رواية جواز بقرار حماتي الفصل السابع والاخير 7 - بقلم هويدا زغلول

الصفحة الرئيسية

 رواية جواز بقرار حماتي البارت االسابع والاخير 7 بقلم هويدا زغلول

رواية جواز بقرار حماتي كاملة

رواية جواز بقرار حماتي الفصل السابع والاخير 7

صلاح 
بجد اللي زيك يستاهل الموت بس انا السبب 
لان سمعت كلامك وقتلت اخويا ومراته علشان الفلوس 
تهاني 
ابوك السبب اللي كان دائما مفضل اخوك عنك 
واخوك علشان طمع في الفلوس 
مكه 
لا بابا كان جاي يوم ما مات علشان يرجع 
ليكم فلوسكم وقال إنه مش عايز يكون 
في عدوا بينه وبين عمي تاني 
صلاح 
انتي لازم ربنا ينتقم منك علشان كل اللي عملتي 
في حياتك بس لو موتي هترتاحي واللي زيك 
خساره فيه الراحه وبعدها قتل نفسه 
تهاني 
لا يا صلاح اوعي تسبني حرام عليكم انا غلط 
بس اوعي تموت والنبي انا مش هعرف اعيش 
في الدنيا لوحدي وفضلت تعيط عليه 
وبعدها جه مدحت 
مدحت 
ليه عمل في نفسه كده اللي زيك هو اللي 
المفروض يموت يا تهاني كنتي شر علي 
اي حد انتي اللي خليتي يكره أخو وخليتي ابنك 
فاشل 
تهاني 
هههههههههههه هو فين ابني هههههههههههه وفين صلاح انا مش هسكت 
ولا لما اخد بيت امك ودهبها واعيش حياتها اه 
ونزلت وهي عامله تكلم نفسها 
مدحت 
اظن كده حقك كله رجع ليكي يا مكه ومن 
غير ما تعملي حاجه 
مكه 
عايزه اشوف شريف قبل ما يموت 
مدحت 
ايه بس كده انا شايف أن ملوش لازمه خالص 
عمره فاضل فيه ساعت وينتهي كل الدكاتره 
بتقول كده 
مكه 
برضه عايزه اشوفه نفسي اشوف نظره الموت 
في عينه بجد انت مش عارف هو وجعني 
ازاي والله 
مدحت 
حاضر يا مكه انا قولت هعملك كل اللي انتي 
عايزه وفعلا راحت المستشفي وكان شريف 
جسمه كله محروق 
شريف 
معقول انتي اللي جايه تطمني عليا يا مكه 
بعد اللي عملته فيكي 
مكه 
طول عمرك عبيط اطمن عليك اي انا لو اطول 
احرقك تاني كنت عملتها فاكر ايام لما 
كنت بفضل اتحايل عليك علشان ترحمني وانت 
كنت بتفرح لما تشوفني متبهدله فاكر ايام 
ما خليتني اضيع شرفي في دقيقه بس 
علشان ارتاح من العذاب اللي كنت فيه 
شريف 
جايه عايزه اي يا مكه او اقولك انا مش عايز 
اعرف انتي عايزه اي انا عايز بس انك تسامحني 
وتراعي أن بين ايد ربنا 
مكه 
اسامح مين ده انا هفضل ادعي عليك في 
كل آذان أن ربنا يعمل فيك بحق العذاب اللي 
شوفته وبعدها شريف مات 
لا بقولك اي انا جوايا كلام كتير قوم 
عقبال ما اخلص انا اتعذبت كتير مش هتترحم 
وتموت دلوقتي قوم يا شريف وبعدها 
دخل الدكتور وخرجني من الأوضه وانا 
كنت منهاره وعامله اعيط جامد وفضلت 
يومين علي كده لحد ما دخل مدحت وقالي 
مدحت 
ها لسه تعبانه انا مش حابب اشوفك كده يا مكه وعايزك تكوني كويسه عالاقل علشان 
اللي في بطنك 
مكه 
هو انت مكمل معايا بس علشان حامل صح 
يعني لو الطفل ده مش موجود انت مش هتعوز 
تعيش معايا صح 
مدحت 
هتصدقني لو اقولك أن الاول كان اه انما 
لما بقيتي معايا في بيت واحد والله العظيم 
انتي اللي فارقا معايا اكتر من اللي في بطنك 
كمان انا حبيتك بجد 
مكه 
وانا والله يا مدحت يمكن الاول كنت معاك 
علشان اهرب من العذاب اللي كنت فيه انما
دلوقتي أنا عايزه اعيش معاك وبعدها 
طلعت الشغاله وقالت ليا 
الشغاله 
مدام مكه مدام دعاء  تحت وعايزه حضرتك 
اقولها اي 
مكه 
انا نازله ليها حاضر ونزلت ليها وكانت بتبص 
ليا مبتسمه 
دعاء 
والله العظيم انا فرحانه أن ربنا اخد ليكي 
حقك منهم وبجد يا مكه مش عارفه 
اشكرك ازاي علشان خلتني اخد بالي قبل ما 
اكتب كل حاجه ل شريف 
                     #فلاش باك 
دعاء  بتكلم شريف في التلفون 
دعاء 
حاضر يا شريف قولتك هديك كل الفلوس 
اللي انت عايزها بس اصبر شويه وارجوك 
ترجع البيت بقي 
شريف 
انا قولتك عايز اعمل مشروع والفلوس دي اكيد
هرجعها ليكي تاني بس حاسس انك مش واثقه 
فيا 
دعاء 
ابدا والله انا عارفه انك بتخاف عليا وقولتك 
هكتب كل حاجه ب اسمك وقفلت مريم 
السكه ولقت مكه وراها 
.
مكه 
اوعي تعملي كده يا مريم شريف مش بيحبك 
ومتجوزك بس علشان فلوسك 
دعاء 
اي الكلام الفراغ ده هما علشان بيحبوني
انا بتقولي عليه كده وانتي عايزه أن جوزي يطلقني صح 
مكه 
انا همسعك بنفسك كلام جوزك عليكي اي 
اوعي تعملي اي حاجه ارجوكي دلوقتي 
وبعدها وقفت مع شريف وقال 
شريف 
اي مالك واقفه كده ليه 
مكه 
انت ليه عملت فيا كده مع انك حبيتك بجد 
انا عمري ما عملت فيك حاجه وانت روحت .واتجوزت غيري وخوفت تقول لامك 
انا عايزها 
شريف 
والله انا بحبك اوي وجوازي من دعاء علشان 
مصلحه مش اكتر اخد الفلوس منها واوعدك 
هنمشي من هنا خالص ومحدش يعرف عنا 
حاجه وكانت مريم واقفه وسامعه الكلام ده 
من غير ما شريف يشوفها وعرفت حقيقته 
وبعدها انا مشيت من البيت وهي كمان 
                  #رجوع 
مكه 
ده ربنا بيحبك علشان كده عرفك الحقيقه 
كلها 
دعاء 
ربنا يكتب ليكي الخير المهم لو عوزتي اي 
حاجه انا تحت امرك والله 
مكه 
برضه مصممه انتي اللي تخلي بالك من سيد 
الفيلا هنا كبيره وانا عندي اللي ياخد باله منه 
دعاء 
لا خلي عايش معانا انا وبابا احسن انا كده مرتاحه اوي وفضلت تاخد بالها من سيد وانا 
بعدها بكام شهر خلفت ولد وشويه واتجوزت 
مدحت رسمي انا تهاني اتجننت وبقت ماشيه 
في البلد عامله تكلم نفسها واظن ده اكبر 
عقاب ليها ان الكل بيخاف منها ومحدش بيوافق 
يقرب ليها 

تمت ...النهاية
رواية جواز بقرار حماتي الفصل السابع والاخير 7 - بقلم هويدا زغلول
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent