معا يا ماما خديني منه 
-‏"انس مشي ناحية الباب و ليل جريت وراء".. انس اسمعني بس انا والله مش كرهتوا فيك زي ما انتَ فاكر سيبوا دلوقتي و تعالى بكره نتكلم ماشي 
-‏لأ هاخده انهارده و دلوقتي 
-‏يا انس بالله عليك سيبوا دلوقتي انتَ غضبان و غضبك وحش اسمع بس كلامي 
-‏"بزعيق".. قولتك ابعدي بقى مش عايز زن 
-" زقها على الأرض وهي وقعت و مقدرتش تقوم بحكم انها اتخبطت جامد" 
-يا ماما مش عايز اروح معا الحقيني يا ماما 
-‏"بغضب عمي عيونه".. امشي معايا لخص بقى دلوقتي عايزها يا نوح و انا اللِ بقت وحش "و ركبه العربيه غصب عنه" مش عايز اسمع صوتك سامع 
-‏مش عايز امشي معاك 
-‏شششش قولتك صوتك مش عايز اسمعه
-‏"نوح خاف وفضل ساكت و أنس سوقتة كانت سريعه و فضل يصُرح فيه"
-‏"بزعيق".. هي دلوقتي بقت حلوة يا نوح بتفضلني عليها ها "ومسك ايده و ضغط عليها جامد" رد عليا 
-‏"بخوف و عياط".. يا بابا والله م مش ك كدَ انا مش م مش ق قصدي 
-‏"بصوت عالى".. امال قصدك ايه يا نوح قصدك ايه انك مش راضي تقبلني ها رد عليا مش تفضل ساكت كدَ
-‏"بتر طريقهم عربيه نقل قدامهم و أنس حاول يتجه ناحية اليمين او شمال مش عارف يسيطر على العربيه لغاية ما العربية خبطتهم"
-بابا حاسب بابا


يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية فرصة ولم تكمل الفصل الثامن 8 بقلم مرام اشرف
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent