رواية مليكة الرعد الفصل السادس 6 - بقلم سوكا

الصفحة الرئيسية

رواية مليكة الرعد البارت السادس 6 بقلم سوكا

رواية مليكة الرعد كاملة

رواية مليكة الرعد الفصل السادس 6

وقفنا البارت ال ان عتمان بيلوم نفسه بسبب ال عمله
*********************** في قصر الشافعي
يرمي عتمان جسده على الاريكه خلفه ويحيط راسه بيديه ليقول
احمد بلوم: عرفت دلوقتي ان انت حولت طفل بريء الي شيطان ثم يصيح به عرفت ابنك بقي قدره اي ابنك ي استاذ بقي بيقتل الارواح من غير ما يرفلو رمش انت السبب في كدا
حنان بعتاب وتحذير : عتمان انت صحيح ابو بس رعد ابني واكتر من كده انت مرجعتش من رحلاتك عشان تخلي أسوأ من كده لو حاولت حتي تقرب منو انا ال هقفلك
عامر بصريخ: حنان التزمي حدودك ده اخويا والكبير من بعد بابا
حنان بصريخ وعصبيه ودموعها تنزل من مقلتيها: انا طول عمري عارفه حدودي كويس لما دي بقت اخرتها ابني اتحول لشيطان علي ايديو والانسانه ال بعتبرها اختي وصحبتي راحت من قدامي وانا مش قادره اعملها حاجه ولا حد قدر يعملها حاااجه وده كله بسبب طيشه
سعاد بحنان: هي تحاول تهدءتها اهدي معلش هي كانت غاليه علينا كلنا
******************* داخل غرفه رعد
دخل الغرفه بكل الامه فهو يظهر القوه ولكنه بداخله غير ذلك ليحاول النوم ولكم لا يستطيع ليقوم بتبديل ثيابه بسرعه فكانت غير مهندمه ويأخذ مفاتيح سيارته وينزل بسرعة البرق
حنان وقد رأته بمنظره الذي لا يبشر بالخير لتجده لايستمع لصايحات الجميع له
حنان بدموع وصوت مرتجف: رعد
ليقف رعد ببروده المعتاد ليستدير لها ليراها هكذا ليؤلمه قلبه عليها ولكنه يتصنع الا مبالاه
حنان: رعد انت مش كده وانا عارفه وانت عارف عشان خاطرها ارجع
رعد ببرود :حضرتك عا ليقاطعه ارتطام شيء بالأرض
ليجدو عتمان سقط مغشي عليه ويده علي قلبه وآخر ما قال بصوت مرتعش: ررر...ع.د
لينظر له رعد ويقوم عمر بفحصه عمر بخوف: لازم يتنقل المستشفي بسرعه ده عنده سكته قلبيه
كل هذا تحت نظر رعد الواقف مصعوق لتتحول نظراته الي البرود والسخرية ويرمي عليه نظرة سخريه ويرحل تحت صدمه الجميع ماعدا احمد
فهو يعرف مدي كره رعد لابنه وهذا يؤلمه
عمر برعب: اطلبوا الاسعاف بسرعه مينفعش نتحرك بي
لتاتي الإسعاف وتنقل عتمان علي مشفي الشافعي
***********************************في مكان ما
يدلف رعد شقه اقل مايقال عنها قصر مليء بالصور لسيده في العقد الرابع من عمرها وجميع الشقه مليانه بصورها ليذهب رعد الي صوره كبيرة علي الحائط ليملس عليها ثم يترك لنفسه العنان ليبكي كطفل صغير
رعد : انتي سيبتيني لي ها سبتيني لي انا تعبان من غيرك محدش عرف يعوض غيابك ده كلو بسببه هوا لو كان وافق على السفر كان في احتمال تعيشي وتخفي وتفضلي معايا سبتيني وانا عندي ١٠ سنين بس هوا مكنش فاضي مكنش فاضي ليكي ولا حتي ليا انا بكرهو انتي ربطيني بي لي لولا الوعد ال وعتهولك كان زماني مموتوا زي اي حشره تعرفي انا مكرهتوش من معملتو ليا وضربوا بس كرهتو لما اذاكي واخدك مني لينتهي رعد من تفريغ مابداخله
ليقوم بهاتفه شخص
رعد : أي ال حصل
الشخص: ......
رعد:يعني هو دلوقتي فين
الشخص: ......
رعد : ماشي اي جديد يحصل قولي عليه واه متنساش المنصوري عاوز اخباروا اول باول ويغلق الهاتف دون أن يستمع إلى الرد
رعد بغموض:هنشوف اخرتها
************************** في المشفي
تقف العائله امام غرفه العنايه المركزه
ليخرج عمر الذي صمم الدخول مع عمه هو والاطباء
ليذهب له احمد ليقول بثبات: اخباروا اي ي عمر
عمر بخوف: حالته حرجه اوي ال ٢٤ ساعه ال جايين هما ال هيحددو وهو عقله مش مستجيب الواقع وبيهمس باسم رعد ي ريت يجي ويتكلم معاه ممكن يستجيب ويعدي مرحله الخطر
عامر بالهفه: طب لو رعد مجاش
عمر بتوتر: ممكن القلب يقف أو يدخل في غيبوبه واحتمال بسيط يصحي
ليسقط احمد علي المقعد خلفه: ربنا معاه رعد عمرو ماهيجي ليفكر قليلا هي ال ممكن تقنعو
احمد بصوت جوهري: مراد سيف تعالوا ورايا عامر انت واخوك خليكم هنا عمر عمك متسبوش لحظه فاهم
ليؤميء له الجميع
ليذهب وخلفه احفاده تحت استغرابهم
********************************خارج المشفي
مراد بخوف من ان يكون جده جاء بهم كي يجلبوا رعد : جدي هوا حضرتك عاوزنه لي
احمد بثبات: سيف السكرتيره بتاعت رعد اخبارها اي معاه
سيف باستغراب من سؤال جده: السكرتيره حضرتك بتسأل لي
احمد بصوت جوهري: رد على قد السؤال
سيف وهو يبتلع ريقه بتوتر: معرفش ده اول يوم ليها واغمي عليها ورعد خدها المستشفي ومحمد كان معاه
احمد وهو يركب السيارة:اركبو ليتصل
احمد بثبات: محمد تعال حالا علي مكان رعد ومتطلعش غير لما اجي
محمد بتوتر: مكان اي هوا رعد مش في القصر
احمد بعصبيه: محمد انت عارف ان انا احمد الشافعي مفيش حاجه تتخبي عني تعالي علي شقتو حالا ليغلق احمد الهاتف
محمد بتوتر وهو يبتلع ريقه: ربنا ي ستر يتري اي ال حصل
********* في منزل صبا
تتسطح على التخت وهي تفكر فى ذلك الذي ينعتها بالبشر ونص فهي لم تستكفي بعد تريد ان تلقنه درس( البت دي مفتريه اوي😂😂)ثم تسرح في عيناه الخضرتان وفي كم هوا وسيم ثم تنفض هذه الأفكاروتستغفر ربها وتخلد في النوم
******************************* امام شقه رعد يصل محمد وينتظر احمد الشافعي ليدلف احمد من السيارة ومعه مرادوسيف لينظر لهم باستغراب وهو يهمس: شكلك عملت بلوة ي رعد جدي مش هيجبني هنا علي الفاضي
محمد بتوتر : اهلا يا جدو حضرتك عاوزني هنا ليه طبعا مش هسالك عرفت الشقه ازاي لان عارف ان احمد الشافعي مش بيتخبي علي حاجه
احمد باعجاب: اديك عرفت امال لي بتحورفي الفون
محمد بتوتر أكبر: اصل رعد مكنش معرفني المكان هنا الا لما زنيت وقالي مقولش لحد وانت عارف لي
احمد : عاوزك تقولي كل ال حصل في المستشفي انهاردة
محمد بغباء: مش فاهم مستشفي اي
احمد بنفاذ صبر : مش طالبه غباءك مليكه لما رعد وداها المستشفي عمل اي
لينظر له محمد بابتسامه خبث : هوا اي ال حصل حضرتك بتسأل علي مليكه لي اوعي يكون تفكيرك زي تفكير
لينظر له احمد بخبث: ايوه هوا ال في دماغك احكي
ليسرد له محمد كل ما حدث في المشفي
محمد : بس ده ال حصل بس في حاجه مفهمتهاش
احمد : أي هي انت هتنقطني
محمد: والدة مليكه لما رعد كلمها كلمها بحنيه زي ما كان بيكلم مامته وهي لما عرفت اسمو قالت ان اسمو غالي عليها واتوترت لما ابنها سألها غالي لي
احمد بمكر: بس هيجي الوقت المناسب وتعرف هوا غالي لي كل هذا تحت أنظار مراد وسيف الذي لا يفهمون شيء
مراد ببلاهه: انا مش فاهم حاجة وأي علاقه السكرتيره بعمي ورعد ومين مليكه
سيف بهدوء: مليكه دي السكرتيره بس حضرتك ي جدو جاي تسأل عليها لي مش المفروض نقنع رعد يروح لعمي
احمد بشرود : إحنا عمرنا ما هنقنغوا هي السر
محمد : هوا عمي عتمان مالو
ليسرد له مراد ما حدث
محمد بصدمه: ينهار اسود اوعي تقول ي جدو ان انت ناوي تجيبها تقنعو
احمدببرود: عندك حل تاني
محمد: مليكه بتكره رعد وهو بيكابر هوا قفل قلبو وهو مقتنع بكده انت كده بتوتر العلاقه وهو كده ممكن ياذيها متنساش رعد بقي اي ده الشيطان
احمد بتفكير: عارف هوا مين انت تخلي شخص يتصل بمليكه تقولها رعد عمل حدثه وتعطيها العنوان تبع الشقه دي تاجي على
محمد بغباء: لي
سيف بهدوء: عشان جدو يتاكد اذا كانت بتحبوا ولا لأ عشان لو بتحبو هتيجي ولو لا مش هتيجي وهتحاول توصل لحد مننا وكده ميظلمهاش مع رعد
محمد : ماشي بكرا بقي احنا دلوقتي الفجر مش هنزعج الناس الفجر
احمد بعصبيه: تعال هنا ي حيوان ال قولت عليه يتنفذ ثم يتركه ويصعد عند رعد
محمد وهو ينظر لسيف ومراد : انا حيوان هوا في أي وعمي مالو
ليسرد له مراد ما حدث
محمد بخوف : ينهار اسود ينهار اسود اكن هوا عاوز مليكه تقنعوه ده انا هيعملوني بطاطس وهتشوفو انفجار لما هي تيجي هنا
مراد بوهم: للدراجاتي
محمد: للدراجاتي ونص دي بتنقطوا انا ماليش دعوه اناماشي
لياتي كي يرحل ليمسكه سيف من لياقه ومراد من الاخري
لينظر له بتوتر وهو يبتلع ريقه: تعالوا معايا ده رعد لو عرف هينفخنا انفدو بجلدكم
سيف : ماهو كده كده هيجيبك فا سمع كلام جدي بدل ما يبقي جدي ورعد
محمد بتفكير : امري لله
اتصل ي مراد بمليكه
مراد : اشمعنا انا
محمد : عشان انا هي معاها رقمي مديرها في الشغل وممكن ترن عليا زي مجدك قال وسيف ممكن يكون معاها رقمو لان في الشركه السكرتيره بتاخد ارقام المديرين من الشؤن عشان لو احتاجت حاجه لمديرها
مرام بفهم: ماشي مليني
مراد وهو يمسك الهاتف: الو انسه مليكه
مليكه بنوم : اه مين حضرتك
مراد : مش مهم انا لقيت شخص في الطريق كان عامل حادثه فا اخدت رقمك وبعلمك
مليكه بخضه: مين
مراد : اسمو رعد
مليكه بدموع : رعد طب فين العنوان
مراد :..........
ليغلق الهاتف مع مليكه مراد سمعتو دي شكلها بتعيط
محمد ي بني هي لما تيجي هتشوفو توم وجيري
****************في منزل مليكه
مليكه بدموع وهي تتهيأ للخروج معقول همشي من غير ما اقولهم بس رعد عمل حدثه لتحسم قرارها بأن تذهب
********داخل منزل رعد
يطرق الباب ليفتح رعد الباب وهو يعرف من الطارق
ليدلف رعد وهو يهتف : اتفضل ي جدي كنت منتظر ساعتك ليدلف احمد ويترك الباب مفتوح قليلا عن قصد
احمد بفهم: انت بتراقبني ي رعد
رعد بسخريه: وانت بقي مش بتراقبني ع العموم ال انت جاي عشانو مش هيحصل
احمد:وكمان حاطط جواسيس عليا ع العموم هيحصل ي رعد هيحصل ليجلس علي الاريكه بوقار
احمد بخبث: أي مش هتجبلي حاجه اشربها
رعد باستغراب: ماشي عاوز تشرب أي
احمد: قهوة
***********في اسفل منزل رعد
يتخبا مراد ومحمد وسيف في إنتظار مليكه لتصل مليكه من سيارة أجرة قد بعتها احمد خوفا عليها من أن يصيبها مكروه
مراد بهيام: نهار اسود اكن المزة دي لسانها طويل
محمد : اه اخرس انت عارف لو رعد سمعك هيدفنك ده كان هياكلني لما كنت بسلم عليها
سيف: بصراحه عندو حق دي كفايه عنيها
محمد بمكر : مع الزمن هتكتشفوا عينيها وانا كمان
لتصعد مليكه لتجد الباب مفتوح لتستغرب
****************** داخل منزل رعد
تدلف مليكه بعدما وجدت الباب مفتوح
وفي هذه الاثناء يخرج رعد من المطبخ وهو يحمل فنجانين من القهوه
لتلمحه مليكه
رعد وهو يضع الفناجين على الطاوله: مليكه
مليكه بدموع وهي تجري عليه تتفخصه: رعد انت كويس للتفحصه من اسفل قدماه حتي مقدمه رأسه
تحت استغراب رعد
مليكه بصدمه: ما انت كويس اهو كل هذا تحت أنظار احمد الذي ينظر لهم بخبث ومليكه لم تنتبه له ليلاحظ رعد واحمد تغير لون عيناها الي الأخضر الفاتح بعدما كان غامقا واحمرار وجنتيها فكانت شديده الكلام
مراد وسيف وهم ينظرون لهم في الخفاء
مراد : عشان كده قولت عينيها حكايه بتقلب يلا
محمد : ولسه اتفرجو
مليكه : انت بتهزر ده انا افتكرت حصلك حاجه ومشيت ومقولتش لحد
رعد باستغراب: انتي اي ال جابك وعرفتي المكان هنا ازاي
مليكه بغيظ : في حد اتصل بيا وقالي ان انت عملت حادثه وعطاني عنوان البيت ده
رعد وبدأ يفهم : حد حد مين
لتزم مليكه شفتيها مثل الاطفال معرفش بس انا معايا الرقم والموبايل بيسجل المكالمه
ليصعق مراد
مراد بخوف: اه ي محمد الكلب عشان كده خلتني ارن من موبايلي ده انا هتنفخ
محمد : اتشاهد ي مراد
ليستمع رعد للمحادثه ويري الرقم ليعرف من وراء كل هذا
رعد ببرود وهو يتحرك بهدوء نحو الباب: وانتي اي حد يتصل بيكي تصدقي ثم انتي اي ال جابك كان ممكن تتصلي باي شخص
مليكه وقد احمرت وجناتاها خجلا لتلاحظ واقترابه من الباب لترفع حاجبيها: انت ب... ليقطعها وهو بيمسك هؤلاء الثلاثه
مراد بسخريه: اتشاهدو معايا
مليكه مين دول
مراد بكوميديا: انا ال اتصلت بيكي
محمد وانا عطيتو رقمك
لتنظر لسيف: وانت عملت أي
سيف انا كنت بسمع بس
ليحمحم احمد لتنظر له مليكه انه وجهه مألوف عليها: حضرتك موجود من امتي
ليهمس لها من زمان الحقيهم لحسن هيفرمهم وبعدين نتكلم لتنظر لتجد رعد بيشمر مليكه وهي ترقد تقف امامهم
انت هتعمل اي
رعد ببرود: هعمل اي يعني هضربهم
مليكه بشهقه خفيفه: هتضربهم لي
رعد باستغراب: عشان ضحكوا عليكي وجابوكي هنا وضايقوني
مليكه ببراءة: لا عنك انا هسيبك للتقيله سبهم عليا
رعد باستغراب: انتي ال هتضربيهم
مليكه بابتسامه: اه عندك مانع
احمد بصدمه: انا بقولك حوشي عنهم تقومي تضربيهم
مليكه وهي تفتش في المنزل: ماهو لازم ده جابوني ونزلوني الفجر
رعد : انتي بتدوري على اي
مليكه: حبل وبلاستر ومقص
محمد بخوف: انتي هتعملي اي انا عاوز اروح سبني ي رعد ده انا صحبك
مراد : اضربني انت ي رعد دي شكلها مفتريه
سيف: رعد انت هتسبها تعلم علينا
رعد هتلاقيهم في المخزن ده والمقص في المطبخ
محمد : اسكت ي غبي ازي كان هي علمت علي الكينج مش هتعلم عليك
رعد بنظره استغراب مليكه وقد احضرت كل ماتريده : والله مل انت قايل سمعني بشتمك وانا بعمل القهوة فحكيتلوا ال حصل في الجامعه
مليكه سيبهم وقد انتهت من ربطهم كل شخص علي كرسي
مراد بخوف: جدي جدي الحقناااا هوا ال قالنا نعمل كده
رعد وهو يجلس ببرود : ما انا استنتجت
محمد : جدي انقذنا
احمد : ما باليد حيله دي مفتريه
مليكه وقد عادت هاديه كما هي ولون عيونها فيروزيه
انتو عارفين هعمل فيكو اي
ليردواجميعا: لا
مليكه بخبث: انا شايفه ان شعركم محتاج تضبيطه فا هعمل لكل واحد قصه شكل ميعرفش يطلع بيها من البيت ولا يعمل مقالب
مراد : كلو الا شعري كلو الا شعري
محمد: حرام عليكي ده انا الشبر ونص صحبتك لسه رقعاني علقه موت
سيف: في حل تاني ده انتي شكلك عسل ميبنش ان انتي داهيه كده
لتقتم عيني رعد
مليكه بلؤم: مهو ي كده ي هعلق كل واحد ونصورو فديو ونزلو على اليوتيوب والانستا والفيس وانتو بسم اللة ماشاء لله bissnsman مشهورين وهنضيف شويه حاجات من بتاعه البنات دي روج ومكياج وكده
مراد بخيبه امل : قصي
لتقوم مليكه بوضع البلاستر على شعره من النصف وقص شعره بعشوائية فكان شكله مضحك وتقوم بنزع البلاستر ليصبح ليس لديه الا القليل من الشعر في النصف ومن الاجناب شعره مقصوص بعشوائية
محمد بخوف: سيف الاول سيف الاول
سيف بعصبيه: اخرس ي زفت اياكي تيجي جمبي الحقني ي جدي
لينظر احمد لمراد لينفجر ضاحكا تحت استغراب الجميع ماعدا مليكه
مليكه بابتسامه: اي خدمه ي جميل ها مين الاول
لتنتهي منهم ليصبح منظرهم مضحك
لتفكهم لينظروا لها والشر يتطاير من اعينهم لترقض مليكه خلف احمد: الحقني الحقني هيموتوني
احمد بصوت جوهري: لو حد جه جمبها حسابو معايا فاهمين
ليردوا فاهمين
مليكه: شكرا ي جدو ينفع اقولك ي جدو
احمد باستغراب: آه آه ينفع
ليلفت انتباه مليكه صور الفتاه علي الحائط وفي كل مكان
لتتجه الي الصوره الكبيرة التي تتوسط الحائط
مليكه وهي تملس على الصوره : مين دي انا لي حاسه اني اعرفها
رعد بصوت جوهري: ابعدي عنها بسرعه
لتنتفض مليكه تحت استغراب احمد
احمد : تعالي ي مليكه عايزك
مليكه: ماشي ليدلفو الغرفه وبعد قليل يخرجوا من الغرفه ومليكه على وجهها اثار الحيرة
مليكه وهي تتجه نحو رعد لكنها تغير مسارها وتتجه نحو الصورة مرة اخري
مليكه بدموع: انا ليه حاسه اني عارفاكي بس مش فاكرة
رعد بعصبيه: شيلي ايدك من عليها
مليكه بعصبيه: اسكت خااالص جدو هي اسمها اي ولي حاسه اني عارفاك وعارفاها
احمد : هبقا اقولك بعدين واعملي اتفقنا
مليكه بابتسامه: ماشي
لتتجه الي رعد
مليكه بتوتر: ممكن تيجي معايا المستشفي
رعد ببرود وقد فهم ما فعله جده : لا
مليكه بتوتر : لي لو سمحت تعال معايا
رعد بعصبيه: قولت لا انتي مش بتفهمي
ليذهب احمد وسيف ومراد ويتركوهم
مليكه: بص انا عارفه انك مش بطقني بس عشان خاطرها تعالي معايا
ليوجعه قلبه كيف تقول انه لا يطيقها
لينظر لها رعد بصدمه : هوا قالك حاجه عليها
مليكه بسرعه: لا لا والله بس باين ان هي ليها معزه عندك عشان كده معلق ليها الصور دي كلها فعشان خاطرها تعالي ده باباك وحتي لو مش بتحبو ماقدرش تنكر ان دمو في دمك
رعد ببرود : قولت لأ
مليكه ببكاء: طب اعمل أي عشان توافق
رعد باستغراب من بكاؤها: انتي بتعيطي لي
مليكه: عشان في انسان بيموت واحنا قادرين ننقذوا وانت مش راضي باباك لو حصلوا حاجه هتبقي انت السبب ومهما يكون هوا عمل فيك اي خليك احسن منو وساعدو
رعد ببرود: موافق بس بشرط
مليكه : أي هوا
رعد بترقب: تتجوزيني لمدة سنه

google-playkhamsatmostaqltradent