رواية ونحب تاني ليه الفصل السابع 7 بقلم منة سمير

الصفحة الرئيسية

   رواية ونحب تاني ليه الفصل السابع بقلم منة سمير

 رواية ونحب تاني ليه الفصل السابع 

ندى بصراخ :نزززلنييييي بقاااا انت حاااابيسنييي في عربيتك لايييهه
جاسر نزل بكف ايده ع وشها مره واحده وطاااخ:اخرسي بقااا لحد امتاا ااا هفضل اقولك صوتك ميعلاش عليااا وتتكلمي بأدب معااايا لو هتفضلي بقله أدبك دي مش هتلاقي منيييي غيرر كدا لحد ما تتعدلي يا ندى  فاااااااهمه ولا لا
ندى مردتش عليه فاتعصب ومسكها من شعرها جامد  واتكلم بغيظ:فاااااااااااهمه
ندى عيطت ومسكت ايده ال ع شعرها :ف فاهمه بس سيب شعري
تجاهلها جاسر :مين بقا احمد ودا حكايته ايه؟؟
ندى عيطت اكتر :سيب شعري انت بتوجعني كداا
بصلها جاسر في عيونها مباشره واتكلم :بصي يا ندى انا جبت أخرى منك ه هنطلع دلوقتي وتحكيلي كل حاجه احسنلك لان اعصابي مش هعرف اتحكم فيها تمام
ندى اتفجرت في العياط مره واحده :انت ليييه اتغيرت كداا.. م مكنتش كدا.... ليه بقيت قاسي بالشكل داا ليه
ود لو يحضنها الان ولكنه قال ببرود :مستنيه ايه من واحد مغتصب ومعندوش اخلاق ولا شرف
رفعت عيونها له لتنظر له قبل أن تغادر سيارته لاكن جاسر لحق بها وحاصرها عند باب العربيه:رايحه فين
ندى بضعف :ليه بتفتح معايا القديم وتوجعني اكتر
جاسر بجديه :وليه انتي مفكرتيش فيا وفي الوجع ال حسيته لما كنت بسمع الكلام دا منك انتي بالذات
ندى بصراخ :ماتلومش عليا في حااااجه كل الادله ال حواليا بتقول انك فعلا واحد مغتصب دا غير صدمتي فيك ساعتها اتخذلت منك  وبقيت فاقده الأمان والثقه في البشر كلهم واخاف اني احب حد تاني ليعمل فيا زي ما عملت... وكمان لما رجعت رجعت اقسي من الاول كانك مجمع قسواه الدنيا دي كلها وجاي تنتقم مني انااا بسبب ال حصلك انت
جاسر :اهدي اهدي يا قلبي انا
ندى بضعف شديد :انت لو كنت اتوجعت مره فأنا اتوجعت ١٠٠ مره يا جاسر
شعر بوهن وارتخاء جسدها
جاسر بقلق :ندى مالك؟؟
ندى :سيبني بقا وابعد عني وكفايه الاذى ال اذتهولي
كانت تخرج كلماتها بصعوبه ليقترب منها بشك :انا مش هسيبك وكوني عارفه دا كويس ومتفتحيش الموضوع دا تاني ويلا اركبي
ابتعد عنها ليفتح الباب كانت ستسقط ولكنه حملها سريعا ليجد ان حرارتها مرتفعه جداا
وضعها في السياره بقلق :ندى..... حبييتي ردي عليااا... فتحي عنيكي
وجد وجهها لونه احمر فقاد السياره سريعا لاقرب مستشفى...
###
منه سمير
عند ساره
كانت قاعده زعلانه من كلام آسر ليها وبتفكر في ندى لحد ما مره واحده الكهربا قطعت فقامت من مكانها بسرعه تدور ع فونها عشان تشغل الفلاش مش لاقياها
ساره بخوف :ياربي دا وقته تقطع... مش فاكره حطيت تليفوني فين
سمعت صوت حركه تحت فخافت اكتر وقعدت تدور ع تليفونها بسرعه واخيرا لقيته بس كان فاصل شحن
تحت
آسر بضيق :يادي النيله يوم ما تجي واتهبب اعتزر الكهربا تقطع ماله القدر في صفي اوي كدا ليه انهارده
اتجه للداخل وهو يحمل بوكيه الورد ليعتذر من ساره ع طريقته معها
اول ما دخل شعر بسكون تام :ايه دا هو مافيش حد هنا ولا ايه
شعر بالقلق بأن يكون اصاب احد ساره مكروه لذلك المنزل فارغ فهرول الي الطابق العلوي ليصطدم بجسد في طريقه
ساره :ااااااااه يا ماما الحقوووووووني حراااامي
آسر بصدمه :بس يا بنت المجانين دا انا اااسر
ساره بغضب :وكمان بتقلد صوت آسر فاكرني مش هعرفك الحقوووناااااااي حراااامي حرااامي
آسر بعصبيه وهو يفتح فلاش فونه ويوجهه اليه :يا بت اتهدي بقا هتلمي علينا الناس انا سي زفت اهووووو
ساره باحراج :آسر.... احم اسفه فكرتك حرامي
آسر :والحرامي كان هسيبك تصرخي كدا دا كان زمانه خلص عليكي
ساره :خلاص انت هتخوفني اكتر ليه مش ناقصه
انتبه إسر لها ولحركه يديها ال متوتره وانتبه اخيرا لما ترتديه فكانت ترتدي هوت شورت وبادي كات وشعرها تعكصه للأعلى وتساقطت بغض الخصلات ع وجهها لتعطيها مظهر جذاب للغايه
ساره حركت ايديها قدام وشه :آآسررررر سرحان في ايه
آسر :ولا حاجه
ساره :طب كنت جاي في ايه وايه الورد دا
آسر :الورد دا ليكي بصراحه كنت جاي اعتذرلك ان اسلوبي معاكي انهارده
آسر :ايه هتفضلي متنحه كدا كتير طب مافيش ورد
ساره بسرعه ومزح :لالا هاتوه مافيش ورد ايه بس مكنتش متوقعه منك كدا بصراحه
آسر بضحك :يا لمضه طب البسي وهستناكي تحت
ساره بعدم فهم : منا لبسه أهوو لتقطع عبارتها بصدمه وتتذكر ما ترتديه
ليضحك إسر بقوه عليها :دا كانت يبخت الحرامي ال داخل يسرق والله وغمزلها....
ساره اتحرجت وطلعت تجري ع اوضتها والكهرباء جت ونزلت قعدت مع آسر
####
منه سمير
جاسر وصل ندى المستشفى ودخلت الكشف وهو برا لاقي تليفونها بيرن بص عليها لاقي مكتوب احمد ومكالمات فائته منه كتير
جاسر /

يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية ونحب تاني ليه الفصل السابع 7 بقلم منة سمير
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent